👮‍♂️ Government

Ministry launches electronic system for training drivers; first in the region

«الداخلية» تدشّن نظاماً إلكترونياً موحداً لتدريب السائقين .. الأول من نوعه في الشرق الأوسط

QNA
Doha: The Ministry of Interior, represented by the General Directorate of Traffic, launched unified Driving Training System (DTS) and Monitoring Centre today at the traffic headquarters in Madina Khalifa. The DTS and monitoring centre will be supervised by the Licensing Department of the General Directorate of Traffic to improve training in driving schools.

The electronic system, without any human intervention, will ensure impartiality and transparency in tests and results, Major General Mohammed Saad Al Kharji, Director General of Traffic, said.

DTS facilitates different stages of training process, from registration at the driving school to getting a driver’s license. It offers theoretical curriculum in 18 languages with text, audio and video contents enabling learners of different educational, cultural and linguistic background to understand them easily.
The newly launched DTS will ensure trainees benefit from full 45 minutes of their class. This will solve complaints regarding loss of time in training sessions. These are monitored through sensors and cameras fixed in the cars.

Al Kharji pointed to the transparency of tests due to non-intervention of any human elements and the results won’t be affected by fluctuations in personal mood of the examiner. The learner can know his results immediately and will be able to identify the errors by watching the test screens on DTS dashboard.

DTS and its monitoring system is the first of its kind in the region. It will monitor all driving schools in the country, both in training stages and in theoretical and practical testing phase.
“Most of the cars at the driving schools have been equipped to keep pace with the DTS, and by the end of the year, all driving schools will witness a 100% upgrade to the system without a need of human intervention,” Al-Kharji noted.
As the driver is alone in the car, without the presence of a police officer next to him, it will ease leaner’s stress during the test.
“The transparent training and evaluation system will lead to fair results,” Brig Mohammed Abdullah Al Malki, Secretary of the National Traffic Safety Committee, said.

The assistant director of Traffic Awareness Department at the General Directorate of Traffic, Lt Col Jaber Mohammed Odeiba, said that the DTS and monitoring system would reduce human errors during test evaluation process and will make things clearer to all through imaging process and trainee will be convinced of the results.

Lt Col Jaber noted that the General Directorate of Traffic also launched an automated 24 hours call centre service on 2344444 today where the caller will be able to choose their preferred language and required services like violations, driver’s license, number plates or service for people with disabilities, etc.
General Directorate of Traffic supervises training process of around 25,000 trainees per month in nine driving schools in the country. It also ensures the validity of more than 1,200 cars used in the training process and monitors around 1,000 trainers.

The DTS is provided with a full database for each car used in the training so the Traffic Directorate can monitor its license permit, insurance and validity to use in training. The system is also equipped with all details of trainers and it will be able to monitor the high rate of failure of any specific trainer, which means he may need more qualification and training as a driving instructor.
Using DTS, the learners would be able to know their training schedule, the status of his trainer, his replacement if the trainer is on leave and so on. He can register complaints or comment about the trainer, which will be looked into and solved within 48 hours.

The trainee can attend the theoretical test in one of the 18 languages available using his DTS on his mobile phone or IPad given by the driving school. For practical test, smart test vehicles with sensors will be used while parking test track in driving schools are also equipped with sensors to provide test results electronically.

The ceremony was attended by Major General Abdullah Mohammed Al Suwaidi, Assistant Director of Public Security, Major General Mohammed Saad Al Kharji, Director General of Traffic, Brigadier Mohammed Abdullah Al Malki, Secretary of the National Traffic Safety Committee and Brigadier Mohammed Abdul Rahim Marafih, Director of Engineering and Traffic Safety Department.

دشّنت وزارة الداخلية -ممثلة بالإدارة العامة للمرور- أمس بمقر الإدارة بمدينة خليفة، نظام التدريب الموحد للسائقين، ومركز المتابعة الملحق به، والذي تشرف عليه إدارة شؤون التراخيص بالإدارة العامة للمرور؛ بهدف متابعة عملية التدريب بمدارس تعليم السواقة بالدولة. ويعدّ هذا النظام الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط.

ويهدف النظام الذي تم تدشينه، بحضور اللواء الركن عبد الله محمد السويدي، مساعد مدير الأمن العام، وعدد من ضباط وزارة الداخلية، إلى متابعة عملية التدريب بمدارس تعليم السياقة بالدولة، رغبة في تحسين مخرجات هذه المدارس، باعتبارها منظومة إلكترونية متكاملة تغطي جميع المراحل التدريبية للسائقين، بدءاً من التسجيل، ثم التدريب، فالاختبار، وحتى الحصول على رخصة القيادة، لضمان الشفافية في مختلف المراحل، مع إتاحة الفرصة للمتدرب لتقييم البرنامج التدريبي.

اللواء الخرجي: تحقيق شفافية الاختبارات

وقال اللواء محمد الخرجي، مدير عام المرور: «إن تدشين برنامج التدريب الموحد بإدارة التراخيص سوف يساهم في تخريج سائقين متمكنين، في ظل منظومة إلكترونية بعيدة عن التدخل البشري، بما يؤكد على حيادية وشفافية الاختبارات والنتائج، ويضمن الحصول على قائدي مركبات متمكنين على الطريق؛ مشيراً إلى أن انخفاض أرقام الحوادث، وتراجع أعداد الوفيات خلال الفترة الأخيرة لم يأتيا مصادفة، وإنما كانا نتيجة مثل هذه الجهود من كل شركاء العملية المرورية.

وأكد أن البرنامج يسهّل مراحل العملية التدريبية، بداية من التسجيل في المدرسة وحتى الحصول على رخصة القيادة، باعتماد 18 لغة للتعامل مع المستفيدين من مختلف الجنسيات؛ مشيراً إلى إمكانية أن يبدي المتدرب ملاحظاته على المدرب وعملية التدريب من خلال التطبيق الذي يقوم بتثبيه على هاتفه.

وأوضح أن الساعات التدريبية مراقبة بشكل دقيق، وأن أي تهاون في الجرعة التدريبية سيكون مراقباً عبر غرفة المتابعة بإدارة التراخيص، وهو ما يضمن أن يحصل المتدرب على حقه كاملاً في التدريب والتعليم، ومن ثَمّ تمكّن عالٍ من القيادة على الطريق.

وشدد على أن هذا النظام الإلكتروني لمتابعة التدريب يعدّ الأول من نوعه على مستوى المنطقة، الذي يمكن من خلاله متابعة كل مدارس التدريب بالدولة، سواء في مراحل التدريب أو مرحلة الاختبارات، نظرية كانت أو عملية من خلال التواصل المباشر.

وأوضح أن معظم سيارات المدارس قد تم تجهيزها لمواكبة البرنامج، وأن نهاية العام سوف تشهد عدم التدخل البشري مطلقاً في جميع المدارس بنسبة 100 %.

العميد محمد المالكي:

متابعة تدريب 25 ألف متدرب إلكترونياً

أشاد العميد مهندس محمد عبدالله المالكي، أمين سر اللجنة الوطنية للسلامة المرورية، بنظام تدريب السائقين الموحد.

وأشار إلى دور الإدارة العامة للمرور، الذي يتمثل في إجراء اختبارات القيادة لمن أتم التدريب على السواقة، وعددهم حوالي 25 ألف متدرب شهرياً بجميع مدارس السواقة التسع، عبر كل مراحل التدريب (النظرية والميدانية).

وأكد أن قطر تُعتبر متميزة في مجال إدارة السلامة المرورية، وفي طليعة الدول الآخذة بالنظم والتقنيات الحديثة الكفيلة بالحد من الحوادث المرورية وتقليل عدد الوفيات، ورفع مستوى السلامة المرورية على الطريق. ولفت إلى أن حصول دولة قطر على عدد من الجوائز العالمية في مجال السلامة المرورية، كان من آلياته أخذها بالسبل الكفيلة بالحدّ من الوفيات.

المقدم جابر عضيبة:

البرنامج يستجيب للتحولات التقنية

ثمّن المقدم جابر محمد عضيبة، مساعد مدير إدارة التوعية بالإدارة العامة للمرور، تدشين نظام تدريب السائقين الموحد ومركز المتابعة، واعتبره نقلة نوعية لوزارة الداخلية -ممثلة في الإدارة العامة للمرور- باعتباره نظاماً حديثاً يطبّق لأول مرة استجابة لتحولات العصر والسرعة في عالم التقنيات، التي تحتّم علينا الاستجابة لها والأخذ بالآليات الحديثة التي تستغني تماماً عن المعاملات الورقية، والتعامل إلكترونياً بداية من تقديم الطلب للحصول على رخصة، مروراً بفحص النظر، ومتابعة مراحل التدريب وإجراء الاختبارات على مركبة ذكية، وحتى الحصول على رخصة.

وقال إن المتابعة عبر المركز تقلّل من الأخطاء البشرية في تقدير الاختبارات، وتجعل الأمور واضحة للجميع، عبر تصوير عملية الاختبار، مما يصل بالمختبر إلى الاقتناع بالنتيجة، ويدفع المدارس إلى تجويد العملية التدريبية عبر المدربين، بما يدفع إلى الطريق بسائقين جيدين، تقل فيما بينهم الحوادث، عبر حركة مرورية جيدة.

النقيب خالد الغانم: غرفة التحكم مسؤولة عن مراحل التدريب

قال النقيب خالد عبدالعزيز الغانم، المشرف العام على مدارس تعليم قيادة السيارات: إن غرفة التحكم الموجودة بداخل الإدارة العامة للمرور ستكون مسؤولة عن جميع مراحل الطالب التدريبية، حتى حصوله على رخصة القيادة بعد نجاحه في اجتياز جميع المراحل وساعات التدريب. وبالتالي لا وجود لأي تلاعب من أية مدرسة، وسيحصل جميع الطلاب على ساعات التدريب الخاصة بهم مع كامل حقوقهم. وأوضح أن غرفة التحكم ستضم قرابة 10 موظفين، وبالتالي سيكون كل موظف مسؤولاً عن مدرسة واحدة؛ حيث يبلغ عدد المدارس على مستوى الدولة 9 مدارس. وسيتابع الموظف -بشكل يومي- عدد ساعات التدريب الخاصة بالطلاب، إضافة إلى الاختبارات، والتي تبلغ قرابة 300 اختبار في اليوم الواحد على مستوى المدارس. وأوضح أن غرفة التحكم سوف تكشف بشكل كبير عن المدارس التي تعاني من خلل في عملها أو في التزامها، والهدف من ذلك تخريج سائقين متدربين على أعلى مستوى للحد من حوادث السير لأقصى حد.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X