💉 Health

HMC surgeons perform complex brain surgery on ten-year-old from Bahrain

«حمد الطبية» تنجح في إجراء جراحة معقّدة في الدماغ لطفلة بحرينية

Doha: Late last week a team of surgeons at Hamad Medical Corporation’s (HMC) Hamad General Hospital performed a complex brain surgery on a ten-year-old girl from Bahrain. The completion of the complicated surgery is significant as it marks the first time the operation has been performed on a pediatric patient using Hamad General Hospital’s hybrid operating room.

Dr Siraj Belkhair, Interim Head of the Neurosurgery Department at Hamad General Hospital, said the hybrid operating room enables real-time navigation and immediate evaluation of a procedure’s success, both of which improve patient care and health outcomes.

“Our patient had experienced a brain bleed in November 2017 as a result of a congenital vascular condition in the brain that is usually diagnosed after it causes bleeding or seizure. She was initially treated with endovascular embolization, which is a procedure that involves putting a catheter through the groin to reach the brain to inject a glue-like material that will occlude abnormal collections of blood vessels that causes bleeding,” explained Dr Belkhair.

“Interventionists from the Endovascular Department injected glue material to close the arteriovenous malformation in her brain and to prevent further brain bleeding, but on follow-up angiogram, it was discovered that the arteriovenous malformation had started to open again and it was determined there was a risk of re-bleeding in her brain. We consulted with her parents and the decision was made to remove the arteriovenous malformation,” added Dr Belkhair.

Dr Belkhair, who is also the Program Director of HMC’s Neurosurgery Training Program, said the patient had a condition called cerebral arteriovenous malformation (AVM), which causes an abnormal connection between the arteries and veins in the brain.

He said Hamad General Hospital’s hybrid operating room, which is the first of its kind in Qatar and one of only a few in the region, puts diagnostic imaging and radiology services next door to an operating room, allowing multistage procedures that were previously performed in separate locations and at separate times to be completed in one scheduled appointment time and location.

“Traditionally, patients undergoing this procedure are moved from the operating room to the intensive care unit and then to an MRI or angiography suite to determine whether a procedure was successful. Having ready access to the highest quality imaging equipment during surgery decreases the need for follow-up surgeries and lessens the amount of time the patient is under anesthesia, which shortens the patient’s recovery period and the overall time spent in the hospital,” said Dr Belkhair.

“All of these steps were saved by having the hybrid operating room. We were able to do an angiogram while we were resecting arteriovenous malformation to make sure that we had completed the re-sectioning of the arteriovenous malformation. The surgery was done in three hours and the child was discharged home after two days. Today she is a completely healthy ten-year-old,” added Dr Belkhair.

Since opening in December 2016, around 19 patients have benefited from Hamad General Hospital’s hybrid operating room facility.

Dr. Belkhair said the use of the hybrid operating room for pediatric patients is significant as it means children are spending less time under anesthesia and their exposure to radiation for treatments is minimized, which all translates to safer care and a better experience for patients and their families. He said the success of last week’s milestone surgery was a team effort, with teams from across Hamad General Hospital, including the Neuroradiology Department, all playing an essential role.

نجح فريق جراحي مستشفى حمد العام -التابع لمؤسسة حمد الطبية- الأسبوع الماضي، في إجراء عملية جراحية معقّدة في الدماغ لطفلة بحرينية تبلغ من العمر 10 أعوام، وترجع أهمية هذه العملية إلى كونها أول جراحة من نوعها تجرى لمريض من فئة الأطفال في غرفة العمليات الهجينة بمستشفى حمد العام.

استغرقت العملية الجراحية 3 ساعات، وخرجت المريضة من المستشفى بعد يومين فقط من إجراء العملية الجراحية، وتتمتع بصحة جيدة وتمارس حياتها بشكل طبيعي.

وقال الدكتور سراج الدين بالخير -رئيس قسم جراحة الأعصاب بمستشفى حمد العام، ومدير البرنامج التدريبي في تخصص جراحة الأعصاب بمؤسسة حمد الطبية- إن غرفة العمليات الهجينة تمكّن الجراحين من متابعة حالة المريض بشكل لحظي أثناء سير العملية، وتقييم مدى نجاح الجراحة بشكل فوري أثناء إجرائها، إلى جانب تحسين مستوى الرعاية المقدمة للمريض وحالته الصحية بشكل عام.

وأضاف: «أصيبت المريضة في نوفمبر عام 2017 بنزيف في المخ نتيجة تشوه خلقي في الأوعية الدموية بالدماغ، والذي عادة ما يتم اكتشافه وتشخيصه بعد أن يتسبب في حدوث نزيف أو نوبات تشنجية للمريض»، لافتاً إلى علاج المريضة في البداية عن طريق إجراء يُعرف بـ «إصمام الأوعية الدموية»، والذي يتم فيه إدخال أنبوب القسطرة في منطقة المغبن -أعلى الفخذ- وتمريره خلال الأوعية الدموية وصولاً إلى الدماغ، وحقن مادة شبيهة بالغراء لسد الشريان ومعالجة الخلل في منطقة التشوه الشرياني الوريدي، والذي يتسبب في حدوث النزيف الدماغي.

وأوضح أن اختصاصيي الأوعية الدموية قاموا بحقن مادة شبيهة بالغراء لوقف النزيف في موقع التشوه الشرياني الوريدي في دماغ الطفلة، بهدف منع تكرار حدوث النزيف الدماغي، لافتاً إلى أن نتائج فحوصات أظهرت تصوير الأوعية الدموية لاحقاً خلال مراحل المتابعة لحالة الطفلة، فتبين بدء حدوث ثقب في هذه المنطقة مرة أخرى، واتضح وجود خطر معاودة الإصابة بالنزيف في الدماغ، وقمنا بمناقشة الحالة مع والدي الطفلة، ومن ثم تم اتخاذ قرار باستئصال التشوه الشرياني الوريدي.

وأكد أن الطفلة كانت تعاني من حالة تعرف بالتشوه الشرياني الوريدي الدماغي، بسبب وجود حُبَيكة من الأوعية الدموية غير الطبيعية تربط بين الشرايين والأوردة في الدماغ.

وقال: «إن غرفة العمليات الهجينة في مستشفى حمد العام التي تم افتتاحها خلال شهر ديسمبر من عام 2016، تُعد الأولى من نوعها في قطر، وواحدة من بين غرف العمليات الهجينة المحدودة في المنطقة». لافتاً إلى أن غرف العمليات الهجينة توفر تقنيات التصوير التشخيصي والأشعة في موقع واحد بجانب غرفة العمليات، مما يسمح بإجراء العمليات الجراحية المعقدة التي يتم تنفيذها على عدة مراحل في موقع واحد وموعد واحد محدد سلفاً، بدلاً من إجرائها في عدة مواقع خلال مواعيد مختلفة كما كان الحال في السابق، وقد استفاد من هذه الغرفة المتطوّرة حوالي 19 مريضاً منذ افتتاحها حتى الآن.

وأكد أن وجود غرفة عمليات هجينة في المستشفى يساعد على توفير كل هذه الخطوات، حيث تمكّن خلال الجراحة من إجراء تصوير للأوعية الدموية أثناء استئصال التشوه الشرياني الوريدي الدماغي، لضمان إتمام عملية الاستئصال على النحو الأمثل، وشدد على أهمية الاستفادة من غرف العمليات الهجينة في إجراء العمليات الجراحية للأطفال، لافتاً إلى أنها تقلل مدة التخدير، وتحدّ من تعرض الطفل للأشعة خلال العلاج، وهو ما يزيد من مستوى أمان الرعاية العلاجية المقدمة للمرضى، ويحسّن تجربة المرضى وأسرهم بشكل عام.

وأوضح أن نجاح هذه العملية الجراحية ثمرة العمل الجماعي والتعاون بين عدة فرق بمستشفى حمد العام، بما في ذلك فريق قسم تصوير أوعية الجهاز العصبي.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close