🏎️ Automotive

David Yarrow teams up with Land Rover to defend Kenya’s lions

المصوّر العالمي ديفيد يارو يلتقط صوراً برية فريدة بفضل «لاند روڤر ديفندر» الجديدة

World-famous fine art photographer David Yarrow has teamed up with Land Rover in support of Tusk to raise awareness of declining lion numbers in Africa by capturing a set of stunning wildlife images.

Tusk, an organisation that “advances wildlife conservation across Africa”, has designated 2019 as its Year of the Lion to bring the issue of threatened lion populations to the top of the conservation agenda. To support the initiative, Land Rover sent a prototype of the new Defender 4×4, which will make its world premiere later this year, to the Borana Conservancy in Laikipia, in northern Kenya, to help support lion tracking and monitoring operations.

The new 4×4 “promises to bring an unparalleled breadth of capability and new levels of comfort and driveability to the Defender family” and was tested by expert wildlife managers performing a series of real-world activities in Borana, according to a statement issued in Doha by Alfardan Premier Motors.

Land Rover’s link to East Africa stretches back to 1948, when some of the first 48 pre-production series models were tested in the region.

Yarrow was on hand to capture a series of images as the new Defender, wearing a specially devised camouflage, was put to work locating a pride of lions. There are currently fewer than 20,000 African lions remaining in the wild, compared with 25,000 rhinos (20,000 white rhinos and 5,000 black rhinos), and three-quarters of African lion populations are in decline.

“Wildlife photography is all about access – about getting yourself in the best position – so you need a vehicle that can reach inaccessible places. Defender has been synonymous with adventure and conservation since the first Land Rover debuted in 1948, so it’s fitting that one of the first official tasks for the new Defender has been to shine a light on the dangers faced by lions in Africa,” Yarrow said.

The unique programme in Kenya gave Tusk-supported wildlife managers a chance to test the new Defender in real-world scenarios across the 14,000-hectare conservancy in day-to-day operations, including a darting exercise to help replace an old tracking collar fitted to a male lion. The lion was sedated at close range from the security of the specially camouflaged new Defender prototype.

Charles Mayhew, chief executive of Tusk, said: “This year marks Tusk’s Year of the Lion. Our aim is to raise awareness of the alarming decline in lion populations across Africa. Fortunately, within the Borana Conservancy, there are a number of prides of lion and tracking and monitoring their movements across this vast and tough environment is vital in order to protect them and reduce any conflict with neighbouring communities. The new Defender took everything in its stride, from deep river wading to climbing rocky trails.”

Supported by Tusk, the Borana Conservancy works in a number of strategic areas, including supporting communities, environmental education, habitat protection, saving endangered species and ensuring human-wildlife co-existence is achievable. The reserve is home to some of the most vulnerable species in the world with elephants, black rhinoceros, African wild dogs and Grevy’s zebras sharing the reserve alongside lions and other large predators.

The initiative was supported by Jaguar Land Rover’s worldwide logistical partner and supporter of Tusk, DHL.

Laura Wood, head of Global PR Brand & Partnerships, Jaguar Land Rover, said: “This activity provided a great chance for us to work with a team of partners at Tusk and DHL to raise the profile of dwindling lion numbers in Africa. The Borana Conservancy features a wide range of challenging environments, making it a perfect place to test the off-road attributes of the new Defender.”

The new Land Rover Defender will make its world premiere later this year, but one can register interest early here.

وحّد المصوّر المشهور عالمياً ديفيد يارو جهوده مع «لاند روڤر» لدعم مساعي منظمة «تسك» الرامية إلى رفع الوعي بأعداد الأسود المتناقصة في إفريقيا، عبر التقاط مجموعة من الصور المذهلة للحياة البرية. وقد اختارت «تسك» أن يكون عام 2019 «عام الأسد»؛ لتجذب الاهتمام إلى مسألة أعداد الأسود المعرّضة للخطر.

ولدعم هذه المبادرة، أرسلت «لاند روڤر» نموذجاً من سيارة «ديفندر» الجديدة ذات الدفع الرباعي -التي ستُقدّم عالمياً للمرة الأولى لاحقاً هذا العام- إلى محمية بورانا في لايكيبيا شمال كينيا، لدعم عمليات تعقّب الأسود ومراقبتها.

راحة وتحكّم

ستضيف سيارة الدفع الرباعي الجديد مجموعة غير مسبوقة من القدرات ومستويات جديدة من الراحة والتحكم إلى عائلة سيارات «ديفندر»، وقد اختُبرت من قبل مديري الحياة البرية الخبراء، عبر استخدامها لأداء مجموعة من أنشطة العالم الواقعي في بورانا. وتعود روابط «لاند روڤر» في شرق إفريقيا لعام 1948، حين اختُبر 48 نموذجاً من سيارات «سيريس» (Series) في هذه المنطقة.

وكان يارو حاضراً ليلتقط مجموعة من الصور، فيما كانت سيارة ديفندر الجديدة -المغطاة بتمويه فريد- تقوم بعملها الخاص بتحديد موقع مجموعة من الأسود. وقال ديفيد يارو، المصوّر الفني الرئيسي: «أساس تصوير الحياة البرية هو الوصول إليها، ووضع نفسك في أفضل موقع ممكن؛ لذلك أنت بحاجة إلى مركبة قادرة على الوصول إلى الأماكن المتعذرة. لقد كانت (ديفندر) مرتبطة دائماً بالمغامرات وحماية الحياة البرية منذ انطلاق أول سيارة (لاند روڤر) في عام 1948. لهذا، من المناسب أن تكون واحدة من أولى المهام الرسمية لسيارة (ديفندر) الجديد تسليط الضوء على الأخطار التي تواجهها الأسود في إفريقيا».

برنامج فريد

أتاح هذا البرنامج الفريد في كينيا لمديري الحياة البرية المدعومين من «تسك»، فرصة تجربة «ديفندر» الجديدة، عبر سيناريوهات واقعية في المحمية التي تبلغ مساحتها 14.000 فدان ضمن عمليات يومية، بما في ذلك أنشطة جريئة للمساعدة في استبدال جهاز التعقب المثبت على أحد الأسود، حيث تمت تهدئة الأسد على مسافة قريبة من سيارة «ديفندر» الجديدة المموّهة بشكل خاص.

أمر جوهري

وقال تشارلز مايهيو، الرئيس التنفيذي في «تسك»: «هذا العام هو عام الأسد في (تسك)، وهدفنا هو زيادة الوعي بالتناقص المقلق في أعداد الأسود في إفريقيا. سيارة (ديفندر) الجديدة تجاوزت كل شيء في طريقها، من الخوض العميق في الأنهار إلى تسلّق الممرات الصخرية».

فرصة رائعة

وقالت لورا وودز، المديرة العالمية للعلاقات العامة للعلامة التجارية والشراكات في «جاكوار لاند روڤر»: «أتاح لنا هذا النشاط فرصة رائعة للعمل مع فريق من الشركاء في (تسك) و(دي.أتش.أل)، للتشديد على قضية أعداد الأسود المتناقصة في إفريقيا. محمية بورانا تتميّز بمجموعة واسعة من البيئات صعبة العبور؛ ما يجعلها مكاناً مثالياً لتجربة قدرات (ديفندر) الجديدة على اجتياز الطرقات الوعرة». تجدر الإشارة إلى أنه سيتم تقديم سيارة «لاند روڤر ديفندر» الجديدة للمرة الأولى عالمياً لاحقاً هذا العام.

David Yarrow teams up with Land Rover to defend Kenya's lions

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X