👮‍♂️ Government

Amir: Qatar, US will work together to reduce tension in region

صاحب السمو: قطر والولايات المتحدة ستعملان معًا لتخفيف التوتر في المنطقة

QNA
Washington: Amir H H Sheikh Tamim bin Hamad Al Thani, and Acting United States Secretary of Defence, Mark, T Esper, held a meeting at the US Department of Defence (Pentagon) on Monday evening. At the beginning of the meeting, the Acting Secretary of Defence welcomed H H the Amir, and praised the relations between the State of Qatar and the United States, saying that it is stronger than ever before.

He commended the strategic role played by the Al Udeid Air Base and the support for the American military presence. His Excellency added that the State of Qatar’s readiness to host the US forces for a long time symbolises the close ties between the two countries, stressing the importance of these forces to support stability in the Middle East, and praised the efforts of the State of Qatar in easing the current tension. As for Qatar’s continued preparations for hosting the 2022 World Cup, Acting Secretary of Defence congratulated H H the Amir on this great sporting event, describing Doha as a wonderful city and affirming that the world will be very impressed by the hospitality of the Qatari people.

H H the Amir said that the two countries have strong strategic relations and will work together to reduce tension in the region, which has been experiencing difficult periods for several years. H H the Amir said that the region’s issues will find ways to ease the escalation if all work closely together.

H H the Amir also expressed his thanks for being hosted at the Ministry of Defence, expressing his aspiration for the 2022 World Cup and also for the next tournament in 2026 which will be hosted by the United States of America. The meeting discussed the strategic cooperation relations between the two countries and means of developing them, particularly in the defence, military and security fields, and also discussed regional and international developments, especially the joint efforts of the two countries to establish peace and stability in the region.

The meeting was attended by a number of Their Excellencies members of the official delegation accompanying H H the Amir. H H the Amir was accorded with official reception ceremony upon his arrival.

حضر صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وفخامة الرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الصديقة مأدبة العشاء التي أقامها سعادة السيد ستيفن منوتشن وزير الخزانة في الولايات المتحدة الأمريكية، تكريما لسموه والوفد المرافق.

وحضر المأدبة التي أقيمت في مقر وزارة الخزانة الأمريكية بمدينة واشنطن دي سي اليوم، كل من سعادة الدكتور مارك إسبر وزير الدفاع بالإنابة وسعادة السيد ويلبر روس وزير التجارة وسعادة السيد إيلان شو وزير النقل، وسعادة السيد ريك بيري وزير الطاقة وسعادة السيدة كريستين لاجارد رئيسة صندوق النقد الدولي وسعادة السيدة إيفانكا ترامب وسعادة السيد جاريرد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأمريكي، وعدد من أعضاء الكونغرس الحاليين والسابقين، ونخبة من رجال السياسة ورجال الأعمال والاقتصاد في أمريكا.

وفي البداية رحب سعادة وزير الخزانة بحضور صاحب الأمير والوفد المرافق، مبينا أن زيارات سموه لأمريكا تؤكد عمق علاقات التعاون الثنائي بين البلدين الصديقين.. كما رحب بحضور فخامة الرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية والسادة أعضاء الحكومة وكبار رجال الأعمال.

من جانبه شكر سمو الأمير المفدى فخامة الرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وسعادة وزير الخزانة، مؤكدا أن العلاقات الاستراتيجية القائمة بين البلدين شهدت تطورا كبيرا في الآونة الأخيرة من خلال لقاءات الحوار الإستراتيجي الثنائي بين البلدين الصديقين.

نص كلمة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى خلال مأدبة العشاء:

الرئيس ترامب، الأصدقاء..

إنه لشرف عظيم أن أنضم إليكم مرة أخرى في واشنطن العاصمة. شكراً لكم على كرم الضيافة . وأشكر بصفة شخصية الوزير منوشين لاستضافته هذه المأدبة الليلة.

ستعيد زيارتي هذا الأسبوع التأكيد على المُثل التي نشترك فيها، ونحن هنا هذه الليلة للاحتفال بهذه الشراكة الاقتصادية القوية.

يتشارك بلدانا الالتزام إزاء رأس المال البشري، والعمل على إنشاء اقتصادات مرنة قائمة على المعرفة مع التركيز على التعليم والانفتاح وإتاحة الفرص للجميع.

لسوء الحظ ، هناك البعض في منطقتنا لا يشاركوننا ما نؤمن به. في عالم اليوم ، يجب في بعض الأحيان إقامة تحالفات مع شركاء ضروريين ، وبعض الحلفاء ليسوا بأصدقاء في الواقع.

لكن فيما يتعلق بالولايات المتحدة وقطر، فنحن شركاء وحلفاء وأصدقاء.

تعمل كل من قطر والولايات المتحدة معًا لاجتثاث الإرهاب وتمويله، أينما يتجذر، لضمان عالم أكثر سلماً وأمانًا.

ونحن نواصل التزامنا المتبادل بتعزيز وتطوير تحالفنا العسكري والأمني بشكل مستمر ، حيث نقوم بتوسيع قاعدة العديد الجوية لاستيعاب القوات الأمريكية وعائلاتهم، كما نشترك مع المؤسسات الخيرية هنا مثل مؤسسة بوب وودرف لدعم قدامى المحاربين .

إن تعاوننا السياسي في المنطقة على نطاق أوسع يخلق الاستقرار، لتزدهر التنمية الاقتصادية ، ويواصل بلدانا البحث معاً عن مزيد من فرص الاستثمار لتعزيز رخائنا المشترك.

تعد قطر واحدة من أسرع الاقتصادات نمواً في الشرق الأوسط ، ونقدر للشركات الأمريكية مساهمتها في نجاح قطر وتطورها. ويجمعنا تاريخ طويل في تبادل الخبرات والموارد في مجال النفط والغاز لجعل بلدينا من كبار مصدري الطاقة.

تواصل شراكاتنا النمو في العديد من القطاعات غير المرتبطة بالطاقة ، ومن بينها منافسات كأس العالم المثيرة والمتعاقبة : قطر عام 2022 والولايات المتحدة عام 2026.

هذا العام، تقدر قيمة شراكتنا الاقتصادية المتبادلة بـ 185 مليار دولار، وهو رقم نعتزم معا زيادته . لقد أدى هذا بالفعل إلى خلق أكثر من نصف مليون وظيفة في أمريكا.

بالنسبة لقطر، تعد أمريكا المصدر الأول للواردات. ولا بد أنكم ستكونون جميعًا سعداء لسماع أن هناك عجزًا في التبادل التجاري بين بلدينا لصالح الولايات المتحدة.

إننا نتطلع إلى تعزيز الشراكة والتحالف والصداقة القائمة بين بلدينا، وإلى تمتع الجميع في الولايات المتحدة الأمريكية وقطر بالصحة والرخاء والسعادة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X