📚Education

Texas A&M at Qatar students volunteer to build eco-bungalow

طلاب «تكساس» يتطوعون لبناء منازل صديقة للبيئة في لاوس

Doha: Eighteen Texas A&M at Qatar engineering students and spent nine days this summer volunteering in Laos as part of the annual Aggie Service-Learning Experience.

The program gives students the opportunity to practice their engineering skills as they worked with local villagers to build an eco-bungalow with all profits going to the village once completed. They cut straws, sifted sand, made mud bricks and plastered and shaved the bricks to build a wall.

What makes the program distinct is that each year a community with an expressed need is empowered by the volunteer work done by the students and not exploited or used. Even before the trip, the group participated in various service activities in Doha, including hosting a blood drive, participating in an autism walk, organising beach clean-ups and volunteering at the Qatar Animal Welfare Society. In Laos, the participants also developed their own soft skills by staying with homestays, learning some of the local language, visiting religious sites and participating in written and verbal reflections.

It’s a program, rooted in the Aggie core value of selfless service and promoting intercultural communication, to provide students volunteering opportunities, which at the same time helps students grow as individuals and learn through real-life experiences.

One of the participants and student leader, Abdulkarim Mohamed, said, “I wanted to help guide the students through this trip in a way they can gain culturally as well as personally. But I found that at the same time I can learn so much from the participants and that was a rewarding experience. Seeing how much the participants have developed on this trip is exceptional and it was a pleasure giving back to the community as much as we can.”

أمضى 18 طالب هندسة في جامعة تكساس إي أند أم 8 أيام تطوعية هذا الصيف في جمهورية لاوس، كجزءٍ من البرنامج السنوي لتجربة تعلم الخدمة لطلاب الجامعة الآجيز.

يمنح هذا البرنامج الفرصة للطلاب لممارسة مهاراتهم الهندسية، من خلال العمل مع السكان المحليين لبناء منازل صديقة للبيئة تعود بالفائدة على القرية عند اكتمال بنائها، وقام الطلاب بتقطيع القش، ونخل الرمل، وعمل طوب طيني، ووضع الطينة اللاصقة، وصقل الطوب لإنشاء الحائط.

وفي لاوس، قام المشاركون بتطوير مهارات شخصية، من خلال الإقامة مع العائلات، وتعلم اللغة المحلية، وزيارة الأماكن الدينية، والمشاركة في التأملات الكتابية والشفهية.

وقال عبدالكريم محمد، أحد المشاركين وقائد المجموعة الطلابية: «أردت المساهمة في إرشاد الطلاب خلال هذه الرحلة بطريقة يتمكنون من خلالها من تطوير أنفسهم ثقافياً وشخصياً، ولكنني وجدت نفسي في نفس الوقت قادراً على تعلم الكثير من الطلاب الآخرين، وكانت هذه التجربة غنية بالفعل. ويعتبر ما حققه المشاركون خلال هذه الرحلة مميزاً، حيث كانت متعة كبيرة لنا أن نقدّم للمجتمع المحلي أكثر ما يمكننا تقديمه».

وشاركت القيادات الطلابية في البرنامج، وكان يتم تكليفها بمسؤوليات أخرى، حيث كانت هذه القيادات بمثابة جسر بين الطلاب ومنسقي البرنامج، وكان أفرادها مسؤولون عن المجموعات الصغيرة من الطلاب، وعن تخطيط وتسهيل الجلسات التأملية، كما قاموا بالمساهمة في إدارة موقع العمل، وتوفير الدعم النفسي للمتطوعين.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X