Art

Qatar Museums Show Part of the Berlin Wall at QNCC

متاحف قطر تعرض جزءاً من جدار برلين في «المركز الوطني للمؤتمرات»

* Initiative to commemorate second anniversary of the blockade of Qatar

To commemorate the recent second anniversary of the blockade of Qatar, Qatar Museums has installed an original part of the Berlin Wall at Qatar National Convention Centre (QNCC) through an ongoing cultural collaboration with Qatar Foundation (QF).

The piece of art – gifted to Qatar in 2017 during the Qatar-Germany Year of Culture celebrations – was unveiled Wednesday at QNCC, a QF member, at a ceremony attended by Hans-Udo Muzel, German ambassador to Qatar; Ahmad Musa al-Namla, acting CEO at QM; Hisham E Nourin, executive director of Strategy, Administration and Projects at the Community Development president’s office, QF; and Abdulrahman al-Ishaq, head of Public Art at QM.

Once forming part of the wall that divided East and West Germany for three decades, this gift is highly symbolic, being made at a time when a blockade has been imposed on Qatar.

“This remarkable object is both an authentic piece of history and a work of art, to showcase the strong relationship between the two nations, the State of Qatar and the Federal Republic of Germany, and the ongoing success of the cultural exchange programme of QM,” al-Namla said.

“In recognition of the power of art to unite people, today we unveil this second segment of the wall, to be added to our Public Art programme, which brings works of art outside the walls of museums and art galleries, so that QM can encourage dialogue and creativity among everyone,” he added.

Speaking at the ceremony, Nourin said: “This segment of the Berlin Wall is a perfect complement to the 150 works that comprise QF’s unique collection of art, and those that have kindly been loaned to us by QM. All of these are on public view within Education City, reflecting the central role that art holds in our community development efforts.”

“Each of the artworks displayed across Education City is designed to encourage critical thinking, be a catalyst for discovery and spark the imagination and creativity of those who view them,” Nourin noted. “They are intended to foster cross-cultural understanding and perspective, and they are a platform for social engagement and interaction. These values are intrinsic to the mission and ethos of QF, which is why we place such importance on having a public art programme that speaks to all members of Qatar’s community.”

The two panels unveiled at QNCC include an artwork by Thierry Noir, a French artist who is claimed to be the first street artist to have ever painted the Berlin Wall in 1984.

West Berlin’s side of the wall gradually filled with murals detailing the German experience, a stark contrast to the East, where citizens were forbidden from nearing the wall.

After the fall of the Berlin Wall, graffiti became a way in which artists from all around the world would express how they felt about the division of citizens.

The displayed panels measure just over 2m wide, over 3.5m high, and just over 1m thick each. The concrete is reinforced with steel bars and covered in spray painted graffiti that conveys messages of hope, freedom and change.

The Berlin Wall was constructed in 1961 to separate West Berlin and East Berlin during the Cold War, ultimately creating two separate sides – the democratic West and the communist East. The concrete wall physically and ideologically divided Berlin, standing as a symbol of oppression for almost three decades.

The border was opened on November 9, allowing free movement for German citizens from East to West Berlin.

The wall, which was both a physical barrier and an ideological divide, was finally torn down in 1989. It became the symbolic end of the Cold War, uniting Germany for the first time since 1945.

The Berlin Wall section is available for public viewing at QNCC, in QF’s Education City.

أزاحت متاحف قطر، مساء أمس، الستار عن جزء أصلي من جدار برلين بمركز قطر الوطني للمؤتمرات، وذلك في إطار التعاون الثقافي المستمر مع مؤسسة قطر. ويأتي هذا الحدث الفني، تزامناً مع الذكرى الثانية للحصار الجائز على دولة قطر. وتم الكشف عن القطعة الفنية، التي أهدتها ألمانيا إلى دولة قطر، ضمن إطار فعاليات العام الثقافي «قطر- ألمانيا 2017»، في حفل حضره كل من سعادة السيد هانز أودو موزيل سفير جمهورية ألمانيا لدى دولة قطر، والسيد أحمد موسى النملة الرئيس التنفيذي بالوكالة في متاحف قطر، والسيد هشام نورين المدير التنفيذي للاستراتيجية والإدارة والمشاريع في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، والسيد عبدالرحمن آل إسحاق رئيس قسم الفن العام في متاحف قطر.

تقدم سعادة السيد هانز أودو موزيل سفير جمهورية ألمانيا لدى دولة قطر، في كلمة له، بالشكر لدولة قطر، ولسعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيسة مجلس أمناء متاحف قطر، مذكراً بأن الجدار لم يكن يقسّم ألمانيا بين شطرين فحسب، بل لأوروبا بأكملها.. بين عالم الحرية والانفتاح وبين عالم الانغلاق والكبت. وأضاف: أتذكر ذاك اليوم الذي سقط فيه الجدار حينما كنن طالباً في الجامعة عام 1984.

وتحدث عن الرسامين الشجعان الذين كانوا يتحدون المنع، ويقتربون من الجدار للرسم عليه.

وفي سياق آخر، تحدث السفير الألماني عن العلاقة بين ألمانيا وقطر، حيث تذكر ذاك اليوم الذي استيقظ فيه وسمع بالحصار الذي فرض عليها من قبل جيرانها، ولم يصدق الخبر، حتى اتصل بأصدقائه من القطريين الذين أكدوا له ذلك، معرباً عن صدمته من ذلك. وأكد السفير على أهمية الفن الذين يجمع بين الثقافات.

وقال السيد أحمد موسى النملة، الرئيس التنفيذي بالوكالة في متاحف قطر، في كلمة بالمناسبة، إن هذه القطعة التي وصفها بـ «الرائعة» إرث تاريخي أصيل وعمل فني متميز يؤكد على العلاقات المتينة بين الدولتين الصديقتين، دولة قطر وجمهورية ألمانيا الاتحادية، وعلى النجاح المستمر لبرنامج التبادل الثقافي لمتاحف قطر.

وأضاف: واليوم نكشف الستار عن الجزء الثاني من الجدار ليُضاف إلى مجموعة أعمال الفن العام التي تقوم متاحف قطر بعرضها خارج جدران المتاحف، تقديراً لمكانة الفن ودوره في توحيد الشعوب، وتشجيع التفكير والحوار والإبداع بين الجميع.

من جهته، قال السيد هشام نورين، المدير التنفيذي للاستراتيجية والإدارة والمشاريع في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، إن هذا الجزء الأصلي من جدار برلين، يعد قيمة إضافية يكتمل بها 150 عملاً فنياً مثالياً تكتنزها مؤسسة قطر في مجموعتها الفريدة، والتي تمت استعارة عدد كبير منها من متاحف قطر، مشيراً إلى أن الأعمال الفنية الموجودة في المدينة التعليمية، والمتاحة للراغبين باستكشافها، تعكس الدور الرئيسي للفنون في جميع جهودنا الرامية إلى تنمية المجتمع.

وتشمل قطعتا الجدار -اللتان تم كشف النقاب عنهما في مركز قطر الوطني للمؤتمرات- عملاً فنياً للفنان الفرنسي تييري نوار الذي يُقال إنه أول فناني الشوارع الذين رسموا على جدار برلين في عام 1984. حيث امتلأت الجهة الغربية من جدار برلين بجداريات تُعبر عن التجربة الألمانية، في تناقض صارخ مع الجانب الشرقي للمدينة، وتم منع المواطنين من الاقتراب من الجدار. وبعد سقوط جدار برلين أصبحت الكتابة على الجدران طريقة يعبر بها الفنانون من جميع أنحاء العالم عن شعورهم حيال تقسيم المواطنين.

وتبلغ سماكة قطعتي الجدار أكثر من متر، ويزيد ارتفاعها عن 3.5 أمتار، ويصل عرضها إلى مترين. والجدار الخرساني مدعم بقضبان فولاذية، ويضم العديد من الكتابات والرسائل المكتوبة برذاذ الطلاء والمفعمة بالأمل والحرية والتغيير.

يُشار إلى أنه تم بناء جدار برلين في عام 1961 لفصل برلين الغربية وبرلين الشرقية خلال الحرب الباردة، من أجل خلق جانبين منفصلين، الغرب الديمقراطي والشرق الشيوعي.

قسم الجدار الخرساني برلين بشكل مادي وأيديولوجي، وكان يعتبر رمزا للاضطهاد، حتى هُدم في عام 1989، وأصبح سقوطه نهاية رمزية للحرب الباردة، مع توحد ألمانيا للمرة الأولى منذ عام 1945.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X