World

Europe on alert as unprecedented heatwave approaches

استنفار في أوروبا وتحذيرات من موجة حر غير مسبوقة

Much of Europe is braced for “dangerous” high temperatures this week, triggering public warnings in France, Spain and Germany as authorities put in place measures to prevent a recurrence of the deadly heatwaves in previous years.

The unusually early surge in temperatures has led to the rescheduling of exams for hundreds of thousands of French students, the opening of so-called cool rooms in government buildings to provide shelter and speed restrictions on parts of Germany’s motorway network amid fears that roads could crack in the sweltering summer heat.

“Hell is coming,” said Spanish meteorologist Silvia Laplana in a tweet showing a time-lapse map of red heat spreading across Spain, where temperatures in some parts are predicted to exceed 40C.

As heatwaves become more frequent and more intense, European governments have stepped up early warning systems and even faced accusations of doing “too much” as they seek to limit the worst health impacts of the heat.

By Tuesday, about half of France was placed on orange alert — the second highest warning — by forecaster Météo France ahead of the arrival of what Accuweather called a “potentially dangerous” heatwave. Others suggested a new French record could be set on Friday, when a high of 45C is predicted in the southern city of Nîmes.

In Spain, the hot, dry and dust-filled air arriving from north Africa would drive temperatures as high as 42C in some areas, according to Spain’s weather service.

Germany, too, is readying for an unusually intense heatwave, with meteorologists predicting temperatures of up to 40C on Wednesday. That would set a German record for June, eclipsing a level set in 1947.

The German authorities have also warned of an increased risk of forest fires, though there is no sign so far of a repeat of last year’s damaging drought — and the resulting closure of parts of the river Rhine to commercial shipping.

Extreme heatwaves are expected to become more frequent owing to climate change, particularly in southern Europe, where the likelihood of heatwaves is already ten times greater than it was during pre-industrial times, according to Friederike Otto, acting director at the Environmental Change Institute at Oxford university.

“Heatwaves in Europe are one of the types of extreme events where we see most clearly the impact of man-made climate change,” said Prof Otto.

In France, the surging temperatures have brought back painful memories of the heatwave of August 2003, when more than 15,000 people died of heat-related causes. Authorities are this time keen to be extra cautious, even if it means the opposition accusing the government of doing too much.

France has since put in place a nationwide alert system to warn of hot weather. The health ministry has broadcast warnings on television and radio, and used billboard messages to urge citizens to stay hydrated, avoid overheating and check on elderly or isolated neighbours.

“As you know, at times like these, sick people, pregnant women, infants and elderly people are the most vulnerable. So we must be vigilant with them and have prevention measures in place in order to intervene as quickly as possible,” said President Emmaunuel Macron.

School exams were delayed as a precaution. More than 800,000 high school students were due to take national diploma exams on Thursday and Friday, the two days set to coincide with the peak of the heatwave. They have now been postponed until July to “ensure student safety”.

Meanwhile, at the Women’s World Cup in France, which reaches the quarter-final stage on Thursday, steps were being taken to protect both the players and fans from the sweltering temperatures.

During Monday’s game between Sweden and Canada in Paris, the usual rules were overturned and spectators were allowed to bring their own liquids into the stadium, provided they were unopened. Breaks in play to allow players to cool down will also be introduced if temperature reaches certain levels.

source: ft.com

عواصم – قنا

تستعد بلدان أوروبية كثيرة، وخاصة الواقعة جنوبي القارة، لموجة حر شديد خلال الأيام القليلة المقبلة، وسط إطلاق الحكومات تحذيرات لمواطنيها بضرورة توخي الحذر، وتجنب التعرض لأشعة الشمس الحارقة التي قد تؤدي إلى الوفاة، ووسط حالة استنفار كبرى لتجاوز فرضيات وقوع ضحايا مثلما كان عليه الأمر قبل خمس عشرة سنة ماضية.

وأكدت مختلف هيئات الأرصاد الجوية في الدول الأوروبية أن درجات الحرارة ستتجاوز في الأيام المقبلة مستويات الأربعين مئوية، في وقت قال فيه علماء الطقس إن موجة الحر هذه القادمة من الصحراء الكبرى ستبلغ ذروتها يومي الخميس والجمعة المقبلين، محذرين من أن ظاهرة ارتفاع حرارة الأرض العائد لانبعاثات غازات الدفيئة، التي كانت استثنائية في الماضي، باتت ظاهرة متكررة، وتحتاج بشكل عالج للدراسة والتحليل.

في غضون ذلك، أفادت السيدة سابين كروغر من خدمة الأرصاد الألمانية، بأن “الشمس يمكن أن تسطع بشكل متواصل، وهناك الكثير من الهواء الحار القادم إلى البلاد من إفريقيا”، مشيرة إلى تأثير الظاهرة بشكل خاص على دول جنوبي أوروبا.

ودعت المسؤولة الألمانية مواطني بلادها لتجنب التعرض للفح الهواء الحار، والبقاء في أماكن باردة، مشددة على أنه من يتجاهل هذه النصائح الوقائية سيكون عرضة حتما لخطر الإصابة بضربة شمس، أو الجفاف من الماء الذي له مضاعفات خطيرة على صحة الإنسان.

وأوضحت أن التنبؤات تشير إلى أنه يمكن لألمانيا أن تشهد وسط الأسبوع الجاري درجات حرارة بين أعلى ما سجل منذ أكثر من 70 عاما، حيث يعود الرقم القياسي المسجل في شهر يونيو إلى 1947 حينما شهدت مدينة /فرانكفورت/ حرارة بلغت مستوى 38.2 درجة.

وفي فرنسا، أعلنت الأرصاد الفرنسية إنذارا من الحر من المستوى “البرتقالي” في أكثر من نصف البلاد، من بينها المنطقة الباريسية.

وفي سياق متصل، أكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون حشد “الحكومة كلها” لمواجهة الظاهرة، مبرزا أن السلطات المحلية بدورها اتخذت الاحتياطات اللازمة لتجنب تسجيل ضحايا مثلما كان عليه الأمر في عام 2003 حينما أودت موجة حر مماثلة بحياة 15 ألف شخص.

إلى ذلك، ذكرت هيئة الأرصاد الجوية الفرنسية أن “موجة الحر هذه لا سابق لها في شدتها وتوقيتها منذ 1947 “، لافتة إلى أن سكان المدن الكبرى بشكل خاص سيعانون من هذه الموجة بسبب الشوارع الاسفلتية ونقص الأشجار وكثرة الأنشطة الإنسانية، وستتجاوز درجة الحرارة مستوى الأربعين درجة مئوية.

ونظرا لما يمثله برج إيفل من أهمية لزوار باريس، حذرت إدارة البرج السياح من التعرض لحرارة الشمس، وكتبت تغريدة على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي /تويتر/، ضمنتها العبارات التالية “موجة حر: أيها الأصدقاء الزوار ستكون الحرارة عالية جدا هذا الأسبوع، احتموا من الشمس واشربوا الكثير من الماء وخذوا قسطا من الراحة خلال زيارتكم البرج”.

لم يختلف الوضع كثيرا في إسبانيا، فقد أطلقت وكالة الأرصاد الإسبانية تحذيرا من “موجة حر” بداية من يوم غد /الأربعاء/، متوقعة أن تصل درجات الحرارة إلى 42 في شمال شرقي البلاد.

ونشرت الأرصاد الإسبانية سلسلة من النصائح للمواطنين تتضمن الإكثار من شرب الماء وتغطية الرأس والامتناع عن الجهد البدني نهارا، كما حذرت من “مخاطر شديدة” لحدوث حرائق في بعض أجزاء أقاليم /كاتالونيا/ و/أراغون/ و/نافاري/ و/استريمادوري/.

وقررت وزارة التعليم الإسبانية، هي الأخرى، تأجيل امتحان شهادة التعليم الإعدادي الذي كان مقررا يومي /الخميس والجمعة/ المقبلين، إلى بداية الأسبوع المقبل.

من جهتها، أعلنت شركة السكك الحديدية خطة مواجهة “حرارة عالية”، وقالت إنها ستضع بتصرف الركاب 450 ألف قارورة ماء، كما ستوفر نحو 200 ألف وجبة في محطاتها بغرض التكفل بالركاب في حال حدوث اضطرابات.

وأعلنت الشركات الكبرى للتجهيزات المنزلية في إسبانيا عن تسجيلها زيادة بنسبة 300 بالمئة في مبيعات المكيفات والمراوح مقارنة بـ 2018.

بدورها، تواجه بلجيكا موجة القيظ الشديد، حيث توقع معهد الأرصاد الملكي البلجيكي أن تسجل مناطق من البلاد مستويات قياسية في درجات الحارة لم تعرفها سابقا، وتتخطى الأرقام القياسية المسجلة منذ ستينات القرن الماضي، وستبلغ أقصى درجات الحرارة بين 34 و35 بداية من اليوم.

إيطاليا بدورها ستكون في قلب موجة الحر الشديد خاصة أنها البلد الأوروبي الأقرب إلى إفريقيا، وتتوقع السلطات المحلية تسجيل مستويات غير مسبوقة في درجات الحرارة بالمناطق الجنوبية المطلة على البحر المتوسط، داعية المواطنين إلى توخي أقصى درجات الحذر والحيطة عند الذهاب إلى البحر، أو أثناء العمل تحت أشعة الشمس.

ولم يختلف الوضع في كل من اليونان وقبرص ومالطا، إذ يكاد الوضع المناخي السائد حاليا في هذه الدول الثلاث هو ذاته الذي تواجهه بلدان أوروبية أخرى جنوبي القارة، ويتسم بدرجات حرارة عالية، وأشعة شمس حارقة، وتوقعات ببلوغ مستويات قياسية في درجات الحرارة.

نفس المشهد تكرر في سويسرا وتشيكيا، حيث بدأ الناس يشتكون من الارتفاع غير العادي في مستويات درجات الحرارة، وباتت حركاتهم خفيفة في الشوارع والفضاءات المفتوحة توقيا من الإصابة بضربات الشمس، وخفتت أصوات منبهات السيارات بعد أن ركن سائقوها إلى الظل بحثا عن مأوى لها.

وأصدرت هيئتا الأرصاد الجوية بالبلدين تحذيرات للمواطنين بتوخي الحذر خلال نهاية الأسبوع الجاري، وعدم التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة خوفا من الإصابة بأمراض قد تسببها الحرارة المرتفعة في الغلاف الجوي.

كما حذرت السلطات النمساوية من مخاطر زوابع عنيفة مع درجات حرارة تصل إلى 37 درجة، داعية المواطنين إلى التزام المناطق المكيفة خاصة في إجازة نهاية الأسبوع الجاري.

عواصم بلدان الضفة الشمالية لأوروبا هي الأخرى ستتأثر بموجة الحر الشديد هذه ولو بنسب متفاوتة، فقد أعلنت سلطات هولندا وبريطانيا والسويد والنرويج أنها اتخذت تدابير ضرورية لوقوع إصابات في صفوف المدنيين، وناشدت مرتادي الشواطئ بتأخير الذهاب للاصطياف بعد ساعات الظهيرة، أو الإبكار بها تجنبا للتعرض للقيظ الشديد لاسيما أن درجات الحرارة قد تبلغ 30 درجة أو أكثر، وستتسبب في حدوث “زوابع عنيفة”.

ولاحظ معهد /بوتسدام/ المتخصص في المناخ، في دراسة نشرها حديثا، أن فصول الصيف الأشد حرارة في أوروبا منذ سنة 1500 سجلت كلها في القرن الحادي والعشرين، وكانت من الأعلى إلى الأدنى في سنوات 2018 و2010 و2003 و2016 و2002.

وعادت هذه التحذيرات الأوروبية بأذهان المواطنين سواء في فضاء الاتحاد الأوروبي أو غيره، إلى آلاف الضحايا الذين توفوا نتيجة مواسم القيظ المتواترة التي أصبحت تشهدها القارة على غير عادتها خلال العشرية الماضية، وغذت لديهم القناعة بأن أنماط عيشهم باتت في حاجة للتعديل والتقويم، ومن بين هذه التعديلات ضرورة اعتماد تقنية التبريد المركزي في البناءات الحديثة وعدم الاقتصار على تجهيزها بنظم التسخين التي تقي من برودة الطقس وثلوج فصل الشتاء، فضلا عن التوجه أكثر فأكثر نحو تغليف الجدران بالبلور مثلما هو عليه الحال في البلدان التي تعرف بارتفاع درجات الحرارة فيها، لاسيما البلدان الخليجية التي استطاعت بفضل حسن تعاملها وتكيفها مع وضعها الجغرافي تجاوز تبعات مواسم الحر الموسمية.

Europe on alert as unprecedented heatwave approaches

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X