💰 Business

A joint venture between Qatar Petroleum and Exxon in Bangladesh

محطة مشتركة بين قطر للبترول وإكسون في بنغلاديش

Twelve companies express interest in Bangladesh LNG project

Twelve companies have expressed interest in building Bangladesh’s first onshore liquefied natural gas (LNG) import terminal.

The LNG project in Bangladesh is on a 20-year build-own-operate basis. Ownership will then be transferred to the Bangladeshi government or a company nominated by the government at no cost.

A committee is expected to evaluate the proposals before shortlisting a few and it could take more than a year to complete and award the contract for the terminal.

The expression of interest is for the design, EPC, and the commissioning of an onshore terminal that can handle 7.5 million tonnes a year of LNG, including receiving, unloading, storage, and regasification.

A joint venture of Qatar Petroleum and ExxonMobil is one of the 12 companies that expressed interest in building the LNG import terminal.

According to a document by the Rupantarita Prakritik Gas Co. (RPGCL), a unit of the Bangladesh Mineral Oil & Gas Corporation, the companies that submitted formal expressions of interest are units of Shell, Total, and Samsung.

Other companies on the list are Mitsui, Petronet, Poly-GCL Petroleum. Also, four other joint ventures expressed their interest. One of them is a JV between Marubeni Corp and Osaka Gas while the other are JVs between Sumitomo and Chugoko Electric; United Enterprises, Posco, and KOGAS as well as a JV between Summit, Mitsubishi, and JERA.

The final company to express interest was the Japan Investment Corporation.

دكا – الشرق – رويترز:

7.5 مليون طن طاقة الاستيراد سنوياً من الغاز الطبيعي

أظهرت وثيقة رسمية اطلعت عليها رويترز أن مشروعا مشتركا بين قطر للبترول وإكسون موبيل بين 12 شركة أبدت اهتماما ببناء أول محطة برية لاستيراد الغاز الطبيعي المسال في بنغلادش. وتضم قائمة الشركات التي أبدت اهتماما رسميا وحدات تابعة لشل وتوتال الفرنسية وسامسونج الكورية الجنوبية، فضلا عن شركات تجارة كبرى في اليابان. ويبرز هذا الاهتمام الكبير مساعي مشيدي المشروعات الكبرى الجديدة للبحث عن مشترين محتملين مثل بنجلادش. ويتعلق إبداء الاهتمام بأعمال التصميم والهندسة والشراء والبناء والتشغيل لمحطة برية يمكن أن تستقبل 7.5 مليون طن سنويا من الغاز الطبيعي سنويا، بجانب أعمال التفريغ والتخزين وإعادة التغييز.

واتخذت قطر للبترول وإكسون في وقت سابق من العام الجاري قرارا استثماريا نهائيا لبناء مرفأ جولدن باس لتصدير الغاز الطبيعي المسال في الولايات المتحدة. وتتوقع الشركتان أن يدخل المشروع -البالغة قيمته عشرة مليارات دولار- الخدمة عام 2024. وصمم “غولدن باس” لإنتاج نحو 16 مليون طن سنويا من الغاز المسال للتصدير. وتملك قطر للبترول حصة 70 % في المشروع، في حين تحوز إكسون النسبة المتبقية.

وقال الشريكان إنهما يتوقعان أن يكتمل بناء خط أنابيب “غلف رن” لنقل الغاز إلى “غولدن باس” أواخر 2022. وتعتبر محطة جولدن باس إحدى أكبر محطات الغاز الطبيعي المسال في العالم بسعة إعادة التحويل إلى غاز تقدر بـ 2 مليار قدم مكعب يوميًا. وتوسعة «غولدن باس» جزء من خطط «قطر للبترول» لاستثمار نحو 20 مليار دولار في الولايات المتحدة، مع سعي الشركة لزيادة أنشطتها الخارجية في النفط والغاز.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X