Technology

WhatsApp Was Hacked, How You Can Protect Your Phone

تم اختراق واتس اب، إليك كيف يمكنك حماية هاتفك

It’s been a day of high-profile security incidents.

First there was news the popular WhatsApp messenger app was hacked. Updated versions of WhatsApp have been released, which you should install if you’re one of the more than one billion people who use the app.

There was also news of several security flaws in the majority of Intel processors, found in many of the world’s desktop, laptop and server computers.

Software patches to prevent exploitation of these hardware flaws have been released by several vendors, including Microsoft. You should install security updates from vendors promptly, including these.

WhatsApp hack revealed
The WhatsApp news was revealed first by the Financial Times, which says the bug was used in an attempt to access content on the phone of a UK-based human rights lawyer.

The lawyer reported unusual activity on his phone to the Citizen Lab, an academic research centre that focuses on digital espionage. The centre then contacted WhatsApp, which had independently noted signs of some kind of hack and put in place preliminary preventative measures in its network infrastructure.

When asked by the Financial Times how many users were attacked using this vulnerability, a WhatsApp spokesperson said “a number in the dozens would not be inaccurate”.

Facebook, the corporate parent of WhatsApp, has issued a technical notice about the vulnerability, saying versions of WhatsApp for iOS, Android, Windows Phone (and the lesser-known Tizen platform used in Samsung smart watches) were affected.

Evading end-to-end encryption
Messages and calls on WhatsApp are end-to-end encrypted, which means they are practically invulnerable to being read while in transit.

The only way an attacker can gain access to the contents of WhatsApp messages and calls is at either end, on the sending or receiving device.

Unfortunately, in this case, by modifying the sequence of data sent to a phone to initiate a call, an attacker could take over the WhatsApp application running on the device.

This would cause it to do whatever the attacker wishes, which could include sending the unscrambled WhatsApp messages directly to the attacker.

While on its own the vulnerability does not appear to give the attackers full access to everything on a target phone, it could well be used in combination with other vulnerabilities to gain full access and control.

Suspicions fall on NSO Group
Unlike the Intel processor flaws, which were discovered by academic and commercial researchers and are not known to have been used for hacking to date, the WhatsApp security bug was discovered because of hacking activity.

The Financial Times attributes the hacking attempts using the bug to software developed by the NSO Group.

Facebook, while not naming NSO, told the Financial Times:

[…] the attack has all the hallmarks of a private company known to work with governments to deliver spyware that reportedly takes over the functions of mobile phone operating systems.

NSO Group is an Israel-based company that sells intelligence-gathering software – essentially, mobile phone spyware – to governments around the world.

Software sold by NSO Group has previously been implicated in attempts to spy on an Emirati human rights activist, Mexican journalists, and other civil society targets.

The UK human rights lawyer targeted using the WhatsApp bug was representing the Mexican journalists previously allegedly targeted using NSO Group software.

We’re not likely targets
While this particular bug is no longer a problem if you’ve updated WhatsApp, in general there is relatively little an average citizen targeted by this kind of spyware can do about it.

This genre of bug-exploiting spyware is highly unlikely to be used by anyone other than governments, and then only to target a relatively small number of people. But the lawyer in this latest case says he does not know who is behind his WhatsApp hack.

Sooner or later, the use of spyware is inevitably detected, and the bug used to install it is found and fixed. The more phones are attacked, the quicker this will occur.

In the Australian context, software bugs are not the only means available to law enforcement to access encrypted messaging.

The controversial Access and Assistance legislation, approved late last year, contains provisions that can require software and hardware developers to provide assistance to law enforcement and intelligence agencies to access communications, including those secured with end-to-end encryption.

The use of this kind of spyware – sold to countries with dubious human rights credentials, and used to target activists, journalists and lawyers – is disturbing.

I have previously argued that the international trade in such powerful tools should be curtailed. But fortunately, as insidious as they are, their reach is limited and likely to remain so.

source: theconversation.com

واتساب تدعو المستخدمين لتحديث التطبيق بعد قرصنته من شركة مقرها في إسرائيل

تعرض تطبيق واتساب المملوك من شركة فيس بوك إلى القرصنة من شركة مقرها في إسرائيل، تمكنت من زرع برمجية خبيثة على هواتف المستخدمين بعد التواصل معهم على التطبيق. ودعت شركة واتساب المستخدمين الثلاثاء إلى تحديث تطبيقهم لسد ثغرة أمنية استغلها القراصنة.

حضت شركة واتساب الثلاثاء مستخدميها على تحديث التطبيق لسد ثغرة أمنية سمحت لقراصنة متطورين بتثبيت برمجية للتجسس على الهواتف النقالة، في آخر حلقة ضمن سلسلة المشكلات التي تواجهها الشركة الأم فيس بوك.

ومكنت هذه الثغرة الأمنية التي كانت صحيفة “فاينانشال تايمز” أول من لفت إليها وأصلحت في آخر تحديث للتطبيق، للقراصنة الإلكترونيين بتحميل برمجية خبيثة على الهواتف من خلال الاتصال بالمستخدم المستهدف عبر التطبيق.

ويستخدم 1,5 مليار شخص حول العالم تطبيق واتساب للمراسلة والاتصال بالصوت والصورة.

ونقلت “فاينانشال تايمز” عن أحد تجار برمجيات التجسس قوله إن البرمجية طورتها شركة غير معروفة مقرها في إسرائيل تحمل اسم “مجموعة إن إس إو” (NSO Group) المتهمة بمساعدة حكومات من الشرق الأوسط وحتى المكسيك بالتنصت على ناشطين وصحافيين.

وقال باحثون في مجال الأمن إن الشيفرة الخبيثة تحمل أوجه تشابه مع تقنيات أخرى طورتها الشركة، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز. وتم كشف برمجية التجسس التي استهدفت أجهزة أندرويد وآي فون وغيرها بالمثل، في وقت سابق من هذا الشهر، وسارعت واتساب إلى إصلاح الثغرة في أقل من 10 أيام.

من جهته، أعلن متحدث باسم واتساب في بيان أن الشركة “تشجع الناس على الحصول على أحدث نسخة من التطبيق، وكذلك تحديث نظام تشغيل هاتفهم النقال باستمرار، لحمايتهم من أي برمجيات خبيثة مصممة للعبث بالمعلومات المخزنة على الأجهزة المحمولة”.

تحديث الواتساب

لكن الشركة لم تعقب على سؤال حول عدد المستخدمين الذين استهدفتهم تلك البرمجية الخبيثة أو تأثروا بها، وقالت إنها أبلغت السلطات الأمريكية بالأمر.

وأبلغت كذلك السلطات في إيرلندا بشأن “الثغرة الأمنية الخطيرة”، وفق بيان صدر عن “لجنة حماية البيانات” التابعة للبلاد. وأفادت اللجنة الإيرلندية أنها “منخرطة بشكل نشط مع واتساب إيرلندا لتحديد ما إذا كانت أي من بيانات مستخدمي واتساب في الاتحاد الأوروبي قد تأثرت”.

وحثت كذلك المستخدمين على تحديث التطبيق “إذ لا يزال هناك احتمال بأن المستخدمين في الاتحاد الأوروبي تأثروا”.

والاختراق هو الأحدث في سلسلة من القضايا المثيرة للقلق لدى فيس بوك المالكة لشركة واتساب بعد أن واجهت انتقادات شديدة لأنها سمحت لشركات أبحاث بجمع بيانات مستخدميها وعلى استجابتها البطيئة في التعامل مع مسألة استخدام روسيا المنصة وسيلة لنشر معلومات مضللة خلال حملة الانتخابات الأمريكية عام 2016.

وذكرت الشركة أيضا أن برمجية التجسس الأخيرة متطورة ولا يمكن أن تكون متاحة “سوى لجهات فاعلة متقدمة للغاية ولديها دافع كبير لاستخدامها”، مضيفة أنها “استهدفت مجموعة مختارة من المستخدمين”. مضيفة أن “هذا الهجوم يحمل كل السمات المميزة لشركة خاصة تعمل مع عدد من الحكومات في جميع أنحاء العالم” وفقا للتحقيقات الأولية، لكنها لم تذكر اسم الشركة.

وأطلعت واتساب بعض منظمات حقوق الإنسان على الأمر، دون أن تحددها.

وقالت مجموعة “سيتيزن لاب” البحثية في جامعة تورونتو في تغريدة إنها تعتقد أن أحد المهاجمين حاول استهداف محام في مجال حقوق الإنسان الأحد الفائت من خلال تلك الثغرة، ولكن واتساب أوقفته.

من هي “مجموعة إن إس إو”

سبق وأن تردد اسم “مجموعة إن إس إو” في عام 2016 عندما اتهمها باحثون بالمساعدة في التجسس على ناشط في الإمارات العربية المتحدة. ومنتَج الشركة الأكثر شهرة هي برمجية بيغاسوس (Pegasus) وهي أداة ضارية يُقال إنها يمكن أن تقوم بتشغيل كاميرا هاتف وميكروفون المستخدم المستهدف والوصول إلى البيانات المخزنة عليه.

لكن المجموعة أكدت الثلاثاء أنها تسمح فقط باستخدام برامجها للحكومات “لمحاربة الجريمة والإرهاب”. وأضافت في بيان “إن مجموعة إن إس إو لا تقوم بتشغيل النظام، وبعد عملية صارمة لمنح التراخيص والتدقيق، تحدد الاستخبارات والجهات المسؤولة عن تطبيق القانون كيفية استخدام التكنولوجيا لدعم عمليات السلامة العامة في مجالها”.

وتابعت “نحقق في أي مزاعم قد يكون لها أساس بشأن سوء الاستخدام، ونتحرك إذا اقتضى الأمر، بما في ذلك عبر إغلاق النظام”.

فرانس24/ أ ف ب

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X