👮‍♂️ Government

Sheikha Al Mayassa reviews steps taken by Qatar to develop National Museum of Qatar

الشيخة المياسة تستعرض خطوات تطوير متحف قطر الوطني خلال اجتماع في الأمم المتحدة

QNA
New York: Chairperson of Qatar Museums, Doha Film Institute and Reach Out to Asia HE Sheikha Al Mayassa bint Hamad Al-Thani stressed that culture is a main component of human development.

This came in a statement read by Sheikha Al Mayassa at a round table discussion in the UN General Assembly on culture and sustainable development. The roundtable discussion took place at the headquarters of the UN in New York.

The steps taken by the State of Qatar to develop its national museum were reviewed pointing to the contribution culture can make to development by providing innovative solutions.

Sheikha Al Mayassa said that focus during the project was on protecting the Qatari culture, and communicating with the Qatari people in all fields.

She also discussed the efforts made to preserve the oral history and heritage of the people of the State of Qatar, which included holding 500 on-camera interviews that documented the experiences of many Qatari generations. She stressed the importance of the initiatives made by the National Museum of Qatar in protecting the knowledge and wisdom of the people of the State of Qatar, and the contribution it will make to development.

Sheikha Al Mayassa also discussed the role the museum can play in inspiring Qatar’s foreign visitors, who can see how Qataris are connected to both the desert and the sea. She stressed that the museum also highlights Qatar’s commitment to sustainable development as a main goal, as well as improving the lives of Qatari people and all people living in the country.

In her concluding statement, Sheikha Al Mayassa pointed to the challenges facing sustainable development due to population sizes, stressing at the same time the importance of enhancing human development by investing in education. She said that the advantage of the development of the cultural field in Qatar was its ability to create a number of jobs on a regional level. Her Excellency lamented the bad luck as the current political environment is acting as an obstacle in that regard, adding that it also obstructs efforts to combat poverty.

She also stressed on the important role played by culture in supporting forgiveness and dialogue.

نيويورك – قنا

أكدت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، ومؤسسة الدوحة للأفلام، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا) على أن الثقافة تعتبر عنصراً أساسياً في التنمية البشرية، وهي مصدر للهوية والابتكار والإبداع للجميع.

جاء هذا في بيان سعادتها أمام المائدة المستديرة رفيعة المستوى خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة حول “الثقافة والتنمية المستدامة” بمقر الأمم المتحدة بنيويورك.

واستعرضت سعادة الشيخة المياسة في بيانها الخطوات التي اتخذتها دولة قطر في تطوير متحف قطر الوطني، لافتة إلى إمكانية مساهمة الثقافة والتربية الفنية والصناعة الإبداعية في التنمية مع إمكانية توفير الحلول المبتكرة في السياقات الحضرية والريفية والوطنية.

وأفادت سعادتها، بأنه جرى التركيز عند الشروع في إنشاء المتحف الوطني على المعرفة الضمنية في طريقة حياة الشعب، قائلة إن “من الأهمية البالغة بالنسبة لنا حماية تراثنا الثقافي والطبيعي من خلال التواصل مع شعبنا في جميع المجالات”.

وأشارت في هذا السياق إلى إنشاء مجموعات عمل مختلفة لجمع المعلومات التي من شأنها أن يتم تأويلها وتفسيرها بصريا لخدمة تجربة أجيالنا في المستقبل، موضحة أنه حرصا من ضياع المعرفة التي تنتقل عبر الأجيال شفهيا كان هناك حاجة ملحة لجمع السجلات الموجودة، فضلا على السجلات الأحدث، لافتة في الآن ذاته إلى التغيير السريع وغير العادي الذي شهدته دولة قطر.

واستعرضت الخطوات العملية التي اتخذت من أجل جمع التراث الشفهي لشعب دولة قطر، من بينها استخدام الكاميرات لإجراء 500 مقابلة لجمع ذكريات واستعراض تجارب عدة أجيال من القطريين. كما تمّ جمع المحفوظات القديمة وترقيمها.

ونوّهت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني بأهمية مبادرة إنشاء المتحف الوطني، وذلك للحفاظ على المعرفة والحكمة لشعب دولة قطر، والتي من شأنها أن تساهم بالنمو المستدام وقالت بهذا الخصوص: “إننا نبني لتحسين حياتنا مع الحفاظ على تراثنا وهويتنا”. وأضافت “إننا ننقل هذه المعرفة والحكمة إلى شعبنا اليوم من خلال المعارض والبرامج التعلمية وتمكننا من التواصل مع الفئات والتخصصات المختلفة”.

كما أشارت إلى أهمية المتحف الوطني بإلهام زوار دولة قطر من الخارج، الذين يمكنهم رؤية مدى ارتباط القطريين بحياة الصحراء والبحر ولمعرفة التاريخ الغني لدولة قطر وللحضارات التي ظهرت وللتأمل في ثقافة قطر المتنوعة في الحاضر والماضي. ونوهت سعادتها الى أن المتحف مساهمة تؤكد فيها دولة قطر على التنمية المستدامة كهدف وطني أساسي ولتعزيز جودة حياة الشعب القطري وجميع الجنسيات التي تعيش في دولة قطر.

وتابعت سعادة الشيخة المياسة، أن قطاع المتاحف كفل التعليم الجيد والعادل وتعزيز فرص التعليم مدى الحياة للجميع، وقالت إن “العلاقة بين الشرق والغرب القديم والجديد لا تزال ثابتة وراسخة في تاريخنا وهويتنا الوطنية”.

وفي ختام بيانها، أشارت سعادتها إلى التحديات التي تواجه التنمية المستدامة بسبب حجم السكان، مشددة في الوقت نفسه على أهمية تعزيز القدرات البشرية من خلال التدريب والاستثمار في التعليم. وقالت إن “ميزة نمو القطاع الثقافي في دولة قطر، هو قدرته على خلق الكثر من الوظائف على الصعيد الإقليمي، ولسوء الحظ أن المناخ السياسي يحول دون ذلك ويعرقل جهود القضاء على الفقر وبالتالي تعريض السلام العالمي للخطر”.

كما أكدت على دور قطاع الثقافة في دعم الحوار والتسامح، معربة عن أملها أن يبقى قطاعا رئيسيا في جميع أنحاء العالم لتعزيز التنمية المستدامة والحوار على الصعيد العالمي.

كما شاركت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني في حوار الدائرة المستديرة للاجتماع الرفيع المستوى، حول “التنوع الثقافي باعتباره التراث المشترك للإنسانية”، وناقش المشاركون قوة الثقافة والتراث الثقافي في تعبئة الشعوب والمجتمعات إزاء التنمية المستدامة. وتناول الحوار أهمية حماية التراث الثقافي والطبيعي، ودور المعارف التقليدية لتعزيز المرونة والعمل البيئي (بما في ذلك تغيّر المناخ) وتأثير التراث الثقافي في الحفاظ على الهوية والسلام.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X