👮‍♂️ Government

QC organises Iftar programmes in Indonesia, Kenya and Albania

قطر الخيرية تنظم برامج الإفطار في كلٍ من اندونيسيا وكينيا وألبانيا

Doha: Qatar Charity (QC) organised an Iftar in a mosque of Indonesia, the largest in Southeast Asia; in an open space in Albania, and continued to carry out similar Iftars in ancient mosques of Nairobi.

The implementation of these Iftars came as part of Qatar Charity’s projects for the Holy month Ramadan, which are being observed in 30 countries across the globe.

For the third year in a row, QC has organised an Iftar for fasting persons at the Istiqlal Mosque, the largest mosque in Indonesia and South East Asia, where 6,000 Iftar meals were distributed to 6,000 fasting persons visiting the mosque frequently, which accommodates 200,000 worshipers in its buildings and yards.

QC’s office in Tirana held the largest Iftar programme in an open space, which was attended by 1,600 fasting people, in addition to many official figures.

بتنفيذ من «قطر الخيرية»، ترعى الخطوط الجوية القطرية مائدة إفطار في الخور، التي يستفيد منها 200 عامل يومياً، وتسهم في تمويل 100 وجبة خفيفة في إطار مشروع الإفطار الجوال على مدار الشهر الكريم.

وتتضمن مشاريع حملة «قطر الخيرية» الرمضانية «رمضان أجمل هدية» داخل قطر إقامة 45 مائدة إفطار جماعية على امتداد الدولة بتكلفة بلغت 10 ملايين ريال يستفيد منها 350 ألف شخص، وتنفيذ مشروع الإفطار الجوال المتمثل في توزيع وجبات خفيفة على سائقي السيارات والجمهور بشكل عام في عدة أماكن بالتزامن مع أذان المغرب، بواقع 500 وجبة يومياً.

سكن العمال

وتقام مائدة الخور قرب مساكن للعمال، في إطار الحرص على القيام بواجب التكافل مع هذه الشريحة التي تقدم خدماتها للمجتمع، فيما يتم توزيع وجبات الإفطار الجوال خلال أوقات الزحام الذي يتزامن مع وقت الإفطار في الدوارات والإشارات المرورية وملتقى الطرق وغيرها من الأماكن، إسهاماً منها في الحد من السرعات العالية التي يقود بها بعض الناس للوصول إلى منازلهم للحاق بالإفطار. وقال السيد محمد جمعة -مسؤول مائدة الخور- إن اختيار مكان مائدة الخور مناسب، لأنه قرب مساكن العمال، مضيفاً أن مرتادي المائدة بشكل يومي وعددهم 200 أغلبهم من هذه الفئة، حيث تقدم لهم وجبة متكاملة (أرز، ولحم أو دجاج، إضافة إلى التمر والعصائر). ويشتمل برنامج إفطار المائدة على درس ديني توعوي يتعلق بفضائل الشهر الكريم، وأحكام الصيام والقرآن، يقدم بالعربية ولغات الجاليات الآسيوية، من أجل ربط الحضور بالمعاني الإيمانية للشهر الكريم.

أثر طيب

وقدم إبراهيم السيد -أحد المستفيدين من المائدة- الشكر للخطوط الجوية القطرية التي مولت المائدة، ولـ «قطر الخيرية» التي تنظمها لتوفيرهم إفطاراً يومياً له ولمرتادي المائدة، مشيداً بقربها من سكن العمل، وتسهيل وصولهم إليها.

من جانبه، أكد علي خليل على جودة الطعام المقدم وحسن التنظيم، مؤكداً أن قرب المائدة من مناطق سكنهم ساهم في تخفيف عبء إعداد الطعام عليهم.

بجانب موائد الإفطار على امتداد الدولة، تقدم جمعية قطر الخيرية «إفطار العمال المتنقل»، الذي يصل للعمال في أماكن تجمعاتهم، ويتم من خلال سيارات توزيع وجبات إفطار متكاملة لكل عامل، وتوزع في المنطقة الصناعية والعزب. ولا تقتصر برامج «قطر الخيرية» الرمضانية داخل دولة قطر على مشاريع إفطارات الصائم بأنواعها المختلفة، التي تستهدف العمال وأبناء الجاليات أو على المشاريع الاجتماعية، مثل توزيع زكاة الفطر وهدية رمضان وكسوة العيد على الأسر ذات الدخل المحدود، بل تتعداها مشاريع جماهيرية وثقافية مخصصة، ومشاريع تفتح المجال للتنافس في أعمال تطوعية تخدم المجتمع بالتعاون والشراكات مع مبادرات شبابية ومنظمات مجتمعية وشركات خاصة. وتبلغ تكلفة إجمالي هذه البرامج الرمضانية 17.2 مليون ريال، وعدد المستفيدين حوالي 700.000 شخص طيلة الشهر الفضيل.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X