👮‍♂️ Government

Qatar committed to protecting workers’ rights

قطر ملتزمة بحماية حقوق العمال

Doha: Minister of Administrative Development, Labour and Social Affairs H E Yousef bin Mohammed Al Othman Fakhro has said that Qatar adopted many projects for labour reforms implementing the second phase of the National Development Strategy 2018-22 under the title ‘competent and committed workforce sector’.

“The projects aim at developing the current wage protection system, establishing a minimum wage, attract skilled workforce and ensure that workers’ voices are heard through an improved complaint mechanisms and setting up joint labour committees,” said the Minister.

He said that the labour reform projects also aim at strengthening the capacity of the labour inspectors, training and qualifying them to carry out the tasks entrusted to them, and conducting awareness campaigns, information, counselling and guidance, and other projects that work to ensure the rights of workers and employers as well.

The Ministry was speaking at an event organised by Dar Al Sharq to mark International Workers’ Day under a theme ‘Qatar’s Contribution on Protecting Workers’ Rights and ILO Centennial’ yesterday.
The event was attended by representatives from International Labour Organization (ILO), Ministry of Interior and Ministry of Administrative Development, Labour and Social Affairs.

The Minister also inaugurated the book entitled ‘Qatar’s Contribution to Protect Worker’s Rights and 100 years of ILO’ at the event.

The Minister said that on May 1, the world celebrates Workers’ Day in recognition of the efforts of workers in various productive sectors by the international community and ensure that the workers should receive complete care in accordance with human rights standards in general, which are stipulated in all international charters and agreements. “Qatar has attached great importance to the mutual rights and obligations of employers and workers, and has committed itself to the need to provide care and protection to this factor and to create a safe and stable work environment that increases productivity safeguarding their rights, health and safety,” said the Minister.

He said that the reforms move aims to transform Qatar by 2030 into a distinct country capable of achieving sustainable development and ensuring the continuation of decent living and decent work for all its employees, both citizens and residents.

“Qatar is witnessing an all out development, especially in the economic, developmental and social fields. This unprecedented development has attracted large numbers of expatriate workers who make their contribution in the social and economic development of the country,” said the Minister.

He said that Qatar has made continuous efforts to implement measures and reforms and upgrade labour laws and job markets in response to the growing importance of issues of employment, labour and workers in Qatar.

“The celebration of the International Workers’ Day this year coincides with the 100th anniversary of the establishment of the International Labor Organization (ILO), which since its inception has been one of the main pillars in helping the countries of the world organize the relationship between the three parties,” said the Minister.

He said that the State of Qatar, through its technical cooperation agreement with the ILO, has implemented many projects, programs and plans, through which many tangible achievements have been achieved on the ground.

H E Minister of Administrative Development, Labour and Social Affairs Yousef Mohammed Al Othman Fakhro stressed that the State of Qatar has paid close attention to the mutual rights and obligations of employers and workers and has committed itself to providing care and protection to the worker and creating a safe and stable work environment that enhances his productivity without compromising his rights, health and safety. His Excellency pointed out that the celebration of the International Workers’ Day on the first day of May each year, comes in recognition of the international community of the worker’s efforts in various productive sectors, and in recognition of their achievements, and stressing the need for the worker to receive comprehensive and integrated care, in accordance with the standards of human rights in general, and for workers in particular, and provided for by all international conventions and agreements.

In this context, HE the Minister expressed his sincere thanks and gratitude to all employees of the State, citizens or residents, noting that the workers in any country are the foundation of its renaissance and the basis of its progress and development, stressing that all are partners in building the nation and its progress and prosperity in our hands.

Speaking at the ceremony, Sheikh Thani bin Ali Al Thani, Chairman of the Organising Committee of the event said: “We in Qatar celebrate this occasion and participate with the ILO in a series of contributions by the government, public institutions and private sector companies, making Qatar the leading country in the region in enacting progressive protectionist legislation and measures.”
He said that there have been numerous national achievements in this area to include the legislative and legal sector and numerous amendments to labour laws.

“Last year, we celebrated the Fifth Labor and Workers ‘Conference organized by Dar Al Sharq with the State’s efforts to protect workers’ rights and the rights of the workers of 2022 FIFA World Cup projects,” said Al Thani.

Speaking at the event Cornne Vargha, Director International Standards Department of ILO and Mthunzi Mdwaba, Vice Chariperson of ILO Governing Body lauded Qatar’s efforts for labor reforms. A separate panel discussion was also held on ‘Modern Standard Practices for Protection of Workers and Rights and Legislation Issued by Qatar’.

Speaking at the session, Houtan Homayoupour, Director of the ILO office in Qatar said that Qatar deserves to be praised in the light of the unprecedented measures and legislation that it has taken in favor of expatriate workers. He said Qatar has taken a number of effective measures during the past period, cancelling the exit permits for the vast majority of expatriate workforce, and is scheduled to witness this year another action that is to cancel the travel permit for all residents without exception in the procedure which is first of its kind in the whole region.

Capt. Nasser Ali Al Khalaf, Head of Visa Section at the Ministry of Interior, said that Qatar Visa Centers will be opened in Philippines in August. He pointed out that 8 visa centers had been opened in India, two in Bangladesh and two in Pakistan. He added that the aim of these centers is to facilitate the worker and the employer, where all services are carried out in the country of the worker.

Makbule Sahan, ITUC Legal Director said that the Union is very happy with the measures taken by the State of Qatar, noting that the State of Qatar made a wonderful journey to provide care and protection for expatriate workers.

By Sanaullah Ataullah | The Peninsula

تحتفل قطر بيوم العمال العالمي حيث تقام احتفالية مساء اليوم الأربعاء أول مايو في فندق شيراتون تحت شعار «الاسهامات القطرية لحماية حقوق العمال و مئوية منظمة العمل الدولية ». يتحدث فيها سعادة يوسف محمد العثمان فخرو وزير التنمية الادارية والعمل والشؤون الاجتماعية ومسؤولين من منظمة العمل الدولية بمشاركة عدد من الوزارات ومؤسسات القطاعين العام والخاص.

وأعلن سعادة الشيخ الدكتور ثاني بن علي آل ثاني، رئيس لجنة الاحتفال باليوم العالمي للعمال أن الفعاليات تنطلق بجلسة نقاشية تعقد في الخامسة مساء بعنوان: الممارسات الحديثة لحماية حقوق العمال والتشريعات الحديثة التي أصدرتها دولة قطر.

ويتحدث في الجلسة كل من: هوتان هومايونبور مدير مكتب منظمة العمل الدولية في قطر والسيد فهد ظافر الدوسري مدير إدارة العلاقات العمالية الدولية في وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية،والرائد عبدالله خليفة المهندي مدير إدارة الخدمات المساندة للاستقدام في وزارة الداخلية، و الملحق العمالي مكتب العمل الفلبيني في الخارج ديس تابور اديكانج، ورئيس منتدى الإغاثة للجالية الهندية بي. ان. بابوراجن، و رئيس الاتحاد الدولي لنقابات العمال السيدة مقبولة شاهان.

وتعقد الجلسة الرئيسية في السادسة والنصف بقاعة الدفنة بفندق شيراتون وتتضمن كلمة سعادة وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية يوسف بن محمد العثمان فخرو وكلمة رئيس اللجنة المنظمة وكلمة السيدة كوين فارغا مدير إدارة المعايير الدولية في منظمة العمل الدولية كلمة مثونزي مدواب نائب رئيس مجلس إدارة منظمة العمل الدولية.

توزيع الجوائز

ويشهد الاحتفال الإعلان عن الفائزين بالجوائز وقد تم تشكيل لجنة الجائزة من وزارة الداخلية وهيئة الاشغال العامة وغرفة التجارة والصناعة ومؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع ومؤسسة حمد الطبية واللجنة العليا للمشاريع والإرث.

وتشمل الجوائز: جائزة أفضل شخصية للعام وجائزة أفضل عامل مميز وجائزة أفضل شركة وجائزة أفضل منظمة مجتمع مدني وجائزة أفضل مشروع في رعاية العمال – المدينة الآسيوية وجائزة أفضل جالية وجائزة أفضل دراسة وبحث علمي.

ويكتسب المؤتمر أهمية كبيرة كونه ينعقد في ظل اشادة دولية واسعة بما حققته قطر في مجال رعاية حقوق العمال حيث أصبحت قطر نموذجا يحتذى بها في ضمان حقوق العمال واعتماد افضل المعايير لرعاية العمال استنادا الى سلسلة تشريعات وقوانين صدرت في الأشهر الأخيرة.

تدشين الكتاب

وأوضح الشيخ ثاني بن علي انه سيتم تدشين كتاب الاسهامات القطرية لحماية حقوق العمال الذي يتضمن توثيقا مهما لتطور التشريعات والجهود الكبيرة التي تبذلها قطر لتوفير أفضل بيئة عمل للعمال.

يتضمن الكتاب عدة فصول تتناول معلومات شاملة حول الاسهامات القطرية من خلال التشريعات لحماية حقوق العمال وكان أبرزها قانون العمل والإجراءات النوعية التي اتخذت في هذا المجال وأبرزها الغاء نظام الكفالة وانشاء صندوق دعم ورعاية للعمال ووضع حد أدنى لأجور العمال الى جانب منح حق نقل الكفالة وصولا الى فتح المجال للإقامة الدائمة.

كما يوثق الكتاب التوجهات المحلية والإجراءات التي تم اتخاذها خلال العام الماضي، إلى جانب تقارير من شركات ومؤسسات حكومية وخاصة حول جهودها فيما يتعلق بحقوق العمالة الوافدة.

ويسلط الكتاب الضوء على دور اللجنة الوطنية لحقوق الانسان كجهة رقابية مستقلة لحماية حقوق العمال الى جانب التزام معظم الشركات بمبدأ المسؤولية المجتمعية لحماية حقوق العمال. كما يتطرق الى الاتفاقيات التي تم توقيعها مع الدول المصدرة للعمالة وهي اتفاقيات تضمن أعلى معايير حماية حقوق العمال. ويتناول الكتاب المرافق الخدمية والصحية التي انشأتها الدولة للعمال وخصوصا المستشفيات والمراكز الصحية التي افتتاحها مؤخرا والتي تم تجهيزها بأحدث المعدات الطبية لتكون مؤهلة لتقديم أرقى الخدمات العلاجية للعمال.

وخصص الكتاب فصلا عن عمال مشروعات المونديال والرعاية المميزة التي تشملهم فيما خصص الفصل الخامس والأخير للفائزين بجوائز الاحتفال بيوم العمل والعمال.كما يتناول الكتاب الإشادات الدولية والإقليمية بالتشريعات القطرية لحماية حقوق العمال وتسليط الضوء على بيئة العمل المثالية التي توفرها قطر للعمال.

واكد سعادة الشيخ ثاني بن علي أن الاحتفال باليوم العالمي للعمال يأتي تتويجا للتشريعات العمالية وتحديثها لتتواكب مع أفضل المعايير الدولية لحماية حقوق العمال، حيث أصبحت دولة قطر هي الوجهة الرئيسية لجميع الدول المصدرة للعمالة؛ لما تحظى به دولة قطر من رعاية لهذه الفئة المهمة التي تعتبر شريكا في النهضة والتنمية في دولة قطر.

وقال سعادته إن دولة قطر تأتي في صدارة الدول التي تستقبل سنوياَ أعداداً كبيرة من القوى العاملة الوافدة لتلبية احتياجات خططها التنموية الطموحة على اختلاف مستوياتها وتخصصاتها، حيث تأتي العمالة الوافدة من بقاع الأرض المختلفة، وتتعايش جنباً إلى جنب بأديانهم وثقافاتهم وأنماط حياتهم المتنوعة حتى صار المجتمع القطري يشكل نموذجاً يحتذى به للعيش المشترك بين الناس من مختلف المعتقدات والثقافات.

حضور دبلوماسي

وقال المدير التنفيذي للاحتفال باليوم العالمي للعمال السيد عزالدين عبد الرحمن إن الدعوات وجهت لنخبة من الخبراء والمختصين في المنظمات الدولية والجهات الحكومية الى جانب سفراء الدول والبعثات الدبلوماسية في الدوحة مرجحا ان يتجاوز الحضور 400 شخصية الى جانب الرعاة الرئيسيين وهم: أشغال وهي الجهة المسؤولة عن تصميم وإنشاء وتسليم وإدارة أصول مشاريع البنية التحتية والمباني العامة في قطر. واللجنة العليا للمشاريع والإرث التي تتولى مسؤولية تنفيذ مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة نسخة تاريخية مبهرة من بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022. وتدمر القابضة التي تقدم مجموعة متنوعة من المنتجات والخدمات والحلول. و ابن عجيان للمشاريع هي شركة لإدارة العقارات والمرافق المتكاملة.

ويأتي الاحتفال باليوم العالمي للعمال تماشيا مع رؤية قطر 2030 والمساهمة في نشر الوعي والالتزام بالمبادىء الأساسية لحقوق العمال عبر إرساء قيم التعامل السليم مع العمال من قبل الجهات الحكومية والخاصة.

ويهدف الاحتفال الى تنمية الوعي العام بأهمية التعامل مع العمال وأنظمة العمل والمساهمة في التعريف بالقوانين والإجراءات التي تسنها الدولة في اطار ضمان حقوق العمال. كما يهدف الى التشجيع على التميز من خلال الدعم المعنوي والمادي للمبادرات الاستثنائية التي تهدف الى خلق محيط صحي وآمن للعمال. وتشمل أهداف الاحتفال أيضا توثيق المساهمات المؤسساتية في تنفيذ رؤية 2030 على مستوى حقوق العمال وصناع التنمية وشركاء البناء. ويهدف كذلك الى استحداث مشاريع مستدامة لخلق فرص عمل. وفتح قنوات حوارية بين القطاع الخاص والجهات الحكومية ذات الصلة والجاليات العاملة بالدولة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X