World

Opec in the dark on oil supply as Russia, Iran cut exports

أوبك تواجه آفاقا غير واضحة لإمدادات النفط مع انخفاض صادرات روسيا وإيران

Reuters Dubai

Opec is in the dark on the oil supply outlook for the second half of this year, with Iranian and Russian outages looking increasingly significant but Saudi Arabia reluctant to pump more due to fears of a price crash, sources in the organisation said.

An oil contamination forced Russia to halt flows along the Druzhba pipeline, a key conduit for crude into Eastern Europe and Germany, in April.

The suspension left refiners scrambling to find supplies and its duration is unclear.

Iran’s oil exports are likely to drop further in May as the US tightens the screw on Tehran’s main source of income.

Shipments from Venezuela, also under US sanctions, could fall more in coming weeks.

The dearth of information is a headache for Opec and allies led by Russia, which gather in June to decide whether to renew a supply-cutting deal.

A panel of ministers meets on May 19 in Saudi Arabia to discuss the market and make recommendations.

Two delegates from the Organization of the Petroleum Exporting Countries said the Russian outage, on top of Iranian and Venezuelan export losses, would be discussed at the Jeddah meeting and it seemed more than a short-term technical glitch.

“It’s potentially significant,” one of the delegates said of the pipeline halt.

Still, the delegate added, the price of Brent crude — close to $70 a barrel, down from a 2019 high of $75.60 last month — suggested traders saw no major risk of any shortage.

Other Opec sources said there were conflicting views on the significance of the Russian outage, and that the complexity of Russia’s pipeline system meant the issue was not straightforward.

“I’m not quite seeing the impact in terms of supply shortage,” another Opec delegate said.

Analysts at Citigroup saw the Russian export loss as enough to affect the balance between supply and demand.

“While it is still difficult to assess the final impacts on balances, the severity of the problem could mean up to 400,000 bpd (barrels per day) of Russian exports could be pulled out of the market for longer than earlier anticipated,” they wrote.

That would further tighten the market, with Opec signalling even before the Druzhba outage that demand would exceed supply by more than 800,000 bpd in the third quarter.

A further cut by Russia would mean producers in the alliance known as Opec+ exceed their pledged output reductions by an even greater margin.

The full extent of the drop in Iranian exports this month remains to be seen.

Tehran’s biggest oil customer, China, has yet to say whether it will keep buying despite the US decision to end waivers that had allowed limited Iranian exports.

Opec, Russia and other non-member producers are reducing output by 1.2mn bpd from January

1 for six months, a deal designed to stop inventories building up and weakening prices.

Opec’s agreed share of the cut is 800,000 bpd but its actual reduction is far larger due to the losses in Iran and Venezuela, which are exempt from voluntary reductions under the Opec+ deal.

US President Donald Trump has said he called Opec and Saudi Arabia, and told them to lower oil prices.

Riyadh, however, is reluctant to boost supply quickly and risk a price crash.

On Wednesday, a Gulf source familiar with Saudi plans said the kingdom had received moderate crude-buying requests from countries that previously took Iranian oil, although production would stay under its Opec+ quota in June.

Iraq, another Opec member able to raise output at short notice, has said it would not decide unilaterally on any production boost.

دبي/لندن (رويترز) – قالت مصادر في أوبك إن المنظمة تواجه آفاقا غير واضحة لإمدادات النفط في النصف الثاني من العام، مع تزايد أهمية انقطاعات في الإمدادات من إيران وروسيا، لكن السعودية مترددة في ضخ المزيد من الخام بسبب مخاوف من انهيار الأسعار.

وأجبر نفط ملوث روسيا على وقف التدفقات عبر خط أنابيب دروجبا، وهو وصلة رئيسية للخام إلى شرق أوروبا وألمانيا، في أبريل نيسان. وأدى التوقف إلى تهافت المصافي على إمدادات بديلة. ومن غير الواضح إلى متى سيستمر هذا التوقف.

ومن المرجح أن تشهد صادرات إيران النفطية مزيدا من الانخفاض في مايو أيار، مع قيام الولايات المتحدة بتضييق الخناق على المصدر الرئيسي لدخل الجمهورية الإسلامية. وقد تشهد الشحنات من فنزويلا، وهي أيضا تحت طائلة عقوبات أمريكية، مزيدا من الهبوط في الأسابيع القادمة.

ويمثل شح المعلومات صداعا لأوبك وحلفائها وفي مقدمتهم روسيا، الذين سيجتمعون في يونيو حزيران ليقرروا ما إذا كانوا سيمددون اتفاقية خفض الإنتاج أم لا. وستجتمع لجنة وزارية في 19 مايو أيار في روسيا لمناقشة أوضاع السوق، وتقديم توصيات.

وقال مندوبان من أوبك إن الانقطاع الروسي، بالإضافة إلى هبوط في صادرات إيران وفنزويلا، سيُناقش في اجتماع اللجنة الوزارية في مدينة جدة السعودية، ويبدو أنه أكبر من عطل فني قصير الأجل.

وقال أحد المندوبين عن وقف تدفق الخام الروسي في خط الأنابيب، “من المحتمل أن يكون كبيرا”.

وأضاف أن سعر خام برنت، الذي يقترب من 70 دولارا للبرميل، انخفاضا من أعلى مستوياته في 2019 البالغ 75.60 دولار الذي سجله الشهر الماضي، يشير إلى أن التجار لا يرون أن هناك خطرا تشكله الانقطاعات.

وقالت مصادر أخرى في أوبك إن هناك وجهات نظر متباينة حول مدى أهمية الانقطاع الروسي، وإن النظام المعقد لخطوط الأنابيب الروسية يعني أن المسألة غير واضحة.

وقال مندوب آخر في المنظمة “لا أرى تأثيرا واضحا فيما يتعلق بنقص في الإمدادات”.

* تراجع الإمدادات

يرى محللون لدى سيتي جروب أن خسارة الصادرات الروسية كافية للتأثير على التوازن بين العرض والطلب.

وكتبوا في مذكرة “رغم أنه لا يزال من الصعب تقييم التأثيرات النهائية على التوازنات، إلا أن حدة المشكلة قد تعني خروج ما يصل إلى 400 ألف برميل يوميا من الصادرات الروسية من السوق لفترة أطول مما كان متوقعا”.

وسيؤدي ذلك إلى مزيد من الشح في الإمدادات بالسوق، مع تلميح أوبك، حتى قبل توقف دروجبا، إلى أن الطلب سيتجاوز المعروض بما يزيد عن 800 ألف برميل يوميا في الربع الثالث من العام.

والمزيد من الخفض من روسيا سيعني أن أوبك وحلفاءها سيتجاوزن المستويات المستهدفة للتخفيضات بفارق كبير.

وتتابع السوق صادرات إيران لمعرفة المدى الكامل للانخفاض هذا الشهر. وحتى الآن، لم تقل الصين، أكبر مشتر للنفط الإيراني، ما إذا كانت ستواصل الشراء على الرغم من قرار الولايات المتحدة إنهاء إعفاءات سمحت بصادرات إيرانية محدودة.

وتخفض أوبك وروسيا ومنتجون آخرون إنتاجهم بنحو 1.2 مليون برميل يوميا من الأول من يناير كانون الثاني لستة أشهر، بموجب اتفاقية تهدف إلى وقف تزايد المخزونات ودعم الأسعار.

وتبلغ حصة أوبك في هذه التخفيضات 800 ألف برميل يوميا، لكن الخفض الفعلي يتجاوز ذلك بكثير، بسبب الخسائر في الإمدادات من إيران وفنزويلا المعفيتين من التخفيضات الطوعية بموجب الاتفاقية.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه إتصل بأوبك والسعودية وأبلغهم أنه يريد خفض أسعار النفط. لكن الرياض مترددة في زيادة الإمدادات بسرعة خشية انهيار للأسعار.

وقال مصدر خليجي على دراية بخطط السعودية يوم الأربعاء إن المملكة تلقت طلبات شراء متوسطة للخام من عملاء سابقين لإيران، رغم أن الإنتاج سيظل دون المستوى المستهدف لحصتها في اتفاقية يونيو حزيران.

وقال العراق، وهو منتج آخر في أوبك لديه القدرة على زيادة الإنتاج في فترة قصيرة، يوم الأحد إنه لن يتخذ قرارا أحاديا بشأن أي زيادة في الإنتاج.

(رويترز)

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X