⚽ QSL

Muntari shines as Duhail set up Amir Cup final against Al Sadd

الدحيل يرافق السد إلى النهائي الغالي بالملعب المونديالي

Two of Qatar’s top teams will clash for the Amir Cup title after Al Duhail saw off Al Sailiya 3-0 in the second semi-final yesterday to join Al Sadd in the decider set for Thursday.

Mohamed Muntari scored in the seventh and 65th minutes, while Edmilson slotted home in the 27th as Al Duhail made light work of the opposition at the Sheikh Jassim bin Hamad Stadium.

Al Sadd had won the QNB Stars League title in April with Al Duhail finishing a close second, while Al Sailiya and Al Rayyan took the third and fourth spot respectively.

The outcome of both the semi-final matches in the Amir Cup thus ensured status quo as far as the top four teams on the domestic circuit are concerned, with Al Sailiya and Al Rayyan once again losing out in their quest for a domestic title.

The Amir Cup is Al Duhail’s last chance to win some domestic silverware this season as the Qatar Football Association decided not to hold the Qatar Cup this summer owing to the national team’s international commitments, which include the Cope America next month.

That was motivation enough for Al Duhail who hit the ground running and tested the Al Sailiya defence twice within the first five minutes.

They didn’t have to wait too long to open their account, though, with Muntari volleying home past Al Sailiya goalkeeper Saoud al-Khater in the seventh minute after the ball deflected off the “wall” following a 23-yard free-kick by Bassam al-Rawi.

Al Sailiya tried hard to recover from the early shock, but to no avail as they failed to create any clear-cut chances, although Abdulqadir Ilyas proved a constant threat to the Al Duhail defence.

Al Duhail soon consolidated when Almoez Ali worked his way up front on the left flank and crossed for Muntari inside the penalty area.

Muntari, however, let the ball pass deftly under his feet to fox the defence and Edmilson’s cracking left-foot shot beat goalkeeper al-Khater all ends up as he ended up diving the wrong way.

Al Duhail took a comfortable 2-0 cushion into half-time and there was no way they were going to let the advantage slip by.

And sure enough they continued to dominate proceedings before Muntari found himself in perfect position to strike again from close after Ali Hassan Afif had done all the spadework on the left flank and crossed into the box.

Al Duhail missed at least three more chances but they were not complaining as they get to defend their title at the new brand Al Wakrah Stadium in four days’ time.

تأهل فريق الدحيل للمباراة النهائية لبطولة كأس الأمير لكرة القدم، بعد فوزه على السيلية بثلاثة أهداف دون رد، في المباراة التي جرت بين الفريقين في العاشرة والنصف من مساء أمس على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد، ليرافق السد الذي تأهل بعد فوزه على الريان. ويلتقي الفريقان في النهائي المقرر له الخميس 16 مايو باستاد الوكرة المونديالي. المباراة في مجملها كانت الأفضلية فيها لمصلحة الدحيل الذي حسم الشوط الأول لمصلحته بهدفين، سجلهما محمد مونتاري في الدقيقة 7 وإدملسون في الدقيقة 27، وفي الشوط الثاني أضاف مونتاري الهدف الثالث لفريقه والثاني له.

بدأ الدحيل المباراة مهاجماً بقوة منذ الدقيقة الثانية التي شهدت تسديدة ضعيفة لمونتاري في يد الحارس سعود الخاطر. ليواصل سعيه إلى خطف هدف سريع وهو ما وصل إليه في الدقيقة 7 عندما ارتكب نذير بلحاج مخالفة خارج منطقة الجزاء مع إدملسون تصدى لتنفيذها بسام الراوي الذي سددها قوية اصطدمت بالحائط الدفاعي، لتصل إلى محمد مونتاري الخالي من الرقابة والذي قابلها بتسديدة مباشرة في المرمى.

بعد الهدف سعى السيلية إلى إدراك التعادل، ولكن الدحيل كان مميزاً على مستوى الدفاع، كما هو على مستوى الهجوم، فأفسد كل المحاولات التي قام بها عبدالقادر إلياس، كما في الدقيقة 21. وبالمقابل أضاع مونتاري فرصة تسجيل الهدف الثاني للدحيل في الدقيقة 23 بعد عرضية من علي عفيف قابلها برأسية قوية حولها سعود الخاطر إلى ركلة ركنية، تم تنفيذها ليقابلها المعز علي برأسية مرت إلى ركلة مرمى.

وفي الدقيقة 27 انطلق المعز علي من الجهة اليسرى ثم مرر كرة عرضية موه بها مونتاري وتركها لزميله إدملسون الذي سدد بقوة في المرمى مضيفاً الهدف الثاني للدحيل.

واصل الدحيل محاولاته لإضافة أهداف أخرى، ليصطدم بالحارس سعود الخاطر الذي تألق وأبعد تسديدة الياباني شويا في الدقيقة 42 إلى ركلة ركنية. تم تنفيذها ليقابلها المهدي بن عطية برأسية قوية وجدت سعود الخاطر في المكان المناسب ليمنع مرماه من استقبال هدف ثالث.

واصل الدحيل محاولاته لإضافة أهداف أخرى، ليضيع شويا فرصة تسجيل الثالث في الدقيقة 48 بعد تمريرة من محمد مونتاري سددها الياباني بدون تركيز ومرت إلى ركلة مرمى. كما ضاعت فرصة أخرى في الدقيقة 51 من رأسية المعز علي ومرت كذلك إلى ركلة مرمى. وبعدها بدقيقتين أنقذ سعود الخاطر مرماه من هدف ثالث بخروجه عن مرماه لتلقي كرة قبل أن يسددها إدملسون.

وشهدت الدقيقة 58 إجراء السيلية لتغيير بخروج محمد بدر ودخول ماهر يوسف، كما شهدت الدقيقة 50 إضاعة عبدالقادر إلياس فرصة كانت ستغير مجريات المباراة وهو في مواجهة المرمى حيث وصلته كرة عرضية لعبها رأسية بعيدة عن المرمى.

وبالوصول إلى الدقيقة 65 تألق علي عفيف الذي انطلق من الجهة اليسرى وراوغ لاعبين ثم مرر كرة أرضية لزميله محمد مونتاري الذي لم يجد صعوبة في وضع الكرة في الشباك مسجلاً هدفاً ثالثاً للدحيل. وتلتها مباشرة إضاعة عبدالرحمن محمد فرصة تقليص الفارق بتسديدته القوية من داخل منطقة الجزاء والتي مرت بعيدة عن المرمى. وعلى الجهة الأخرى تصدى سعود الخاطر حارس السيلية في الدقيقة 71 لتسديدة الياباني شويا ليحرمه من إضافة الهدف الرابع للدحيل.

وبالوصول إلى الدقيقة 76 احتسب الحكم عبدالله العذبة ركلة جزاء لمصلحة محمد مونتاري ضد سعود الخاطر حارس السيلية، ولكن بعد الرجوع إلى تقنية الفيديو قام بإلغاء الحالة. ليواصل الدحيل أفضليته الهجومية ليتصدى سعود الخاطر مرة أخرى لمحاولة هذه المرة من المعز علي في الدقيقة 87 ليمنع فريقه من تلقي هدف رابع. في آخر الفرص التي أعلن بعدها الحكم عن نهاية المباراة بفوز الدحيل بنتيجة 3/0 وتأهله إلى النهائي.

التشكيلة الأساسية:

الدحيل:

لعب للدحيل كل من كلود أمين، ومهدي بن عطية، وبسام الراوي (محمد موسى د55)، وأحمد ياسر، ولويز مارتن، وناكاجيما شويا (عبدالله عبدالسلام د76)، ومحمد مونتاري، وعاصم مادبو، وباولو إدملسون (حازم أحمد د85)، المعز علي، وعلي حسن يحيى.

السيلية:

لعب للسيلية كل من: سعود الخاطر، وحمد العبيدي، وموريسيو جونيور، ومجدي عبدالله، وعبدالرحمن محمد (مشعل الشمري د75)، وعادل بدر (ماهر يوسف د58)، وجورج كوسي، وبلال محمد سعيداني، وفهد يوسف، ونادر بلهادجي، وعبدالقادر الياس (رشيد تيبركانين د90).

بطاقة المباراة:

المناسبة: نصف نهائي كأس الأمير لكرة القدم

الملعب: جاسم بن حمد بنادي السد

الزمان: السبت 12-5-2019

الفريقان: السيلية والدحيل

نتيجة المباراة: 3-0

الأهداف: محمد مونتاري د7، وإدملسون د27، ومحمد مونتاري د65

البطاقات الصفراء: لا توجد

البطاقات الحمراء: لا توجد

طاقم التحكيم: أدار المباراة عبدالله العذبة، وساعده زاهي الشمري وفيصل الشمري، والحكم الرابع حمد السبيعي.

إسماعيل أحمد: حققنا شرف الوصول إلى النهائي.. والهدف التتويج

أعرب إسماعيل أحمد -مدير فريق الدحيل- عن سعادته بتأهل الفريق لنهائي أغلى الكؤوس. وقال إسماعيل إن الفريق يتطلع إلى شرف التتويج للمرة الثانية بالكأس الغالية، ووجوده في النهائي شرف كبير، حيث إن للكأس قيمتها الكبيرة. وأبان إسماعيل أن الدحيل سيستعد جيداً لمواجهة السد في النهائي، وكل الأمل في أن يكون الفريق في أتم الجاهزية. وأشار مدير الفريق إلى عزيمة اللاعبين وحرصهم على أن يكونوا في ملعب المونديال بالوكرة من أجل معانقة اللقب الغالي.

الطرابلسي: لم نكن سيئين.. ولا ألوم اللاعبين

فاريا: دعونا نحتفل بالتأهل أولاً ثم نفكر في السد

بارك البرتغالي روي فاريا -مدرب فريق الدحيل- للاعبي وعشاق الفريق بالعبور إلى المباراة النهائية لكأس الأمير. وقال فاريا في المؤتمر الصحافي: «كانت مباراة جيدة، ولعبنا بصورة مُرضية، والفريق قدّم عرضاً رائعاً. وبلا شك، هي خطوة مهمة بالنسبة لنا بالوصول إلى النهائي. واجهنا فريقا منظماً يقوده مدرب خبير، وتمكنا من تحقيق المهم. أود أن أتعرف على أسلوب لعب السد وأضع الخطة المناسبة لمواجهته في النهائي. ولكن سنحتفل أولاً بالتأهل للنهائي».

وأشار فاريا إلى أنه طلب من لاعبيه التحلي بالصبر والسعي لتسجيل هدف مبكر، قائلاً: «لا يمكن القول إن الحظ وقف إلى جانبنا؛ لأننا استحققنا التسجيل، وفريقي نجح في التعامل مع كل الظروف التي حفل بها اللقاء، وكان بإمكاننا أن نسجل أكثر».

من جهته، أرجع التونسي سامي الطرابلسي -مدرب فريق السيلية- الخسارة إلى الأخطاء التي ارتُكبت في الثلث الأخير. وأضاف: «نبارك لفريق الدحيل على الأداء والنتيجة. وبالنسبة لنا، لم يكن الفريق في وضعية سيئة، ولكن كانت هناك أخطاء ارتُكبت على المستوى الدفاعي. أشكر لاعبي فريقي على المردود الذي قدّموه. في المقابل، نحن عانينا من غياب عناصر أساسية».

وتابع الطرابلسي: «الفريق لم يخيّب توقعاتي، وكانت هناك بعض نقاط ضعف حاولنا تلافيها قدر الإمكان، وحصلنا على بعض الفرص لم نستغلها. ورغم ذلك، كان أملنا قائماً رغم تلقّينا هدفين. ولكن الهدف الثالث قضى على آمالنا. لم نخرج عن التركيز، وكان هناك انضباط واضح في وسط الفريق، وعلى المستوى الجماعي لم نكن في وضعية سيئة. ولكن الفوارق في الإمكانات الهجومية كانت الفيصل في نهاية المطاف. ولا أريد أن ألوم أياً من اللاعبين؛ لأن ما وصل إليه السيلية في الفترة الحالية جاء بفضل اللاعبين».

علي عفيف: الكأس في بيتنا

عبّر علي عفيف -لاعب فريق الدحيل- عن سعادته بالتأهل للمباراة النهائية على حساب السيلية، بعد المباراة التي جمعت الفريقين أمس وحقق فيها الدحيل الفوز بنتيجة 3-0، بعد مباراة تألق فيها علي عفيف بشكل واضح.

وقال علي عفيف إن منافسهم السيلية فريق محترم وقوي ووصل إلى نصف النهائي عن جدارة واستحقاق، ولكن لاعبي الدحيل كانوا في أفضل حالاتهم وكانت لديهم ردة فعل قوية.

وأضاف عفيف: «بالنسبة لي، فأنا سعيد جداً؛ لأنني سألعب في ملعب الوكرة المونديالي قبل استضافته مباريات كأس العالم 2022».

وعن مباراة النهائي، قال عفيف: «الكأس سيكون في بيتنا»، في إشارة إلى مشاركته مع الدحيل وشقيقه أكرم مع السد.

وتابع: «السد والدحيل استحقا الوصول إلى النهائي، ولكل مجتهد نصيب، واليوم سنفرح بالوصول إلى النهائي، وبداية من غد سنبدأ التفكير في مواجهة السد».

لويس مارتن: الوصول إلى النهائي خطوة

في طريق الدفاع عن اللقب

قال لويس مارتن -قائد فريق الدحيل- إن الفوز على السيلية يُعدّ خطوة مهمة لفريقه للدفاع عن لقب كأس الأمير. وأضاف اللاعب أن الفريق يركز كثيراً على هذه الكأس الغالية التي حقق لقبها مرتين في تاريخه، ويتطلع إلى أن تكون المرة الثانية على التوالي بعد الموسم الماضي. وأضاف اللاعب أن زملاءه في الفريق يرون أن مواجهة النهائي هي الأكثر أهمية أمام فريق السد القوي، وعليهم أن يستعدوا لها منذ غد بهدف الوصول إلى معانقة الكأس. مؤكداً أن الدحيل يرفض أن يكون دون لقب في الموسم.

وأشاد لويس بروح لاعبي الفريق ورغبتهم في الانتصار، وأن مواجهة السيلية لم تكن سهلة، ولكنهم كانوا حريصين على حسم المباراة والعبور إلى النهائي. مبيناً أن شكل الفريق سيكون مختلفاً في نهائي أغلى الكؤوس.

إدميلسون ومونتاري يحتفلان بطريقة خاصة

احتفل البرازيلي إدميلسون -لاعب فريق الدحيل- برقصة سامبا عقب تسجيله الهدف الثاني للدحيل في مرمى السيلية، معبّراً عن فرحته بتسجيل هدف أمّن موقف فريقه في المباراة، حيث كان يحاول السيلية الضغط على مرمى الدحيل في الوقت الذي أصر فيه محمد مونتاري على الاحتفال مع المدرب ودكة البدلاء في المرتين اللتين سجل فيهما اللاعب، في إشارة إلى الدعم الكبير الذي وجده اللاعب من زملائه وهو يشارك أساسياً للمرة الأولى بسبب غياب يوسف العربي عن التوليفة للإصابة.

مونتاري: سعيد بالثنائية.. وأتطلع إلى الكأس الغالية

أعرب محمد مونتاري -مهاجم الدحيل- عن سعادته بفوز فريقه ووصوله إلى الملعب المونديال في النهائي الغالي.

وقال مونتاري إن الفوز على السيلية قرّب الفريق خطوة في طريق الدفاع عن اللقب. وأشار اللاعب إلى أنهم في الدحيل بعد فقدان لقب الدوري يركزون كثيراً على الكأس الغالية؛ لتكون مسك ختام الموسم بالنسبة لهم. موضحاً أن المهم هو عبور الفريق إلى النهائي ومواجهة السد. وأضاف أنهم سيستعدون للمباراة المقبلة بكل تركيز من أجل الحفاظ على لقب الكأس. وعلّق اللاعب على فوزه بجائزة أفضل لاعب في المباراة بأن ذلك يعود لزملائه في الفريق الذين ساعدوه في المباراة.

تقنية «VAR» تنصف الدحيل

حسمت تقنية الفيديو المساعدة للحكم (VAR) الجدل حول الهدف الأول للدحيل، الذي سجله محمد مونتاري في الدقيقة السابعة من المباراة إثر كرة ثابتة ارتطمت بحائط الصد وسقطت خلف الحائط، لتجد مونتاري الذي أرسلها إلى الشباك هدفاً احتج عليه لاعبو السيلية. وأوقف الحكم احتسابه لحين اللجوء إلى تقنية الفيديو المساعد للحكام، والتي أكدت أن الكرة هدف ليُحتسب لصالح الدحيل.

1460 مشجعاً في المباراة

لم تكشف المباراة عن حضور جماهيري للفريقين، بعكس نصف النهائي الأول الذي جمع بين السد والريان بحضور أكثر من 10 آلاف مشجع من داخل ملعب جاسم بن حمد بنادي السد.

وعرفت المباراة في ربع الساعة الأولى تشجيعاً صاخباً من مناصري الفريقين على قلتهما، ولكن الهدف الأول في المباراة أخمد ثورة مناصري السيلية وأسكن المباراة في مدرجات أنصار الدحيل. وعرفت المباراة حضور 1460 مشجعاً.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X