👮‍♂️ Government

GCC has pivotal role in countering dangers: Kuwaiti Amir

أمير الكويت: مكتسبات «مجلس التعاون» ضمانة لمواجهة المخاطر والتحديات

QNA Kuwait

The Amir of Kuwait, Sheikh Sabah al-Ahmad al-Jaber al-Sabah, stressed on Monday that the regional situation necessitates vigilance and unity in order to preserve the achievements of the GCC.

“The bitter reality of the region, its dangerous dimensions and consequences, and the developments taking place in the region calls upon us to realise the current situations and circumstances, be cautious and ready to confront them in order to protect the safety and security of our dear country,” the Kuwaiti Amir said in a speech carried by Kuwait’s KUNA news agency.

He added: “This will not be achieved but through cohesion and adherence to our national unity, which we will never allow to prejudice. It is the protective wall after God for the homeland, that protects it from the woes that plague other countries.”

“The need is to strengthen the internal front and stand up against anyone who tries to stir up strife, or tamper social coherence,” he stressed.

أكد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ضرورة أخذ الحيطة والحذر وحسن الاستعداد لمواجهة الواقع المرير للمنطقة، وأبعاده وتداعياته الخطيرة والتطورات الحاصلة فيها، حماية لسلامة و»أمن وطننا العزيز والحفاظ عليه».

وقال أمير الكويت في كلمة وجّهها مساء أمس الاثنين، بمناسبة العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، إن ذلك «لن يأتي إلا بالتلاحم والتعاضد والتمسك بوحدتنا الوطنية التي لن نسمح أبداً بالمساس بها، فهي السور الواقي بعد الله تعالى للوطن، وحمايته من الويلات التي تعصف بالدول، وبتعزيز جبهتنا الداخلية والوقوف في وجه كل من يحاول إثارة النعرات أياً كانت، والعبث بنسيجنا الاجتماعي»، بحسب وكالة الأنباء الكويتية «كونا».

وشدد على أن «محيطنا الخليجي، والحفاظ على ما تحقق لنا من مكتسبات في إطار مجلس التعاون، يُعد الضمانة في مواجهة المخاطر والتحديات».

وتابع: «إن وطننا أمانة في أعناقنا جميعاً، وهو الأمر الذي يتطلب من الجميع الوفاء والإخلاص له، والعمل الدؤوب والجاد والمخلص للرقي به، ودفع مسيرته التنموية نحو أهدافها المنشودة، ولكم أن تفخروا -إخواني وأبنائي- بالمكانة الرفيعة التي يتبوؤها وطننا العزيز -ولله الحمد- لدى المجتمع الدولي، وبما حققه على صعيده من إنجازات في مجال العمل الإنساني والإغاثي والاجتماعي، وبمشاركته الفعالة في الجهود الرامية للحفاظ على الأمن والسلم الدولي، وتجنب الحروب ونشر ثقافة التسامح والسلام، والتي كانت دائماً ولا تزال محل الإشادة والاستحسان وموضع التكريم الذي نعتبره تكريماً للشعب الكويتي بأسره».

واستطرد: «كما أن علينا التمسك بمكتسباتنا الوطنية وبنهجنا الديمقراطي الثابت، الذي اخترناه والذي توارثه أهل الكويت، وبدستورنا الشامل والمتكامل، والذي نؤكد دائماً أننا من يحميه، ولن نسمح بالمساس به، فهو الضمانة الحقيقية لاستقرار نظامنا، والدعامة الرئيسية لأمن بلدنا، والاعتزاز بقضائنا العادل والنزيه».

Tags

Related Articles

Check Also

Close
Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X