💉 Health

Fasting can help manage depression, anger

الصوم أفضل علاج لضبط الغضب والانفعالات

Fasting during the holy month of Ramadan can be an effective way to manage depression and anger and to strengthen self-restraint and patience, a clinical psychologist at Hamad Medical Corporation (HMC) has said.

“The social traditions that accompany the practice of fasting can have a number of mental and emotional benefits,” explained Ameera al-Ishaq, who is also the deputy head of the Psychological Service Unit.

During Ramadan, families sit down together to break their fast each evening and this and many of the other communal aspects of Ramadan have been proven to impact mental health in a positive way.

“These benefits are particularly pronounced for those experiencing depression and loneliness. Engaging in fasting can bring families and social groups closer together and this can be reassuring for individuals who are managing depression or anxiety. Fasting can be a natural way to alleviate the symptoms of many mental health illnesses. Ramadan can also be a great time to break unhealthy habits like smoking and to establish new, healthy habits,” noted al-Ishaq.

According to the clinical psychologist, fasting and the spiritual and social practices that accompany it, can help some individuals cope with many of the stresses of daily life. The practice of fasting can also help improve self-restraint and support anger management in individuals who are easily angered.

“Fasting and associated acts of worship, such as the Taraweeh prayer, encourage communication and social interaction. For many individuals, the prayers, and the act of praying as a group can have a calming effect,” she said.

Al-Ishaq said in addition to causing family conflict, uncontrolled anger and anxiety have long-term negative physical effects and can cause increased heart rate, high blood pressure, narrowing of blood vessels, and increased clotting, all of which can be heart attack triggers.

قالت السيدة أميرة آل اسحاق، رئيسة وحدة الخدمة النفسية بالإنابة في مستشفى الطب النفسي بمؤسسة حمد الطبية، إن الصوم يعالج نوبات الغضب ويضبط انفعالات الصائم ويجعله أكثر صبراً وحلماً.

وأضافت: «يحدّ صيام شهر رمضان من بعض الاضطرابات النفسية كالقلق والاكتئاب، والذي ينتج بسبب مشاقّ وضغوط الحياة، كما يحدّ من الانفعالات النفسية. إن الصوم يعالج الغضب، والغضب نفسي وعضوي في الوقت نفسه، لأن الانفعال النفسي يصحبه ثورة دموية، تحدث أثناءها أشياء غير متوازنة في قول أو فعل، وسرعة الغضب آفة خطيرة يفقد المرء فيها السيطرة على نفسه، وربما اعتدى على غيره بلسانه أو بيده».

وتؤكد أميرة آل اسحاق أن أضرار الغضب كثيرة وخطيرة، فالغضب نزغة من نزغات الشيطان، وقد ثبت علمياً أن له أضراراً بدنية وصحية على الإنسان، كجلطات الدماغ ونوبات القلب وضغط الدم والسكري.

وتؤكد رئيسة وحدة الخدمة النفسية بالإنابة أن الصوم من علاجات الغضب، لأن من آداب الصيام أن يمتنع الصائم عن الغضب والشحناء، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «إذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابّه أحد أو قاتله فليقل إني امرؤ صائم». متفق عليه. كما حثّ على الصمت عند الغضب، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: «إذا غضب أحدكم فليسكت»، لأن السكوت يزيل الشر. وفي رمضان يستطيع الإنسان أن يعوّد نفسه كثرة الوضوء والاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم وكثره الاستغفار والأذكار. وتذكر أنه قد تشاحن رجلان عند النبي -صلى الله عليه وسلم- وأحدهما يسبُّ صاحبه مغضباً قد احمر وجهه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «إني لأعرف كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد، لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X