💉 Health

Emergency cases set to go up significantly during Ramadan

حالات الطوارئ ترتفع بشكل كبير خلال شهر رمضان

 

Doha: The Emergency Department of Hamad General Hospital (HGH) expects an increase in number of patients of Ramadan-related health problems like gastric, renal diseases and heat exhaustion by 15 to 20 percent, said an official.

“The Emergency Department sees 1,200 to 1,500 patients usually in a day throughout the year,” Dr Yousif Eltayeb, Consultant Emergency Medicine at Hamad General Hospital told The Peninsula. He said that some cases of road accidents are also reported during month of Ramadan which take place due to hurry of motorist for Iftar.

Dr Eltayeb advised fasting people to take light Iftar with water, date, juice and soup. “The main course, dinner should be taken by midnight. Suhoor should be also very light like laban and dates,” said Dr Eltayeb. Suhoor is the meal consumed early in the morning by Muslims before dawn during Ramadan.

Patients are also advised to consult with their physicians before fasting and take the medicines accordingly. “I advise patients to take their medication at the time of Iftar and Suhoor but this will be in consultation with their treating physicians,” said Dr Eltayeb.

People who fast are also advised to avoid taking unnecessary coffee, tea and carbonated drinks in large quantity. Dr Eltayeb said that fasting people can do light physical exercises in the morning in closed door cold place. “It is not advisable for fasting people to do exercise in open during day time because hot weather increases the amount you sweat and the amount of fluid you lose causing dehydration,” said Dr Eltayeb.

HMC has also previously advised people to avoid salty food, sugary and caffeinated drinks, and heavy fatty foods, which can cause gastrointestinal disturbances.

People were also asked to keep hydrated, choose healthy options like small portions of low-calorie, nutrient-dense food such as fruits, vegetables, whole grains and lean meats for Iftar and Suhoor.

By Sanaullah Ataullah | The Peninsula

قال الدكتور محمد العامري مدير طوارئ الأطفال بمؤسسة حمد الطبية إن أقسام الطوارئ للأطفال بالمؤسسة استقبلت أمس خلال اليوم الأول لشهر رمضان حوالى 1933 مراجعا على مدار اليوم، لافتا إلى أن طوارئ السد استقبلت 1042 مراجعا فيما استقبلت طوارئ الريان 540 مراجعا وفى طوارئ المطار تم استقبال 200 مراجع أما طوارئ الظعاين فاستقبلت 128 مراجعا كما استقبلت طوارئ الشمال 23 مراجعا.

ولفت إلى أن حالة واحدة أدخلت من مركز طوارئ الريان إلى العناية المركزة في مستشفى حمد، وذلك لارتفاع مادة الصفراء لطفل حديث الولادة عمره خمسة أيّام، لافتا إلى أن باقي الحالات هي الحالات العادية التي تأتي إلى الطوارئ ولم يسجل أي حالة لأول يوم في رمضان متعلقة بالصيام عند الأطفال.

ولفت إلى أنه تم الاستعداد لشهر رمضان المبارك منذ أيام قليلة وذلك من خلال إعادة جدولة مناوبات الأطباء والممرضات بما يتناسب مع معدل إقبال المراجعين الذين يتزايدون بشكل كبير فى الفترة من بعد الإفطار حتى طلوع الفجر.

ولفت إلى أنه تمت مراعاة زيادة الأطباء خلال هذه الفترة سواء بالنسبة للأطباء فى غرف الفحص أو الأطباء الملاحظين للمرضى السريريين، موضحا أنه عادة ما تكون هناك وفرة كبيرة في عدد الأطباء خلال شهر رمضان الكريم حيث لا يفضل الغالبية العظمى منهم القيام بإجازات سنوية خلال هذا الشهر.

وتابع إنه تمت مراعاة زيادة الأطباء خلال فترة زيادة الإقبال من المراجعين بحيث يتواجد بها ما يصل إلى 25 طبيبا ما بين طبيب فى العيادات الخارجية وأطباء الملاحظة وكذلك تم توزيع العمل بين الكوادر التمريضية والفنية بحيث تتناسب مع حجم العمل في هذه الفترة، لافتا إلى أن التوزيع الجديد يشمل جميع طوارئ الأطفال فى السد والريان والمطار والشمال والظعاين.

فيما كشف الدكتور يوسف الطيب – استشاري طب الطوارئ في مستشفى حمد العام بمؤسسة حمد الطبية-، عن زيادة تتراوح بين 15 % إلى 20 % في عدد المراجعين المصابين بمشكلات الجهاز الهضمي والإجهاد الحراري في اليوم الأول من شهر رمضان المبارك.

وأكد د. الطيب أن قسم الطوارئ بمستشفى حمد العام يعمل من خلال 3 ورديات، يستمر عملها على مدار الساعة، بحيث يتم استقبال كافة الحالات بعد تصنيفها، من قبل الكوادر الطبية والتمريضية المؤهلة.

وقال إن العمل فى طوارئ حمد العام خلال شهر رمضان يتميز بطبيعة خاصة من حيث إقبال المراجعين الذين يتزايدون فى الفترة ما بعد الإفطار حتى موعد السحور بالمقارنة بالأوقات الأخرى من اليوم.

وأضاف إنه بالنسبة لتنظيم العمل خلال شهر رمضان فإن السمة الغالبة خلال هذا الشهر وهي تقليل الأطباء بنسب معينة خلال فترة الصباح وبعد الظهيرة وزيادة الكوادر الطبية والتمريضية والفنية في الفترة المسائية والتى يكثر فيها عدد المراجعين موضحا أن غالبية الحالات التي ترد في هذه الأوقات من العام تنحصر في النزلات المعوية والإسهال وارتفاع درجات الحرارة نتيجة لعدم الالتزام بنمط غذائي صحي خلال هذا الشهر الذي له طبيعة خاصة من حيث الغذاء والنشاط العام.

ونصح استشاري طب الطوارئ في مستشفى حمد العام بضرورة تجنب الأكل الدسم، وأن يكون الإفطار مكونا من التمر والمياه والشوربات الساخنة، وأن تكون وجبة العشاء بعد التراويح، مشدداً على أهمية تجنب المياه الغازية والمنبهات، والتي تتكون من الكافيين المدر للبول، وكذلك على الصائم تجنب الأماكن الحارة.

ونوه إلى أن أصحاب الأمراض المزمنة يجب عليهم استشارة الطبيب المعالج، والالتزام بتعليمات الطبيب، وأخذ الأدوية في أوقاتها، وفيما يتعلق بممارسة الرياضة في شهر رمضان، أوضح د. الطيب أنه بالإمكان ممارسة الرياضة في ساعات الفجر الأولى أو بعد الإفطار أو التراويح.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X