👮‍♂️ Government

Constituency No. 2 residents complain about excessive speed bumps on roads

«المرور» تناقش الشكاوى الخاصة بالمطبات في مجلس الشهواني

Doha: A number of people from Constituency Number 2 have complained about the existence of too many speed bumps, some of which they said were made without any approval. They requested the authorities to remove them.

This came during a symposium organised on Saturday by the Media and Traffic Awareness Department at the General Directorate with Ali Fahad Al Shahwani, CMC Member for the Constituency Number 2, in the presence of a number of people from the same constituency. Al Shahwani praised the efforts of the Ministry of Interior and its services to the public especially those related to traffic affairs, represented by the General Directorate of Traffic and its keenness on the safety of life and property.

Colonel Jaber Mohamed Rashid Odaiba, Assistant Director of the Media and Traffic Awareness Department, said that the aim of the visit was to extend bridges of communication with citizens, discussing traffic issues, and listen to their problems, their suggestion and finding solutions to them.

Major Mohammed Ali Dajran, Technical Inspection Officer; Captain Mohammed Sulaiman Al Hammadi, Head of Awareness and Traffic Culture Section; First Lieutenant Abdulrahman Mohammed Al Awi, Head of Traffic Studies and Information; and First Lieutenant Eid Al Hajri, attended the symposium, in addition to a large number of citizens.

The speed bumps was the main issue in the meeting and many people from the Constituency complained about them saying that these speed bumps should be removed because they damaged their vehicles and posed a risk to people’s safety. “The solution to control speed is not [making] speed bumps but by punishing traffic rules violators,” the participants noted. They also asked for more traffic patrols around the schools, especially during exams.

Colonel Jaber Mohamed Rashid Odaiba committed to the gathering to convey people’s complaints and suggestions to authorities concerned saying that a committee was previously formed consisting of Traffic Department, Public Works Authority (Ashghal) and the Ministry of Municipality and Environment to study complaints about speed bumps.

Al Odaiba also emphasised the importance of communication with the General Directorate of Traffic, through the Metrash2 application and Ministry of Interior website to report traffic violations either related to speeding or other violations, warning youngsters against drifting and reckless driving. He also pointed out that in case drivers indulged in drifting destroy public properties, they must pay the cost of the loss occurred.

The violation of drifting and reckless driving may lead to confiscation of vehicles for three months and also hefty fines which might reach up to QR3,000. He said the cases of repeated violations are transferred to public prosecution.

Major Mohammed Ali Dajran emphasised the importance of education and home awareness, in controlling the behaviour of youngsters.

By Sidi Mohamed | The Peninsula

في إطار نشاطها التوعوي خلال الشهر الفضيل، نظمت إدارة التوعية المرورية بالإدارة العامة للمرور، مساء السبت الماضي، زيارة لمجلس السيد علي فهد الشهواني، عضو المجلس البلدي، ضمن خطة الإدارة لزيارة عدد من المجالس بهدف المزيد من التواصل مع أفراد المجتمع ومناقشة الموضوعات المرورية والاستماع إلى مختلف الآراء.

وقال المقدم جابر محمد عضيبة مساعد مدير إدارة التوعية المرورية، إن مثل هذه الجلسات، وما يدور خلالها من أطروحات ومناقشات، يحظى باهتمام المسؤولين في الإدارة العامة للمرور، حيث تعمل على شحذ الهمم والتشجيع على مزيد من العمل في خدمة الوطن والوقوف على المقترحات والآراء.

وشارك في الزيارة كل من الرائد محمد علي دجران، ضابط الفحص الفني، والنقيب محمد سليمان الحمادي، رئيس قسم التوعية والثقافة المرورية، والملازم أول عبدالرحمن محمد العاوي، رئيس قسم الدراسات والمعلومات المرورية، والملازم أول عيد الهاجري، ضابط المكتب الإعلامي، والملازم عبدالمحسن الرويلي، ضابط التوعية المرورية. إضافة إلى عدد كبير من المواطنين.

وأشاد السيد علي الشهواني بجهود وزارة الداخلية، وخدماتها التي توفرها للجمهور، وخاصة ما يتصل منها بالشأن المروري، ممثلاً في الإدارة العامة للمرور، وحرصها على سلامة الأرواح والممتلكات. ورحب بوجود ضباط الإدارة العامة للمرور، وبوجود أبناء دائرته. داعياً الجميع إلى حوار مثمر يجيب عن كل ما يدور من تساؤلات واستفسارات خاصة بالشأن المروري.

وأشار المقدم جابر عضيبة إلى أن الهدف من هذه الزيارات هو مد جسور التواصل مع المواطنين وما يحملونه من استفسارات أو مشكلات، ودعا الحضور إلى طرح ما لديهم من أفكار أو تساؤلات أمام الضباط الموجودين من مختلف التخصصات المرورية، ليحصلوا على الأجوبة الشافية عنها.

وكان موضوع المطبات وما يتعلق بها من مواصفات وأبعاد، أكثر ما دار حوله النقاش، وقال المقدم عضيبة إنه قد تم سابقاً تشكيل لجنة مكونة من المرور وأشغال والبلدية للنظر في الشكاوى الخاصة بالمطبات.

وأشار إلى أهمية التواصل مع الإدارة العامة للمرور، من خلال التطبيقات الموجودة على موقع الوزارة والهواتف النقالة، وسهولة الإبلاغ من خلالها عن المخالفات والتجاوزات، وكذلك الإبلاغ عن السيارات المهملة التي تشوه المشهد الجمالي للمدينة.

وأشار الرائد محمد دجران إلى أهمية التربية والتوعية المنزلية، في ضبط تصرفات الحدث وتوجيهه إلى ما في صالحه وصالح الأسرة وصالح المجتمع بكامله. كما أكد الملازم عبدالمحسن الرويلي على أهمية التواصل مع الإدارة العامة للمرور من خلال منصاتها الإلكترونية، لما لهذا التواصل من مساهمة في التوعية، وتوفير للجهود، ومعرفة بالمعلومة الصحيحة من مصادرها الرسمية.

وتابع الحضور من أبناء الدائرة طرح رؤاهم، كما كانت حوادث سيلين حاضرة في النقاش، وتوضيح حدود مسؤولية الإدارة العامة للمرور بأنها مقتصرة على الطرق والشوارع وأن الشواطئ والبر خارج حدودها. وإن كان هذا لا يمنع من تواجد الدوريات على الطرق والمسارات القريبة من مواقع التخييم.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X