🏆2022

Architectural masterpiece – Al Rayyan Stadium tells the story of Qatar

استاد الريان المونديالي.. تحفة معمارية تحكي قصة قطر

QNA
Doha: Al Rayyan Stadium, one of the key venues that will host matches of 2022 FIFA World Cup, is named after one of the old Qatari cities. Built on the site of Ahmed Bin Ali Stadium, the new Al Rayyan Stadium incorporates symbols of Qatari culture into its spectacular undulating facade. The facilities surrounding the venue, which will host up to 40,000 fans at 2022 FIFA World Cup matches, will also mirror the country, with sand dune-shaped structures recalling the wonderful desert nature of an important part of the country.

Al Rayyan Project Manager at Supreme Committee for Delivery & Legacy (SC) Abdulla Al Fehani said that Al Rayyan Stadium reflects symbols of Qatari culture into its spectacular undulating facade. The facilities surrounding the venue will also mirror the country, with sand dune-shaped structures recalling the beautifully wild lands to the west.

In an exclusive interview with Qatar News Agency (QNA), Al Fehani said that Al Rayyan’s location on the edge of the desert has shaped a resourceful city that does not tolerate waste. Therefore, from its very conception, Al Rayyan Stadium project has had sustainability at its core, backed by the commitment of the SC to green building.

He added that seating capacity of the stadium, which will be up to 40,000 fans, will be reduced to 20,000 in the post-tournament as the other 20,000 will be donated to football development projects abroad in coordination with the FIFA, adding the smaller post-tournament arena will enable Al Rayyan to maintain the intimate, neighborly character it is famous for.

Al Fehani pointed out that the design of Al Rayyan Stadium tells the story of Qatar. Its most striking feature is a glowing facade, made from patterns that characterize different aspects of the country: the importance of family, the beauty of the desert, the native flora and fauna, as well as local and international trade. A seventh shape, a shield, brings together all the others, representing the strength and unity that is particularly relevant to the proud desert town of Al Rayyan.

He added these patterns are like the geometric shapes often found in Islamic architecture and their impressive intricacy reflects the exquisite handicrafts produced in Qatar.

“If fans can take their eyes off the spectacular sight of Al Rayyan Stadium itself, they will see that other parts of the district echo the desert motif, including dune-shaped hospitality areas and merchandise stalls. Nightfall will bring another dimension to the scene as several nearby buildings light up with a soft glow, welcoming visitors from far and wide.”

Al Rayyan Stadium will offer a special opportunity for the fans who want to tour stadium facilities during the game or between the two rounds of the matches or even before the match, without the need to buy a new ticket as these facilities will be available in the building and in the surrounding area around the stadium, to which much importance was given during the design phase so that it forms the real legacy after the end of the World Cup.

Al Fehani pointed out that Al Rayyan Stadium project has had sustainability at its core, backed by the commitment of the Supreme Committee for Delivery & Legacy to green building, adding many of the materials from the deconstructed Ahmed Bin Ali Stadium that once occupied this site will be used throughout the stadium complex, and some will even find a place in public art installations. “Over 80% of the construction materials are being reused or recycled. Trees that once surrounded the old venue have been retained for future replanting, minimizing damage to the natural environment.”

He said that energy and water efficiency measures are put into place in the 450,000m2 stadium, and further reductions in the stadium’s carbon footprint will come especially that the surrounding area will have walking and biking trails. Al Rayyan precinct will have conveniently located bike lanes and walking paths, as well as 150,000m2 of new green space featuring native, low water consumption plants for the community to enjoy.

With capacity being reduced to 20,000 in legacy mode and those additional seats being sent to nations in need of sporting infrastructure, he said the precinct surrounding the stadium will also include a range of facilities which will cater to the needs of the people of Al Rayyan.

Locals will also be keen to experience the many other sporting facilities that are springing up as part of this stadium complex. Cricket pitches, football training pitches, an aquatics center, tennis courts, a skate park, and an athletics track are just some of the facilities that the community can look forward to using in coming years. Al Rayyan Stadium will play a leading role in fulfilling the key Qatar National Vision 2030 objective of promoting healthy lifestyles in Qatar, Al Fehani pointed out.

He added that Al Rayyan will also offer places for those who want to take it a little easier, ideal for warm days on the fringes of the desert. Beautifully landscaped parks, cafes, fountains, walkways, and spas will take their place alongside the stadium.

Al Rayyan Stadium is scheduled to be completed by the end of 2019 and will have a capacity of 40,000 fans. Although this project is an international endeavor, one crucial element of the stadium – its 40,000 seats – will be produced by local company Coastal Qatar. This boost to Qatar’s economy is just one small part of the long-term legacy being created here.

The work is underway in the project and is going according to the schedule. Its design phase began in 2014, followed by the destruction of the old stadium in 2015, and the main excavation of the stadium and then construction work in 2016.

At the end of 2017, construction at Al Rayyan Stadium reached a major milestone following the completion of more than five million man-hours without a ‘Lost Time Accident’.

Al Fehani added that the work hours in Al Rayyan Stadium project reached about 25 million man-hours, considering the different numbers of workers in the project, as 4,700 people currently work at Al Rayyan Stadium. This number is expected to exceed 5,000 workers during the coming period when the final stage of the construction and finishes is reached.

He stressed that the project’s work plan considers the preservation of workers’ rights and security and safety standards according to the local standards of the Ministry of Labor as well as international standards. The most important of these is that it required contractors to provide workers’ accommodation close to the playground to ensure safety and easy movement of workers to the project.

الدوحة – قنا

استاد الريان هو أحد أهم ملاعب مونديال قطر 2022 لأن اسمه ينتمي للمدينة التي تعتبر من أعرق المدن القطرية، وحتى المكان الذي يشيد فيه الاستاد يعتبر من أقدم الأماكن وهو سابقا استاد “أحمد بن علي” في قلب نادي الريان التاريخي، فضلا عن أن واجهته الخارجية تتزين برموز من الثقافة القطرية.

وتعكس المرافق المحيطة باستاد الريان، الذي يتسع لحوالي 40 ألف متفرج، طبيعة الحياة القطرية، حيث تأخذ شكل الكثبان الرملية في إشارة واضحة إلى الطابع الصحراوي الرائع الممتد على جزء مهم من البلاد.

ويعتبر عبدالله الفيحاني مدير مشروع استاد الريان في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، أن استاد الريان يعكس الطبيعة القطرية، حيث تتزين واجهته الخارجية المتموجة برموز تمثل الثقافة القطرية بكل روعة، فيما تعكس المرافق المحيطة بالاستاد طبيعة قطر، حيث تأخذ شكل الكثبان الرملية، في دلالة على الطابع الصحراوي الجميل الممتد غربي البلاد.

ويقول الفيحاني، في مقابلة خاصة لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، إن الاستاد يستقي صفاته من منطقة الريان التي تحتضنه، والتي تتميز بموقع جغرافي محاذ للصحراء، مما يجعلها أكثر حرصا على المحافظة على الطبيعة ومصادرها التي لطالما اكتسبت أهمية كبرى في حياة أهل المنطقة، لذا تحرص اللجنة العليا للمشاريع والإرث على استخدام مواد بناء وممارسات صديقة للبيئة في إنشاء استاد الريان الجديد.

ويضيف أن الطاقة الاستيعابية للاستاد المكون من 40 ألف مقعد ستنخفض إلى النصف بعد المونديال، حيث سيتم تفكيك النصف الآخر من المقاعد ومنحها لمشاريع تطوير كرة القدم حول العالم بالتنسيق مع الاتحاد الدولي “فيفا”، وسيمكن الاستاد بحجمه الجديد بعد البطولة أهل الريان من المحافظة على طابع الود والألفة الذي عرفت به منطقتهم منذ القدم.

ويرى الفيحاني أن تصميم استاد الريان يحكي قصة قطر، فواجهته الخارجية المتوهجة وحدها ترسم أشكالا مميزة تعبر عن جوانب مختلفة من شخصية البلاد، فهي ترمز إلى أهمية الأسرة، والجمال الخالص للصحراء، وما تزخر به من حياة برية، إلى جانب التجارة المحلية والدولية، يجمع هذه الأشكال كلها شكل درع يرمز إلى معاني القوة والوحدة التي لطالما افتخر أهل الريان بحملهم هذه الصفات.

وقد استوحيت هذه الأشكال الهندسية من الزخارف البديعة التي اشتهر بها فن العمارة الإسلامي عبر العصور، ويعكس اندماجها معا في لوحة فنية واحدة الحرف اليدوية الرائعة التي تصنع في قطر.

ويشدد مدير المشروع على أن استاد الريان سيمنح للجماهير تجربة مميزة وسيخطف أنظارهم بروعة تصميمه، في ظل الأجزاء المكونة للمنطقة المحيطة بالاستاد التي تحاكي الأنماط الصحراوية، بما في ذلك مناطق الضيافة وأكشاك البضائع التي تشبه الكثبان الرملية في الشكل، أما المشهد المسائي للاستاد فسيحمل بعدا آخر من الجمال حيث ستضيئ العديد من المباني المجاورة بألوان الوهج الخافتة، مرحبة بزوار المكان من كل أنحاء العالم.

ويضيف أن استاد الريان سيقدم فرصة مميزة للجماهير من خلال التنزه في منشآت الاستاد أثناء المباريات أو بين الشوطين أو حتى قبل المباريات، وذلك دون الحاجة إلى شراء تذكرة جديدة حيث ستتواجد هذه المنشآت في حرم المبنى وفي المنطقة المحيطة بالاستاد التي تم الاهتمام بها كثيرا في التصميم حتى تشكل الإرث الحقيقي بعد نهاية المونديال.

ويؤكد عبدالله الفيحاني مدير مشروع استاد الريان في اللجنة العليا للمشاريع والإرث أن مشروع استاد الريان يتبني مبادئ الاستدامة الرئيسية، مدعوما بالتزام اللجنة العليا للمشاريع والإرث نحو المباني الخضراء الصديقة للبيئة، مشيرا إلى استخدام الكثير من المواد الناجمة عن هدم استاد أحمد بن علي الذي كان مبنيا في موقع المشروع في مختلف أنحاء المنطقة المحيطة باستاد الريان الجديد، كما أن أكثر من 85% من مواد الإنشاء يعاد استخدامها أو تدويرها، وقد جرى الاحتفاظ بالأشجار التي كانت تحيط بالاستاد القديم لإعادة زراعتها في المستقبل، لضمان تقليل حدوث أي أضرار بالبيئة الطبيعية.

ويضيف الفيحاني أن الأعمال في مشروع الاستاد الذي تصل مساحته الإجمالية إلى 450 ألف متر مربع، تتخذ تدابير خاصة بكفاءة استخدام الكهرباء والماء من أجل تخفيض البصمة الكربونية للاستاد بدرجة أكبر، خاصة أن المنطقة المحيطة ستمتع بمسارات للمشي وركوب الدراجات، إلى جانب 150 ألف متر مربع من المساحات الخضراء التي ستحتضن نباتات متوطنة لا تستهلك الكثير من مياه الري وتكون متعة للناظرين.

وبجانب الإرث الذي سيتركه استاد الريان لعشاق كرة القدم خارج قطر بتفكيك نصف مقاعده والتبرع بها لمشاريع تنمية كرة القدم حول العالم، فإن الاستاد سيترك إرثا كبيرا من خلال مرافقه المميزة والمتعددة لأهالي منطقة الريان والمناطق القريبة من الاستاد.

ويوضح مدير المشروع أن أهالي منطقة الريان والمناطق المحيطة ستستفيد من المرافق الرياضية التي ستكون جزءا من المنطقة المحيطة بالاستاد ، مثل ملاعب الكريكيت، وملاعب تدريب كرة القدم، ومركز الرياضات المائية، وملاعب التنس، وصالات البولينج، وصالات البلياردو، ومتنزه التزلج، وميدان لممارسة ألعاب القوى، والتي ستكون متاحة للاستخدام سواء قبل أو بعد المونديال، الأمر الذي سيجعل الاستاد يلعب دورا رائدا في تحقيق هدف تعزيز أساليب الحياة الصحية في البلاد حسب رؤية قطر الوطنية 2030.

ويتابع الفيحاني أن استاد الريان سيوفر للراغبين في قضاء يوم جميل من التنزه والراحة العديد من المتنزهات الخضراء الخلابة، والمقاهي والمطاعم، ومسارات المشي المغطاة، والمنتجعات الصحية في واحة صحراوية مجاورة للاستاد.

ومن المقرر اكتمال مشروع استاد الريان في نهاية العام الجاري 2019 والذي ستصل طاقته الاستيعابية إلى 40 ألف مشجع، وعلى الرغم من الصبغة العالمية التي يتحلى بها هذا الاستاد، فإن مقاعده والتي تعد من أهم مكوناته سيتم تصنيعها محليا في مصنع “كوستال قطر”، وتعد هذه الإضافة إلى اقتصاد قطر جزءا من الإرث طويل المدى الذي يبنى بالتزامن مع بناء هذا الاستاد.

ويشير مدير المشروع إلى أن الأعمال تجري على قدم وساق في المشروع ووفق الجدول الزمني بداية من مرحلة التصميم التي بدأت في العام 2014 ، ومن ثم مرحلة هدم الاستاد القديم في العام 2015 ، تلى ذلك مرحلة الحفر الرئيسي للملعب ومن ثم الأعمال الرئيسية في العام 2016.

وحقق العاملون في مشروع استاد الريان في نهاية العام 2017 إنجازا مهما بعد إتمام ما يزيد عن خمسة ملايين ساعة عمل دون وقوع إصابات.

ويضيف الفيحاني أن ساعات العمل في مشروع استاد الريان وصلت إلى حوالي 25 مليون ساعة عمل، وذلك في ظل اختلاف أعداد العمال المتواجدة في المشروع والتي تصل حاليا إلى 4700 عامل ، لكن أعداد العمال في المشروع تختلف حسب كمية الأعمال، حيث من المتوقع أن تتخطى 5 آلاف عامل خلال الفترة المقبلة في ظل الدخول للمرحلة الأخيرة في الإنشاءات والتشطيبات.

ويشدد مدير المشروع على أن خطة العمل في المشروع تأخذ في الحسبان الحفاظ على حقوق العمال ومعايير الأمن والسلامة لهم وذلك وفق المعايير المحلية لوزارة العمل وكذلك المعايير الدولية، ومن أبرزها أنها اشترطت على المقاولين ضرورة توفير سكن للعمال قريب من الملعب، وذلك من أجل تأمين السلامة المرورية وسهولة تنقل العمال إلى المشروع.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X