🏆2022

Al Janoub Stadium: creating a better future for generations to come

إستاد الجنوب: سيخلق مستقبل أفضل للأجيال القادمة

QNA Doha

Al Janoub Stadium in Al Wakrah, which opened on Thursday with the Amir Cup 2019 final about three and a half years before the kick-off of the first Qatar 2022 match, is the first stadium of the 2022 Qatar World Cup to be fully built and the second to be ready to host the FIFA World Cup following the announcement of opening Khalifa International Stadium in May 2017.

Work on the venue began in 2014 and involved thousands of people from all around the world.

Above-ground concrete work started in February 2015, laying the foundations for the extraordinary stadium. The two main roof supports were raised in September 2017.

Then in May 2018, with a year to go until the stadium opened its doors, Al Janoub Stadium’s distinctive roof was installed.

In March 2019, the pitch was laid in just nine hours and 15 minutes. The turf used was grown at a local turf nursery.

Designed by late Iraqi architect Zaha Hadid, Al Janoub Stadium’s graceful lines and flowing curves were inspired by traditional dhow boats weaving through the currents of the Gulf.

This futuristic arena alludes to Al Wakrah’s seafaring past a spectacular bridge between old and new, and a strong visual representation of Qatar’s drive to reach beyond its shores.

The view from inside the stadium is just as stunning, where bowed beams hold up the roof, resembling a ship’s hull and allowing light to flood into the arena.

Plenty of light doesn’t mean too much heat though.

Alongside an innovative cooling system, ingenious design plays a part in keeping fans, players and officials comfortable.

Aerodynamics and optimal shading from the roof (which incorporates a minimal amount of glass) make a significant contribution to temperature control. Sustainability runs right through the arena and the surrounding complex, married with eye-catching design.

The whole shape of the stadium hides a remarkably green temperature control method, making its clever aerodynamic design do much of the work.

The roof provides significant shade, taking the weight off the advanced cooling systems.

The inventive maritime traders who called Al Wakrah home in centuries past would be proud of the creative thinking used to protect the environment they loved.

Modern-day Qatar can also be proud, as the country continues to make great strides towards achieving the environmental goals set out in the Qatar National Vision 2030.

Al Janoub Stadium has already received a provisional letter of conformance from the Global Sustainability Assessment System Trust owing to its eco-friendly technologies and carefully sourced building materials.

The local football team, Al Wakrah Sports Club, have excitedly awaited the arena’s completion.

After the 2022 FIFA World Cup Qatar it will become the club’s home, with a reduced capacity of 20,000 guaranteeing an electric atmosphere for their Qatar Stars League matches.

The other 20,000 seats will be donated to football development projects overseas, once again demonstrating Al Wakrah’s innovative nature and ability to connect with far-off lands.

In November 2018, the stadium received a Class A* sustainability rating from the Global Sustainability Assessment System (GSAS), recognising the project’s extensive efforts to protect the environment.

Improvements like these will, of course, benefit Al Wakrah and Qatar far beyond 2022.

Both by protecting the environment now and demonstrating how it can be done, Al Janoub and all of our Qatar 2022 stadiums are creating a better future for generations to come.

It’s not just visitors from overseas who can enjoy this wonderful venue.

A school, a wedding hall, cycling, horse riding and running tracks, restaurants, marketplaces, gyms and parkland are just some of the new amenities that are being developed to accompany Al Janoub Stadium.

Residents will see great long-term benefits from the project, which will bring their tightly knit community even closer together.

تؤكد مراحل العمل في إنجاز استاد الجنوب المونديالي على قوة الإرادة القطرية منذ أن كان الاستاد مجرد فكرة طموحة في العام 2013، مروراً ببداية الأعمال والإنشاء خلال العام 2014 وما تجاوزه الأستاد من عقبات الحصار المفروض على قطر في العام 2017 وصولاً إلى تدشين الملعب المبهر في 16 مايو 2019 بحضور 40,000 مشجع خلال مباراة نهائي كأس الأمير التي جمعت فريقي السد والدحيل.

من فكرة إلى حقيقة

في البداية تحوّل استاد الجنوب من مجرد فكرة في عقل المهندسة زها حديد إلى أحد أروع تصاميم استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم، فقد أُعلن عن تصميم استاد الجنوب في نوفمبر 2013 حيث أثار الملعب حينها إعجاب مشجعي كرة القدم في قطر والعالم منذ تلك اللحظة.

وبتاريخ 05-05-2014 أرست اللجنة العليا للمشاريع والإرث المناقصة الخاصة بالأعمال الأولية لملعب الجنوب على شركة حمد بن خالد للمقاولات وذلك بعد دخول أكثر من شركة قطرية يشهد لها بالكفاءة والقدرة في المناقصة الخاصة بالأعمال الأولية للملعب.

بدء العمل

وباشرت شركة حمد بن خالد الأعمال الأولية في المشروع حالاً واختتمت تلك الأعمال بحلول شهر فبراير من العام 2015 حيث تتضمن الأعمال الأولية عملية الحفر في الموقع ووضع الأساسات للمنشأة. وفي ذات الشهر من نفس العام انطلق العمل على الأساسات الخرسانية التي نشهد روعتها في الاستاد اليوم.

تحدي الحصار..

كانت أعمال حفر الأساسات الخرسانية والانتقال إلى مراحل التشيد تسير بشكل متناغم ومنتظم، حتى جاء شهر مايو من العام 2017 وتحديداً في 5 يونيو من العام ذاته حيث فرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصاراً جائراً على دولة قطر الأمر الذي وضع القائمين على انجاز الاستاد في تحدي استثنائي..

استمرت قطر في العمل ليل يوصله نهار وتم تأمين كل مستلزمات البناء من حديد والخرسانة والأسمنت، ولم يتوقف العمل في ملعب الجنوب، ففي سبتمبر من عام الحصار تم تثبيت عمودين ضخمين في الموقع واللذان يزنان 900 طن ليلعبا دور الداعم الرئيسي لهيكل سقف الملعب ذي التصميم الفريد والذي استوحي شكله من القوارب الشراعية التقليدية القطرية وتم صب 80% من الخرسانة المقرر صبها في الاستاد.

الحصار لم يؤثر على إرادة قطر

هذا العمل الرائع دعا السويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم بالقول أنه لا توجد أية تأثيرات للحصار على منشآت كأس العالم في قطر، وكل الملاعب ستكون جاهزة بنهاية عام 2020 -أي قبل عامين من انطلاق البطولة- وهذا أمر لم أشاهد مماثلاً له، حتى في أوروبا لا تكون الملاعب جاهزة قبل عامين»، وأكد أن هذا الأمر يجعله على ثقة كبيرة بأن قطر ستنظم بطولة مميزة.

استمر العمل في تجهيز الملعب دون توقف خلال العام 2017 وتم البدء في تركيب السقف الرائع للاستاد والذي يتخذ شكلاً انسيابياً مميزاً، وحصل استاد الجنوب في نوفمبر 2018، على تصنيف الاستدامة من الفئة (أ) من المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة “جي ساس” وهي شهادة تعكس الجهود المبذولة في انتهاج تقنيات صديقة للبيئة وانتقاء مواد بناء تراعي الحفاظ على البيئة.

رقماً قياسياً عالمياً

واصلت قطر الانجاز في تحدي لكل الظروف المحيطة حيث حقق ملعب الجنوب في 22-03-2019 رقماً قياسياً عالمياً تمثل في مد الأرضية العشبية للاستاد في زمن قياسي جديد، بلغ 9 ساعات و15 دقيقة لتكون أسرع عملية فرش عشب لملعب كرة قدم في العالم، وتم تدشين استاد الجنوب في 16 مايو 2019 بحضور حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وحضور 40,000 مشجع خلال مباراة نهائي كأس الأمير التي جمعت فريقي السد والدحيل على أرضية استاد الججنوب المونديالي.

لتبقى الحقيقة أن قطر تمكنت بقيادتها الرشيدة في تشييد صرح رياضي عالمي مبهر تحدى الوقت وهزم الحصار وأبهر الدنيا في أقل من 1830 يوماً.. والوعد في 2022.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X