🥅LEAGUES

Al Duhail through to last 16 after one-all draw in Tehran

الدحيل يحجز مقعده في دور الـ 16 بـ «الآسيوية» بتعادل ثمين في طهران

AFC.com
Al Duhail SC became the first West Asian team to book their place in the 2019 AFC Champions League round of 16, after earning a hard-fought point in a 1-1 draw against Esteghlal FC at the Azadi Stadium yesterday.

Esteghlal came into the yesterday’s fixture knowing that only a win can keep their qualification hopes alive, and they started brightly, coming within inches of opening the scoring in the 12th minute.

South African midfielder Ayanda Patosi beat Al Duhail goalkeeper Amine Lecomte with a curled free-kick from 30 yards out. Esteghlal were, however, denied the opener as Patosi’s ball struck the upright.

Al Duhail responded from a similar set-piece through Bassam Al Rawi, but the Qatari international’s strike passed narrowly wide off the post.

Everyone at the Azadi Stadium thought Al Duhail were set to take the lead 20 minutes in as Luiz Junior supplied a defence-splitting through ball for Edmilson who broke free down the right with Youssef El Arabi taking up a position unmarked inside the Esteghlal penalty box.

The Brazilian’s squared ball left El Arabi with a simple task to apply the finish from ten yards, but goalkeeper Seyed Hossein Hosseini made himself big and blocked the Moroccan’s shot to deny the visitors a sure goal.

The home crowd erupted as Esteghlal finally broke the deadlock eight minutes after the restart. Al Duhail defence failed to deal with a Patosi cross from the right and defender Roozbeh Cheshmi pounced on the loose ball to fire home from close range.

The hosts’ joy was short-lived as Al Duhail fired back instantly after resumption of play. Ali Afif exchanged passes with Almoez Ali down the left flank before crossing for El Arabi. Hosseini was first to the ball, but his clearance only went as far as Edmilson and the Brazilian converted the second ball into the back of the net to bring the game back to square one. Both sides pushed forward in an effort to snatch a winner. A quick break saw Shoya Nakajima’s finish parried by Hosseini into the path of Ali who had the goal at his mercy, but he struck the woodwork instead.

Substitute Omid Noorafkan best attempt for Esteghlal was a curled effort from the edge of the box that ended up on the wrong side of the post.

With the draw, Al Duhail advance to the round of 16 with a game to spare. The Qatari side have eight points to their name and hold a superior head-to-head record against both Esteghlal and Al Ain, meaning neither of the two sides can catch them.

ضمن فريق الدحيل التأهل للدور التالي من دوري أبطال آسيا، بتعادل ثمين بهدف لكل فريق، أمام الاستقلال الإيراني بملعب آزادي بالعاصمة الإيرانية طهران، مساء أمس، ليؤمن عبوره للدور التالي من دوري أبطال آسيا، دون النظر لنتيجة مباراته أمام الهلال السعودي في ختام مباريات المجموعة الثالثة. تقدّم الاستقلال عبر فرشاد باقري (د 53)، وعادل إدميلسون جونيور للدحيل (د 55).

يملك الدحيل حالياً 8 نقاط في المركز الثاني، خلف الهلال، بينما بات أمل الاستقلال بعيداً عن التأهل وهو نفس مصير العين الإماراتي.

سيناريو التعادل

ورغم أن الدحيل نفّذ ركلة البداية في المباراة فإن الفريق لم يحتفظ بالكرة، ليلتقطها علي كريمي ويبدأ بها أول هجمة في المباراة انتهت بتسديدة من أياندا بوتسو محازية لمرمى كلود أمين، في أول محاولة في المباراة.

واحتاج الدحيل بعض الوقت ليقود المحاولة الأولى على الجانب الأيمن عن طريق إدميلسون جونيور وشويا ناكاجيما والمعز علي، ولكن المحاولة لم يُكتب لها الوصول لمنطقة جزاء الاستقلال.

حماس زايد

وسيطر الحماس الزائد على لاعبي الاستقلال بحثاً عن هدف، وسط مساندة جماهيرية كبيرة، وتدخّل لاعبه دريوش شوراجيان بعنف على لويس مارتن ليحصل على البطاقة الصفراء الأولى، والتي فرضت شخصية الحكم سريعاً وقلّلت الاندفاع الأزرق.

القائم المنقذ

وفي الدقيقة العاشرة ارتبك دفاع الدحيل، ليستفيد الاستقلال من هذا الوضع ويرتكب عاصم مادبو مخالفة خارج منطقة الجزاء يتصدى لتنفيذها النيجيري باتوسي، وتعود من القائم الأيمن لمرمى الدحيل ويحوّلها علي عفيف إلى ركنية.

التهديد الأول

ونجا الدحيل من الضغط العالي للاعبي الاستقلال بوضع الكرة على التمريرات القصيرة لامتصاص حماس المنافس، لينجح الفريق في قيادة هجمة عن طريق ناكاجيما والمعز والعربي ولويس مارتن، ليطلق بسام الراوي التهديد الأول على مرمى الاستقلال (د 12) بتسديدة مرت جوار القائم الأيسر.

العربي يهدر

وفي الدقيقة 20 واجه يوسف العربي مرمى الاستقلال، في حالة انفراد كامل بالحارس، ولكنه سدد الكرة في جسم الحارس سيد حسيني.

وبعد تسديدة قوية لناكاجيما، حصل الدحيل في الدقيقة الأخيرة على ركنية بعد رأسية يوسف العربي، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

شوط الهجوم

ولم تمضِ سوى خمس دقائق على بداية الشوط حتى قاد الدحيل هجمة منظمة عبر ناكاجيكما والمعز وعلي عفيف، انتهت بمحاولة حصول الأول على ركلة جزاء لتضيع منه الكرة، وضاعت عرضية أرسلها لتأخر يوسف العربي عن التمركز في المكان المناسب.

ارتداد بهدف

ودفع الدحيل ثمن تقدمه المبكر للهجوم، ففي الدقيقة 53 حصل الاستقلال على ركنية وقّع منها الاستقلال على هدف التقدم في المباراة عن طريق فرشاد باقري، وسط ذهول لاعبي الدحيل.

الرد الحاسم

وفي الدقيقة 55 رد الدحيل بهجمة حوّل منها عفيف عرضية داخل منطقة الجزاء، حاول العربي السيطرة عليها أمام الحارس الذي ردّها، لتجد إدميلسون يرسل منها تسديدة داخل الشباك هدفاً سريعاً عادل النتيجة.

فرصة تضيع

وأهدر ناكاجيما فرصة للتقدم في المباراة من تمريرة ليوسف العربي، بعد أن فكّر في المراوغة بدلاً من التسديد في المرمى، ليحصل على مخالفة نفّذها بسام الراوي ضعيفة.

المواجهة تشتعل

وعاد الجمهور الإيراني ليشعل المباراة ببثّ الحماس في نفوس لاعبيه، ليعود الاستقلال للاندفاع ويحصل على أكثر من ركنية من محاولات لاعبه النيجيري باتوسي؛ ولكن الدحيل أحسن التعامل مع الركنيات في الوقت الذي دفع فيه الإيراني بلاعبين بديلين، هما نور فخان ومهدي قايدي، لينجح في السيطرة على وسط الملعب وسط توهان لاعبي الوسط. وتقدّم علي عفيف دون عودته للدفاع ليضطر المدرب روي فاريا لاستبداله باللاعب محمد موسى.

واشتعلت المباراة بالمحاولات من جانب الفريقين، وسط تحفّظ لاعبي الدحيل في الدفاع والتقدم بحذر للهجوم وامتصاص حماس لاعبي الاستقلال.

وفي الدقيقة 74 من المباراة، قاد الدحيل هجمة منظمة أجاد في صناعتها الياباني شويا ناكاجيما ليوسف العربي، الذي حوّل الكرة على جانب المرمى ليردها الحارس ويقابلها المعز بلمسة تردّها العارضة.

تعديل هجومي

والمباراة تقترب من نهايتها بخمس دقائق، يجري مدرب الدحيل تبديلاً بسحب يوسف العربي الذي يعاني من إصابة ويحل بديلاً له محمد مونتاري، ليبدأ الدحيل محاولة جديدة للبحث عن هدف الفوز.

واعتمد فريق الاستقلال على الكرات العالية، في محاولة منه للاستفادة من قامات لاعبيه العالية في التعامل مع الكرات بالرأس، ولكن تزويد الدفاع بمحمد موسى سهّل مهمة مهدي بن عطية في التعامل مع المباراة، لينتهي اللقاء بتعادل الفريقين (1-1).

تشكيلة الفريقين

الدحيل:

كلود أمين في المرمى، المهدي بن عطية، أحمد ياسر، بسام الراوي، عاصم مادبو، لويس مارتن، شويا ناكاجيما، علي عفيف، إدميلسون جونيور، يوسف العربي، المعز علي «محمد موسى، محمد مونتاري، مراد ناجي».

الاستقلال:

سيد حسيني في المرمى، بزمان منتظري، روزيه جشمي، فوريا غفوري، ارمين سورابيان، اياندا باتوسي، فرشاد باقري، إسماعيل روتي، دريوش شوراجيان، مرتضى تبريزي، علي كريمي، «مهدي قايدي، رضا كريمي، نورفكان».

مجيدي: الدحيل أفضل من فريقي

أعرب فرهاد مجيدي مدرب نادي الاستقلال الإيراني، عن خيبة أمله في الوصول للعلامة الكاملة من المباراة والدخول في حسبة التأهل، وقال في المؤتمر الصحافي إن فريقه واجه فريقاً كبيراً هو الدحيل وكان من الصعب التفوق عليه في المباراة.

وصب المدرب جام غضبه على لاعب الفريق العراقي همام طارق، وقال إنه لم يتعامل باحترافية مع ظروف الفريق وفضل عدم المشاركة، كاشفاً أنه كان يعلم أن الفريق يحتاج له ولكنه فضل عدم اللعب في المباراة.

وهنأ فرهاد مجيدي فريق الدحيل بالتأهل، وقال إنه استحق ذلك وعليه كمدرب محترف أن يتعامل مع الأمر بكل أمانة ويعترف بأن الدحيل كان أفضل منه وكانت قوة فريقه فقط في الكرات العالية.

أعرب عن سعادته بأداء لاعبيه

روي فاريا: تأهلنا من مجموعة حديدية

بارك روي فاريا -مدرب الدحيل- للاعبيه الأداء الجيد والنتيجة المهمة. وقال المدرب إنه درس الخصم جيداً، ووضع الطريقة التي تمكّنه من العبور على حسابه، وإن النتيجة التي تهم الفريق وكان يحتاجها هي التعادل أو الفوز، وقد تحقق له ذلك. مبدياً رضاه التام عن التعادل من ملعب آزادي.

وأضاف في المؤتمر الصحافي أن الفريق قدّم أداء رائعاً، وكان يستحق أكثر من التعادل، وكانت لديه كثير من الفرص أمام مرمى الاستقلال. وأضاف فاريا: «أبارك للاعبين. أدوا مباراة قوية، وحققوا ما كانوا يصبون إليه».

وأعرب البرتغالي عن سعادته بتأهل الفريق من مجموعة قوية كان العمل فيها شاقاً، قائلاً: «جميع الفرق قوية وتضم أبطالاً سابقين للعبة، مثل: العين، والهلال، والاستقلال. وهي مجموعة حديدية، ولم يكن الأمر فيها سهلاً».

ورفض المدرب التعليق على أي أمر يخص تصرّف أي لاعب أو ردة فعل الجمهور، وقال إنه يركز على إدارة فريقه في الملعب.

وقال المدرب إنه لا يليق أن يعلّق على مدرب أي فريق، وإن الاستقلال فريق كبير ويجد منه كل التقدير، وإنه بصفته مدرباً يركز على فريقه. وأضاف أنه واجه فريقاً لعب بالطريقة المعتادة للكرة الإيرانية، وأن جميع الفرق تلعب بالطريقة نفسها، قائلاً: «المدرب فرهاد مجيدي لعب بطريقة الكرة الإيرانية، وكان الدحيل قريباً من التفوق في المباراة في أكثر من مناسبة».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X