👮‍♂️ Government

$180mn of Qatar grant to be used for humanitarian projects in Gaza

قطر: 180 مليون دولار لمشاريع إنسانية في غزة

QNA/Gaza

Chairman of the Qatari Committee for the Reconstruction of Gaza Ambassador Mohamed al-Emadi announced a set of humanitarian projects in Gaza Strip.

At a press conference held in Gaza, Ambassador al-Emadi said that $180mn of the total Qatari grant will be allocated for humanitarian projects that serves Gaza and supports the electricity sector in the Strip. This will be done in consultation and coordination with the UN institutions.

Al-Emadi explained that Qatar will build a field hospital on the border of the northern Gaza Strip on an area of 40 dunums to support the health sector.

Meanwhile, the contract of supplying the power plant in Gaza will be extended until the end of this year.

He added that Qatar will also support the 161 project within the plan to develop and improve the electricity supply in Gaza, and will continue the disbursement of cash assistance to poor and needy families for six months.

Al-Emadi noted that both Hamas and Israel do not want to escalate the situation, adding that if the recent escalation continued for few more hours, the world would have witnessed humanitarian disasters and the entire region would have entered into a critical situation the consequences of which are unknown.

He said that he will meet with Palestinian President Mahmoud Abbas and Prime Minister Mohamed Shtayyeh in Ramallah within two days.

In response to a question about the salaries of Gaza employees, al-Emadi explained that their file will be discussed later, noting that it is the responsibility of the government in the Gaza Strip.

He stressed that the grant is currently allocated to poor families and humanitarian aid.

أعلن السفير محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة عن مجموعة من المشاريع الإنسانية في قطاع غزة وقال العمادي، في مؤتمر صحفي عقده في غزة، إنه سيتم تخصيص مبلغ 180 مليون دولار من إجمالي المنحة القطرية، للمشاريع الإنسانية التي تخدم غزة، بالتشاور والتنسيق مع مؤسسات الأمم المتحدة ودعم قطاع الكهرباء في غزة.

وأضاف: “قطر ستقوم ببناء مستشفى ميداني على حدود قطاع غزة الشمالية على مساحة 40 دونما لدعم قطاع الصحة، فيما سيتم تمديد عقد إمداد محطة الكهرباء بغزة بالوقود حتى نهاية العام الحالي، ودعم مشروع 161 ضمن خطة لتطوير وتحسين إمدادات غزة بالكهرباء، بالإضافة إلى استمرار صرف المساعدات النقدية للأسر الفقيرة والمتعففة لمدة ستة شهور”.

واعتبر العمادي، أن حركة حماس و(إسرائيل) لا ترغبان فى التصعيد، وأضاف” لو استمر التصعيد الأخير في غزة لساعات قليلة لشاهد العالم كوارث إنسانية، ولدخلت المنطقة بالكامل في جولة تصعيد لا تعرف عواقبها”.

وأشار إلى أنه سيلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية في رام الله خلال يومين. وفي معرض اجابته عن سؤال حول رواتب موظفي غزة، أوضح السفير العمادي أن ملفهم سيتم بحثه لاحقا، مشيرا إلى أنها مسؤولية الحكومة في قطاع غزة، مؤكدا في الوقت ذاته أن المنحة حاليا مخصصة للأسر الفقيرة والمساعدات والأمور الإنسانية.

من جهة أخرى، قال السفير محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة إن التصريحات المنسوبة إليه بشأن اتهام حركة “الجهاد الإسلامي” غير صحيحة بالمطلق، وأنها تأويل يراد به المساس بالعلاقة مع الأشقاء الفلسطينيين ومخالفة للواقع.

وأكد العمادي في بيان له، على احترام كافة الفصائل الفلسطينية وتقدير تضحياتها والعلاقة المتميزة التي تربطه بها بما فيها الأخوة في حركة “الجهاد الاسلامي” كإحدى أهم الفصائل على الساحة الفلسطينية. وقال: “كان لي عدة لقاءات واتصالات مباشرة مع الأخوة بالجهاد خلال زياراتي المتكررة لغزة، ولهم مواقفهم الإيجابية التي تنم عن إدراكهم العميق لطبيعة المرحلة التي تمر بها القضية الفلسطينية وما تتطلبه من حكمة وروية”.

وأضاف “أن دولة قطر، ومن خلال دعمها المالي في المنحة الأخيرة، لتؤكد على موقفها الثابت في دعم صمود الشعب وكل الفصائل ومكونات المجتمع الفلسطيني عامة وخصوصا في قطاع غزة، وذلك لتخفيف معاناته الإنسانية على طريق إنهاء الحصار وليس مقابل أي شيء آخر”.

وأشار إلى أن “ما تقوم به دولة قطر إنما هو من أجل حقن وحماية الدم الفلسطيني، ونرفض أي عدوان يتعرض له الشعب الفلسطيني، وهذا ما نؤكده في كل المحافل الدولية”. وشدد البيان على “احترم قرار الفصائل الفلسطينية، وأثق بأنها تعمل وفق تقديراتها للواقع لما فيه الصالح، سواء أكان ذلك في ميدان السياسة أو المقاومة أو التوصل للتفاهمات الأخيرة نحو تثبيت التهدئة في إطار قرار فلسطيني موحد يعكس وحدتها الميدانية واهدافها المرحلية”.

واختتم البيان بالقول “أدعو الأخوة الذين تسرعوا في التأويل إلى التريث وعدم الاستعجال في تفسير الأمور لأن ما بيننا عبر مسيرة الإعمار والبناء وتخفيف الحصار هو أكبر من اختزاله في تصريح لم اقصد فيه الإساءة لأحد” وغادر السفير محمد العمادي قطاع غزة فجر الأربعاء عبر حاجز بيت حانون برفقة نائبه السيد خالد الحردان بعد وصوله فجر الاثنين.

من جهة أخرى، صرفت قطر منحة مالية جديدة بقيمة 10.9 مليون دولار للأسر الفقيرة في قطاع غزة، حيث بدأت اللجنة القطرية بتوزيع المساعدات النقدية على الأسر الفقيرة، الاثنين، من خلال كافة بنوك البريد المنتشرة في قطاع غزة.

ومن المقرر أن تشمل المنحة 109 آلاف أسرة فلسطينية فقيرة، حيث تبلغ قيمة الدفعة المالية لكل أسرة مائة دولار وتوزع المنحة للأسر الأكثر حاجة والمسجلة ضمن كشوفات وزارة التنمية الاجتماعية.

وقالت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إنه سيتم الصرف للأسر بحرف “أ” من الساعة الحادية عشرة صباحا حتى الرابعة مساء عبر فروع البريد كافة. وتعتبر هذه المنحة الدفعة السادسة من المساعدات لآلاف الأسر الفقيرة حيث صرفت الدفع الخمس السابقة ضمن المنحة الأميرية التي تم الاعلان عنها في اكتوبر من العام الماضي والتي بلغت 150 مليون دولار.

وفي سياق متصل، قال منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف إن مساعدة قطر مهمة جدا لتثبيت الهدوء وتحسن الأوضاع الراهنة في قطاع غزة.

ولفت ميلادينوف إلى أن الأمم المتحدة تحتاج تعاون الجميع لتحسين الحياة وتخفيف المعاناة عن القطاع مشيرا إلى أن الأمم المتحدة “ستركز على فرص العمل المؤقتة التي قاموا بالعمل عليها بالتعاون مع البنك الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لتوفير فرص عمل أفضل للفلسطينيين”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X