🥅LEAGUES

Xavi at the double as Al Sadd draw with Pakhtakor; Al Rayyan lose to Al Wahda

الزعيم يكتفي بالتعادل مع بختاكوروالريان يسقط في امتحان «الوحدة» آسيوياً

Tashkent: Al Sadd’s Spanish superstar Xavi Hernandez scored twice but Uzbekistan’s Pakhtakor came from behind on both occasions to force a 2-2 draw in their AFC Champions League (ACL) Group D match yesterday.

At the Pakhtakor Central Stadium, the recently crowned Qatar Stars League champions came into the match having ended a four-match winless run in the competition. Meanwhile, Pakhtakor hoped to stay unbeaten on top of the group with a home win.

Both sides made their attacking intents clear from the start and Pakhtakor’s Jaloliddin Masharipov tested the goalkeeper from distance just 90 seconds into the match.

Al Sadd’s first sight of goal came quickly after and it was decisive as Baghdad Bounedjah supplied a low cross for Xavi who curled it from the edge of the box into the top corner to open the scoring for the visitors in the sixth minute.

Within three minutes, Pakhtakor responded in spectacular fashion as Khojiakbar Alijonov pounced on a poor defensive clearance to unleash a thunderous drive that nestled in the top corner of Mesha Aissa’s goal.

Goals kept raining at the Pakhtakor Central Stadium and it was again Al Sadd captain Xavi who found the back of the net. The Spanish midfielder curled-in a perfect free-kick from 25 yards that beat goalkeeper Sanjar Kuvvatov to restore the Qataris’ lead in the 16th minute.

Pakhtakor were again able to claw back the margin before the half-time break. Masharipov crossed for Dragan Ceran who directed his header to the far post past Aissa to make it 2-2.

The hosts, propelled by a loud crowd, dominated possession in the second half, while Al Sadd looked to hit on the counter.

Bounedjah thought he had scored his second goal of the 2019 AFC Champions League 15 minutes after the restart when his header connected perfectly with Akram Afif’s cross from a corner kick, but the Algerian’s effort missed by a whisker.

Following a quick exchange of passes down the right flank, the ball was fed to Sardor Sobirkhodjaev who tried to drive it in first-time from the edge of the box, but his ball did not dip fast enough and landed on the roof the goal.

Despite the two teams’ best efforts, there were no goals in the second 45 minutes and the spoils were shared ahead of the reverse fixture in two weeks’ time at Jassim bin Hamad Stadium in Doha.

Meanwhile, in Doha, an added-time goal from Leonardo sealed a 2-1 comeback win for UAE’s Al Wahda against Al Rayyan yesterday.

The two sides went into the fixture level on three points, with goal difference favouring Al Wahda.

Al Rayyan looked to pump crosses into the box for Gelmin Rivas throughout the first half with the Venezuelan striker seeing his header saved by goalkeeper Mohammed Al Shamsi at the 15-minute mark.

Rivas was again at the receiving end of a Mohammed Juma cross six minutes later, but he failed direct his header goalward.

Korean defender Rim Chang-woo responded with a headed effort for Al Wahda, but his ball sailed over the crossbar, before Rivas again missed a header from a Rodrigo Tabata cross. A last-ditch tackle from Mohamed Alaeldin denied the UAE side a certain scoring opportunity before the half-time break. The Qatar defender snatched the ball from underneath the feet of Leonardo as the Brazilian was set to pull the plug following a quick counter attack.

The match burst into life in the second half as Rivas finally got his goal for Al Rayyan. The striker evaded his marker to get on the end of Lucca Borges’ cross from the right wing and slip home the opener eight minutes after the restart.

Al Wahda restored parity in the 67th minute through Sebastian Tagliabue. Playmaker Ismail Matar supplied a superb through pass for the Argentine who latched onto the ball and applied a composed finish past goalkeeper Fahad Younis.

There was to be late heartbreak for the local supporters as defender Musa Haroon was penalised for pulling down Leonardo inside the box in added time.

The Brazilian stepped up to take the spot-kick himself and drove home the Emirati side’s second win of the campaign.

Al Wahda will go into the reverse fixture at home in two weeks’ time boosted by the away win and six points in their tally, while another defeat in Abu Dhabi could complicate Al Rayyan’s situation in the race for qualification to the Round of 16.

أهدر فريق الريان فوزاً في متناول اليد وسقط في مطب الخسارة أمام الوحدة الإماراتي بهدفين مقابل هدف، في المواجهة التي جمعتهما مساء أمس الثلاثاء لحساب الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية لدوري أبطال آسيا.

فعلى استاد جاسم بن حمد، تلقّى الرهيب خسارته الثانية في المسابقة بعد أن انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي، قبل أن يتقدم الريان بهدف ريفاس بعد 7 دقائق على بداية الشوط الثاني، وعدّل الوحدة بعد 10 دقائق بتوقيع سيبستيان تيجالي، قبل أن يمضي البرازيلي ليوناردو على هدف الفوز من علامة الجزاء، الذي صعد بالوحدة إلى صدارة المجموعة.

التحفظ الدفاعي طغى على أجواء الشوط الأول، الذي ظهر فيه كل من الفريقين بمستوى متوسط، وغابت الخطورة عن المرميين، وبدت معظم المحاولات خجولة. واعترض الضيوف على الحكم الكوري كيم دوتغ لعدم احتساب ركلة جزاء إثر سقوط البرازيلي ليوناردو داخل المربع. ومع انتصاف الشوط الأول، تكافأ اللعب وتركزت المحاولات في وسط الملعب.

وفي الشوط الثاني، تغيّر السيناريو وقلب الريان المعطيات لصالحه بعد أن جنح البرازيلي لوكا يمينا ودخل الجزاء ولعب كرة عرضية إلى ريفاس القادم من الخلف، الذي استفاد من غفلة الدفاع الإماراتي ولعب الكرة في الشباك هدفاً (د 52) منح الأسبقية للرهيب.

وأُجبر سوزا على تبديل عبدالرحمن حرازي بعد الهدف بداعي الإصابة، ليدفع بعبدالرحمن الكربي.

في حين لجأ الهولندي تين كات إلى إجراء تغييراته ليشرك المخضرم إسماعيل مطر ويحيى الغساني لزيادة الضغط في الثلث الأخير، لا سيما أن الريان بقي يعتمد النهج الهجومي معتمداً على تحركات الكوري كو ومناوشات ريفاس. وتمكّن الوحدة من تعديل النتيجة مستفيداً من الخطأ الدفاعي عندما استغل سيبستيان تيجالي ارتباك موسى هارون في تشتيت الكرة ليصوّب عن يمين فهد يونس (د67).

واضطُر تين كات قبل ربع ساعة من النهاية إلى إخراج البديل يحيى الغساني بداعي الإصابة وإشراك خالد إبراهيم، فيما دفع سوزا بسيسبستيان سوريا لزيادة الكثافة العددية وتخفيف العبء عن دفاع فريقه، ولكن المفاجأة كانت بإخراج الكوري كو (أفضل لاعبي الريان).

وضغط الريان في الدقائق الخمس الأخيرة، وسنحت لتاباتا وسوريا فرصة كسر التعادل، لكن النهايات لم يُكتب لها النجاح، ليرتد الوحدة ويحصل على ركلة جزاء بخطأ رياني فادح بعرقلة من موسى هارون على ليوناردو في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، مهدياً الوحدة الفوز بعد أن نفّذها ليوناردو بنجاح.

تشكيلتا الفريقين

الريان

فهد يونس، محمد علاء، جونزالو فييرا، محمد جمعة العلوي، أحمد عبدالمقصود، عبدالرحمن حرازي (عبد الرحمن الكربي د56)، رودريجو تاباتا، لوكا بورجيس، موسى هارون، جيلمين ريفاس، ميونجين كو.

الوحدة الإماراتي

محمد الشامسي، محمد المنهالي، حمدان الكمالي، سلطان الغافري، سيبسيان تيجالي، أحمد راشد، ليوناردو، خليل إبراهيم، أحمد علي، سالم سلطان، ريم شانج وو، خالد إبراهيم، يحيى الغساني، إسماعيل مطر.

بطاقة المباراة

المكان: استاد جاسم بن حمد بنادي السد

الزمان: 9 أبريل 2019

المناسبة: الجولة الثالثة للمجموعة الثانية لدوري أبطال آسيا

الفريقان: الريان – الوحدة الإماراتي

النتيجة: 2-1 لصالح الوحدة

الأهداف: جيلمين ريفاس د52 (الريان) – سيبستيان تيجالي د67، لويناردو د90+2 (الوحدة)

الإنذارات: ليوناردو د27، أحمد علي د72 (الوحدة)، محمد جمعة العلوي (الريان) د53

الطرد:

الحكام: كيم دونغ جين للساحة (كوريا الجنوبية)، باراك سانغ ون مساعد أول (كوريا الجنوبية)، بانغ جيول مساعد ثانٍ، كو هيون جين حكم رابع

سوزا: حظوظنا قائمة.. وخسرنا بسبب الأخطاء

اعتبر البرازيلي جيلسون سوزا -مدرب الريان- أن حظوظ فريقه ما زالت قائمة في الترشح للدور الثاني رغم خسارة أمس. وأضاف: «كانت نتيجة قاسية جداً، وأشعر بالحزن لأننا كنا نستحق نتيجة الفوز قياساً بالفرص التي سنحت لنا، وبعد أن سجلنا التقدم بهدف حصلنا على عدة فرص ثمينة».

وقال سوزا: «أمامنا 3 مباريات، وحظوظنا ما زالت قائمة في التأهل، وعلينا أن نتعامل بتفاؤل، ولدينا الإمكانية لهزيمة الوحدة في أبوظبي».

وأضاف: «خسرنا بسبب الأخطاء، والهدف الثاني جاء نتيجة ذلك، وكان نوعاً من الارتباك لدى مدافعنا. وهذا يحدث، ولكن نحن لا نحمّل أحداً الخطأ، والفوز للجميع كما الخسارة، ولا يمكن أن ألوم أحداً».

تين كات: لم نحضر إلى الدوحة كي يستمتع الريان

قال الهولندي هينك تين كات -مدرب فريق الوحدة الإماراتي- إن فريقه استطاع حسم المباراة كما هو مخطط لها. وأضاف: «لم نحضر إلى الدوحة كي نجعل الريان يستمتع باللعب. وفريقه تحكّم في مقاليد الشوط الأول، وأدينا مباراة جيدة، وحالفنا الحظ في حسم الفوز لصالحنا، وكان بالإمكان أن يحسم الريان النتيجة في الدقائق الأخيرة، ولكن أدينا بصورة جيدة في الجانب الدفاعي، وحصلنا على ركلة جزاء وفزنا، وهي أقل وضوحاً من الجزاء التي لم نحصل عليها في الشوط الأول، والنقاط الثلاث مكسب مهم، وفرصتنا باتت وافرة في بلوغ الدور المقبل، ونحن فريق عنيد في أبوظبي».

وختم تين كات قائلاً: «المباريات في دوري الأبطال معقّدة، ولا يمكن التكهن سلفاً بما سيحدث، وعلينا أن نعتمد مبدأ خطوة بخطوة ولكل لقاء حساباته الخاصة».

لوكا: مصيرنا لا يزال بيدنا

قال البرازيلي لوكا بورجيس -أفضل لاعب في مباراة أمس- إن المباراة كانت صعبة. مشيراً إلى أن فريقه تمكّن من التقدم، لكن لم يحافظ عليه.

وأضاف: «الخسارة كانت مريرة، وعلينا أن نطوي الصفحة ونفكر في المباراة المقبلة. ومصيرنا لا يزال بيدنا، ويمكن أن نفوز خارج أرضنا».

الزعيم يكتفي بالتعادل مع بختاكور

أهدر السد فرصة انتصار جيد كان بين يديه، واكتفي بالتعادل بهدفين مع بختاكور الأوزباكي، في المباراة التي جرت بينهما مساء أمس باستاد بختاكور بالعاصمة الأوزباكية طشقند بالجولة الثالثة، ضمن المجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا. وكان السد تقدم مرتين بهدفي تشافي في الدقيقتين 6 و16، لكن الفريق الأوزباكي أدرك التعادل مرتين، عن طريق عليجنوف ودراجان سيران في الدقيقتين 9 و41. ورفع السد رصيده إلى 4 نقاط، وبختاكور إلى 5 نقاط. قدّم السد أداء جيداً، وكان الأفضل خاصة في الشوط الثاني الذي سيطر عليه تماماً، وكان قريباً من الهدف الثالث والانتصار والنقاط الثلاثة، لكن اللاعبين أهدروا كل الفرص التي أتيحت لهم.

وكاد بختاكور أن يقلب الطاولة على الزعيم في الدقائق الأخيرة ويخطف الانتصار من هجمة مرتدة، لولا تألق خوخي بوعلام وإنقاذه الكرة قبل أن تسكن الشباك.

رغم محاولات بختاكور خطف هدف مبكر بالضغط مع الدقائق الأولى، فإن السد هو الذي تقدم بالهدف المبكر بعد 6 دقائق، بعد أن انطلق بغداد بونجاح من اليمين ومرر عرضية على خط منطقة الجزاء لتجد تشافي يخطفها مباشرة صاروخية داخل الشباك.

لكن الرد جاء سريعاً من بخاتكور بعد 3 دقائق فقط، وبالطريقة نفسها ومن تمريرة من اليسار عادت خارج المنطقة لتجد اليجنوف يسددها أيضاً قوية في أعلى الزاوية اليمنى داخل الشباك في الدقيقة التاسعة.

أشعل الهدفان المبكران المباراة، وواصل السد الضغط والهجوم وحصل على خطأ خارج المنطقة، تصدى له تشافي وسددها رائعة في أعلى الزاوية اليسرى، مسجلاً الهدف الثاني له وللزعيم في الدقيقة 16.

تزايد ضغط بختاكور في الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الأول، ويحصل على أكثر من ركنية شكلت خطورة بالغة على دفاع ومرمى الزعيم، وفي الدقيقة 41 يقود دراجان سيرين هجمة ويمرر كرة إلى اليمين تعود إليه عرضية على حدود المنطقة، خطفها برأسه داخل الشباك مسجلاً الهدف الثاني وهدف التعادل.

بدأ السد الشوط الثاني بالضغط والهجوم، واستحوذ على الكرة أكثر وسنحت أول فرصة في الدقيقة 53 من كرة عرضية وصلت بغداد وتباطأ في تسديدها، ويرد بختاكور بأول فرصة من كرة عرضية على رأس سيران سددها بجوار القائم في الدقيقة 57.

ويجري فيريرا -مدرب السد- تغييراً هجومياً باشتراك حسن الهيدوس بدلاً من ياسر أبو بكر في الدقيقة 61.

أصبح الهجوم متبادلاً من الجانبين، ويطلق بغداد تسديدة أرضية تمر بجوار القائم في الدقيقة 61، ويرد بختاكور بانفراد ويتألق برشم وينقذ الكرة في الدقيقة 63، ويحصل السد على ركنية في الدقيقة 69 ينفذها أكرم تصل على رأس بغداد الذي خطفها بجوار القائم مباشرة، وبعدها مباشرة يطلق أكرم عفيف تسديدة صاروخية صدها الحارس بصعوبة بالغة.

ووسط المحاولات السداوية المستميتة لخطف الهدف الثالث، تصل كرة إلى فاروخسايفيف، مررها عرضية تخطت مشعل برشم وكادت تسكن شباكه، لولا تدخل خوخي بوعلام في الوقت المناسب وإنقاذه المرمى من هدف محقق.

فيريرا مدرب السد: النتيجة عادلة

أشاد البرتغالي فيريرا -مدرب السد- بالمستوى الذي قدّمه فريقه في مباراة أمس أمام بختاكور الأوزبكي على أرضه ووسط جمهوره، في مباراة قوية للغاية. وتحدّث فيريرا، خلال المؤتمر الصحافي عقب اللقاء، عن المباراة قائلاً: كما ذكرت قبل المباراة أن المباراة ستكون صعبة من منافس قوي بدنياً ويمتلك مهارات فنية عالية أيضاً. كنا الأفضل في بداية المباراة، وتغيرت المجريات بعد الدقائق العشر الأولى، إلا أننا في الشوط الثاني كانت السيطرة لنا وكنا الأفضل وكان بإمكاننا تسجيل المزيد من الأهداف؛ حيث إننا كنا الأفضل وكنا الأكثر تهديداً لمرمى المنافس والأكثر خطورة أيضاً. المباراة كانت مفتوحة بين الطرفين كان من الممكن أن تحسم في نهايتها لأي فريق، وأنا أراها نتيجة عادلة.

تشافي هيرنانديز: سعيد بالهدفين

قال الإسباني تشافي هيرنانديز -قائد فريق السد وأفضل لاعبي مباراة الأمس بين السد وبختاكور- خلال المؤتمر الصحافي عقب اللقاء: كنا نعلم جيداً مدى قوة المباراة، في ظل قوة فريق بختاكور الذي يضم لاعبين أكفاء بين صفوفه، ونحن استعددنا جيداً ونجحنا في تقديم مباراة كبيرة؛ حيث إننا تقدّمنا مرتين وكان بإمكاننا إضافة المزيد من الأهداف لو أننا أحسنّا استغلال الفرص التي أتيحت لنا، وأيضاً بختاكور أتيحت له عدة فرص، وهذا ما جعل المباراة مثيرة من كلا الطرفين.

وحول تسجيله هدفين، قال: سعيد للغاية بالتسجيل في المباراة، والأهم بالنسبة لي أن يحقق الفريق الفوز، وأتمنى أن أنجح أيضاً في مباراة الإياب وأسجل المزيد من الأهداف في الحارس نفسه.

مدرب بختاكور: مباراة ممتعة للجمهور

قال شوتا ارفلادزه -مدرب بختاكور- خلال المؤتمر الصحافي عقب المباراة: عندما تلعب مباراة مع فريق السد فهو أمر ممتع لي كمدرب وللاعبين وللجمهور أيضاً، فالمباراة جاءت رائعة في كل تفاصيلها، استمتعنا خلالها بمستوى مميز أمام فريق يلعب كرة قدم رائعة، وبه العديد من اللاعبين الأكفاء.

وأضاف قائلاً: كنا نتمنى تحقيق الفوز، إلا أن المباراة كانت قوية، السد نجح في التقدم مرتين. ونحن لم نستسلم ونجحنا في العودة وبحثنا عن الهدف الثالث، إلا أننا لم يحالفنا التوفيق.

طارق سلمان: قدمنا مباراة جيدة

أكد طارق سلمان -لاعب السد- أن التعادل الذي حققه فريقه أمس أمام بختاكور الأوزبكي مهم للغاية في مشوار الفريق في المجموعة، قائلاً: المباراة لم تكن سهلة في ظل الأجواء التي أقيمت بها على ملعب بختاكور ووسط جمهوره، إلا أننا نجحنا في تقديم عرض مميز للغاية على مدار الشوطين، وفرضنا سيطرتنا معظم أوقات اللقاء وكنا الأقرب لتحقيق الفوز، إلا أنه لم يحالفنا التوفيق فلم نستطيع الحفاظ على هدف التقدم الثاني، وأدرك باختاكور التعادل لتنتهي المباراة ويتقاسم الفريقان النقاط. ونقطة خارج الأرض مهمة جداً لأي فريق.

Xavi at the double as Al Sadd draw with Pakhtakor; Al Rayyan lose to Al Wahda

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X