👮‍♂️ Government

Somali FM: We won’t enter into any alliance against Qatar and Turkey

وزير الخارجية الصومالي: لن ندخل في أيّ تحالف ضد قطر وتركيا

QNA
Doha: Minister of Foreign Affairs of the Federal Republic of Somalia, Ahmed Isse Awad, underlined that his country will not enter into any alliance or bloc of any kind against Qatar and Turkey, noting that this position has made some members of the Red Sea and the Arabian Sea and the Gulf of Aqaba entity, which is composed of eight countries, trying to exclude Somalia from this entity by limiting its to the coastal countries of the Red Sea.

In a seminar held at the Diplomatic Institute at the Ministry of Foreign Affairs under the title “The Horn of Africa: Prospects for Political Cooperation and Economic Integration”, the Minister invited the State of Qatar to participate strongly in investment in various areas of maritime infrastructure and others.

He underlined that Somalia has taken a neutral position from the Gulf crisis, saying that it is a sovereign decision and others must respect the sovereignty and independence of the Somali decision.

The Minister noted that the Gulf crisis affected Somalia because it decided to stay neutral in this Gulf dispute. Somalia is not like before and things have changed. It is keen on the independence of its decision and sovereignty and others should respect that sovereignty.

He added that Somali leadership seeks to achieve Africa comprehensive vision 2063, noting that Somalia and 44 African countries have launched a project to set up a joint African market, which will be a chance to end famine and create job opportunities for young people who make up a large proportion of the continent.

أكد سعادة السيد أحمد عيسى عوض وزير خارجية جمهورية الصومال الفيدرالية، أن بلاده لن تدخل في أي تحالف أو تكتل مهما كان نوعه ضد قطر وتركيا، موضحاً أن هذا الموقف جعل بعض أعضاء كيان البحر الأحمر وبحر العرب وخليج العقبة، المشكل من ثماني دول، يحاولون إخراج الصومال من هذا الكيان من خلال قصره على الدول الشاطئية مع البحر الأحمر.

ودعا سعادة الوزير، في ندوة بالمعهد الدبلوماسي بوزارة الخارجية تحت عنوان «القرن الإفريقي آفاق التعاون السياسي والتكامل الاقتصادي»، دولة قطر إلى المشاركة بقوة في الاستثمار في مختلف المجالات البحرية والبنية التحتية وغيرها، مشيراً إلى أن الصومال لديه أكبر شواطئ في القرن الإفريقي بعد مدغشقر، ولديه أيضاً رؤية لتطوير ثمانية موانئ.

وبيّن أن الصومال اتخذ موقفاً محايداً من أزمة الخليج، معتبراً أن هذا قرار سيادي، وعلى الآخرين احترام سيادة واستقلالية القرار الصومالي.

كما قال سعادة السيد أحمد عيسى عوض، إن «أزمة الخليج أثرت علينا، لأننا قررنا أن نكون محايدين في هذا الخلاف الخليجي، فالصومال اليوم ليس كالأمس، إذ تغيرت الأمور في بلادنا، ونحن حريصون على استقلال قرارنا وسيادتنا، وعلى الآخر أن يحترم هذه السيادة»، موضحاً أن صوت بلاده بدأ يظهر في المحافل الدولية.

وتحدث سعادته عن موانئ المنطقة، مشيراً إلى إمكانية قيام الصومال بتطوير عشرة موانئ لا سيما أن لديه ساحل طويل، فضلاً عن شهرته بالثروة السمكية وهذا مجال مفتوح للاستثمار.

ولفت سعادة السيد أحمد عيسى عوض وزير خارجية جمهورية الصومال الفيدرالية، إلى أن مسألة عدم توفر بنية تحتية متطورة في بلاده من شأنها أن تؤخر تحقيق التطور المنشود الذي تتطلع إليه القيادة السياسية، مبيناً أن هذا الأمر يستدعي من الدول التي لديها إمكانيات مثل قطر وغيرها، أن تنظر في كيفية مساهمتها في إحداث التغييرات التي تتطلع إليها شعوب المنطقة.

وأكد أن الصومال يتطلع لمساهمة قوية من دولة قطر في دعم مختلف القطاعات والمجالات التنموية، قائلاً في هذا السياق: «نحن في الصومال ننظر إلى دور قوي لدولة قطر في دعم مختلف المجالات التنموية».

وفي جانب آخر من حديثه، بيّن سعادة وزير الخارجية الصومالي أن بلاده تجاوزت الخلافات مع كينيا، وهو ما يعكسه تبادل السفراء.

وكان قد افتتح الندوة الدكتور عبدالعزيز بن محمد الحر مدير المعهد الدبلوماسي، الذي أكد في كلمة له بهذه المناسبة، على أهمية الصومال، ودوره في منطقة القرن الإفريقي.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X