📚Education

QNTA, Wisa pact to provide training for nannies

مذكرة تفاهم بين «ويزة» للاستقدام وأكاديمية تدريب المربيات

The Qatar Nanny Training Academy (QNTA), a member of Qatar Foundation, has signed a Memorandum of Understanding (MoU) with Qatar manpower solutions company, Wisa.

As part of the agreement, QNTA will provide intensive and varied workshops for female trainees nominated by Wisa, run in conjunction with QNTA’s core programme in English and in Arabic. The training will take place over the course of three years.

The MoU was signed by Hessa Al Mansouri, General Director of QNTA, and Hussain Ali Al Hababi, CEO of Wisa, in the presence of a number of officials and directors from both institutions. Al Mansouri said that this joint cooperation is a step towards providing more services to the community by training more nannies. “In recent years, the academy has attracted Muslim students from several countries who speak Arabic, and trained them over an academic year, through a comprehensive and balanced education programme,” she said.

“The focus of the programme is on the development of the physical, social, and linguistic skills, as well as on inculcating Islamic values in the life of the Qatari child.”

Al Hababi, said, “This agreement comes within the framework of the company’s commitment to providing qualified labour, and one of its main objectives towards the training of nannies.

“In addition, this agreement marks the beginning of the desired cooperation between the two entities. We are keen to train and qualify individuals in basic skills according to the selected specialisation, as well as guide and enhance skills in occupational health and safety, education, and awareness of the values and teachings of society.”

The MoU will achieve a series of strategic objectives focusing on providing a safe environment for children in their early stages, especially for children of working mothers who leave their children at home.

وقعت أكاديمية قطر لتدريب المربيات -عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع- مذكرة تفاهم مع الشركة القطرية للاستقدام «ويزة». وبموجب هذه الاتفاقية، ستضطلع أكاديمية قطر لتدريب المربيات بتصميم ورش عمل مكثفة ومتنوعة للمتدربات المرشحات من قبل الشركة القطرية للاستقدام «ويزة»، تتعلق بمجال تربية ورعاية الطفل باللغتين العربية والإنجليزية على مدى ثلاث سنوات.

وقد وقّع المذكرة كل من السيد حسين علي الحبابي الرئيس التنفيذي للشركة القطرية للاستقدام «ويزة»، والسيدة حصة المنصوري المديرة العام لأكاديمية قطر لتدريب المربيات، وبحضور عدد من المسؤولين والمديرين من الطرفين.

وقالت السيدة حصة المنصوري، المديرة العامة لأكاديمية قطر لتدريب المربيات: «إن هذا التعاون المشترك يعد خطوة واثبة نحو تحقيق مزيد من الخدمة المقدمة للمجتمع تتمثل في تدريب المزيد من العمالة المنزلية، حيث دأبت أكاديمية قطر لتدريب المربيات في السنوات الماضية على استقطاب طالباتها المسلمات الناطقات باللغة العربية، وتدريبهن على مدار عام أكاديمي، من خلال برنامج دراسي شامل ومتوازن».

وأضافت السيدة حصة المنصوري: «يركز البرنامج على تطوير مهارات الطفل؛ التي تتناول نموه الجسدي والاجتماعي واللغوي، مع التركيز على غرس قيم الدين الإسلامي، وتعزيز مهارات التواصل باللغة العربية في حياة الطفل القطري».

من جانبه، قال السيد حسين علي الحبابي، الرئيس التنفيذي للشركة القطرية للاستقدام «ويزة»: «تأتي هذه الاتفاقية في إطار التزام الشركة بتوفير عمالة مؤهلة، وانطلاقاً من أحد أهدافها الرئيسية تجاه تدريب العمالة المنزلية».

وأضاف: «تمثل هذه الاتفاقية بداية للتعاون المنشود بين الجهتين، حيث نحرص في الشركة على تدريب وتأهيل العمالة في المهارات الأساسية حسب الاختصاص، إلى جانب الإرشاد وتعزيز المهارات في الصحة والسلامة المهنية، والتثقيف والتوعية بتعاليم وقيم المجتمع».

وستحقق مذكرة التفاهم هذه سلسلة من الأهداف الاستراتيجية التي ستنصب على توفير بيئة آمنة للطفل في مراحله المبكرة، لا سيما أطفال الأمهات العاملات اللائي ينشدن جواً تربوياً صحياً لأطفالهن في فترة غيابهن لأداء مهام العمل.

وتسعى «ويزة» -التي ستطلق خدماتها خلال الأيام القليلة المقبلة؛ بعد التأكد من جاهزية القوى العاملة من الناحية التدريبية- إلى تلبية احتياجات المجتمع، من خلال توفير العمالة المنزلية الماهرة والمؤقتة خلال فترات قصيرة (نظام الساعات – الزيارات المجدولة)، بهدف إتاحة المزيد من الخيارات والحلول السريعة، لتلبية احتياجات المجتمع من العمالة المنزلية، والتقليل من المبالغة في الاستقدام، والاعتماد الزائد عن الحاجة على العمالة، من خلال باقات تتناسب مع متطلبات الأسر، وتحقيق التكامل وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص، ورفع مستوى المهارة والكفاءة لدى الأيدي العاملة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X