👮‍♂️ Government

Qatar, Germany agree on need for Libya political solution: FM

وزير الخارجية: توافق قطري – ألماني على ضرورة الحل السياسي في ليبيا

QNA
Berlin: Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs H E Sheikh Mohamed bin Abdulrahman Al Thani affirmed that Qatar and Germany have agreed that the political solution is the best solution for the Libyan issue away from the military solution, expressing the hope that wisdom will prevail to end the Gulf crisis.

H E the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said in a joint press conference in Berlin with Minister of Foreign Affairs of the Federal Republic of Germany Heiko Maas, that their talks, which he described as fruitful and constructive, dealt with bilateral relations, economic cooperation, the Gulf crisis, the Palestinian issue, the situation in Libya and a number of regional and international issues of common concern.

H E the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs added that the meeting was part of the continuous cooperation and close relations between the State of Qatar and the Federal Republic of Germany for more than four decades, adding that talks touched on the follow-up to the visit of Amir H H Sheikh Tamim bin Hamad Al Thani to Germany in the autumn of last year. P3

H E Deputy Prime Minister pointed out that Qatar and Germany have an important economic partnership, referring to the Qatari investments in Germany, and praising the role of German companies in the Qatari economy, while expressing hope for the development and deepening of economic relations between the two countries.

The Deputy Prime Minister pointed out that Qatar and Germany have an important economic partnership, referring to the Qatari investments in Germany, and praising the role of German companies in the Qatari economy, while expressing hope for the development and deepening of economic relations between the two countries.

On the Gulf crisis, the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs expressed appreciation of the State of Qatar for the German position demanding the preservation of GCC council, to which the State of Qatar is also attentive. He expressed hope that an atmosphere of wisdom would prevail to put an end to the Gulf crisis and affirms the support of the State of Qatar for Kuwaiti mediation efforts led by the Amir of Kuwait H H Sheikh Sabah Al Ahmad Al Jaber Al Sabah.

The Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs reiterated Qatar’s openness to unconditional dialogue, which must be in accordance with international law and does not violate the sovereignty of any country and not at the expense of the dignity of any country, adding that who paid the price are our dispersed peoples. He stressed that Qatar remain hopeful that there will be a strong GCC council in the future, but there must be honest intentions ahead of any solution.

He said that the talks with German Foreign Minister on the political field dealt with the joint coordination between the two countries in the areas of security in the region under the German presidency of the UN Security Council, stressing that the two countries share identical views on working to prevent conflicts before they occur and to resolve them as soon as possible.

He noted that the meeting discussed the Palestinian cause, which is the main issue in the Middle East, the role of Qatar and Germany in supporting the peace process in the Middle East and the humanitarian projects in Gaza, and expressed thanks for the constructive German role in helping Palestinians.

On the situation in Libya, His Excellency stressed that the meeting discussed the situation in Libya and the escalation carried out by Haftar forces to try to impose a new political reality through military actions and the role of Germany through its presidency of the UN Security Council in stopping the military escalation in Libya and to return to the political track.

He also stressed that Qatar and Germany agreed that the political solution is the best solution to the Libyan issue away from the military solution, adding that the Government of National Accord is the legitimate government that resulted from the resolutions of international legitimacy. He called on all countries not to use double standards in dealing with troops at the expense of legitimacy and urged countries that try to play a role in Libya to play a positive role.

اجتمع سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، أمس في برلين، مع سعادة السيد هايكو ماس وزير الخارجية في جمهورية ألمانيا الاتحادية، وذلك خلال الزيارة التي يقوم بها سعادته إلى ألمانيا. جرى خلال الاجتماع بحث العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتطويرها، بالإضافة إلى عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك. وأكد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن، توافق رؤية قطر وألمانيا على أن الحل السياسي هو الأمثل للقضية الليبية بعيداً عن الحل العسكري؛ معرباً عن الأمل في أن تسود أجواء من الحكمة لوضع حد للأزمة الخليجية.

وقال سعادته، في مؤتمر صحافي مشترك أمس في برلين مع نظيره الألماني، إن محادثاتهما التي وصفها بأنها مثمرة وبنّاءة، تناولت العلاقات الثنائية والتعاون الاقتصادي والأزمة الخليجية والقضية الفلسطينية والأوضاع في ليبيا، وعدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

أضاف سعادته أن اجتماع أمس جاء في إطار التعاون المستمر والعلاقات الوثيقة بين دولة قطر وجمهورية ألمانيا الاتحادية الممتدة منذ أكثر من أربعة عقود، موضحاً أن المحادثات تطرقت إلى متابعة نتائج زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى ألمانيا في خريف العام الماضي.

ولفت سعادته إلى أن قطر وألمانيا تربطهما شراكة اقتصادية مهمة، مشيراً إلى الاستثمارات القطرية في ألمانيا، ومشيداً بدور الشركات الألمانية في الاقتصاد القطري، فيما أعرب عن الأمل في تطوير وتعميق العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وحول الأزمة الخليجية، عبّر سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية عن تقدير دولة قطر للموقف الألماني المطالب بالمحافظة على كيان مجلس التعاون، الذي تحرص عليه أيضاً دولة قطر بشكل خاص.

وقال سعادته: «للأسف، لا نستطيع التحكم في أزمة لم نكن سبباً فيها»، معرباً عن الأمل في أن تسود أجواء من الحكمة لوضع حد للأزمة الخليجية، ومؤكداً دعم دولة قطر لجهود الوساطة الكويتية التي يقوم بها صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة مقدّراً ومشكوراً. وجدد سعادته انفتاح قطر على الحوار غير المشروط، الذي يجب أن يكون وفقاً للقانون الدولي ولا ينتهك سيادة أية دولة ولا يكون على حساب كرامة أي بلد، وقال: «نحن نرى أن من يدفع الثمن شعوبنا التي تفرقت وتشتت»، وأضاف: «ما زلنا نتطلع إلى أن يكون هناك مجلس تعاون قوي في المستقبل، وما زلنا نتطلع إلى أن تعود المياه إلى مجاريها؛ لكن يجب أن تكون هناك نوايا صادقة تسبق أي حل».

وأشار سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني إلى أن المحادثات مع وزير الخارجية الألماني، في جانبها السياسي، تناولت التنسيق المشترك بين البلدين في مجالات الأمن في المنطقة في ظل رئاسة ألمانيا مجلس الأمن الدولي، الذي يجعل لها مهام إضافية من أجل حفظ الأمن والسلم الدوليين؛ مؤكداً تطابق وجهات نظر البلدين حيال العمل على منع الصراعات قبل حدوثها ومحاولة حلها بأسرع وقت ممكن.

ولفت نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية إلى أنه تم في الاجتماع بحث القضية الفلسطينية التي تُعتبر القضية الرئيسية في الشرق الأوسط ودور قطر وألمانيا في دعم عملية السلام في الشرق الأوسط، والمشاريع الإنسانية في غزة، معرباً عن الشكر للدور الألماني البنّاء في مساعدة وإعانة الأشقاء الفلسطينيين.

وحول الأوضاع في ليبيا، أكد سعادته أن الاجتماع ناقش الأوضاع في ليبيا والتصعيد الذي تقوم به قوات حفتر لمحاولة فرض واقع سياسي جديد من خلال الأعمال العسكرية، ودور ألمانيا من خلال رئاستها لمجلس الأمن في وقف التصعيد العسكري في ليبيا والعودة إلى المسار السياسي مرة أخرى.

كما أكد سعادته توافق رؤية قطر وألمانيا بأن الحل السياسي هو الحل الأمثل للقضية الليبية بعيداً عن الحل العسكري، وقال: «إن حكومة الوفاق الوطني هي الحكومة الشرعية التي نتجت عن قرارات الشرعية الدولية»، وطالب الدول كافة بعدم استخدام ازدواجية المعايير في تعاملها مع القوات على حساب الشرعية، ودعا الدول التي تحاول لعب دور في ليبيا إلى أن يكون دوراً إيجابياً.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X