👮‍♂️ Government

Qatar among first to support Belt & Road Initiative

قطر من أوائل الداعمين لمنتدى “الحزام والطريق”

Doha: The State of Qatar participated in the 2nd Belt and Road Forum for International Cooperation, which Chinese President Xi Jinping inaugurated yesterday, with a delegation consisting of Minister of Transport and Communications H E Jassim bin Saif Al Sulaiti and Minister of Commerce and Industry H E Ali bin Ahmed Al Kuwari.

“Qatar is among the very first countries to have supported the Belt and Road Initiative that aims for wider links between Asia, Africa and Europe. Qatar signed several agreements and MoUs that support that initiative. This returns positively on Qatar’s economy and supports its plan to becoming a key strategic and economic hub in the region and the world,” said H E Jassim bin Saif Al Sulaiti.

In Qatar, the Minister said, we look at the Belt and Road Initiative or the ‘Silk Road’ from a strategic standpoint to link it with all our infrastructure such as ports and airports. “This helps reduce time and cost for transporting goods. At the same time, it will be the road for the passage of such goods from China to all countries around the world,” the Minister added.

He said that Qatar has an advanced world-class infrastructure in seaports, air transport and airports, in addition to its development operations in the logistics sector to fulfil the increased demand on transportation, handling and storage needs, let alone Qatar’s economic ties with several countries. “The Belt and Road Initiative, best known as Silk Road, which China launched in 2013, will contribute to creating new industrial cities and communities in a way that supports growth and common benefits for countries on its path,” said Al Kuwari.

The Silk Road, he said, would make Qatar a key economic and strategic hub in the region and the world and allow for new significant economic alliances and partnerships, making it a pivotal and active player in world trade.

He also noted that Silk Road would complete the role modern infrastructure plays in Qatar in transportation industry such as ports and airports and maximize the benefit in a manner that achieves the desired economic development.

H E Al Sulaiti participated in a working session on the connectivity between infrastructure and transportation that was attended by several ministers and senior officials at the Forum.

H E Al Kuwari also participated in a subforum on the interdependence of trade, covering some topics about the deepening of trade connection in light of the Belt and Road cooperation through openness, inclusion and innovation. The subforum was inaugurated by a number of Chinese ministers and senior government officials. In a meeting they held with Argentine Minister of Foreign Affairs, Jorge Marcelo, Ministers Al Sulaiti and Al Kuwari exchanged viewpoints on the Belt and Road Initiative and discussed a number of topics of common interest.

Heads and leaders of 37 countries or governments are attending the Forum.

It also attracts nearly 5000 participants from more than 150 countries and 80 international organizations, covering regions from five continents and multiple players such as governments, civil societies, business communities and academia.

The theme of the 2nd Belt and Road Forum is “Belt and Road Cooperation, Shaping a Brighter Shared Future.” The main purpose is to promote the high-quality development of Belt and Road cooperation, which is the common aspiration of countries participating in the initiative. Qatar and China signed an MoU on promoting their cooperation in the building of the Silk Road during Amir H H Sheikh Tamim bin Hamad Al Thani’s visit to China in 2014. This has since opened the door for fast-paced and comprehensive development in Qatari-Chinese relations.

Last January, the two countries also signed a MoU on promoting their cooperation and partnership with regards to the Belt and Road Initiative. This made the two countries ready more than ever to strengthen their cooperation and work for shared interests. Qatar is also a founding member of the China-led Asian Infrastructure Investment Bank (AIIB) – a new international financial institution that aims to meet infrastructure needs in Asia within the framework of the Belt and Road Initiative.

شاركت دولة قطر في الدورة الثانية لمنتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي، الذي افتتح أعمالها اليوم، في بكين فخامة الرئيس الصيني شي جين بينغ، ومثل الوفد القطري سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات، وسعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة.

وبهذه المناسبة قال سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي، إن دولة قطر من أوائل الدول الداعمة لمبادرة الحزام والطريق والتي تهدف إلى توسيع الروابط بين آسيا وإفريقيا وأوروبا، مشيراً إلى أن دولة قطر قامت بتوقيع العديد من الاتفاقيات والمذكرات التي تدعم هذه المبادرة، بما ينعكس بشكل إيجابي على اقتصادها، وبما يدعم من توجهها بأن تصبح مركزاً استراتيجياً واقتصادياً مهماً في المنطقة والعالم.

وأوضح سعادته، أن مبادرة الحزام والطريق “طريق الحرير” ننظر لها في دولة قطر من منظور استراتيجي لربطه بكافة البنية التحتية التي تمتلكها الدولة كالموانئ والمطارات، بما يساهم من تقليل الوقت والكلفة لنقل البضائع، وبذات الوقت سيكون طريقا لمرور تلك البضائع من الصين لمختلف دول العالم، وخاصةً أن قطر تملك بنية تحتية عالمية متطورة في مجال الموانئ والنقل الجوي والمطارات، بالإضافة إلى عمليات التطوير والتنمية التي تقوم بها في القطاع اللوجستي ليواكب زيادة الطلب على احتياجات النقل والمناولة والتخزين، فضلا عن تمتعها بعلاقات اقتصادية كبيرة مع العديد من الدول.

ومن جانبه قال سعادة السيد علي بن أحمد الكواري إن مبادرة الحزام والطريق المعروفة بطريق الحرير التي طرحتها الصين عام 2013 ستساهم بخلق مجتمعات ومدن صناعية جديدة، بما يدعم النمو والمنافع المشتركة للدول التي سيمر بها.

وأوضح سعادته، أن طريق الحرير سيجعل دولة قطر مركزا استراتيجيا واقتصاديا مهما في المنطقة والعالم وسيفتح الطريق أمامها لشراكات وتحالفات اقتصادية مهمة تجعلها دولة محورية وفاعلة في التجارة الدولية.

وبين سعادة وزير التجارة والصناعة أن طريق الحرير سيكمّل دور البنية التحتية المتطورة التي تملكها دولة قطر مجال النقل كالموانئ والمطارات، وسيعظم الاستفادة منها بما يحقق التنمية الاقتصادية المرجوة.

وشارك سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات في جلسة عمل تحت عنوان “اتصال البنية التحتية و النقل” بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين المشاركين في المنتدى، كما شارك سعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة، في منتدى ترابط التجارة الذي أقيم على هامش أعمال المنتدى، تحت عنوان “تعميق الاتصال التجاري في ظل التعاون بين الحزام والطريق من خلال الانفتاح والشمول والابتكار”.

وقد افتتح المنتدى عدد من الوزراء والمسؤولين الحكوميين بالصين، بمشاركة عدد كبير من الوزراء والمسؤولين الدوليين.

وعقد على هامش أعمال المنتدى اجتماع ثنائي مشترك جمع سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات، وسعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة، بسعادة السيد خورخي فاوري وزير الخارجية الارجنتيني، وتم خلاله تبادل وجهات النظر حول مبادرة الحزام والطريق، بالإضافة إلى مناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وتجدر الإشارة إلى أن المنتدى في دورته الثانية شهد مشاركة قادة ووزراء وممثلين من 37 دولة، فضلاً عن قرابة 5 آلاف مشارك من أكثر من 150 دولة و90 منظمة دولية، وهو ما يغطي مناطق من خمس قارات ومن مختلف الدوائر مثل الحكومة والمجتمع المدني ومجتمع الأعمال والأوساط الأكاديمية.

ويبحث المنتدى موضوع “تعاون الحزام والطريق، وتشكيل مستقبل مشترك أكثر إشراقاً”، والهدف الرئيسي يكمن في تعزيز التنمية عالية الجودة لتعاون الحزام والطريق، وهو الطموح المشترك للدول المشاركة في المبادرة.

يُذكر أن الصين وقطر وقعتا مذكرة تفاهم حول التشارك لبناء “الحزام والطريق” خلال زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى الصين عام 2014، مما فتح المجال للتطور السريع والشامل للعلاقات الصينية القطرية، وفي يناير الماضي، وقع الجانبان على مذكرة تفاهم بشأن دفع التعاون والشراكة الصينية القطرية في مبادرة “الحزام والطريق”، ما جعل الصين وقطر مؤهلتين أكثر من أي وقت مضى لتقوية التعاون فيما بينهما والعمل سوياً من أجل النفع المتبادل.

كما تعتبر قطر عضواً مؤسساً في البنك الآسيوي للاستثمار الذي أُسس في إطار مبادرة “الحزام والطريق”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X