Music

Curtains come down on third Katara Oud Festival

اختتام مهرجان «كتارا» الثالث لـ «العود»

Doha: The third Katara Oud Festival successfully concluded yesterday following four days of fascinating concerts and participation of the world renowned Oud musicians and manufacturers.

The closing ceremony held at Katara Opera House witnessed a concert featuring some of the biggest Oud stars who played traditional melodies.

Dr. Khalid bin Ibrahim Al Sulaiti, General Manager of Katara and Chairman of the festival, said that the great turnout at the third edition of the festival which witnessed different communities from all around the world assures the great success and the importance of Oud as an amazing and important musical instrument.

“We are committed to revive the culture and arts in all forms and this festival is one of our many initiatives in this field to make Katara an intercultural hub and an icon of arts,” he added.

Participating musicians and manufacturers expressed their delight on this festival which brought together Oud lovers from around the region under one roof. From Izmir, Tukey, renowned Oud maker Baris Karatekeli said he participated here for the first time and it would not be the last time as the idea of having such an event benefits the enrichment of culture and arts.

Other musicians who attended the festival were inspired to carry out such initiatives in their home countries and said that Katara had made a great job in boosting arts and traditional heritage of nations.

Themed under the famous Iraqi scholar and philosopher “Al Kind”, the festival focused on the Iraqi heritage in its themes to commemorate the famous scholar and musician and his contributions in enriching arts and science.

The festival included a number of events and activities with more than 35 artists taking part in the field of music and manufacturing Oud instrument from various countries including Qatar, Iraq, Kuwait, Jordan, Turkey, Lebanon, Tunisia, Oman, Greece, Yemen, Syria and Iran.

أُسدل الستار، مساء أمس الأول، على فعاليات النسخة الثالثة لمهرجان كتارا لآلة العود، التي استضافت كوكبة من أمهر العازفين والفنانين من عدد من الدول.

وكانت دار الأوبرا بالمؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا»، قد شهدت أمسية موسيقية ختامية أحيتها كوكبة من العازفين والفنانين، وهم محمد السليطي، وعبدالحق تيكروين، ويحيى عنبة، وياسمين شاه حسيني، وشاربل روحانا، وطارق الجندي، ويوردال مجيد بور، وسالم المقرشي، مصطفى زاير، ودريع الهاجري، وأويا ليفندولو؛ حيث أهدوا الجمهور أعذب المعزوفات من أشهر المقطوعات والأغاني الشرقية والعالمية.

وفيما شارك العازفون والفنانون في أداء جماعي، قدم الموسيقي وعازف العود المغربي عبدالحق تيكروين (تقاسيم من مجموعة السفر) وهي من إبداعاته، لاقت إعجاب الجميع.

وقال سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي، المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا» رئيس المهرجان: «إن الإقبال الجماهيري الكبير الذي عرفته النسخة الثالثة من المهرجان من مختلف الجنسيات العربية والأجنبية يكشف ما لآلة العود من أهمية ثقافية، ليس فقط في الثقافة العربية فحسب وإنما أيضاً في الثقافة الإنسانية. وعلى هذا الأساس تعمل كتارا على إيجاد النقاط المشتركة بين مختلف الثقافات لتكون الفنون جسراً للإبداع؛ حيث لمسنا عن قرب التفاعل وتبادل الخبرات الإيجابي بين المشاركين، مما أنتج أعمالاً وتحديثات جديدة سيكون لها أثرها وانتشارها في قادم الأيام». وأضاف: «إن المهرجان يأتي ضمن رسالتنا الساعية إلى إثراء المشهد الفني الثقافي المحلي والإقليمي؛ حيث نرى أنه من مسؤوليتنا أن نعمل ليس فقط على حماية تراثنا الفني والثقافي والمعرفي، بل تقديمه للجمهور بأسلوب حداثي بما يحقق هدفنا في المحافظة على الذائقة العامة الأنيقة والراقية». من ناحيته، تقدّم السيد محمد المرزوقي -مدير المهرجان- بالشكر للجمهور الذي واكب مختلف أنشطة وفعاليات المهرجان. وكان المهرجان قد حقق إقبالاً جماهيرياً من مختلف الجنسيات العربية والأجنبية؛ حيث حلّقت بهم أنامل العازفين إلى عوالم من السحر والجمال بمعزوفات تستحضر الجلسات الطربية والموسيقية الأصيلة. وأشاد الحضور بالمهرجان وما تضمّنه من أنشطة مصاحبة أثرت رسالته. تجدر الإشارة إلى أنّ المؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا» اختارت الكندي ليكون أيقونة مهرجانها الثالث لآلة العود لدوره وإسهاماته الكبيرة في إثراء الفكر والثقافة الإنسانية.

وتضمّن المهرجان عدداً من الفعاليات سجّلت مشاركة أكثر من 35 مبدعاً في مجال الموسيقى وصناعة الأعواد من عدد من الدول، وهي قطر، والمغرب، والعراق، والكويت، والأردن، وتركيا، ولبنان، وتونس، وعُمان، واليونان، واليمن، وسوريا، وإيران.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X