👮‍♂️ Government

Amir attends opening of IPU assembly

صاحب السمو يحضر مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي

His Highness the Amir Sheikh Tamim bin Hamad al-Thani graced the opening of the 140th Assembly of the Inter-Parliamentary Union (IPU) held at the Sheraton Doha on Saturday.

HE the Advisory Council Speaker Ahmed bin Abdullah bin Zaid al-Mahmoud, president of IPU Gabriela Cuevas Barron, secretary-general Martin Chungong and the under-secretary for the United Nations Counter-Terrorism Office, Vladimir Voronkov spoke at the opening ceremony.

The opening was also attended by HE the Prime Minister and Minister of Interior Sheikh Abdullah bin Nasser bin Khalifa al-Thani, several ministers, Advisory Council members and heads of diplomatic missions in Qatar, among other dignitaries.

Parliament speakers and heads of delegations, as well as members of the union’s executive committee and representatives of regional and international organisations were also present. The assembly will last until April 10.

Addressing the gathering, His Highness the Amir noted the importance of education and the steps taken by Qatar in promoting education globally. “Investing in quality education is one of the most important elements of building the economy, advancing societies, and achieving growth and prosperity. But ignorance is one of the most important obstacles to peoples’ growth and renaissance. It also stokes intolerance and racism, and facilitates the dissemination of preconceived notions against the different other,” the Amir said.

“Qatar has paid special attention to international co-operation in the field of education and provided support to some developing countries in various regions of the world, as well as international organisations operating in this field. Our country has also launched numerous initiatives in the field of supporting and promoting education in collaboration with national and global partners such as the initiatives: “Educate a Child “, the World Innovation Summit for Education and other initiatives,” the Amir highlighted.

Welcoming the gathering, HE al-Mahmoud stated that the assembly will be a major milestone and hoped fruitful discussions and deliberations will be conducted during the course of the event.

President Barron pointed out that IPU has played a big role in the 20th century and it is continuing the same in the 21st century through effective and sustainable solutions for the challenges that the world is facing.

“When we look at how the world is going today we are going to see a world full of contradictions. We have all the information but we are not sure of what is real news or fake news, though we are going through the fourth Industrial Revolution, hunger is still She expressed appreciation for Qatar’s hosting of the 140th assembly, highlighting the participation of more than 160 countries in the five-day meetings.

The official also noted that there was one percent of increase in the number of women in the parliaments in the last three years and more has to be done in increasing the number of women in parliaments. She also pointed out that there should be more youngsters in parliaments.

Chungong stated that the assembly will discuss a number of important topics and will come out with forward looking conclusions. “There will be fruitful deliberations during the course of the assembly which will reaffirm the founding values of the union. We expect to have several forward looking conclusions and recommendations during the course of the meetings,” he said.

Voronkov, representing the UN Secretary General Antonio Guterres, said the United Nations has a strategic partnership with Qatar. He said: “This assembly is crucial for all of us. In the area of counter terrorism which is one of the main topics in this assembly, we expect to have some concrete discussions.”

Guterres addressed the gathering through a video message that highlighted the fruitful cooperation the UN and the IPU share on topics such as countering terrorism and preventing extremism.

افتتح حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى أعمال الجمعية العامة الـ140 للاتحاد البرلماني الدولي في العاصمة الدوحة.

وقال سموه أن التعليم أصبح في عصرنا حقا من الحقوق الاجتماعية التي غدت جزءا لا يتجزأ من حقوق الإنسان، مشيراً إلى أن الاستثمار في التعليم الجيد من أهم عناصر بناء الاقتصاد والنهوض بالمجتمعات وتحقيق النمو والرخاء.

وقال سموه أن شباب متعلمون قادوا التحركات الشعبية في البلدان العربية طلبا للكرامة والعدالة والحرية، مشيراً إلى أن الأنظمة التي منعت حرية التعبير والنشاط السلمي تتحمل مسؤولية تدهور الأوضاع إلى العنف.

وقال سموه إن الشعوب تفضل بشكل عام الإصلاح التدريجي على المجازفة بهزات ثورية كبرى، مبيناً أن التغيير السلمي يعتمد على وجود نخب حاكمة تتفهم مطالب الناس ولا تواجهها بنظريات المؤامرة والقمع.

وأشار سموه إلى انه لا توجد عدالة من أي نوع من دون سيادة القانون وإن نقيضي سيادة القانون هما الفوضى والطغيانوقال: لا عدالة دون سيادة القانون ولكن للأسف كثيرون يؤمنون بسيادة قانون دون عدالة.

وبين سموه أن القانون والشرعية الدولية تحولا إلى سلاح الضعفاء فقط وهذا لا يسعفهم كثيرا أمام فيتو الأقوياء، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن تراجع خطر دور القانون الدولي في العلاقات بين الدول والتوجه إلى تغليب سيادة القوة عليه.وانتقد صاحب السمو غياب القانون وخضوع العدالة لرؤية الحكم في بعض الدول، مما يؤدي إلى الطغيان وسيادة التعسف .

وعلى المستوى الدولي، انتقد صاحب السمو، تجاهل القانون الدولي وضم أراضي الغير بالقوة، مشيرا إلى إجراءات الاعتراف بضم القدس والجولان إلى إسرائيل، ولافتاً إلى أن مثل هذه الإجراءات غير ملزمة وفقاً للقانون الدولي .ودعا سموه الدول العظمى إلى الالتزام بالقانون الدولي، مشيرا إلى أن البديل عن ذلك هو النزاعات المستمرة واستمرار نضال المظلومين .وأشار صاحب السمو إلى أن ثمة قضايا ساخنة مثل سوريا وليبيا واليمن فاقم أزماتها التدخل الاقليمي بغطاء دولي .

كما دعا إلى مواجهة التحديات المشتركة منها البيئة ومكافحة الإرهاب والأمن السيبراني واختراق خصوصية الأفراد الذي ظهر مؤخراً، لافتا إلى أن طبيعة أنظمة الحكم تتغير ولكننا ننتمي إلى إنسانية واحدة .

وقال صاحب السمو إنه لا مهرب لدولة من الالتزامات الدولية بحجة الاختلاف، مضيفا: “لقد أوجدنا الله في هذه الدنيا مختلفين لنتعارف ونتكامل لا لنتصادم وهذا التكامل يفسر لنا أن الإنسان لا يمكن أن يعيش منعزلا عن المجتمع فالانعزالية ليست خيارا”.

وأضاف “مثلما نتعاون في التجارة والتكنولوجيا علينا التعاون أيضا في نشر السلم وحل الأزمات بدلا من النزاعات واستغلالها لبيع السلاح ومكافحة”.

ودعا صاحب السمو إلى مكافحة أسباب التطرف، قائلا: “تثبت التجربة مرة أخرى أن التطرف لا يقتصر على أتباع دين معين فلا يجوز مكافحة تطرف من لون واحد فقط “.

وأشار إلى أن وجود الخلافات ليس هو المشكلة، فالخلاف دليل صحة وعافية إذا قاد إلى الحوار، داعيا البرلمانيين إلى أخذ موضوع الدبلوماسية البرلمانية بجدية تامة .

وأكد أن دولة قطر تشهد بجهود المواطنين والمقيمين طفرة إنمائية غير مسبوقة، كما أنجزت مشاريع عملاقة في الصناعة والنقل والبنية التحتية والإنشاءات خصوصا تلك التي تستضيف مونديال 2022.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X