💉 Health

Al Wakra Hospital is HMC’s second-busiest facility

مستشفى الوكرة هو المشفى الثاني الأكثر ازدحامًا في حمد الطبية

With more than 30,000 patients treated at Al Wakra Hospital’s emergency department each month, and upwards of 20,000 patients cared for by the hospital’s various outpatient departments, Al Wakra Hospital is Hamad Medical Corporation’s (HMC) second busiest hospital.

Dr Sabah Alkadhi, medical director of Al Wakra Hospital, said the general hospital was designed, built, and staffed with the changing needs and expectations of the growing community in the country’s southern region in mind. He noted the importance of community-based hospitals in helping to improve access to specialised care and in turn the health of the population.

“Al Wakra Hospital is now HMC’s second-busiest hospital. We provide a full range of diagnostic and treatment services for outpatients and inpatients in the growing communities of Al Wakrah, Mesaieed, and the South Doha Airport area, preventing these patients from having to travel to Doha for much of their hospital care,” explained Dr Alkadhi.

“Al Wakra Hospital is home to Qatar’s only dedicated Burns Unit, the region’s first specialised Urinary Stone Centre, and the country’s first dental clinic for patients with special needs. Our Hernia Surgery Centre has been accredited by the Surgery Review Corporation as a Hernia Centre of Excellence, becoming the first hospital in the Middle East to receive this award. In the last year, we have introduced a number of new services and clinics, including a robotic surgery service for general surgery and urology. These services are helping to reduce waiting times and improve access to important care services. And we are continuing to focus on the future needs of our patients and are currently hosting our first group of residents from Qatar University’s College of Medicine,” added Dr Alkadhi.

Earlier this year 46 fourth-year medical students from Qatar University’s College of Medicine (CMED), including 19 Qatari nationals, began a clinical rotation at HMC’s Al Wakrah and Al Khor Hospitals. The rotation is part of a partnership between HMC and Qatar University designed to help meet the future healthcare needs of the country’s population. Mohamed al-Jaber, a fourth-year medical student at CMED, is currently completing the final month of his fourteen-week rotation at Al Wakra Hospital.

“This rotation has allowed me to bring what I learned in the classroom to real-life medical situations. I feel confident in my ability to communicate with and examine patients. Every day I am interpreting the information I acquired during my classroom studies and using this as a roadmap to reach an accurate diagnosis for the health concerns of real patients, all under the supervision and guidance of experienced doctors. I am grateful for this experience and the opportunity to use what I learned during my pre-clinical years to help enrich the lives of real people,” said al-Jaber.

Fatima al-Mohannadi, also a fourth-year medical student at CMED, is currently completing her clinical rotation at Al Wakra Hospital. She said the rotation has allowed her to gain important hands-on experience interacting with patients.

“The rotation at Al Wakra Hospital has provided me with the opportunity to implement what I learned during my academic years in a clinical setting. HMC has given me the perfect atmosphere to ease myself into the clinical environment and to improve my skills under the guidance of competent physicians,” said al-Mohannadi.

Both al-Jaber and al-Mohannadi are part of the inaugural general medicine class from Qatar University’s medical college, graduating in 2021.

Opened in 2012, Al Wakra Hospital is one of HMC’s largest facilities and is spread across more than 300,000sqm. With over 325 beds, including 234 general and acute patient beds and more than 90 critical care beds for high-dependency and burns patients, the hospital also has 77 observation and daycare beds.

طوارئ مستشفى الوكرة تستقبل 30 ألف مريض شهرياً

تستقبل طوارئ مستشفى الوكرة ما يزيد على 30,000 مريض شهرياً، كما تعالج العيادات الخارجية في المستشفى أكثر من 20,000 مريض شهرياً ما يجعل مستشفى الوكرة ثاني أكثر المستشفيات انشغالاً بمؤسسة حمد الطبية.

وفي هذا الصدد، قال الدكتور صباح القاضي_ المدير الطبي لمستشفى الوكرة-:” تمّ تصميم وبناء المستشفى وتزويده بالموارد البشرية بما يتناسب مع التوقعات المتغيرة لأعداد السكان المتنامية في المنطقة الجنوبية من دولة قطر واحتياجاتهم المتزايدة للرعاية الصحية”، لافتاً إلى أهمية دور المستشفيات القائمة في المناطق السكنية في تحسين سبل الوصول إلى الرعاية التخصصية بما يسهم بالتالي في تعزيز صحة السكان.

وأضاف:” يعتبر مستشفى الوكرة حالياً ثاني أكثر مستشفيات مؤسسة حمد الطبية انشغالاً. فنحن نوفر باقة متكاملة من الخدمات التشخيصية والعلاجية للمرضى الخارجيين والداخليين بما يستجيب للتعداد السكاني المتنامي في كل من الوكرة، ومسيعيد والمنطقة الواقعة جنوبي مطار الدوحة، بحيث لا يضطر هؤلاء المرضى إلى التوجه إلى الدوحة طلباً للخدمات الاستشفائية”.

وتابع الدكتور القاضي قائلاً:” يضم مستشفى الوكرة وحدة متخصصة في علاج الحروق، تعد الوحيدة من نوعها في دولة قطر، وأول مركز متخصص لعلاج حصوات الجهاز البولي في المنطقة، إضافة إلى أول عيادة أسنان في البلاد لذوي الاحتياجات الخاصة.

كما نجح مركز جراحة الفتق في الحصول على الاعتماد الدولي من قِبل هيئة مراجعة الممارسات الجراحية، حيث تم الاعتراف به كمركز للتميّز في مجال جراحة الفتق، ليكون بذلك مستشفى الوكرة المستشفى الوحيد في منطقة الشرق الأوسط الذي يحصل على هذا الاعتماد الدولي.

وفي العام الماضي، تمّت إضافة مجموعة من الخدمات والعيادات الجديدة، كوحدة الجراحة الروبوتية التي توفر خدمات الجراحة العامة وجراحة الجهاز البولي، بحيث ساعدت هذه الخدمات على تقليل أوقات الانتظار وتحسين الوصول إلى خدمات الرعاية الأساسية. وفي حين أننا نتطلع إلى تحقيق المزيد من الإنجازات في المستقبل، يستضيف حالياً مستشفى الوكرة أول مجموعة من الأطباء المقيمين من كلية الطب بجامعة قطر”.

وفي مطلع العام الحالي، بدأت مجموعة مؤلّفة من ستة وأربعين من طلبة السنة الرابعة في كلية الطب بجامعة قطر، بمن فيهم 19 من الطلبة القطريين، فترة تدريب طبي ميداني في كل من مستشفى الخور والوكرة التابعين لمؤسسة حمد الطبية.

ويدخل هذا التدريب الطبي في إطار الشراكة القائمة ما بين مؤسسة حمد الطبية وجامعة قطر للمساهمة في تلبية حاجات الرعاية الصحية المستقبلية لسكان قطر.

وفي هذا السياق، قال محمد الجابر، الطالب في السنة الرابعة في كلية الطب الذي يقضي حالياً المرحلة الأخيرة من تدريبه الطبي الميداني الممتد على مدار أربعة عشر أسبوعاً في مستشفى الوكرة:” أتاح لي هذا التدريب الفرصة لتطبيق ما تعلّمته في قاعات الدراسة على الحالات الطبية المستمدة من الحياة الواقعية،

ما عزز ثقتي في قدرتي على التواصل مع المرضى والكشف عليهم. فأنا أقوم بصورة يومية، بتفسير المعلومات التي اكتسبتها خلال متابعة دراستي والاسترشاد بها للوصول إلى تشخيص الحالة الصحية التي يعاني منها مرضى حقيقيون،

وذلك تحت إشراف وتوجيه أطباء متمرسين. وأود بالمناسبة أن أعبر عن مدى امتناني لهذه التجربة والفرصة التي أُتيحت لي لتطبيق كل ما تعلمته خلال السنوات الدراسية الأولى والمساهمة في إغناء حياة أشخاص حقيقيين”.

من جانبها، أشارت الطالبة فاطمة المهندي، بالسنة الرابعة بكلية الطب -جامعة قطر ملتحقة بالتدريب الطبي الميداني في مستشفى الوكرة، إلى أن هذا التدريب قد سمح لها باكتساب خبرة عملية في التفاعل مع المرضى.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X