Technology

US presidential candidate vows to break up Amazon, Google, Apple and Facebook

مرشحة للرئاسة الأميريكية تتعهد بتفكيك أمازون وجوجل وفيسبوك وأبل

US Democratic presidential candidate Elizabeth Warren this weekend rolled out a proposal to break up the biggest technology companies, saying they have too much control over the economy and Americans’ lives.

In her pitch to rein in the influence of tech giants, the Massachusetts senator envisions legislation targeting companies with annual worldwide revenue of $25bn or more, limiting their ability to expand and forcing parts of Google and Amazon’s current business structure to operate as separate entities.

“They’ve bulldozed competition, used our private information for profit, and tilted the playing field against everyone else,” she wrote in a blogpost, adding: “We must help America’s content creators – from local newspapers and national magazines to comedians and musicians – keep more of the value their content generates, rather than seeing it scooped up by companies like Google and Facebook.”

As president, Warren said she would pick regulators who would break up “anti-competitive mergers” such as Facebook’s recent purchase of Instagram and Amazon’s acquisition of Whole Foods.

She made the pitch ahead of a rousing town hall appearance in the New York neighbourhood where Amazon recently scrapped plans to open a new headquarters.

It’s Warren’s latest effort to shape the policy agenda for the Democratic presidential primary, coming after earlier announcements of a “wealth tax” plan on households with high net worth and a universal child care proposal. Now her tech agenda, coming at a time of rising public concern about the growing power of the dominant players, could force the rest of her rivals for the 2020 nomination to follow her lead.

©Reuters

في تصريحات مثيرة للجدل قبل أيام تعهدت عضو مجلس الشيوخ الأميركي الديمقراطية إليزابيث وارن بتفكيك شركات التقنية الكبرى جوجل وأمازون وفيسبوك، والآن أضافت إلى خطتها تلك شركة آبل.

ففي خطتها التي فصلتها بمدونة على منصة “ميديوم”، قالت وارن، المرشح الرئيسي عن الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية، إن الشركات التي تدير “سوقا تجارية” (marketplace) وتجني عائدات بأكثر من 25 مليار دولار سنويا، ستصنف على أنها “منصة خدمات عامة” وستمنع تلك الشركات من استخدام تلك المنصات لبيع منتجاتها الخاصة.

وبموجب خطة وارن، فإن أمازون لن تتمكن من بيع منتجاتها (Amazon Basics) في متجرها، ولن تتمكن جوجل من الترويج لمنتجاتها الخاصة في محرك البحث الذي تملكه، وسيتوجب على فيسبوك أن تنفصل عن إنستغرام وواتساب.

لكن مقترح وارن لم يذكر آبل التي تنطبق عليها بوضوح كافة المعايير التي وضعتها بخطتها، فالشركة تجني عائدات أكثر بكثير من 25 مليار دولار سنويا، وهي تدير متجر تطبيقات آي أو أس آب ستور، الذي توزع فيه تطبيقاتها الخاصة.

وفي مقال على موقع ذا فيرج المعني بشؤون التقنية، تقول الكاتبة نيلاي باتل إنها تحدثت مع وارن بعد ظهورها على منصة مؤتمر “ساوث باي ساوث ويست” في أوستن بولاية تكساس، وأن الأخيرة أخبرتها بوضوح أنها تعتقد بأنه يجب تفكيك شركة آبل أيضا، وبشكل خاص لا يجب على الشركة إدارة متجر آب ستور وتوزيع تطبيقاتها فيه في الوقت ذاته.

وقالت وران للكاتبة “يجب أن يكون أحد الأمرين، فإما أن يديروا المنصة أو ينتجوا التطبيقات في المتجر، لا يجب أن يقوموا بالأمرين في الوقت ذاته”.

وتعد خطة وارن لتقسيم كبرى شركات التقنية في العالم أجرأ مشروع لتنظيم شركات التقنية حتى الآن في الدورة الانتخابية 2020، وسيشعل هذا الأمر مناظرات ملتهبة بشأن سياسة مكافحة الاحتكار بين الديمقراطيين والجمهوريين.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X