😎 LifeStyle

Sheikha Al Mayassa: NMoQ embraces Authenticity and Modernity

الشيخة المياسة: الأصالة والمعاصرة تتعانقان في متحف قطر الوطني

Sheikha Amna bint Abdulaziz bin Jassim al-Thani, Director, National Museum of Qatar describes the journey, from the conceptualisation to the inauguration

A visit to the National Museum of Qatar is an all-encompassing journey, carrying you from millions of years ago to the edge of tomorrow.

The journey sweeps you across the inland desert, and plunges you into the depths of the sea.

It embeds you among nomadic poets and artisans, and ushers you into today’s gleaming towers and bustling refineries.

Music, storytelling, commissioned artworks, ancient artifacts, rare and precious objects, and dazzling, monumental films are all part of the experience, which combines wide-ranging scholarship with the authentic faces and voices of the people of Qatar—the true source and inspiration for this museum.

Just as the museum itself is a journey, so too was the process that led to its creation.

Qatar Museums and the National Museum team felt strongly that we wanted to create a living experience for our people—a museum with a heart.

That meant, first of all, that our galleries should be full of movement, sound, colour, and a sense of discovery.

We believed we had the potential to go beyond even the most exciting existing museum displays and develop something truly immersive.

And we believed the substance of those experiences ought to come from the Qatari people themselves.

So we began a decade of planning and organizing.

To develop our ideas about the form that our exhibitions might take, we visited institutions throughout the world, surveying the most advanced, engaging displays of history, natural history, and art.

To develop the content of NMoQ, we began to organize meetings with the public, inviting Qataris to share whatever stories and materials they might care to offer.

We asked them to tell us what they most wanted to see and hear in NMoQ.

We held more than a dozen of these meetings, which were attended by more than 400 people.

Out of them came a richness of information—of life—that became the essence of NMoQ.

Our next step was to distill this essence into themes that would run through the museum.

We imagined the special combination of space, sights, sounds, and materials that would carry our visitors along—including the artworks and films we could commission to help tell our story.

At the same time, we were gathering scholarly insights and information from our local and international network of subject specialists.

The depth of knowledge from these partners helped us shape the adventure in museum-going that was beginning to emerge.

To test our ideas, one of our earliest initiatives was to organize a pilot project, telling the story of the historic Palace of Sheikh Abdullah: the former home of the ruler and seat of government, and the original site of the National Museum.

To discover how our themes and methods would resonate with people, we presented a three-month-long exhibition about the Palace.

When 11,000 people came to visit and told us how much it meant to them, we knew we were on the right path.

Working hand-in-hand with our outstanding design team, we continued to give the new NMoQ its astonishing reality.

Every element of the museum that took shape, inside and out, became a reflection of the lives and aspirations of the Qatari people.

The magnificent architectural design by Jean Nouvel, which like the desert rose seems to grow out of the landscape, enfolds the beloved, renovated Palace of Sheikh Abdullah bin Jassim as the very core of the new Museum.

Commissioned artworks by local and international artists—Ali Hassan, Aisha Nasser Al-Sowaidi, Roch Vandromme, Jean-Michel Othoniel, and more—add a variety of highly personal visions to our themes.

The result is a museum that tells a story in three overarching chapters—Beginnings, Life in Qatar, and The Modern History of Qatar—divided into eleven sections.

Each section is a distinctive, 360-degree environment, which brings you into the heart of its theme.

You encounter the natural habitat and wildlife of Qatar through a kaleidoscopic visual experience by filmmakers Christophe Cheysson and Jacques Perrin.

You meet the people of Qatar and begin to learn about their traditional way of life through filmed oral histories, selected from more than 500 that we recorded, and authentic artifacts salvaged from a ship that sank a thousand years ago.

The gallery about life in the desert centers on a complete bait al-sha’r, or nomads’ tent, accompanied by a breath-taking film by the great director Abderrahmane Sissako, starring the actual family to whom the tent belonged.

The presentation about contemporary life and today’s liquid natural gas production includes a grand-scale model of Doha itself, a multi-user interactive wall for calling up information and images, and a 30-screen video installation by John Sanborn.

With all this, and more, the museum we have created is not a showcase for a collection.

It is a journey—and like any true journey, it does not merely take people from one place to another.

It changes the travellers themselves and helps redefine them.

I hope that everyone who joins in the journey of the National Museum of Qatar will be moved by the experience.

I hope they will come out with a deeper understanding of life in this ancient and modern land, and a greater sense of wonder at all it offers the world.

أكدت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، أن افتتاح متحف قطر الوطني يمثل فرصة استثنائية للتواصل مع الناس من مختلف أنحاء العالم، لافتة إلى أن المتحف هو مبعث فخر واعتزاز لقطر..

وأشارت سعادتها خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد على هامش الجولة الإعلامية صباح أمس، بمناسبة افتتاح متحف قطر الوطني، إلى أن قطر استطاعت أن تواكب الأحداث الجارية على المسرح العالمي على الرغم من سرعة وتيرتها، فأصبحت اليوم في طليعة التقدم التكنولوجي، لافتة إلى أن الفنون ازدهرت في قطر من خلال المهرجانات الدولية والمتاحف الجديدة والبرامج المخصصة للاستكشاف والتبادل الثقافي.

وقالت سعادتها: ” قطر بلد عريق، وثري بتقاليده المرتبطة بالبر والبحر وقد أثلا اكتشاف النفط على تاريخه الحديث وأحدث به تغيراً كبيراً، لقد استطعنا اليوم، ونحن على مشارف حقبة جديدة، أن نواكب الأحداث الجارية على المسرح العالمي على الرغم من سرعة وتيرتها فأصبحنا اليوم في طليعة التقدم التكنولوجي، ومن خلال رؤيتنا الوطنية الطموحة لعام 2030، نستعد لمستقبل أكثر تطلُّعًا وإبداعًا واستدامةً لجميع أبناء شعبنا، ولأن المستقبل لابد أن يكون نابعًا من استيعابنا المتكامل لماضينا، فإننا نتقدم للأمام مع التركيز الشديد على الثقافة بأشكالها المتنوعة، متعمقين في تراثنا العربي ومستكشفين لمختلف الفنون وتطوراتها المعاصرة داخل دولة قطر وخارجها”.

وأضافت ” أننا نشجع على وجه الخصوص الفنانين الواعدين بدولة قطر وكثير منهم من النساء فهم اليوم يعتمدون على الرؤية الفريدة والمشهد الجديد الذي أتاحته لهم مكانتهم بين دول العالم، وفي الوقت نفسه يحرصون على تقوية الروابط مع أقرانهم في جميع أنحاء العالم؛ ونحن ندعمهم في ذلك”، موضحة بأن الثقافة جسر يربط بين الشعوب، وأن من خلال المهرجانات الدولية، والمتاحف الجديدة، والبرامج المخصصة للاستكشاف والتبادل الثقافي، ستزدهر الفنون في قطر وستعبر منها إلى ما وراء البحار.

منصة استثنائية

وقالت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، “إن متحف قطر الوطني يعكس طموحنا في الاحتفاء بما أنجزناه وما قدمناه للعالم، وبكل ما نقلناه من ثقافة عالمية إلى المجتمع القطري وبكل الجوانب الإنسانية التي نتشاركها، وإن الثقافة جسر للتواصل بين الشعوب، وبافتتاحنا لهذا الصرح الجديد فإننا بذلك نقدم للعالم منصة استثنائية للحوار”، لافتة إلى أن على هامش الافتتاح، يُقام برنامج من الجلسات النقاشية وورش العمل يشارك فيها نخبة من كبار الفنانين والمعماريين وقادة الفكر والثقافة من قطر والعالم، وهو ما يؤكد بقوة على الديناميكية المستمرة التي ستمتاز بها برامج متحف قطر الوطني ومعارضه.

قصة قطر

شهدت الجولة الإعلامية داخل المتحف حضوراً كبيراً من قبل الإعلاميين من داخل وخارج قطر، وقد تم خلال الجولة التعرف على قصة قطر منذ نشأتها الجيولوجية قبل ملايين السنين إلى وقتنا الحاضر في شكل رحلة زمنية خاضها الإعلاميون عبر 11 صالة عرض تمتد على مسافة 1.5 كم في مسارٍ متعّرِج، حيث تتميز كل صالة بشخصيتها المستقلة وبيئتها المتكاملة، إذ تروي كل واحدة فصلًا من فصول قصة قطر عبر مزيج مميّزٍ من الوسائل المختلفة تتنوع بين الموسيقى والشعر والمرويات التاريخية والروائح المثيرة للذكريات والمقتنيات الأثرية والتراثية والأعمال الفنية المصممة خصيصًا للعرض في المتحف، إلى جانب الأفلام الفنية التي تُعرَض على جدران الصالات بأحجامها الهائلة، وغير ذلك من الوسائل.

وتنقسم قصة قطر التي يرويها متحف قطر الوطني إلى ثلاثة فصول وهي البدايات، والحياة في قطر، وتاريخ قطر الحديث. وتتكشف ملامح هذه القصة عبر صالات العرض المخصصة التي تصطحب الزائر في رحلة زمنية، يبدأها مع العصور الجيولوجية السحيقة التي لم يكن للاستيطان البشري خلالها وجود في شبه جزيرة قطر، ثم يتنقل عبر العصور حتى يحط الرحال في وقتنا الحاضر، وخلال هذه الرحلة، يتوقف الزائر في محطات عدة، يتعرف فيها على تكوين شبه جزيرة قطر، ويستكشف بيئاتها الطبيعية، ويقترب من حياة أهلها بين البر والبحر، ويطالع تاريخ نشأة قطر الحديثة واكتشاف النفط والعلاقات المتعددة التي تربط اليوم بين قطر والعالم.

وتُستخدَم لسرد هذه القصة وسائل شتى منها الأفلام التي تنقل ذكريات وحكايات تاريخية، والصور الأرشيفية، والخرائط، والمخطوطات، والنماذج، ومحطات التعلم الإلكتروني، وكنوز قطر من المقتنيات التراثية، حيث تجتمع هذه العناصر لتنسج خيوط قصة قطر، وعلى جدران الصالات بأحجامها الهائلة، تُعرَض سلسلة من الأفلام القصيرة التي أبدعها مجموعة من الفنانين الدوليين المرموقين بتكليف من متحف قطر الوطني لتصنع مجالًا بصريًّا هائلًا يحيط بالزائر وبالمعروضات ويعيدها للحياة. وتتميز هذه الأفلام بنقاء صورتها الشديد، وقد تم تصميم كل فيلم ليناسب جدار صالة العرض، حيث يلتف بانسيابية مع انحناءات الجدار ليحاكي ديناميكيته وهيئته غير المستوية، حتى أن الجدران تبدو وكأنها قد اختفت وتحولت إلى صور متحركة بديعة، وقد تم إنتاج جميع الأفلام بواسطة مؤسسة الدوحة للأفلام باستخدام أحدث التكنولوجيات، وتم التقاط الصور والتسجيل داخل حدود قطر.

مراحل التطور

البداية كانت في صالة “نشأة قطر” تعرض هذه الصالة أحفوريات نباتية وحيوانية تمثل سبعة عصور مختلفة من ماضي قطر السحيق. ويُعرَض في الصالة فيلم للمخرج المبدع كريستوف تشيسون بعنوان “البدايات، 2018” ويعود هذا الفيلم بالزائر إلى فترة تكوين شبه الجزيرة القطرية وأشكال الحياة في ذلك الزمن السحيق، وفيه تعود للحياة مجددًا نباتات وحيوانات انقرضت منذ أمد طويل، وتظهر مناظر طبيعية اختفَت من الوجود، وتم الانتقال بعد ذلك إلى صالة “البيئات الطبيعية في قطر” وتضم هذه الصالة نماذج ومعارض حول النباتات والحيوانات الأصيلة في الجزيرة العربية مثل المها وقط الرمال وعقرب فلسطين الأصفر، وسمك القرش الحوت، أضخم الأسماك الموجودة على كوكب الأرض حيث يبلغ طوله 9 أمتار، وفي هذه الصالة يُعرَض فيلم بعنوان “البر والبحر، 2017″، للمخرج كريستوف تشيسون وصانع الأفلام الأسطوري جاك بيرين، وفيه تظهر السماء المليئة بالطيور وهي تحلّق في أسراب بطول 50 مترًا، ويرى الزائر مجموعات الأسماك التي تغوص في أعماق البحار، ويستمع لعواصف الرياح تدوي في الصحراء.

الصالة الثالثة تحمل عنوان “آثار قطر” وتحتوي على أكثر من 1000 قطعة أثرية تتنوع بين المنتجات الفاخرة وأدوات الاستخدام اليومي، موثقةً واقع الحياة على شبه الجزيرة القطرية، منذ بدايات الاستيطان البشري قبل آلاف السنين حتى ظهور المدن المزدهرة في القرن التاسع عشر. ويُعرَض في هذه الصالة فيلم للمخرجة جنان العاني بعنوان “الآثار، 2017” ينقل للزائر المواقع الأثرية القطرية إلى داخل صالة العرض، حيث تتنقل مشاهد الفيلم بين اللقطات الجوية والصورة المدهشة الملتقطة عن قرب لمواد ترجع لعصور ما قبل التاريخ والعصر البرونزي وما بعده، أما الصالة الرابعة “الشعب القطري” تسلّط الضوء على مفهوم التنقّل باعتباره مكونًا رئيسيًا في هوية الشعب القطري؛ التنقل الموسميّ بين البر والساحل، والتنقل بحثًا عن الماء والكلأ، والتنقل لشراء وبيع البضائع، وأبرز ما في هذه الصالة تركيب ضخم ثلاثي الأبعاد لشبه جزيرة قطر يوضح كيف اعتمد بقاء الناس لقرون عديدة على نمط الحياة البدوي. وتضم معروضات الصالة سروج جمال وقِرب مياه جلدية وبقايا حطام قارب “شيريبون” الذي غرق منذ ألف عام قبالة الساحل الإندونيسي، وفي هذه الصالة يرى الزائر وجوهًا ويستمع لأصوات قطرية وهي تستعيد ذكرياتها وتجاربها الحياتية على أرض قطر من خلال فيلم للتاريخ المروي تم تكليف المخرج جون كين بصناعته.

وترصد صالة “الحياة في البر”: الحياة في الصحراء، مسلطة الضوء على ما يكتنفها من تحديات ومباهج ولحظات سكينة ورضا، وتضم صالة العرض خيمة كاملة من بيت الشعر، ومعروضات مصنوعة من نسيج السدو ومجموعات من آنية الطهي، ويستمع فيها الزائر لقصائد شعرية، ويستنشق روائح القهوة، وعلى امتداد جدار الصالة، يُعرض فيلم مثير لعبدالرحمن سيساكو بعنوان “الحياة في البر، 2017″، تم تصويره باللونين الأبيض والأسود، يعيش معه المشاهد روتين الحياة اليومية في الصحراء، بينما صالة “الحياة على الساحل” تحتوي على نموذج ضخم لمدينة الزبارة، إحدى أهم مراكز التجارة واللؤلؤ ومن بين أكبر المدن الساحلية التي تم الحفاظ عليها في الخليج العربي وأول موقع قطري ينضم لقائمة التراث العالمي لليونسكو، وفي هذه الصالة، يشارك عبد الرحمن سيساكو بفيلم آخر يرصد فيه واقع الحياة اليومية في مدينة الزبارة في ذروة مجدها، ويُعرَض الفيلم على خلفية مقسمة إلى 6 شاشات تلتف حول نموذج المدينة. كما يُعرض فيلم آخر لميرا ناير بعنوان “نفَس، 2014” على شاشتين متقابلتين كل واحدة منهما يبلغ طولها 31 مترًا، ويعايش الزائر في هذا الفيلم المصاعب البدنية والعاطفية التي يعانيها صيّادو اللؤلؤ. هذا بالإضافة إلى فيلم آخر للتاريخ المروي من إخراج جون كين.

ازدهار قطر

انتقل الإعلاميون فيما بعد إلى صالة “اللؤلؤ والاحتفالات”: وتضم هذه الصالة معروضات تتنوع بين الجواهر والأزياء وغيرها من القطع البديعة النادرة التي تقدم شهادة على أن صناعة اللؤلؤ كانت هي حلقة الوصل الرئيسية التي ربطت قطر بالعالم لقرون عدة. ومن بين هذه المعروضات سجادة بارودا الشهيرة، وهي واحدة من أنفس الكنوز التي تمتلكها قطر، ويعود تاريخ صناعتها لعام 1865، وتحتوي على أكثر من 1.5 مليون لؤلؤة من أنقى أنواع اللآلئ الخليجية، فضلًا عن ترصيعها أيضًا بالماس والزمرد والياقوت في حين يتكشّف “تاريخ قطر الحديث” عبر ثلاث صالات متصلة، الأولى تتناول الفترة بين عامي 1500 إلى 1913، وفيها يتعرف الزائر على شخصيات قطرية تاريخية مثل رحمة بن جابر وعيسى بن طريف والقادة التي توحدّت قطر تحت رايتهم مثل الشيخ محمد بن ثاني والشيخ جاسم بن محمد بن ثاني، وتمكّن معروضات هذه الصالة زائريها من الغوص في هذا التاريخ من خلال الاطلاع على الوثائق الأرشيفية والخرائط التاريخية، هذا إلى جانب فيلم للمخرج بيتر ويبر بعنوان “ظلال من التاريخ، 2018” والذي يصف بلغة شعرية اللحظات السابقة لمعركة الوحدة الفاصلة، وتركز الصالة الثانية على الفترة بين عامي 1913 و1972 تحت حكم الشيخ عبدالله بن جاسم آل ثاني والشيخ علي بن عبدالله آل ثاني والشيخ أحمد بن علي آل ثاني، وذلك بداية من انهيار صناعة اللؤلؤ وحتى اكتشاف النفط الذي حوّل بلد صحراوي بأعداد قاطنيه القليلة فجأة إلى دولة جاذبة للناس من مختلف أقطار العالم، ويُعرَض في هذه الصالة فيلم انطباعي بانورامي للمخرج المرموق دوليًا دوج أيتكين بعنوان “اكتشاف النفط، 2017″، وهو فيه فيلم باعث على الجمال ويوضح تأثير اكتشاف النفط في قطر، فيما تروي الصالة الثالثة في هذا القسم قصةَ قطر في الفترة من عام 1972 إلى عام 2013 تحت قيادة الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني والأمير الوالد صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

وفي وسط هذه الصالة يوجد نموذج خشبي لمدينة الدوحة قطره خمسة أمتار، وجدار تفاعلي متعدد الأغراض يمكّن الزائرين من استكشاف الصور الأرشيفية المرتبطة بتطور دولة قطر على مدار هذه الأعوام. وبفضل عوائد النفط والغاز الطبيعي المسال خلال هذه الفترة، شهدت قطر تحولًا جذريًا كانت من نتائجه التطور الحضري الهائل. وفي هذه الصالة أيضًا، يُعرَض فيلم تاريخي عن الأمير الوالد من إخراج تالا حديد، وروضة آل ثاني، وأمل آل ثاني، إلى جانب فيلم آخر لجون سانبورن بعنوان “كيمياء، 2016″، وهو فيلم إبداعي يتناول أهمية الغاز الطبيعي المسال، ويُعرض على شاشة مكونة من 30 قناة مختلفة الأحجام بدقة بالغة، وقبل نهاية مسار الرحلة في صالات العرض الدائمة توجد صالة “قطر اليوم”، ومع نهاية مسار صالات العرض، سيجد الزائر قصر الشيخ عبدالله بن جاسم آل ثاني الذي أعيدَ ترميمه ويُعد القصر، الذي شيّد عام 1906، المعبِّر الأول عن الهوية القطرية، وقد خضع القصر لعمليات ترميم دامت أكثر من ثلاث سنوات بُذلَت خلالها جهود مضنية، ليتحول الآن إلى المحطة الأخيرة في رحلة متحف قطر الوطني.

صالة “قطر اليوم” ترصد وقائع الحصار

صالة “قطر اليوم” من صالات العرض المهمة في متحف قطر الوطني، حيث تعرض هذه الصالة الإنجازات التي حققتها قطر تحت راية حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى وسترصد الوقائع المعاصرة، ومنها الحصار المفروض على قطر منذ عام 2017 والذي فرض تحديَّات غير مسبوقة على قطر وشعبها، ومن خلال تركيب إنشائي رقمي هائل وبديع، ستستعرض الصالة هذه الأحداث بديناميكية، وسيتم افتتاح هذه الصالة في المرحلة الثانية من مسيرة تطوير متحف قطر الوطني.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X