🐎Various

Sheikh Joaan crowns winners of H H the Father Amir Camel Racing Festival’s Day 8

جوعان بن حمد يتوّج الفائزين في مهرجان «الأمير الوالد» للهجن في اليوم الثامن

QNA
Doha: The President of Qatar Olympic Committee (QOC), H E Sheikh Joaan bin Hamad Al Thani, crowned yesterday the winners of the eighth day of the annual camel racing festival for the sword of H H the Father Amir Sheikh Hamad bin Khalifa Al Thani, organised by the Camel Racing Committee organized by the Camel Racing Committee over 12 days to March 13.

Sheikh Joaan attended the four main races of event, which were 8km long and handed out the winners silver trophies.

There were 18 races in the morning session. Nahab of Rashid Nasser Shibl won the silver Shalfa after finishing the race in 12.29.7 minutes. Ghait of Ali Zaid Al Buhaih won the second main event and won a silver dagger.

There were 12 races in the afternoon session. Al Mamlaha of Nasser Abdullah Al Misned won the first main event and the silver shalfa. Salhawada of Misfer Mubarak Al Shahwani won the fourth and final main event and its silver Shalfa.

توّج سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني -رئيس اللجنة الأولمبية- الفائزين في أشواط سن الثنايا لهجن أبناء القبائل في ثامن أيام المهرجان السنوي لسباق الهجن العربية الأصيلة على سيف صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، الذي تنظمه لجنة سباقات الهجن على ميادين الشحانية، ويختتم الأربعاء المقبل، بمشاركة واسعة من مختلف ميادين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. وحضر سعادته، أمس، الأشواط الرئيسة الأربعة في الفترة المسائية للبكار والقعدان (أشواط عامة) لمسافة 8 كيلومترات.

في منافسات الفترة المسائية، واصل ناصر بن عبد الله أحمد المسند إنجازاته، وخطف الرمز السادس له في المهرجان، عندما أهدته «المملحة» ناموس الشوط الرئيسي الأول للبكار (مفتوح)، وجائزته الشلفة الفضية، وقطعت المسافة في 12.35.0 دقيقة، علماً بأن المركزين الثاني والثالث في الشوط كانا أيضاً من نصيب المسند، الذي فاز كذلك بلقب الشوط الأخير، وأهدت «سلهودة» مالكها مسفر مبارك الشهواني ناموس الشوط الرئيسي الثاني للبكار (عمانيات)، وجائزته الشلفة الفضية؛ بزمن بلغ 12.39.8 دقيقة.

وخطف سعيد محمد زايد الخيارين الخنجر الفضي للقعدان (مفتوح)، عبر «الرمح» الذي اخترق منافسيه، وحقق زمناً بلغ 12.30.1 دقيقة، بينما حصد «سمحون» ملك محمد عبدالله خالد العطية لقب الشوط الرئيسي الثاني والخنجر الفضي للقعدان (عمانيات) بـ12.46.7 دقيقة.

أما في الفترة الصباحية، فأهدت «نهب» راشد ناصر المري الشلفة الفضية للبكار (إنتاج) بزمن بلغ 12.29.7 دقيقة، وذهب الخنجر الفضي للقعدان (إنتاج) إلى علي زيد البحيح عبر «غيث» بـ 12.31.5 دقائق.

وتتنافس هجن الأشواط المفتوحة اليوم على 4 رموز ذهبية في سن الثنايا عندما تقام 6 أشواط في الفترة المسائية، وتقام 8 أشواط صباحاً جوائز بعضها سيارات.

نتائج الأشواط

بعد فوز «المملحة» و«سلهودة» بالناموس في منافسات البكار في الفترة المسائية، فاز بباقي الأشواط بالترتيب: «الجموح» لفرج عبدالهادي هليل، و«كتائب» لعلي عبدالعزيز خالد عبدالله العطية، و«نوف» لخليفة حمد خليفة العطية، و«السليمية» لهجن السيلية، و«الغوطة» لناصر عبدالله المسند.

وبعد فوز «الرمح» و«سمحون» بالناموس في منافسات القعدان لذات الفترة، فاز بباقي الأشواط بالترتيب: «شاهين» لعجيان صالح المجدور، و«الرماس» لهجن السيلية، و«لباز» لعبدالله يوسف المهندي.

وفي الفترة الصباحية وبعد فوز «نهب» بناموس البكار، فاز بباقي الأشواط بالترتيب: «ريهجان» لراشد محمد المريزيق، و«راهية» لمحمد عبدالهادي النابت، و«النويعس» لهجن السيلية، و«الفهدة» لمبارك محمد الجربوعي، و«ودان» و«صدى» وكلتاهما لصالح حمد القمرا، و«المتحدة» لفهد علي الفهيدة، و«ختالة» لحمد علي المري، و«حضور» لسالم علي الحنزاب.

وبعدما حسم «غيث» ناموس القعدان لذات الفترة، فاز بباقي الأشواط: «مصدع» لطالب حمد بن شعيل، و«سراب» لمحسن سليم الخوار، و«معالج» لإبراهيم زيد المري، و«مياس» لمحمد ناصر المري، و«وليف» لمحسن جابر الجربوعي، و«عناد» لهجن التحدي، و«صوغان» لعبدالله مبارك الدوسري.

من الأيدي العاملة مروراً بوكالات السياحة إلى تجار الأعلاف

حمد الشهواني: فوائد المهرجان تعمّ الكل

يرى حمد بن مبارك الشهواني -مدير الشؤون المالية والإدارية باللجنة المنظمة لسباق الهجن- أن المهرجان يعود بالفائدة على جميع من لهم علاقة بالهجن، وليس فقط على الملاك الفائزين بالمراكز الأولى؛ الذين يحصلون على جوائز عينية (رموز وسيارات) أو مالية.

وأضاف: «الكل فائز ومستفيد من المهرجان، فالفائزون في السباقات يحصلون على جوائز مالية وسيارات ورموز، والعدد الكبير للمطايا في المهرجان يعني أن هناك عمالة كبيرة وعملاً كثيراً، ما يعني أنهم يحققون زيادة في دخلهم، والعدد الكبير للمطايا يعني ازدهار تجارة الأعلاف، كما أن المزارع مستفيدة، ونقول هنيئاً للكل بما يعود عليهم من المهرجان الغالي».

يذكر أن المهرجان يشهد مشاركة أكثر من 6 آلاف رأس، وبالتالي تنتعش الحركة التجارية في المناطق المحيطة بالشحانية (مطاعم ومحلات تجارية)، كما تنتعش أرباح الوكالات السياحية التي يأتي بالسياح الأجانب إلى الشحانية، حيث يشاهد بعضهم للمرة الأولى في حياتهم سباقات للهجن، كل هذا عدا عن الأرباح الكبيرة العائدة على بائعي المطايا.

وصفها بـ «الحرجة والممتعة»

الكواري: المسافات الطويلة اختبار للمضمرين

وصف عبدالله بن محمد الكواري -نائب رئيس اللجنة المنظمة- منافسات السن الكبيرة بأنها تمثل تحدياً للهجن والملاك والمضمرين، وقال: «طوينا صفحة السن الصغيرة، وهناك تحديات كبيرة تنتظر الجميع في المسافات الطويلة، لأنها اختبار قوي للهجن التي سيكون على مضمريها توزيع جهدها على طول المسافة لتحقيق الفوز»، وكانت منافسات السن الصغيرة تتراوح بين 4 و6 كيلومترات، بينما تبلغ مسافة سباقات السن الكبيرة 8 كيلومترات. وأضاف الكواري: «رغم أن المسافة طويلة وتسمح بمعالجة الأخطاء، إلا أنها تعتبر كذلك حرجة، وهذا ما يجعل منافساتها ممتعة».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X