😎 LifeStyle

QF announces ‘50 percent female’ conference panel pledge

مؤسسة قطر تتعهد بتعزيز التمثيل النسائي بنسبة %50 كحدّ أدنى في أنشطتها

Doha: H E Sheikha Hind bint Hamad Al Thani, Vice-Chairperson and CEO of Qatar Foundation (QF), has yesterday reaffirmed the organisation’s commitment to bringing the widest possible range of perspectives to crucial issues and challenges, by announcing a pledge that will see women make up at least half the panel speakers at all its conferences and events, locally and internationally.

The regionally groundbreaking pledge, which will take effect from the start of 2020 across the organisation, a key player in Qatar’s economic and social transformation through its initiatives in education, science and research, and community development – means participants in discussions and debates at every QF event, from summits to workshops, will always be no less than 50 percent female. Announced in the wake of the recent International Women’s Day, the move builds on the impact QF has made, over more than two decades, in providing equal opportunities for people to participate in driving the advancement of society on a local and global scale.

Supporting the United Nations’ focus on female empowerment as a crucial aspect of addressing global economic, social, and political challenges, the pledge announced by Sheikha Hind aims to strengthen dialogue and action on platforms within Qatar, across the Middle East and North Africa region, and around the world. It also ensures that both male and female perspective is applied to the task of tackling issues that lie at the core of economic, social, and human development.

Sheikha Hind said, “It is my belief, and that of Qatar Foundation, that neither gender nor any other consideration should present a barrier to a person’s development, their pursuit of opportunity, and their voice being heard in global conversations about topics, themes, and challenges that affect all of society.

“The pledge we announce today is a natural, visible, and powerful extension of this belief. Through our investment in education and our ethos as an organisation, Qatar Foundation’s commitment to providing opportunities for everyone to be an active participant in society is personified by the diversity of the achievers and role models we nurture, and the impact they are making in a wide spectrum of fields within Qatar and beyond.

“Now, by committing to having at least 50 percent female representation on all our conference and event panels from 2020 onward, we aim to further emphasize Qatar Foundation’s role as a leader and driver of inclusivity and positive social change, nationally and regionally – and the necessity of both men and women being part of making this change happen.”
QF’s Education City ‘multiversity’ home to nine universities which has a predominantly female student body, in which half of its engineering students are women. Meanwhile, women comprise 40 percent of QF’s leadership.

In 2018, QF hosted around 40 major local and international events, collectively attended by over 55,000 people. Among the platforms that will represent QF’s ‘50 percent female’ pledge on the international stage are the World Innovation Summit for Education (WISE) and the World Innovation Summit for Health (WISH), QF initiatives respectively focused on shaping the future of education and healthcare through innovation and global collaboration.

Their events include biennial international summits that bring together decision-makers, thought leaders, and education and health practitioners from around the world, and include high-level panel sessions. The most recent WISE Summit, in 2017, saw over 100 speakers contribute to more than 50 sessions, with 2,000 delegates attending from over 150 countries. Meanwhile, almost 2,200 healthcare experts from 116 nations participated in the WISH 2018 Summit, which featured 22 expert panels.

Sultana Afdhal, CEO of WISH, said, “Historically, women have been underrepresented in leadership roles within the global healthcare sector. At WISH we work hard to give a voice to all within our extensive international community who are looking to play a part in building a healthier world, whether through participation at our flagship Doha summit or at any of the other events we convene throughout the year.

Stavros N Yiannouka, CEO of WISE, said, “As a global education platform committed to promoting inclusion and diversity in access to education, WISE has, since its inception, provided in our forums and projects visibility opportunities to renowned experts and thought leaders from diverse gender, socioeconomic and ethnic backgrounds.”

أكّدت سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر، أمس، على التزام المؤسسة بمشاركة أكبر عدد ممكن من وجهات النظر المختلفة، تجاه القضايا الرئيسية والتحديات العالمية التي تواجه المجتمعات؛ وذلك من خلال الإعلان عن تعهد المؤسسة بالتمثيل النسائي بنسبة %50، كحدّ أدنى، على مستوى المتحدثين المشاركين في جميع مؤتمراتها وفعالياتها المحلية والدولية.

ويلتزم هذا التعهد الإقليمي الرائد -الذي من المقرر أن يبدأ تطبيقه مع بداية عام 2020 في مؤسسة قطر التي تلعب دوراً قيادياً في إحداث التغيير الإيجابي الاجتماعي والاقتصادي في دولة قطر، وذلك من خلال مبادراتها المتنوعة في مجالات التعليم والعلوم والبحوث وتنمية المجتمع- بألا تقل نسبة مشاركة المرأة في المناقشات الرئيسية، والمناظرات، وورش العمل، والمؤتمرات، وجميع الفعاليات التابعة لمؤسسة قطر، عن نسبة الـ %50.

ويأتي هذا الإعلان تزامناً مع إحياء العالم مؤخراً لـ «اليوم الدولي للمرأة»، والوقوف عند ما حققته مؤسسة قطر من تأثير إيجابي في هذا الصدد، وما ساهمت به من توفير فرص عديدة لجميع أفراد المجتمع، للمشاركة في تطوير المجتمعات على المستويين المحلي والدولي، وذلك بغض النظر عن الاختلاف بين الجنسين أو الثقافات، بما ينسجم ومساعيها الرامية نحو التنوع والتكامل.

كذلك تأتي هذه الخطوة دعماً لجهود منظمة الأمم المتحدة نحو تمكين المرأة كعامل رئيسي في مواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية العالمية، ويهدف هذا التعهد الذي أعلنته سعادة الشيخة هند إلى تعزيز ثقافة الحوار عبر جميع المنصّات في قطر، والشرق الأوسط، ومنطقة شمال إفريقيا، والعالم بأسره؛ بالإضافة إلى ضمان مشاركة كلّ من الرجال والنساء في جميع المسائل المتعلقة بالركائز الأساسية التي يقوم عليها التطور الاقتصادي والاجتماعي والإنساني.

أوضحت أن هذا التعهّد يبدأ من عام 2020 فصاعداً.. الرئيس التنفيذي:

المساعي الرامية إلى تحقيق الطموحات يجب ألا تتأثر بجنس الفرد

قالت سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني: «في اعتقادي الشخصي وبموجب الاعتقاد العام السائد في مؤسسة قطر، فإننا نرى أن مساعي الأفراد الرامية إلى تحقيق طموحاتهم وسعيهم نحو التطور المستمر في كافة نواحي الحياة يجب ألا تتأثر بجنس الفرد أو بغيره من العوامل الأخرى، فيجب المضي قدماً في اغتنام الفرص التي يتطلع إليها الأفراد لتحقيق مرادهم، والمشاركة الفاعلة في النقاشات العالمية حول التحديات والمواضيع التي تمسّ كافة المجتمعات».

وأضافت سعادتها: «إن التعهد الذي نعلنه هو امتداد طبيعي، مؤثر ومستمد من المعتقد السائد لدينا، ومن القيم المؤسسية التي طالما آمنا بها وعملنا على إرسائها من خلال الاستثمار المستمر في التعليم، والتزامنا بتوفير الفرص للجميع لتمكينهم بأن يصبحوا مشاركين فاعلين في المجتمع، ويحققوا الإنجازات المختلفة، مستمدين إلهامهم من النماذج الرائدة التي قدّمنا الدعم لها، ومن التأثير الإيجابي الذي أحدثناه سوياً في مختلف المجالات، وعلى نطاق واسع سواء في دولة قطر أم خارجها».

وختمت سعادة الشيخة هند: «ومن هنا وبموجب هذا التعهد بالتمثيل النسائي بنسبة 50 % كحد أدنى في جميع المؤتمرات وحلقات النقاش التي تنظمها المؤسسة، وذلك ابتداءً من عام 2020 فصاعداً، فإننا نؤكد بذلك على دور مؤسسة قطر الريادي والقيادي المتكامل نحو التغيير الإيجابي في المجتمعات على الصعيدين الوطني والإقليمي، ومن هنا أيضاً لا بدّ من التأكيد على أن يكون هناك لكلّ من الرجال والنساء دور أساسي في هذا التغيير».

%40 نسبة النساء في المناصب القيادية بالمؤسسة

40 فعالية دولية حضرها 55 ألف مشارك

تعتبر المدينة التعليمية بمؤسسة قطر بيئة متعددة التخصصات ومتنوعة، توجد فيها تسع جامعات عالمية، وتضم عدداً كبيراً من الطلاب الإناث، كما أنّ نصف عدد طلاب الهندسة من النساء، وكذلك تُشكّل نسبة النساء في المناصب القيادية بمؤسسة قطر 40 %.

وكانت مؤسسة قطر استضافت في عام 2018 ما يقارب الـ 40 فعالية دولية، حضرها ما يزيد عن 55 ألف مشارك، من أبرزها مؤتمر القمّة العالمي للابتكار في التعليم «وايز»، ومؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية «ويش»، وهي مبادرات دولية تنظمها مؤسسة قطر، تشكل اليوم منصات عالمية لمناقشة مستقبل التعليم والرعاية الصحية، من خلال التحفيز على الابتكار وتعزيز أواصر التعاون العالمي.

وتتميز هاتين القمتين باستقطاب صناع القرار وقادة التعليم والرعاية الصحية من جميع أنحاء العالم، للمشاركة في نقاشات دولية رفيعة المستوى. وقد شارك في مؤتمر القمّة العالمي للابتكار في التعليم «وايز»، عام 2017، أكثر من 100 متحدّث في أكثر من 50 جلسة نقاشية حضرها 2000 شخص من أكثر من 150 دولة. هذا وقد شهد مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية «ويش» عام 2018، مشاركة أكثر من 2200 خبير في قطاع الصحة، من 116 دولة، وتبادلوا خبراتهم في 22 جلسة نقاشية.

سلطانة أفضل:

نعمل جاهدين في «ويش» على توفير الفرص للجميع

قالت السيدة سلطانة أفضل الرئيس التنفيذي لـ «ويش»: «تاريخياً، كان تمثيل المرأة في الأدوار القيادية بقطاع الرعاية الصحية تمثيلاً غير مكتمل؛ لذا، نحن نعمل جاهدين في «ويش» على توفير الفرص للجميع، ونتطلع إلى توسيع قاعدة المشاركة المجتمعية وإتاحة الفرصة للجميع للعب دور فاعل في بناء عالم أكثر صحة، سواء من خلال فتح باب المشاركة لهم في القمة التي تُعقد بالدوحة أو في مختلف الفعاليات الرئيسية التي ننظمها على مدار العام».

وأضافت: «لا بدّ من تعزيز المساعي وتوحيد الجهود لضمان تزويد الخبراء من الرجال والنساء بفرص المشاركة في المحادثات الدولية في قطاع الرعاية الصحية، والاستماع إلى جميع الأفكار ومنحها الاهتمام نفسه في هذا المجال. ومع وضع ذلك بعين الاعتبار فإن «ويش» يشدد على دعمه لتعهد مؤسسة قطر بتعزيز التمثيل النسائي في جميع جلسات النقاش».

ستافروس يانوكا:

«وايز» ملتزمة بتعزيز الاندماج

قال السيد ستافروس يانوكا الرئيس التنفيذي لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم «وايز»: «كمنصة تعليمية عالمية ملتزمة بتعزيز الاندماج والتنوع في التعليم، لطالما وفّر مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم، منذ تأسيسه الفرصة لقادة الفكر والخبراء من الجنسين، ومختلف الثقافات، والخلفيات الاقتصادية والمجتمعية».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X