🥅LEAGUES

Brilliant Al Rayyan fight back to seal 2-1 victory

الريان يحقق فوزاً ثميناً بهدفين لهدف على لوكوموتيف الأوزبكي

AFC.com
Doha: Qatari football giants Al Rayyan came from behind to earn a hard-fought 2-1 victory over Uzbekistan’s PFC Lokomotiv at Jassim bin Hamad Stadium in Match day Two of the 2019 AFC Champions League Group B yesterday.

Lokomotiv had collected all three points in their opening fixture at home against Al Wahda, while Al Rayyan were subjected to a 5-1 defeat by Saudi Arabia’s Al Ittihad last week in Jeddah.

The visitors came racing off the blocks and stormed into the lead within four minutes of kick-off to the stunned silent of the home crowd.

Temurkhuja Abdukholikov outmuscled Rodrigo Tabata in midfield to gain possession of the ball and exchanged passes with Jamshid Iskanderov before crossing for Diyorjon Turapov who tapped in at the far post to give Lokomotiv the lead early on.

It took Al Rayyan a few minutes to regroup, but they eventually did and started creating chances. Striker Gelmin Rivas tried his luck from long range but narrowly missed the target.

Lokomotiv nearly doubled their lead in the same fashion as their opener, but Jovan Djokic’s final touch let him down as he sent the ball high from eight yards out halfway through the first half.

Al Rayyan equalised in the 38th minute through Lucca Borges who received Rivas’ pass inside the box and rifled in at the near post to restore parity.

The Qatari side’s comeback was completed 13 minutes after the restart as Rivas turned from provider to scorer.

Tabata’s long pass from a free-kick found substitute Sebastian Soria at the far post and the former Qatari international sent a drilled cross across the mouth of goal for the Venezuelan who was well-positioned to apply the finish.

Al Rayyan’s next match has them hosting UAE’s Al Wahda on April 9th, while Lokomotiv are on the road again as they face Saudi Arabia’s Al Ittihad in Jeddah.

أنعش فريق الريان آماله في دوري أبطال آسيا بفوزه الثمين على لوكوموتيف طشقند الأوزبكي بهدفين لهدف، في المواجهة التي جمعتهما مساء أمس الاثنين على استاد جاسم بن حمد في حساب الجولة الثانية من المجموعة الثانية، لينتزع الريان أول 3 نقاط معوضاً خيبة الأمل التي تلقّاها في جدة، ليتساوى الريان في النقاط مع فرق المجموعة.

رغم تأخر الريان بهدف بعد مضي 4 دقائق على البداية، فقد نجح في قلب المعطيات بعد أن عدّل الكفة قبل نهاية الشوط الأول وكسر التعادل مع الربع ساعة الأولى من بداية الشوط الثاني.

لم تمرّ سوى 4 دقائق فقط حتى أعطى الأسبقية للفريق الأوزبكي من خطأ دفاعي فادح ارتُكب داخل الـ 6 «ياردات»، منح الفريق الضيف طاقة إيجابية وأريحية في التعامل مع المنافس، فضلاً عن الارتباك الذي أظهره الخط الخلفي للريان في رأب الصدع الذي يعاني منه الفريق منذ عدة أسابيع.

وعدّل الريان الكفة قبل 7 دقائق من دخول الاستراحة، بعد أن حاول سوزا لملمة الصفوف والاعتماد على الأطراف وسيلة لتخفيف الضغط الأوزبكي على مرمى الحارس فهد يونس.

وتمكّن البرازيلي لوكا بورجيس الذي تلقى بينية من ريفاس «على طبق من ذهب» من إعادة الريان إلى الواجهة، ليخرج الرهيب بالتعادل مع صافرة الحكم الياباني كيمورا هيروكي.

وفي الشوط الثاني، لم يتغير سيناريو المباراة كثيراً، لكن تحركات الريان بدت مختلفة في الثلث الأخير من ملعب الفريق الأوزبكي، حين لجأ سوزا إلى تجسيد اللعب على الأطراف، واعتمد على لوكا وريفاس وسوريا مثلثاً في منطقة العمليات مع مساندة من تاباتا. وبعد مضي أقل من ربع الساعة، أهدى تاباتا هدية مباشرة إلى سوريا غير المراقب الذي حاول تصويب الكرة، لكن الدفاع تدخّل لتصل إلى ريفاس الذي تابعها في الشباك هدفاً رجّح كفة الرهيب وجعل سوزا يتنفس الصعداء د58.

الهدف لم يحدّ من خطورة الفريق الأوزبكي، بل انطلق أبناء المدرب اندري فيودوروف إلى مواقع الريان بحثاً عن التعادل، وفاجأ سوزا الجميع بتبديل الفنزويلي ريفاس قبل ثلث الساعة من النهاية، ودفع بخلفان إبراهيم خلفان قبل أن يشرك أحمد عبدالمقصود مكان سوريا لإعادة التوازن إلى الوسط، خاصة مع الهجمات المتتالية للضيوف والكرات الساقطة التي شكلت الخطورة على مرمى فهد يونس.

وحافظ الريان على تقدّمه مع صافرة النهاية، محققاً فوزاً مهماً قبيل لقاء الوحدة الإماراتي في أبوظبي بالجولة المقبلة.

تشكيلتا الفريقين

الريان

فهد يونس، محمد علاء، دامي تراوري، جيلمين ريفاس

(خلفان إبراهيم خلفان د71)، رودريجو تاباتا، محمد جمعة العلوي، جونزالو فييرا، عبدالرحمن حرازي (عبدالرحمن الكربي د68)، ميونجين كو، سيبستيان سوريا (أحمد عبدالمقصود د 83)

لوكوموتيف طشقند

ايلياسوف، انزو إسماعيلوف، جمشيد إسكندوروف، ساردور مازييف، تيمور خوجا عبدالخلقوف، حسن الدين غافوروف، اسلوم توختاخوجاييف، جوفان دوكيتش، دافرون خاشيموف، أوليج زوتييف، دايوخون تيورابوف.

جمهور الرهيب «زعلان»

قاطع جمهور الريان فريقه في لقاء أمس، ولم يحضر إلى مدرجات استاد جاسم بن حمد في نادي السد سوى أعداد قليلة، لا سيما بعد الخسارة الثقيلة التي عصفت بالرهيب في لقاء الاتحاد السعودي السابق. وخرجت الكوكبة الريانية سعيدة بفوز فريقها الإيجابي على لوكوموتيف، والذي أنعش آمال الرهيب في المجموعة الثانية. فيما كان لافتاً المواكبة من الجمهور الأوزبكي الذي لم يهدأ طوال الـ 90 دقيقة عن تشجيع فريقه بالطبول والابتهالات والأعلام التي أحضرها، وكان محفزاً لفريقه.

بطاقة اللقاء

المناسبة: دوري أبطال آسيا

المكان: استاد جاسم بن حمد

الزمان: 11 مارس 2019 – 18:35

الفريقان: الريان – لوكوموتيف طشقند الأوزبكي

النتيجة: 2-1 لصالح الريان

الشوط الأول: 1-1

الأهداف: د4 دايورجون تيورابوف، د38 لوكا بورجيس، د58 جيلمين ريفاس

الحكام

¶ كيمورا هيروكي

(للساحة) (اليابان)

¶ ياموشي هيروشي

(مساعد أول)،

¶ هيرماريو (مساعد ثانٍ)،

¶ حسين ايويحي (لبنان)

مراقب المباراة:

محمد سعيد المصري (سوريا)

مقيّم الحكام:

لام شي هون (هونج جونج)

فيودوروف يرى أن فوز صاحب الأرض ليس مفاجأة

سوزا: أنا المدرب الرئيسي للرهيب

اعتبر البرازيلي سوزا -مدرب فريق الريان- أن الفوز على لوكوموتيف في ثاني جولات دوري الأبطال، منح فريقه شحنة كبيرة من المعنويات بعد النتائج السابقة، وقال سوزا، حققنا فوزاً مهماً على فريق كبير، وربما لا أعرف الأرقام، ولكن المنافس استحوذ على المجريات أكثر منا، لكن تميزنا بالروح الجماعية والانسجام الكبير، واليوم أعلنّا أن الريان موجود، ونتطلع إلى مواصلة العمل، وأريد أن أشيد بتاباتا لإشراكه في مركز مختلف، وأظهر مجدداً أنه قائد مميز، وأدى ما عليه من واجبات، وضحى بنفسه من أجل الفريق، وقاتل من أجل زملائه.

وأشار سوزا إلى أن غياب جمهور الريان بسبب النتائج السلبية، وأنهم سيسعون لإعادته إلى المدرجات، وأضاف: هذه أول مرة أكون فيها المدرب الرئيسي للريان، وأنا أتحمل المسؤولية، ولكن لا أعرف ماذا سيحدث غداً.

من جهته، لم يكن الأوزبكي أندري فيودوروف -مدرب فريق لوكوموتيف طشقند- راضياً عن الأداء الذي قدمه فريقه، واعتبر أن سبب الخسارة مرده إلى انخفاض المستوى الفني لفريقه بين الشوطين، منوهاً بأن فريقه تراخى بعد تقدمه في النتيجة، وقال فيودوروف: أبارك لفريق الريان على فوزه المستحق وغير المفاجئ، لأن الفريق أظهر ردة فعل إيجابية بوجود المدرب الجديد، والمباراة كانت سهلة في الشوط الأول وتقدمنا بهدف، ولكن الأمور تغيرت مع تلقينا لهدف التعادل، وكان من خطأ دفاعي قاتل، ونجح الريان في المحافظة على توازنه الخلفي، مقابل استمرار ارتكابنا للأخطاء القاتلة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X