📚Education

ALF launches ‘Oasis of knowledge and competitions’

«الفيصل بلا حدود» تطلق فعالية «واحة المعرفة والمسابقات» في نسختها الأولى

Doha: Under the patronage of the Minister of Education and Higher Education, H E Dr Mohammed Abdul Wahed Ali Al Hammadi, Al Faisal Without Border Foundation (ALF) launched recently ‘Oasis of knowledge and competitions’ at Qatar National Convention Centre. The event was attended by Sheikh Mohammed bin Faisal Al Thani, Sheikh Turki bin Faisal Al Thani, Abdul Latif Al Yafei, Director General of Al Faisal Without Border and Ali Talal Mari, Executive Director of Foundation, and a large number of students participating in the event.

“The organisation is pleased to organise this event, which is the sixth consecutive year and this year under the new name “Oasis of Knowledge and Competitions,” Al Yafei said. Our beginnings focused on competitions then included training workshops and many other activities like sports, he added. Al Yafei pointed out that it is expected that the number of participants in this special event will reach about 4,000 students from about 150 public and private schools, representing all the educational stages (primary, preparatory and secondary), and will continue for five days to provide more than 100 training workshops, educational and development in which more than 100 exhibitors in all educational fields. Ali Talal Mari stressed that the ‘Oasis of Knowledge and Competition ‘ is a new edition that differs from the previous editions. It is more interactive and focuses on knowledge and its importance.

“This edition discusses the development witnessed by Qatar which has been going on for past several years at all levels and in many areas. It attracts students, teachers, parents and residents.

He said Sheikh Mohammed bin Faisal Al Thani is not only the founder, but also strives to support the vision of the foundation as a whole and always works to promote the best for all members of society, especially new and coming generations.

تحت رعاية سعادة الدكتور محمد عبدالواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي، أطلقت مؤسسة الفيصل بلا حدود، الثلاثاء 5 مارس 2019 بمركز قطر الوطني للمؤتمرات، فعالية «واحة المعرفة والمسابقات» بحضور كل من: سعادة الشيخ محمد بن فيصل آل ثاني، وسعادة الشيخ تركي بن فيصل آل ثاني، والسيد عبداللطيف اليافعي المدير العام لمؤسسة الفيصل بلا حدود للأعمال الخيرية، والسيد علي طلال مرعي المدير التنفيذي للمؤسسة، بالإضافة إلى عدد كبير من الطلبة المشاركين في الفعالية المنتمين إلى مدارس عديدة حكومية وخاصة بمراحلها التعليمية المختلفة (ابتدائي، وإعدادي، وثانوي)، وجمع من المعلمين والمعلمات وأولياء الأمور، فضلاً عن ممثلي المؤسسات الإعلامية.

تأتي النسخة الأولى من فعالية «واحة المعرفة والمسابقات» ضمن الدور الذي تقوم به المؤسسة في دعم رؤية قطر الوطنية 2030 فيما يخص إثراء العملية التعليمية في قطر.

وتتضمن فعالية واحة المعرفة والمسابقات العديد من البرامج والمسابقات والتحديات الفورية التي تثري الطلاب والمعلمين وأولياء الأمور بالمهارات التي يحتاجونها في حياتهم العلمية والمستقبلية، كما ستشمل أيضاً المسابقات النهائية للبرامج التعليمية التي تنفذها المؤسسة خلال العام الدراسي برنامج وجه وجهتك بنسختيه العالميتين «DI» و«OM»، وأيضاً برنامج ازرع وطنك، وبرنامج قدرات، وسيتم طرح بعض الدورات التدريبية خلال أيام الفعالية الخمسة.

فعاليات عدة

وبهذه المناسبة، عبر السيد عبداللطيف اليافعي -المدير العام لمؤسسة الفيصل بلا حدود للأعمال الخيرية- عن سعادة المؤسسة بتنظيم هذه الفعالية التي تعدّ السادسة على التوالي، وتأتي هذا العام تحت مسمى جديد «واحة المعرفة والمسابقات»، وقال: «كانت بداياتنا أول عام من خلال مسابقات «وجه وجهتك» فقط وفي عام 2017-2018 غيرنا المسمى إلى «مهرجان التعليم»، حتى تكون الفعالية أكبر وأشمل، ولا تقتصر فقط على المسابقات، حيث أضفنا بعض الفعاليات، مثل الورش التدريبية والمهنية أيضاً، وهذا العام وسعنا النطاق من خلال هذه الفعالية لتشمل بذلك جوانب أخرى ثقافية ورياضية، من بينها مسابقة الشيخ فيصل آل ثاني للشطرنج، التي تأتي بالتعاون مع الاتحاد القطري للشطرنج، هذا بالإضافة طبعاً إلى المعرض المصاحب لفاعلية «واحة المعرفة والمسابقات»، الذي تشارك فيه جهات عدّة مختصة في الجانب الأكاديمي والتعليمي».

فعالية مميّزة

وأضاف السيد عبداللطيف اليافعي: «من المتوقع أن يصل عدد المشاركين في هذه الفعالية المميزة حوالي 4000 آلاف طالب وطالبة، من حوالي 150 مدرسة حكومية وخاصة، يمثلون مثل كلّ سنة جميع المراحل التعليمية (ابتدائي، إعدادي، وثانوي)، وسنستمر كالعادة من خلال هذه الفعالية الجديدة، وعلى امتداد خمسة أيام متتالية، في تقديم أكثر من 100 ورشة تدريبية وتعليمية وتنموية؛ يشارك فيها أكثر من 100 عارض في المجالات التعليمية كافة، بالإضافة إلى دورات مختصة في برنامج قدرات، ونحن نقدم دعوتنا للجميع، حتى أولئك الذين لم تتسن لهم فرصة المشاركة هذه السنة للحضور رفقة أبنائهم لفعالية «واحة المعرفة والمسابقات»، لمعاينة ما يقدّمه الطلاب المشاركون، ويستفيدوا قدر المستطاع من هذه النسخة في انتظار أن نراهم من بين المشاركين في السنة المقبلة».

مسابقات دولية

واختتم السيد عبداللطيف اليافعي: مسابقات «وجه وجهتك» مسابقات دولية تنظم عن طريق منظمة دولية مقرها الولايات المتحدة الأميركية، وسيتمكن الطلاب المتفوقون من جميع المراحل التعليمية خلال هذا العام والحاصلين على المراكز الأولى في مختلف التحديات الستة، من المشاركة في المسابقة الدولية التي تقام في الولايات المتحدة الأميركية كل سنة، بمشاركة طلاب من حوالي 22 دولة من أنحاء العالم، من بينهم أميركا، واليابان، وكندا، وبريطانيا، وبذلك سيكون أبناؤنا الفائزون من الطلبة أمام فرصة التحدي مع نظراء آخرين من الطلبة المنتمين إلى ثقافات أخرى ودول مختلفة، وهذا في حد ذاته يعتبر تجربة مهمة ومميزة تمنحها المؤسسة لكل طالب وطالبة من جهة، وتعزز الجانب البشري لإيجاد جيل مسلح بالعلم والمعرفة، ويملك من القدرات ما يخدم رؤية قطر 2030».

نسخة جديدة

من جانبه، قال السيد علي مرعي -المدير التنفيذي لمؤسسة الفيصل بلا حدود للأعمال الخيرية- إن فعالية «واحة المعرفة والمسابقات» نسخة جديدة تختلف عن مهرجان التعليم، حيث إنها تعتبر أكثر تفاعلية، وتركز على جانب المعرفة وأهميتها، بالإضافة طبعاً إلى الجوانب العلمية من خلال بعض التحديات منها تحديات الشطرنج، والألعاب الأخرى التي تُعنى بالذكاء وتنمية المهارات بصفة عامة».

وأضاف: «هذه النسخة تحاكي التطور الذي تشهده قطر وتستمر فيه منذ سنوات على جميع المستويات وفي مجالات عدة أهمها التعليم، من خلال هذه الفعاليات التي تستقطب جميع أفراد المجتمع من طلاب مشاركين في مسابقات وبرامج مؤسسة الفيصل بلا حدود، بالإضافة إلى الأساتذة والمعلمين وأولياء أمور الطلاب، والجمهور بشكل عام، حيث إن هناك مسابقات خاصة بالمتسابقين من الطلاب في مؤسسة الفيصل بلا حدود يستطيع أن يحضرها الجمهور، هذا بالإضافة إلى المعرض المصاحب لهذه الفعالية؛ الذي يأتي بمفهوم جديد يختلف عن باقي المعارض التقليدية، حيث نقدم من خلاله مناطق تفاعلية، مثل منطقة المعرفة التي تحتوي على مجموعة من التحديات في مجالات مختلفة، كاللغة العربية، والتاريخ، والجغرافيا، والعلوم، دون أن ننسى تحديات الذكاء ومهارات التفكير».

مسابقة الشطرنج

وتابع السيد علي مرعي: «من خلال هذه الفعالية، تقدم مؤسسة الفيصل بلا حدود للمرة الأولى مسابقة الشيخ فيصل آل ثاني للشطرنج، التي تدرج للمرة الأولى من خلال هذه النسخة الأولى من فعالية واحة المعرفة والمسابقات، بالتعاون والشراكة مع الاتحاد القطري للشطرنج، وستكون إن شاء الله بداية لمشاريع أخرى أكبر، وذلك لما تكتسيه لعبة الشطرنج من أهمية، حيث إنها تُعد من أبرز الألعاب الاستراتيجية التي تنمي الذكاء، وتعزز مهارات التفكير لدى الطلاب والأساتذة والمعلمين وحتى أولياء الأمور، كما أنها تساعد أجيالنا المقبلة على التمكن من آليات الحساب والرياضيات، ولا تكتفي مؤسسة الفيصل بلا حدود بتقديم هذه المسابقات فقط، بل هنالك أيضاً مجموعة من الورش المتخصصة التي تقدمها جهات مختلفة، من بينها كما سبق وذكرت الاتحاد القطري للشطرنج».

شركاء مميّزون

وأردف السيد علي مرعي قائلاً: «سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني داعم كبير لهذه الفعاليات، ولا يكتفي فقط بدور المؤسس، وإنما يسعى جاهداً إلى دعم رؤية المؤسسة ككل، ويعمل دائماً على الدفع باتجاه تقديم الأفضل لجميع أفراد المجتمع، وخاصة الأجيال الجديدة والمقبلة، من خلال ما تقدمه المؤسسة من برامج مختلفة، بالتعاون مع شركائنا وكل الداعمين الأساسيين، من بينهم وزارة التعليم والتعليم العالي وعلى رأسها سعادة الدكتور محمد عبدالواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي، وأيضاً إدارات وأقسام الوزارة، ولا ننسى طبعاً شركاء المؤسسة القدماء منهم والجدد، ونحن نتطلع إلى أن تحظى المؤسسة دائماً بشركاء مميزين يحملون نفس الرغبة، ويحركهم الاهتمام ذاته، ألا وهو دعم المسيرة التعليمية في قطر، والعمل على تطويرها قدر المستطاع، وهذا هدف سامٍ يستحق أن يجتمع عليه الجميع، ويشتركون من أجله».

واختتم السيد علي مرعي كلامه قائلاً: «حضور كل من الشيخ محمد بن فيصل آل ثاني والشيخ تركي بن فيصل آل ثاني في افتتاح فعالية واحة المعرفة والمسابقات، يعتبر حضوراً مهماً ومميزاً، لأنهما يمثلان جانباً من مجلس أمناء مؤسسة الفيصل، ونحن نرى في حضورهما استمراراً لما يزرعه سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني في مجالات التعليم ودعمه، ويتجلى كذلك فيما يوليه أبناؤه من اهتمام بالجانب الذي يدعم مسيرة التعليم في قطر».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X