👮‍♂️ Government

QC implements 27 relief campaigns in Somalia

قطر الخيرية تنفذ 27 حملة إغاثية لمتضرري الجفاف بالصومال

Qatar Charity, with the support of philanthropists in Qatar, has carried out 27 relief campaigns in Somalia, benefiting more than 328,775 people affected by drought and natural disasters.

The implementation of these campaigns came as part of QC’s relief efforts for drought-affected people in Somalia during 2018, focusing on the delivery of food, medicine, shelter and water aid to beneficiaries in many parts of the country.

Qatar Charity has provided free health services to those affected in drought-hit areas with no health facilities. It has also sent medical convoys to provide the necessary services to the affected people in order reduce the spread of diseases and epidemics, benefiting 38,200 people.

Relief projects also included the distribution of dry foodstuffs to cope with the acute shortage of food, benefiting 198,802 people, including internally displaced and affected persons, in the suburbs of Mogadishu, Kahda and Wajid.

Shelter supplies were provided to 26,333 needy and displaced people, in addition to the distribution of drinking water to 65,440 people in Baidoa and in camps of Kahda.

The number of internally displaced persons in Somalia increased to 2.6 million people in 2018. Newly displaced families live in harsh humanitarian situations, with no basic services and shelter.

بدعم من أهل الخير في قطر، نفذت قطر الخيرية 27 حملة إغاثية في الصومال استفاد منها أكثر من 328,775، شخص من المتضررين من الجفاف والكوارث الطبيعية في مناطق مختلفة وذلك من أجل مساعدتهم لمواجهة الأزمات التي يتعرضون لها من جفاف وقحط، وتوفير احتياجاتهم الأساسية.

وركزت قطر الخيرية ضمن حملاتها الإغاثية لمتضرري الجفاف في الصومال خلال عام 2018، على مجالات عدة هي الغذاء والدواء والإيواء والمياه، شملت المستفيدين في عدد من المناطق منها صومالاند وبونت لاند ومدغ وجلجدود في وسط الصومال و هيران و بيدوة في الجنوب الغربي ومدينة كسمايو في أقصى الجنوب.

وقامت قطر الخيرية بتوفير خدمات صحية مجانية للمنكوبين في المناطق المتأثرة بالجفاف والتي لا تتوفر فيها خدمات صحية، حيث قامت بتسيير قوافل طبية تقدم للمتضررين الخدمات الأولية الضرورية، بهدف تقليل أو الحد من انتشار الأمراض والأوبئة، حيث استفاد من هذه الخدمات 38,200 شخص.

كما تضمنت المشاريع الإغاثية توزيع المواد الغذائية الجافة لمواجهة النقص الحاد في المعونات الغذائية واستفاد منها 198,802 شخصا في كل من ضواحي مقديشو ومخيمات النازحين في كحدا والمتضررين في مدينة واجد ، وتم توفير مستلزمات الإيواء لـ 26,333 شخص من المحتاجين والنازحين في المخيمات للتخفيف من معاناتهم، بالإضافة إلى توزيع المياه الصالحة للشرب ل 65,440 شخص في كل من مدينة بيدوا والنازحين في مخيمات كحدا بالعاصمة مقديشو.

يشار إلى أن الصومال مازال في مرحلة إنسانية خطيرة حيث زادت أعداد النازحين في الداخل ووصل إلى 2.6 مليون شخص أي قرابة ربع السكان في العام 2018 وتعيش الأسر النازحة الجديدة أوضاعا إنسانية صعبة حيث لا يوجد لديهم مأوى يحميهم ولا خدمات أساسية متوفرة لهم وتعد المواد الغذائية والمياه والمأوى في صدارة الاحتياجات الأساسية لدى النازحين. كما أن تعاقب الكوارث الطبيعية من جفاف وتصحر وفيضانات أدى إلى عدم قدرة المتضررين للتصدي أمام حدوث الحالات واضطرارهم إلى النزوح في المخيمات ذلك وفقا لتقارير الحكومة الصومالية ودراسة بعض الهيئات العالمية في العاصمة مقديشو.

وكانت قطر الخيرية قد احتلت لعدة سنوات المرتبة الأولى عالميا في إغاثة عدد من الشعوب وخصوصا الشعب السوري والفلسطيني والصومالي بحسب تصنيف NGOs، وتقرير التتبع المالي للمساعدات الإغاثية الدولية FTS التابع لـ “أوتشا”.

ونالت المشاريع الإغاثية نصيبا مهما من مشاريع قطر الخيرية بسبب الأزمات التي تعصف بعدد من دول المنطقة، حيث كانت قطر الخيرية سباقة في تدخلاتها الإغاثية بحكم وجود إدارة متخصصة لديها وفرق مدربة ومكاتب ميدانية لها في أكثر من 26 دولة.

كما انضمت قطر الخيرية إلى تحالف المنظمات غير الحكومية في الصومال في إطار توجهها الاستراتيجي لتعزيز حضورها داخل المنظومة الإنسانية الدولية وحرصها على تنسيق الجهود المتعلقة بالمساعدات الدولية عبر العالم بالتعاون مع المنظمات غير الحكومية.

;

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X