👮‍♂️ Government

Qatar open for dialogue to resolve Gulf crisis: FM

وزير الخارجية: قطر منفتحة على الحوار لحل الأزمة الخليجية

QNA
Munich: Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs H E Sheikh Mohamed bin Abdulrahman Al Thani has stressed that the State of Qatar is open for dialogue to resolve the Gulf crisis, adding that it has been calling on the blockade countries to sit at the negotiating table to discuss the causes of the crisis and work to resolve it.

H E the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said during a discussion panel in the Munich Security Conference (MSC) that the Saudi and Emirati leaders should pay attention to the Gulf issue because it is integral to the regional security, adding that the Gulf Cooperation Council (GCC) was established for cooperation and consultation within the region, and that it is the most successful model for supporting the stability of the region.

He stressed that the Gulf crisis threatens regional security, saying: “We have been through various conflicts and disagreements in the last 20 years, but we have never reached this level and reflect a shift in the position of the leadership of these countries.” H E the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said that the State of Qatar was ready for dialogue during the Gulf Summit in Kuwait, but the blockade countries were not, as evidenced by the fact that they have lowered the level of their representation at that summit.

He added that the invitation to Qatar to attend the recent Gulf Summit in Riyadh was from the GCC Secretary-General and not from the host country “that is why we participated with a lower representation.”

On Washington’s efforts for resolving the Gulf crisis, H E Sheikh Mohamed bin Abdulrahman said that the United States has spared no effort to resolve the crisis, adding that the US President Donald Trump had tried to hold a Gulf summit and sent letters to the leaders of the blockade countries, but their response was that they were unwilling to resolve the issue at that time.

He also stressed that Qatar’s relations with the United States have never been affected by this crisis, saying: “Our strong alliance with them continues.. We have the largest US airbase and there are 11 to 12 thousand US troops on our territory.. The centre of the international coalition is in Qatar, and everything is going well.”

With regard to the relations with Iran, His Excellence said “We have not built alternative alliances to replace of the GCC. Iran is our neighbour. We have always shared a large part of a gas field. It is not like the new thing after the crisis. We share borders with them, and this is geography.”

He added that the differences between the Gulf states and Iran should be resolved through dialogue, and this was a position not only of Qatar but of the whole GCC.

Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs H E Sheikh Mohamed bin Abdulrahman Al Thani said that the US is making efforts to establish a strategic alliance in the Middle East, adding “ Our position in this regard was clear: We must address the fundamental problem before talking about the alliance. It’s not possible to establish an alliance among countries, four of which are hostile to one. If we do so, we will greatly compromise our credibility before our people that would question our alliance with hostile countries.

The Deputy Prime Minister said that the idea and the concept are indisputable as long as they are not contrary to the provisions of international law, adding that as long as this alliance is defensive in nature and based on the exchange of capabilities between its members, there will be no problem with it if it is based on cooperation.

The Deputy Prime Minister stressed the need to address the core issue before moving to a higher level of the alliance, adding that the Qatari side has explained this clearly to the United States, and constantly holding meetings to help constructively build this alliance. He affirmed that for this alliance to succeed, this pending issue must be addressed.

The Deputy Prime Minister said that the resolution of the Palestinian-Israeli conflict must be fair. ‘’We will support any US efforts within the acceptable context of the Palestinian people, but we can not go beyond the Palestinian people and accept something they have not seen yet, so we hope that they bring something positive for the Palestinians and we will support it,’’ he added.

“The core issue of the relationship between Qatar and Israel is the Palestinian issue, as long as this is not resolved, there will always be a problem between us. This applies for all the Arab countries,” he pointed out.

On the Syrian issue, the Deputy Prime Minister said “We are seeing countries are running back to normalise relations with the Syrian regime, inviting the Syrian regime to come back to the Arab League. And we raise a question. What the Syrian regime has done in order to be rewarded by normalisation of relations, awarded by coming back to the League of Arab States.” “This is what we said when they tried to convince us of the return of the Syrian regime to the Arab League,” he added.

On the labour laws and Qatar’s hosting of the 2022 FIFA World Cup, the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said: “we started the review process for migrant workers, we have done a lot of things. Qatar is a pioneer in these changes in the region and we are proud of that, but we recognise that we have to do more.”

The Deputy Prime Minister said that Qatar appreciates what Amnesty International, Human Rights Watch and other organizations say, and it will keep the dialogue open with them.

ميونخ – قنا

أكد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، أن دولة قطر منفتحة على الحوار لحل الأزمة الخليجية، وأنها ظلت تدعو دول الحصار للجلوس إلى طاولة المفاوضات لمناقشة أسباب الأزمة والعمل على حلها.

وقال سعادته، خلال جلسة نقاشية بمؤتمر ميونخ للأمن، “إنه يتوجب على القادة السعوديين والإماراتيين الاهتمام بالمسألة الخليجية لأنها جزء من أمننا الإقليمي”، مضيفاً أن مجلس التعاون الخليجي أنشئ من أجل التعاون، والتشاور داخل المنطقة، وهو أكثر الأمثلة نجاحاً، في دعم استقرار المنطقة.

وشدد على أن الأزمة الخليجية تهدد الأمن الإقليمي، قائلا “لقد مررنا بنزاعات وخلافات مختلفة في العشرين سنة الماضية، لكننا لم نصل أبدًا إلى هذا المستوى وذلك ينم عن تغير مواقف قيادة هذه الدول”.

وقال سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، إن قطر كانت مستعدة للحوار في القمة الخليجية بالكويت، لكن دول الحصار لم تكن مستعدة لذلك بدليل أنها خفضت مستوى تمثيلها في تلك القمة، مضيفاً أن الدعوة التي وجهت لدولة قطر لحضور القمة الخليجية الأخيرة بالرياض كانت من الأمين العام للمجلس وليس من الدولة المضيفة “لذلك شاركنا بتمثيل أقل”.

وحول جهود واشنطن لحل الأزمة الخليجية، قال سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني إن الولايات المتحدة لم تدخر جهدا لحل الأزمة.. مضيفا أن الرئيس دونالد ترامب حاول عقد قمة بين قادة دول مجلس التعاون وأرسل رسائل إلى قادة دول الحصار وكان ردهم أنهم غير راغبين في الحل حاليا.

كما شدد سعادته على أن علاقات قطر بالولايات المتحدة لم تتأثر أبدا بهذه الأزمة ، قائلا :” تحالفنا القوي معها مستمر.. لدينا أكبر قاعدة جوية أمريكية ويوجد على أراضينا من 11 إلى 12 ألف جندي أمريكي، ويقع مركز التحالف الدولي في قطر، وكل شيء يسير على ما يرام”.

وبشأن العلاقة مع طهران، قال سعادته “إننا لم نبن تحالفات بديلة لمجلس التعاون الخليجي، إيران جار لنا ونحن نشاركها جزءا كبيرا من حقل غاز منذ وجودنا، ليس الأمر يشبه الشيء الجديد بعد الأزمة نحن نتشارك حدودا معهم وهذه هي الجغرافيا”، مضيفاً أن الاختلاف في الرأي بين دول الخليج وإيران يجب حله بالحوار، وهذا كان موقفاً ليس لقطر فقط بل لكل مجلس التعاون.

وقال سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، إن الولايات المتحدة تبذل جهودا لإقامة تحالف استراتيجي بالشرق الأوسط، مضيفا “موقفنا في هذا الخصوص كان واضحا، وهو: علينا أن نعالج المشكلة الجوهرية قبل أن نتكلم عن التحالف، حيث لا يمكنك أن تقيم تحالفا بين دول أربع منها تعادي إحداها.. لو فعلنا ذلك سنفقد مصداقيتنا بشكل كبير أمام شعبنا الذي سوف يسألنا كيف نقيم تحالفا مع دول تحاصرنا وتعادينا”.

وزاد سعادته في هذا الخصوص:” نحن على كل حال مستعدون.. الفكرة والمفهوم لا غبار عليهما طالما أنهما لا يتعارضان مع نصوص القانون الدولي، وطالما أن هذا التحالف ذو طبيعة دفاعية ويقوم على تبادل أعضائه للقدرات والإمكانيات، ولا غبار عليه إذا كان يقوم على التعاون. ولكننا نحتاج أن نعالج القضية الجوهرية قبل أن ننتقل إلى مستوى أعلى من التحالف.. شرحنا ذلك بوضوح للولايات المتحدة، ونحن مستمرون طوال الوقت في عقد اجتماعات والمشاركة لنساعد بصورة بناءة في تكوين هذا التحالف، ولكن حتى ينجح هذا التحالف نحتاج أن نعالج هذا الأمر المعلق”.

وقال سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني إن حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يجب أن يكون عادلًا.. مضيفا “سندعم أي جهود أمريكية تكون ضمن السياق المقبول للشعب الفلسطيني، ولكننا لا نستطيع تجاوز الشعب الفلسطيني وقبول شيء لم يروه بعد. لذا نأمل أن يأتوا بحل جاذب للفلسطينيين وسندعمه”.

وشدد سعادته على أن “القضية الأساسية للعلاقة بين قطر وإسرائيل هي القضية الفلسطينية، لذلك طالما لم يتم حل هذه المشكلة، ستكون هناك دائمًا مشكلة. لا أعتقد أن هذا ينطبق على قطر فقط، بل ينطبق أيضًا على جميع الدول العربية”.

وبشأن الملف السوري، قال سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية إن “النظام السوري هزم معظم المعارضة، ونرى أن هناك أنظمة عادت للتطبيع معه وتدعوه إلى العودة للجامعة العربية”.

وتساءل سعادته: “ماذا فعل النظام السوري كي يحصل على مكافأة في شكل تطبيع العلاقات والعودة إلى جامعة الدول العربية؟ هل الأسباب التي أدت إلى تجميد عضوية سورية، صحيحة أم لا؟”.

وأضاف “هذا ما قلناه عندما حاولوا إقناعنا بعودة النظام السوري إلى الجامعة العربية”.

وحول قوانين العمل واستضافة قطر لمونديال 2022 لكرة القدم، قال سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية :” منذ أن بدأنا عملية المراجعة الخاصة بالعمال الوافدين قمنا بالكثير من الأشياء. وتعتبر قطر رائدة في مجال هذه التغيرات في المنطقة ونحن فخورون بذلك، لكننا ندرك بأنه يتعين علينا القيام بالمزيد”.

وقال سعادته إننا نقدر ما تقوله منظمة العفو الدولية ومنظمة /هيومان رايتس ووتش/ ومنظمات أخرى، وسنبقي الحوار مفتوحاً معها على الدوام.

Qatar open for dialogue to resolve Gulf crisis: FM Qatar open for dialogue to resolve Gulf crisis: FM

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format