📚Education

EAA project in Pakistan aims to educate 200,000 children

«التعليم فوق الجميع» تخطط لإلحاق 200 ألف طفل بالمدارس في باكستان

Education Above All (EAA) Foundation’s global programme, Educate A Child (EAC), in partnership with the British Council, has announced the ‘Ilm-Possible: Take a Child to School (TACS) Phase II’ project in Pakistan, aiming to enrol 200,000 out of school children (OOSC) into quality primary education throughout the country.

Building on the previously successful Phase I strategies of TACS, this three-year joint project is also supported by Generation Amazing, the social and human legacy programme of Qatar’s Supreme Committee for Delivery & Legacy (SC), to enhance the learning experience of class 1-5 students by introducing a football for development module called ‘United Generation’ that promotes ‘life skills through sports’ as part of a normal school day in 66 public schools.

Generation Amazing is supporting EAC and partner British Council in using football in education for social change. The programme, which seeks to boost retention rates at school, has already piloted this life skills resource in eight districts.

Activities are employed both in and out of the classroom to create an exciting, dynamic learning environment that promotes and encourages positive social change through sports and education in a way that is both interactive and stimulating for children.

The activities fall primarily within two types of categories: Classroom Learning Discussions and Sports Sessions.

Generation Amazing is contributing to making school environments in Pakistan more inclusive, helping teachers develop better relationships with their students through the insertion of fun activities that break the routine of the school day. Fawad Aziz, a nine-year-old student beneficiary, recently remarked: “We love Generation Amazing. We get to play football and learn things such as how to cross the road, and the importance of playing together.”

Through Generation Amazing a total of 9,016 students have already been reached in the TACS II project and significant positive behavioural change has been noted, as student beneficiaries were observed to be more respectful towards teachers, parents and classmates.

Furthermore, the students displayed a greater propensity towards personal responsibility and an ability to work in teams.

Dr Mary Joy Pigozzi, executive director, EAC, states: “Through our partnership with British Council and Generation Amazing, we aim to support a sustainable future in Pakistan.

Together, we strive to reach 200,000 of the country’s most vulnerable and marginalised children and inspire them with a quality primary education that will positively impact their lives, communities and country.”

Faiza Inayat, director of Ilm-Possible: Take a Child to School Phase II, states: “We are always looking for innovative means to support our retention objectives and to keep children engaged and supportive of their own education.

The Generation Amazing model aims to do this by utilising an easy to understand and interactive approach. The Generation Amazing programme has had considerable impact in the schools where it is implemented.”

أعلنت مؤسسة «التعليم فوق الجميع» عن إطلاق «العلم ممكن» الذي يمثل المرحلة الثانية من مشروع «رافق طفلاً إلى المدرسة» في باكستان.

ينفذ المشروع عبر برنامج المؤسسة «علم طفلاً «الدولي بالشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني هناك، ويهدف إلى إلحاق 200 ألف طفل بالمدارس في جميع أنحاء باكستان للحصول على التعليم الابتدائي النوعي.

سوف يواصل المشروع تعزيز تجربة التعلم لدى طلاب المراحل الدراسية الخمس الأولى من خلال تقديم منهج تطويري يتمحور حول كرة القدم بعنوان «الجيل المتحد»، لتعزيز «المهارات الحياتية من خلال الرياضة» كجزء من اليوم الدراسي في 66 مدرسة حكومية.

يأتي ذلك بناء على استراتيجيات المرحلة الأولى الناجحة من مشروع «رافق طفلاً إلى المدرسة» الذي يمتد 3 سنوات، ويحظى بدعم برنامج «الجيل المبهر» المنبثق عن اللجنة العليا للمشاريع والإرث.

وقام البرنامج، الذي يسعى إلى تعزيز معدلات استبقاء الطلاب في المدارس، بتنفيذ مبادرة تجريبية لتعليم المهارات الحياتية في 8 أقاليم بباكستان، حيث تُقام الأنشطة ذات الصلة داخل وخارج الفصل الدراسي لخلق بيئة تعليمية جذابة وديناميكية تشجع التغيير الاجتماعي الإيجابي من خلال الرياضة والتعليم بطريقة تفاعلية ومحفزة للأطفال.

وقال فواد عزيز، وهو طالب عمره 9 سنوات: «نحن نحب الجيل المبهر، ونلعب كرة القدم ونتعلم أمور أخرى مثل كيفية عبور الطريق وأهمية اللعب بشكل جماعي».

ومن جانبها أوضحت الدكتورة ماري جوي بيغوزي، المديرة التنفيذية لبرنامج «علّم طفلاً»، «أن الوصول إلى الأطفال غير الملتحقين بالمدارس يُعد أهم خطوة في سبيل تحقيق التطور والتنمية الشاملة في كل دولة».

وأضافت: من خلال شراكتنا مع المجلس الثقافي البريطاني وبرنامج الجيل المبهر، نهدف إلى المساهمة في صياغة مستقبل مزهر ومستدام في باكستان، ونسعى جاهدين للوصول إلى 200 ألف طفل يعيشون أقسى ظروف التهميش والحرمان هناك حتى نحفزهم ونلهمهم من خلال التعليم الأساسي النوعي، للمساهمة في إحداث التغيير الإيجابي في حياتهم، ومجتمعاتهم وبلدهم».

وقالت السيدة فايزة عناية مديرة «العلم ممكن» -المرحلة الثانية من مشروع «رافق طفلاً إلى المدرسة»-: نحرص على إيجاد وسائل مبتكرة لدعم هدفنا المتمثل باستبقاء الأطفال في المدارس وتحفيزهم على التفاعل والاهتمام بتحصيلهم الدراسي، لافتة إلى أن برنامج (الجيل المبهر) يسعى لإنجاز هذا الهدف عبر استخدام الأساليب السهلة والتفاعلية، وأوضحت أن البرنامج تمكن بالفعل من تحقيق نتائج قوية في المدارس التي نفّذ فيها أنشطته».;

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X