😎 LifeStyle

‘The Majlis – Cultures in Dialogue’ moves to Paris

«المجلس – حوار الثقافات» في ضيافة «معهد العالم العربي» بباريس

*Under the patronage of His Highness the Amir Sheikh Tamim Bin Hamad al-Thani

Following its successful voyage to the Grandmaster’s Palace in Valetta, Malta and to Unesco headquarters in Paris, ‘The Majlis – Cultures in Dialogue’ has moved to its next and third stop – Institut Du Monde Arabe in Paris, where it will remain on view through March 10, 2019.

‘The Majlis – Cultures in Dialogue’ is a travelling cross-cultural exhibition that features a collection of the Sheikh Faisal bin Qassim Al-Thani Museum – a unique assembly of artefacts reflecting the interaction of civilisations in the past while encouraging dialogue in the present.

The exhibition showcases objects that illustrate different levels of culture while expanding the horizons of people’s understanding of others and places, and will be enriched by an open space for intriguing panel discussions.

A new feature to the exhibition in the Institut Du Monde Arabe is the fact that it is enriched by contemporary art from the Institute’s collection.

“Since its inception, the intent of this travelling cross-cultural exhibition has been to spread the message of peace, prosperity, understanding each other’s cultures, believing in co-existence and becoming more tolerant,” HE Sheikh Faisal bin Qassim bin Faisal al-Thani said.

“With this exhibition, we want to focus on the similarities that bind us as human beings belonging to different religions and cultures. These objectives are being perfectly enhanced in the artefacts, which we have selected to be displayed at the Institut Du Monde Arabe,” he noted.

Whilst the ancient antiques present the history of cultural integration, the new collection of contemporary art emphasises the continuity and uninterruptedness of the inter-cultural dialogue throughout the history.

The highly esteemed Institut Du Monde Arabe is the perfect spot for this exhibition, since it was designed to create strong and durable cultural ties while cultivating constructive dialogue between the Arab World, France, and Europe.

This cross-disciplinary space is the ideal place for the development of cultural projects, in collaboration with institutions, creators and thinkers from the Arab world and intends to make a distinctive contribution to the institutional cultural landscape.

Additionally, to make the next generation aware about the impressive art forms and strong culture that Qatar displays, major emphasis will be placed on making the event accessible to school children and university students.

For his part, Qatar Shell managing director Andrew Faulkner said: “Qatar Shell is proud to be associated with The Majlis – Cultures in Dialogues journey, demonstrating our aim to foster dialogue and understanding between Qatar and the world.”

Unesco Doha Office director Dr Anna Paolini said:“The previous showcases in Malta and Unesco headquarter in Paris have proved that art and culture have their own importance in bringing peace and prosperity globally.”

عقب محطاته الناجحة في كلّ من المقر الرئاسي في مالطا ومقر «اليونيسكو» في العاصمة الفرنسية باريس، يصل «المجلس – حوار الثقافات» -المعرض الثقافي المتنقل الذي يضم مقتنيات فريدة من متحف الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، ويعرض مجموعة مميزة من القطع الفينة والأثرية، التي تعكس تفاعل الثقافات تاريخياً وتشجّع على الحوار في الحاضر- إلى محطته الثالثة في «معهد العالم العربي» في باريس.

قد بدأ «المجلس – حوار الثقافات» باستقبال الجمهور اعتباراً من 8 يناير الحالي حتى 10 مارس المقبل؛ حيث يعرض مقتنيات مختارة بعناية، تعكس خصائص الثقافات المختلفة وتمنحهم فهماً أفضل لمزايا الشعوب والبلاد الأخرى، بالإضافة إلى إثراء تجربتهم من خلال حلقات النقاش المفتوحة.

ويقدّم المعرض، الذي يُقام في «معهد العالم العربي»، ميزة جديدة تتمثل بمعروضات فنية معاصرة من مجموعة الفنية للمعهد. فبينما تقف التحف القديمة شاهداً تاريخياً على التمازج الثقافي، تؤكّد المجموعة الفنية المعاصرة على استمرارية الحوار بين الثقافات عبر الحقب الزمنية المتعاقبة، على الرغم من النزاعات التي برزت خلال العقود الماضية.

ويعتبر «معهد العالم العربي» المكان المثالي لهذا المعرض؛ لكونه قد أُنشئ من أجل خلق روابط ثقافية قوية بين العالم العربي وفرنسا وأوروبا عبر الحوار الحضاري البنّاء، ومن أجل أن يشكّل فضاءً مثالياً لتطوير المشاريع الثقافية بالتعاون مع المؤسسات، والمبدعين والمفكرين من العالم العربي، وصولاً إلى المساهمة الفاعلة والمؤثرة في المشهد الثقافي العالمي، بالإضافة إلى تعريف الجيل الجديد على الأنماط الفنية والثقافية المميزة لدولة قطر، والتركيز على إتاحة زيارة المعرض لطلاب المدارس الجامعات. تعليقاً على هذه المناسبة، قال الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني: «قمنا بإطلاق معرض المجلس – حوار الثقافات المتنقل، بهدف نشر رسالة السلام والازدهار والتفاهم المتبادل بين الحضارات، وذلك استناداً إلى إيماننا الراسخ بضرورة التعايش المشترك في أجواء يسودها الإخاء والتسامح».

وأضاف سعادته: «نسعى من خلال هذا المعرض إلى التركيز على القواسم المشتركة التي تجمع الشعوب والمجموعات الإنسانية على اختلاف معتقداتها وثقافاتها، الأمر الذي سوف يبرز جلياً من خلال المقتنيات الأثرية والتحف الفنية التي اخترناها بعناية لعرضها في معهد العالم العربي»، لافتاً إلى أن المعرض يساهم في المحافظة على حيوية التاريخ والثقافة والتقاليد ونقلها إلى الأجيال القادمة حتى يتعلموا ويستفيدوا منها، فضلاً عن المساعدة في تعزيز الحوار الثقافي في مختلف البلدان التي سوف نزورها».;

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X