📚Education

Sheikha Hind calls for ‘quantum leap’ in global education

هند بنت حمد تدعو إلى تحقيق «قفزة نوعية» مدعومة بالابتكار على مستوى التعليم العالمي

HE Sheikha Hind bint Hamad al-Thani, vice chairperson and CEO of Qatar Foundation (QF), has called for global education to make a “quantum leap” driven by innovation, as she addressed the Education World Forum in London, UK Tuesday.

The Forum is the world’s largest gathering of education and skills ministers, with its 2019 theme being ‘What we should do with what we know: Developing education policy for implementation, impact, and exponential success.’ QF’s participation in this year’s edition of the Forum reflects how, in its mission to support the development of Qatar and its people, it has created a pioneering model of education that is constantly evolving and innovating.

By offering world-class education in a local context – with eight international partner universities standing alongside QF’s schools and its own research-focused university, Hamad Bin Khalifa University – and a diverse, experiential, and specialised learning experience, QF is nurturing lifelong learners equipped to make their mark on Qatar and the world, and be active global citizens.

In her speech to an international audience of education leaders at a keynote session titled ‘Lifelong learning and life-wide learning’, Sheikha Hind emphasised QF’s commitment to providing quality education, and the importance of innovation in shaping its unique education ecosystem, which began with the establishment of Qatar Academy Doha more than 20 years ago.

She explained how this ecosystem has since been expanded and advanced through the development of Education City and QF’s own lifelong learning model, and is now focusing on identifying and deploying innovative approaches to addressing gaps and opportunities in Qatar’s society.

“We have never stopped looking to innovate in education. In Qatar, we’ve already seen what this makes possible,” Sheikha Hind said.

“But globally, education has not experienced a truly major transformation in my lifetime- a lifetime that has seen the cutting-edge of technology go from fax machines, to personal computers, to mobile and nanotechnology. Education, rather than remaining earthbound, has to make the sort of quantum leap that technology and communication have made many times in a single generation.”

Sheikha Hind was joined in speaking at the session by Esteban Moctezuma, secretary, Public Education, Mexico; Prof Dr Alexander Lorz, minister of education, Ministry of Education, State of Hesse, Germany; and Commissioner J Prospero E De Vera III, officer-in-charge, Commission on Higher Education, Republic of the Philippines.

Innovation is at the heart of the ecosystem of education built by QF, which spans the full spectrum of learning from pre-school and K-12 education to undergraduate and postgraduate study.

‘Empowered women can bring about societal change’

Women can bring about societal change when they are involved in public life, HE Sheikha Hind bint Hamad al-Thani, told Bloomberg TV. HE Sheikha Hind has been working to provide women access to better education and career opportunities. “Women are much more active in the workplace today than they were 20 years ago. Once you get the women involved in the conversation, you will see a societal impact and a societal change,” HE Sheikha Hind said. “I’m foreseeing that in the next coming 10 years things will change.”

Sheikha Hind said she hopes the foundation’s focus on education will help inspire women and men across the region. She said the organisation is focused on growth. “We’re looking at expanding programmes so we might need to hire more people,” she said.

دعت سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، إلى تحقيق «قفزة نوعية» مدعومة بالابتكار على مستوى التعليم العالمي، وذلك خلال مشاركة سعادتها في المنتدى العالمي للتعليم المنعقد في لندن، بالمملكة المتحدة. ويُعتبر المنتدى، الذي من المقرر أن يختتم أعماله اليوم، التجمّع الأكبر للمسؤولين في قطاع التعليم على مستوى العالم؛ وتتمحور أعماله لهذا العام حول موضوع رئيسي مفاده «كيف نستفيد من مصادر المعرفة التي نمتلكها: تطوير سياسة التعليم نحو التطبيق، وتأثيره على وتيرة النجاح المتسارعة».

تأتي مشاركة مؤسسة قطر بالمنتدى لهذا العام، في إطار جهودها الهادفة إلى نشر رسالتها الرامية لدعم مسيرة التنمية في دولة قطر وتلبية تطلعات شعبها، وهذا ما يتجسد في تقديم مؤسسة قطر نموذجاً رائداً في التعليم، يقوم على التطور والابتكار بشكل دائم. إذ توفر المؤسسة تعليماً ذي جودة عالمية، وعلى مستوى عالمي، من خلال ثماني جامعات عالمية شريكة، تعمل جنباً إلى جنب مع جامعة حمد بن خليفة الوطنية، التي تركزّ على البحوث، ما يوفر للطلاب تجربة تعليمية غنيّة متنوعة ومتخصصة.

كما تعكس مشاركة مؤسسة قطر في المنتدى العالمي للتعليم مساعيها في نشر ثقافة التعلّم مدى الحياة، وإتاحة الفرصة لطلاب المدينة التعليمية بإحداث التأثير الإيجابي في قطر والمنطقة والعالم، وتشجيعهم ليكونوا مواطنين عالميين فاعلين.

وألقت سعادة الشيخة هند كلمة موجهة إلى قادة التعليم في العالم، وذلك من خلال مشاركتها بإحدى الجلسات الرئيسية للمنتدى، والتي عُقدت بعنوان: «التعلّم مدى الحياة، والتعلّم في مختلف مجالات الحياة»، حيث أكدت سعادتها التزام مؤسسة قطر بتوفير تعليم عالي الجودة، وعلى أهمية الابتكار في توفير منظومة تعليمية متميزة ونموذجية، اتضحت معالمها مع تأسيس أكاديمية قطر-الدوحة، منذ أكثر من 20 عاماً.

وسلّطت سعادتها الضوء على مراحل تطوّر المنظومة التعليمية في مؤسسة قطر، بدءاً من التقدّم الذي شهدته المدينة التعليمية، مروراً بنموذج التعلّم مدى الحياة في المؤسسة، وصولاً إلى إطلاق المؤسسة للمبادرات الرائدة والهادفة إلى التعامل مع الفجوات المجتمعية، وتعزيز الفرص في المجتمع القطري.

وقالت سعادة الشيخة هند: «لم نتوقف يوماً عن مساعينا من أجل تعزيز الابتكار في التعليم؛ وقد تمكّنا من معرفة سُبل تحقيق ذلك في قطر». وأضافت سعادتها: «لم يشهد التعليم على مستوى العالم تحولاً رئيسياً خلال هذه الحقبة الزمنية التي نعاصرها، وهي الفترة نفسها التي شهدنا فيها تطورات تقنية متسارعة، إذ انتقلنا من مرحلة استخدام أجهزة الفاكس إلى الحواسيب الشخصية، ووصلنا إلى مرحلة التقنيات المتنقلة، ثم بلغنا مرحلة تقنية النانو. ومن هنا، لا بدّ من تحقيق قفزة نوعية مُشابهة في مجال التعليم العالمي، بحيث ننتقل من المرحلة الراهنة إلى مرحلة جديدة ومتقدّمة، تنسجم مع ما تم تحقيقه من تطورات متعددة، وخلال جيل زمني واحد، في قطاع التكنولوجيا والاتصال». وانضمت سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني في هذه الجلسة، إلى كل من السيد إستيبان موكتوزيما وزير التعليم في المكسيك؛ والبروفيسور الدكتور ألكسندر لوزر وزير التعليم الألماني، وممثل وزارة التعليم في ولاية «هسن» الألمانية، والسيد ج. بروزبيرو إ. دي فيرا الثالث المسؤول المعني لمفوضية التعليم العالي في جمهورية الفلبين.

يعد الابتكار جوهر البيئة التعليمية في مؤسسة قطر، والتي توفر بيئة تعلم فريدة تغطي طيفاً متكاملاً من المستويات التعليمية، بدءاً من التعلم في مرحلة ما قبل المدرسة ومرحلة رياض الأطفال إلى مرحلة الدراسة الجامعية والدراسات العليا. يضمن النموذج الأكاديمي الذي تجسده أكاديمية قطر لطلاب ما قبل الجامعة، تعليماً على المستوى الدولي يرتكز على اللغة العربية والهوية الثقافية، وفي الوقت نفسه، فإن استثمار مؤسسة قطر في التعلم الشامل قد أدى إلى تطويرها لعدد من المدارس المتخصصة، والتي صممت لمساعدة كل طالب على تحقيق كامل إمكاناته.;

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
3
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X