Art

Qatari artist opens solo expo at Fire Station

الفنان أحمد نوح يعرض “بقايا حياة” في مبنى مطافئ: مقر الفنانين

Twenty artworks, Qatari artist Ahmed Nooh completed during his three-month residency at the renowned Cité internationale des Arts in Paris, are on display at his first solo exhibition titled Traces of Life which opened yesterday at Fire Station Workshop 3.

Held under the patronage of its Chairperson, H E Sheikha Al Mayassa bint Hamad bin Khalifa Al Thani, the Paris Residency is an extension of Qatar Museums’ (QM) Fire Station: Artist in Residence programme in Doha and takes one talented Qatari artist to Paris for a three-month stint.

“When I was a resident artist at the Fire Station, I created a huge installation of more than 350 burned books to underline the idea of neglect of reading and this exhibition which is a product of my three-month Paris residency follows the same idea,” Nooh told reporters yesterday.

Asked about his Paris experience, he said, “I liked it because I’ve met and interacted with a lot of talented artists in various fields such as painting, sculpture and performance art which encouraged me to further improve my level producing museum quality pieces.”

The exhibition, which is open to the public until February 12, showcases Ahmed’s experimentation of abstracting different materials.

Yesterday’s event gave attendees an opportunity to speak with the artist about his inspirations and artistic process which started when he created the pieces by burning books as a commentary on the vanishing practice of reading physical books in today’s society.

Burning books has historically been a way to condemn social, political and cultural oppositions. Yet, through transfiguring the burnt material, the artist recognizes the value of these books, in hopes of shedding light on reading as a positive aspect of human development.

Khalifa Al Obaidly, Director of the Fire Station, said: “We first exhibited Ahmed’s work as part of the Fire Station Artist in Residence exhibition last summer and received some fantastic feedback. His pieces struck a chord with the public and we were eager to see where he can take his vision given the chance to work alongside other creatives from around the world in Paris. The final product is a unique perspective and social commentary which is sure to spark interesting conversation among visitors to the exhibition.”

Ahmed has been a member of the Visual Arts Center in Katara for four years. He is also a member of the Souq Waqif Center for Fine Arts, as well as the Qatar Fine Arts Association in Katara.

By Raynald C Rivera / The Peninsula

توج الفنان القطري أحمد نوح إقامته الفنية في المدينة الدولية للفنون بباريس، بمعرضه الفردي الأول الموسوم بـ “بقايا حياة” والذي تم افتتاحه مساء اليوم بـ “مطافئ: مقر الفنانين”.

ويعد برنامج الإقامة الفنية في باريس، الذي يقام تحت رعاية سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيسة مجلس أمناء متاحف قطر، امتدادا لبرنامج الإقامة الفنية في الدوحة، حيث يُعقد البرنامج بشكل منتظم، ويستضيف فنانا قطريا واحدا في كل دورة ممتدة على مدى ثلاثة أشهر، ويُخصص للفنان المقيم استوديو فنيا ومكانا للسكن، بهدف إتاحة فرصة للفنانين القطريين لمعايشة أجواء الإقامة الفنية في باريس وزيارة متاحف المدينة ومعارضها والاندماج مع مشهدها الفني.

وعرف افتتاح المعرض لقاء عاما أتاح لزوار المعرض فرصة التحدث مع نوح لمعرفة المزيد عن أعماله الفنية ومصادر إلهامه.

ويضم المعرض أعمالًا فنية تجريبية من إبداعات أحمد نوح باستخدام مواد مختلفة، من بينها قطع الكتب المحروقة كتعبير عن ظاهرة الابتعاد عن قراءة الكتب الورقية في العصر الحديث، ولدلالتها الرمزية التاريخية لأن الكتب المحترقة كانت وسيلة لإدانة الاعتراضات الاجتماعية والسياسية والثقافية.. ومع ذلك، ومن خلال تحويل قطع الكتب المحروقة لأعمال فنية، يحيي الفنان قيمة تلك الكتب، على أمل إلقاء الضوء على أهمية القراءة كجانب إيجابي للتنمية البشرية.

وتولّدت فكرة المعرض للفنان أحمد نوح، من معاينته لإهمال القراءة، وهي الظاهرة التي اجتاحت العالم أجمع، وليس الوطن العربي فحسب، مشيرا إلى أن أكبر مشكلة تواجه البشرية هي ما وصفه بــ “العقل الفارغ”، وهو ما يجعل الفرد منقادا دون إعمالٍ للفكر أو التمحيص إلى الهاوية سواء باتباع الأفكار الضالة أو الوقوع في براثن التطرف والإرهاب، لافتا إلى أن الإحصاءات تشير إلى الوضع الكارثي لمعدل القراءة في الوطن العربي وتدنّيه.

وقال السيد خليفة العبيدلي، مدير مطافئ: مقر الفنانين، في تصريح له، إنه تم عرض أعمال أحمد نوح لأول مرة في الصيف الماضي بعد انتهائه من برنامج الإقامة الفنية في مبنى مطافئ: مقر الفنانين، وتلقى العديد من التعليقات الرائعة، لافتا إلى أن تلك الأعمال أثارت شجون الجماهير.

وأشار العبيدلي إلى أن المتابعين كانوا متشوقين لرؤية نتيجة امتداد رؤيته الفنية، حيث أتاحت له الإقامة الفنية في باريس فرصة للعمل جنبًا إلى جنب مع فنانين من جميع أنحاء العالم، وخرج من هذه التجربة بعمل فريد من نوعه يضم بعدًا اجتماعيًا سيثير بلا شك نقاشات ممتعة بين زوار المعرض.

جدير بالذكر، أن الفنان أحمد نوح انتسب إلى مركز الفنون البصرية في “كتارا” على مدار أربعة أعوام، أنتج خلالها رسومات ولوحات، كما شارك في العديد من الورش الفنية، حيث يميل إلى التجريب في الخامات، ويتّبع الأسلوب التجريدي في إيصال رؤيته الفنية، كما أنه عضو في مركز سوق واقف للفنون وكذلك في الجمعية القطرية للفنون التشكيلية.

تجدر الإشارة إلى أن المعرض يستقبل الزوار بداية من يوم غد، الثلاثاء، وإلى غاية 12 فبراير المقبل.

Qatari artist opens solo expo at Fire Station

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X