🏆2022

Workers’ welfare – legacy in action

عام حافل بالإنجازات في مجال رعاية العمال

Four years from now, Qatar will have played host to the 2022 FIFA World Cup tournament. Every day between now and that moment is vital for ensuring that the World Cup’s first venture into the Arab world is a success. One of the most critical areas of focus is the 30,000 workers helping to build the stadiums and non-competition venues required for the matches.

We believe that we have a social and moral responsibility to the health, safety, security, and dignity of every worker on our project. This responsibility is exemplified and driven by the SC Secretary General, Hassan al-Thawadi, who is acutely aware of the responsibility and opportunity of ensuring that the 2022 FIFA World Cup accelerates social, cultural and economic progress in Qatar and beyond.

As 2018 draws to a close, it is a good time to take stock of the areas where we have had the most impact, and plan for the next phase in workers’ welfare, particularly with construction reaching its peak in many areas/stadiums.

Through our commitment to the application of our workers’ welfare standards, we have already improved accommodation facilities, eradicated passport retention, enhanced our health and safety practices through increased training and awareness and introduced comprehensive medical checks for all our workers.

A key highlight of our success this year was the tackling of recruitment fees – a highly complex issue impacting workers in Qatar, and millions of others around the world. Many workers are forced to pay vast sums of money to ‘middle men’ to secure employment abroad, driven by the hope of securing a better future for their families.

It is illegal in Qatar for workers to be asked to pay recruitment fees. The reality, however, is not as simple. We know that a large percentage of workers on SC projects have paid recruitment fees in their home countries. Unable to provide any proof of this payment though, it is often impossible to ensure reimbursement by employers.

To navigate this challenge, we transferred the burden of proof from the employee to the employer. If the employer could not prove they had paid the cost of recruitment, we collaborated with them to reimburse the workers for the fees they may have paid.

The result was a commitment by our contractors to reimburse QR78.4mn ($21.5mn) to workers over the next three years. As of today, QR 44.7mn ($12.3mn) of that will be paid to 14,356 SC workers, while the remaining QR33.7mn ($9.3mn) will go to 16,560 workers not employed on SC projects.

This is the legacy of a World Cup in action. We have used the spotlight of a mega sporting event to bring attention to a global issue impacting human rights. We have put money back in the pockets of workers that should not have been paid in the first place.

Workers are central to our reform efforts and our flagship grievance mechanism – Workers’ Welfare Forums – gives workers access to a democratic platform to elect colleagues to represent their constituency groups. This platform helps amplify our workers’ voice, gives us greater insight into their needs and provides them with access to remedy. We have focused on ensuring that the mechanisms we have established are independent, transparent, accessible and effective.

To date, we have over 112 forums across the programme covering over 22,000 workers (89% of the workforce) with an average voter turnout of 85%, demonstrating the confidence and trust our workers have in the system.

The year 2018 was also a year in which we identified a revolutionary solution to enhance our heat stress plans and keep our workers comfortable whilst working in hot conditions. After many months of research, tests and pilots, the SC identified the opportunity to develop a bespoke cooling technology with a specialist partner, UK-based TechNiche. If successful, our cooling suit has the potential to revolutionise the experience of anyone working outdoors in a hot climate.

In June 2018, we deployed 3,500 cooling vests across SC sites, which showed remarkable results in reducing body temperatures. In 2019, we plan to deploy the next generation of innovation in heat management for 30,000 workers on our sites.

Many challenges remain, but we are proud of the progress delivered in a short time and will continue to build on it. It is reassuring to see that the steps we have taken are being recognised.

At the Sporting Chance Forum in Paris recently, Sharan Burrow, general secretary of the International Trade Union Confederation, applauded the country’s efforts in addressing workers’ welfare issues and noted that “Qatar is becoming a model for other Gulf states.”

Collaboration, partnership and transparency are the foundation on which these milestones have been achieved and with four years to go, our journey is far from over. We will continue to engage with partners and our workers to implement even better practice, enable tangible change, and improve the working lives of all concerned.

ستنطلق في قطر بعد أربعة أعوام من الآن أول بطولة لكأس العالم لكرة القدم في العالم العربي. وانطلاقاً من رغبتنا في استضافة بطولة استثنائية تترك إرثاً يدوم أثره عقوداً قادمة، تولي اللجنة العليا للمشاريع والإرث اهتماماً بالغاً برعاية العمال وتحسين ظروف حياتهم طوال فترة عملهم في مختلف مشاريع اللجنة العليا من خلال عقد شراكات، وإطلاق مبادرات، وتطويع التكنولوجيا لتحقيق هذه الغاية.

وحيث إنه يعمل حالياً حوالي 30 ألف عامل في استادات البطولة ومنشآت رياضية أخرى، لا تتوانى اللجنة العليا عن الاستفادة من بطولة قطر 2022 لتكون أنموذجاً يحتذى به عالمياً في مجال رعاية العمال.

وحول هذا الموضوع، قال محمود قطب، المدير التنفيذي لإدارة رعاية العمال في اللجنة العليا للمشاريع والإرث: تصل أعمال مشاريع مونديال 2022 ذروتها خلال عام 2019. ولضمان تحقيق مزيد من النجاحات في مجال رعاية العمال، قمنا بمراجعة إنجازاتنا خلال عام 2018 لتحديد أهدافنا التي نتطلع لتحقيقها خلال عام 2019.

وأضاف محمود قطب: استطعنا خلال عام 2018، بفضل تعاوننا مع المقاولين وتطبيق معايير رعاية العمال، تحسين مواقع سكن العمال، كما منحنا العمال حقهم في الاحتفاظ بجوازات سفرهم، وقمنا بتعزيز ممارسات الصحة والسلامة.

علاوة على ذلك، نظمنا خلال هذا العام عدداً من ورش العمل التدريبية لرفع مستوى وعي العمال بمعايير الصحة والسلامة، خاصة في مواقع العمل والسكن، بالإضافة إلى تعاوننا مع شركاء في القطاع الصحي لإجراء فحوصات طبية شاملة لجميع العمال. ولعل من أبرز إنجازات إدارة رعاية العمال خلال عام 2018 هي تلك المتعلقة بسداد رسوم توظيف العمال.

وتابع قطب: يعتبر إجبار العامل على دفع رسوم توظيف قضية عالمية يعاني منها ملايين العمال في قطر والعالم، إذ يضطر العمال قبل قدومهم للعمل لدفع مبالغ مالية طائلة لأشخاص عينوا أنفسهم «وسطاء» لتأمين عمل لهم خارج بلدانهم. وانطلاقاً من اعتبار القانون القطري هذا العمل ممارسة غير أخلاقية، تعاوننا مع مقاولين عاملين في مشاريع بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 لسداد مبلغ مالي قدره 78.4 مليون ريال (ما يعادل 21.5 مليون دولار) خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، وذلك نظير مبالغ مالية، ربما دفعها العمال رسوم توظيف قبل قدومهم لقطر وبدء عملهم في مشاريع البطولة.

وقد اتفقت اللجنة العليا مع المقاولين على سداد 44.7 مليون ريال (ما يعادل 12.3 مليون دولار) لـ 14.356 عاملاً يعملون في مشاريع تابعة للجنة العليا، فيما سيتم دفع 33.7 مليون ريال، (ما يعادل 9.3 مليون دولار)، لـ 16.560 عاملاً يعملون في مشاريع غير مرتبطة باللجنة العليا. وتعكس هذه المبادرة التزام اللجنة العليا بأن تُحدث بطولة قطر 2022 تغييراً إيجابياً في مجال رعاية العمال وحقوق الإنسان، وهو ما يساهم في ترك إرث قيم يدوم أثره أعواماً بعد البطولة.

وتابع: وانطلاقاً من اهتمامنا المطلق بسماع صوت العمال والنظر في مقترحاتهم وشكاويهم، أطلقنا في اللجنة العليا آلية لرفع التظلم، ومنتديات رعاية العمال التي تعتبر منصة ديمقراطية تُتيح للعمال فرصة انتخاب ممثلين عنهم. كما تهدف هاتان المبادرتان إلى تشجيع العمال على التعبير عن آرائهم، ما يتيح لنا التعرف على احتياجاتهم وتطلعاتهم وتلبيتها. وقد حرصنا في إدارة رعاية العمال على أن تتسم المبادرتان بالشفافية، والحيادية، والفعالية لتحقيق الأهداف المرجوة. وحتى اليوم، نجحت الإدارة في إطلاق 112 منتدى، يضم 22 ألف عامل (أي ما يعادل 89% من إجمالي القوى العاملة).

وقد بلغ متوسط عدد المشاركين في التصويت للانتخابات 85% من العمال، الأمر الذي يجسد ثقة العمال بنظام التظلم، وإدراكهم أهميته القصوى.

من جانب آخر، شهد عام 2018 ابتكار حل جذري لمشكلة الإجهاد الذي قد يتعرض له العمال نظير عملهم في أجواء حارة، حيث تعاونت اللجنة العليا مع شركة «تكنيش» البريطانية لتطوير سترات تبريد تُساهم في خفض درجة حرارة جسم العامل، بمعدل 15 درجة مئوية أثناء عمله في موقع البناء.

وسيلعب هذا الابتكار دوراً مهماً في تعزيز تجربة الأفراد العاملين في ظروف جوية حارة، وهو ما يجسد بُعداً آخر للإرث الذي تتطلع اللجنة العليا لتركه بعد انتهاء البطولة.

وخلال هذا العام، قمنا بتوزيع سترات مبردة على 3500 عامل من عمال استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022. وقد أثبتت التجارب والاختبارات الأولية فعالية سترات التبريد في تمكين العمال من العمل بكفاءة عالية، وشعورهم بالراحة أثناء ارتدائها خلال عملهم في أجواء حارة.

وأضاف: ما زال أمامنا كثير من التحديات والعقبات لنواجهها في طريقنا نحو تعزيز معايير رعاية العمال، إلا أننا فخورون بما حققناه من إنجازات خلال فترة زمنية قصيرة، وعازمون على مواصلة جهودنا لتحقيق مزيد من النجاحات حتى موعد بطولة قطر 2022. لقد أشاد خبراء ومتخصصون في العالم بجهودنا في رعاية العمال، لعل آخرهم شاران بورو، الأمينة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال، التي أثنت على الجهود التي تبذلها دولة قطر في معالجة قضايا رعاية العمال، وذلك أثناء منتدى الفرص الرياضية السنوي الثالث الذي عقد مؤخراً في مدينة باريس الفرنسية.

وأشارت بورو إلى أن «دولة قطر أصبحت أنموذجاً يحتذى به في مجال رعاية العمال».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X