🏆2022

UK firms signing deals worth £1.5bn with Qatar for World Cup

الشركات البريطانية توقع صفقات بقيمة 1.5 مليار جنيه استرليني مع قطر لكأس العالم

British firms are signing £1.5bn worth of contracts with Qatar for work on the next World Cup – more than ten times what they made at the tournament in Brazil four years ago.

The huge trade bonanza was announced by the government on the back of deals with Doha to build new stadiums, cut the grass and provide pitch-side security guards.

The Department for International Trade said UK companies have already signed deals for £940mn in the Qatar and a further £500mn is lined up before the tournament kicks off in 2022.

This compares with just £150mn worth of trade which British firms made in Brazil around the World Cup there in 2014 – where UK firm Blue Cube provided the seating in the stadiums.

The World Cup deals between Britain and Qatar are part of a rise in trade between the two countries which totalled £3.39bn in 2017, an increase of 70% over the last five years.

In a post-Brexit world, good trade relations between the UK and the Middle East will be of great importance.

Minister for International Trade George Hollingbery visited Qatar this week for the second meeting of the Joint Ministerial Economic Commercial and Technical Committee.

He said: “With our football teams enjoying success this summer and fantastic support coming from all four nations, it’s great to see British business winning contracts and making these fantastic events the spectacle they are.

“Our world class construction companies have some of the best safety records in the world and they will play an important role in delivering a safe and successful World Cup.

“If our nations have as much success in Qatar 2022 as UK businesses are having supporting it, we are in for another great tournament.”

British Prime Minister Theresa May had talks with His Highness the Amir of Qatar Sheikh Tamim bin Hamad al-Thani at Downing Street in July, during which they discussed how the UK could help deliver the World Cup.

The Football Association has also signed a Memorandum of Understanding with Doha, which involve football development projects and friendlies to help the British teams acclimatise to the heat in the run-up to 2022.

The DIT is also targeting the 2019 Pan American and Para-Pan Games, the Rugby World Cup 2019 and Tokyo 2020 Olympics and Paralympics as further opportunities for UK business if, as expected, the UK leaves the EU on March 29, 2019.

أكد سعادة السيد جورج هولينجبيري وزير الدولة لشؤون السياسات التجارية بالمملكة المتحدة، أن دولة قطر شريك تجاري مهم جدا لبريطانيا خاصة وأن البلدين تجمعهما علاقات تجارية قوية حيث تعد دولة قطر ثالث أكبر سوق تصدير في المملكة المتحدة عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأوضح سعادته في حوار خاص أجرته معه وكالة الأنباء القطرية /قنا/ على هامش انعقاد أعمال الاجتماع الثاني للجنة الوزارية القطرية البريطانية المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري والفني بالدوحة مؤخرا، أنه في عام 2017، بلغ حجم التجارة الثنائية بين المملكة المتحدة ودولة قطر 6.3 مليار جنيه استرليني، بزيادة قدرها 17.1 بالمائة عن عام 2016، كما بلغت صادرات المملكة المتحدة في 2017 أيضا إلى قطر 3.4 مليار جنيه إسترليني (بزيادة 9.6 بالمائة عن عام 2016) في حين بلغت واردات المملكة المتحدة من قطر 2.9 مليار جنيه إسترليني (بزيادة 27.3 بالمائة عن عام 2016).

وبشأن أبرز ما تم التطرق إليه خلال الاجتماع الثاني للجنة الوزارية القطرية البريطانية المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري والفني، أفاد سعادته بأن الاجتماع الثاني للجنة الوزارية يكتسب أهمية خاصة فهو يعد فرصة مهمة لاستكمال ما تم التوصل إليه خلال أعمال الدورة الأولى للجنة، كما أنه يعكس حرص البلدين المتبادل على توطيد أواصر التعاون بينهما، ونقل أهدافهما المشتركة إلى حيز التطبيق، معربا عن التطلع إلى الدفع بالجهود المشتركة لتنمية العلاقات التجارية وتعزيز الازدهار في كلا البلدين.

وأشار إلى أن السوق القطري يزخر بالعديد من الفرص الهائلة التي يمكن أن تفتح الباب أمام تعزيز الشراكات بين قطاعات الأعمال في بريطانيا وقطر، منوها في هذا الإطار بأهمية التعريف بهذه الفرص في المجتمع البريطاني إما عن طريق جلب شركات بريطانية إلى دولة قطر للتعرف على هذه الفرص والاستفادة منها أو حتى التعريف بهذه الفرص في بريطانيا بما يساعد على جذب وتشجيع الشركات البريطانية على القدوم إلى دولة قطر وهذا يصب بدوره في صالح تحقيق الفائدة المرجوة والنفع المتبادل.

ونوه بالاهتمام القطري بالسلع والخدمات البريطانية، لافتا إلى أن ذلك يتجلى في قيمة الصادرات التي بلغت 3,39 مليار جنيه إسترليني العام الماضي، مؤكدا مواصلة دعم الشركات البريطانية التي ترغب في التعامل تجاريا مع دولة قطر، بما في ذلك الشركات التي تسعى للاستفادة من الفرص المتاحة في ظل استعداد دولة قطر لاستضافة فعاليات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

وبشأن منتدى الأعمال القطري البريطاني الذي عقد في مدينتي لندن وبرمنجهام، أوضح سعادته أنه أسفر عن التوصل إلى منصة وأرضية واضحة تمكن الجانبين البريطاني والقطري من خلالها البناء على المناقشات التي جرت والتوصل إلى الاجتماعات الحالية والسعي إلى تحقيق منافع أكبر في المستقبل.

وبشأن الحصار الجائر المفروض على دولة قطر، أكد سعادة السيد جورج هولينجبيري وزير الدولة لشؤون السياسات التجارية بالمملكة المتحدة، أنه بعد خمس ساعات فقط من زيارته الأولى لدولة قطر، استطاع ملاحظة أن الدولة حققت نتائج مذهلة وذلك على الرغم من التحديات التي واجهتها خلال هذه الأزمة لاسيما فيما يتعلق بكيفية التعامل معها بسرعة وفعالية بالبحث عن البدائل وتوفير سلاسل الإمداد للمشاريع الحالية والحفاظ على النسق اليومي للمتواجدين على أراضي الدولة.

وشدد سعادته على أن التعامل مع الأزمة بهذه الشجاعة يدل على السياسة الحكيمة التي انتهجتها القيادة القطرية ليس فقط في التصدي لتداعيات الحصار وإنما أيضا في الاستفادة من هذه الأزمة وتحوليها إلى فرص محتملة تم عبرها تعميق العلاقات السياسية والتجارية مع الدول الخارجية.

وحول المجالات التي يمكن للجانب البريطاني مساعدة الجانب القطري فيها أو حتى تعزيز التعاون المشترك بشأنها، أفاد سعادته بأن بريطانيا تقوم بتوفير خدمات كبيرة جدا، فمنذ مائة وخمسين عاما مضت بريطانيا كانت القلب النابض للاقتصاد العالمي لاسيما في الصناعة وهذا الأمر تغير الآن فهي تقوم حاليا بتوفير 80 بالمائة من نظام الخدمات و20 بالمائة من الصناعة، فهي تركز على الخدمات في العديد من الجوانب الهندسية والتصميمات والأعمال المحاسبية وتحليل التكاليف وغيرها من الخدمات، والأمن السيبراني وغيرها من الخدمات، وهي خدمات يتم تقديمها وفقا لأعلى المعايير العالمية.

ونوه سعادته بأهمية تعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص في كلا البلدين ومواصلة تعزيز الشراكات الاستراتيجية بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين.

جدير بالذكر أن الأمن السيبراني يعد أحد سبل التعاون المشترك بين المملكة المتحدة وقطر، والذي سيحظى بتركيز خاص بعد قيام وفد يضم 11 شركة بريطانية تقدم ابتكارات في المجال السيبراني بزيارة قطر مؤخرا لاستكشاف التحديات والفرص في قطاع الخدمات المالية، وكانت زيارة الوفد هي أول إجراء رئيسي يتخذ بموجب مذكرة تفاهم وقعت بين منظمة الدفاع والأمن التابعة لوزارة التجارة الدولية ومصرف قطر المركزي.

ومنذ عام 2015، قامت حملة (Sports High Value Campaign (HVC التي أطلقتها وزارة التجارة الدولية- بتقديم دعم مباشر قيمته 940 مليون جنيه إسترليني للصادرات البريطانية المرتبطة بكأس العالم في قطر، كما تسعى إلى تدبير مبلغ إضافي قدره 500 مليون جنيه إسترليني قبل عام 2022 للأعمال غير الدفاعية والأمنية، وستكون الشركات البريطانية قادرة على تقديم عطاءاتها بشأن مختلف العقود المرتبطة بكأس العالم، كما تعمل قطر حاليا مع المملكة المتحدة من أجل الاعتراف بعضوية المعهد الملكي للمساحين القانونيين وغيرها من مؤهلات الشهادات البريطانية غير النظامية.

وإلى جانب ذلك تعد المملكة المتحدة واحدة من الوجهات الاستثمارية الرئيسية لدولة قطر على مستوى العالم، حيث تستثمر في المملكة المتحدة أكثر من 35 مليار جنيه استرليني، كما تظهر أحدث الأرقام أن صادرات المملكة المتحدة من السلع إلى قطر زادت العام الماضي، حيث أبلغت المملكة المتحدة عن وجود فائض تجاري مع قطر بقيمة 759 مليون جنيه استرليني في عام 2016، بزيادة قدرها أكثر من 500 مليون جنيه إسترليني مقارنة بالعام السابق.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X