👮‍♂️ Government

Sweden Celebrates its Heritage at their Magical Midwinter Celebration while Casting a Light on Qatar-Sweden Bilateral Milestones

تحتفل السويد بتراثها في احتفالات منتصف الشتاء الساحرة مع تسليط الضوء على معالم العلاقات الثنائية بين قطر والسويد

Doha, Qatar December 4, 2018. The Embassy of Sweden in Doha hosted a magical Midwinter Lucia celebration at the St. Regis Hotel, to celebrate the National Day of Sweden and honour their strong relations with The State of Qatar.

The Embassy welcomed their partners and friends in Qatar from government, agency, academia, and the private sector, to enhance the close bilateral partnerships that have developed during the last few years.

At the celebration, attended by over 800 guests, H.E. Ambassador Ewa Polano proudly stated:

“Sweden aims to create a sustainable platform for long-standing partnerships with Qatar, focused around the fact that Sweden and Qatar are both small countries with great ambitions, leading to a spirit of knowledge-sharing for mutual benefit.”

Lucia is one of the most beloved Swedish folklore traditions. Swedes celebrate Lucia just before the winter solstice, in the cold and dark month of December, inspired by people’s yearning for light and an ancient belief in recalling the sun.

Lucia, and her attendants, come with cheerful songs, dressed in winter white, wearing a crown of light. On December 4th Lucia spread her magical midwinter light in Doha for the first time.

Swedes have a close and symbiotic relationship with their beautiful yet challenging nature. Swedish products and innovations spring from this relationship, and are thus made with leading-edge quality, research and development, and responsibility towards our shared climate and environment, in mind.

The Qatar- Sweden bilateral relations culminated earlier this year when Qatar Leadership Center’s Executive Leaders Program chose Sweden for their annual learning journey. During their trip, they visited the best of Swedish industry, research institutions, and government, to benchmark the Swedish model and review best practices within high-skilled production, financial technology, R&D, academia and sustainable know-how. These 40 Executive Leaders are now working on applying the lessons learned in Sweden to their local context.

Several notable Swedish companies partnered with the Embassy in the event. The Volvo Group, representing Volvo Cars, Buses and Trucks, as well as Volvo Construction Equipment, was one of two Diamond Sponsors for the event. Mr. Faisal Sharif, Managing Director, Domasco, and Mr. Walid Dowidar, Managing Director at Arabian Agencies Company (ARACO) were both of the opinion that “We are fortunate to represent one of the world’s best-known brand that thrive to do the outmost when it comes to sustainability and a more eco-friendlier world. This has been proven in the sales of this year and will continue also 2019”

The other Diamond Sponsor and the event’s Official Airline was Qatar Airways, which celebrated the opening of its new destination to Sweden’s second largest city, Gothenburg, on December 12th. Gothenburg is one of the foremost industrial and economic centres in Sweden, and is home to several

Swedish companies, including Volvo Group, Stena, and Mölnlycke. Gothenburg also hosts the biggest port in Scandinavia.

Qatar Airways Group Chief Executive, His Excellency Mr. Akbar Al Baker, said: “The new direct flight from Doha to Gothenburg will lead to an even closer economic relationship between the two countries. It will also give tourists from Qatar and beyond direct access to the beautiful Swedish west coast, while providing Swedish tourists access to Qatar and the more than 160 destinations on Qatar Airways’ extensive global network.”

During her speech, H.E. Ambassador Ewa Polano lauded Qatar’s impressive economic performance during the last year and noted that it now stands stronger than ever before. She also praised Qatar’s successful diplomacy which has made a great impact globally and added “I am especially impressed by Qatar’s great and rapid improvements in the areas of labor reforms and Corporate Social Responsibility, and Qatar’s fruitful cooperation with the UN’s International Labor Organization, of which Sweden is a strong supporter. These improvements have not gone unnoted by Swedish business interests. More Swedish companies are now eyeing Qatar as an attractive trading and business partner”.

This increase in Swedish private sector interest has resulted in the formation of the Swedish Chamber of Commerce in Qatar (SCCQ). The Swedish Chamber represents all Swedish business interests in Qatar and aims to further the bilateral trade and investment relationship between the countries. The SCCQ Chairman Mr. Mattias Nordfeldt announced “As we speak, the Swedish Chamber is focusing on several projects with the Qatar Free Zones Authority, which should soon result in significant Swedish investments in Qatar.

A critical area of interest to the Swedish investors is financial technology. This has for the past year been a prioritized sector in the Qatar-Sweden bilateral relationship, since the visit H.E. Sheikh Abdulla bin Saoud Al-Thani, Governor of the Qatar Central Bank, to Sweden in October of 2017. Stockholm is a global fin-tech hub and ranks second in Europe after London. A concrete result of this visit is the plan to establish Qatar Fin-Tech Hub, which is about to be inaugurated early 2019, and is built upon a blueprint of best practices and shared knowledge gained during the aforementioned and subsequent visits to Sweden by Qatar Central Bank and Qatar Development Bank.

Being ranked as the most innovative economy in the world 2017, having the second highest number of startups per capita after Silicon Valley, and being a global leader in sustainable urban planning, green construction, public transportation and corporate social responsibility (CSR), Sweden has engaged in a number of knowledge sharing efforts with Qatar, focusing on research cooperation, green technologies, and smart connectivity. Additionally, road safety, in which Sweden is ranked as number one with their internationally renowned Vision Zero initiative, has been a strong focus in the past few years, resulting in an MoU being signed in April 2018 between the Qatar Transportation and Traffic Safety Center at Qatar University, and the Swedish National Road and Transport Research Institute (VTI).

The Embassy is proud to inform that visits from Qatar to Sweden have increased substantially during the last year and more requests for tourist visas and Sweden tourism info are pouring in.

Sweden is partnering with Qatar in their aim to fulfil the Qatar National Vison to be a self-sustained nation by 2030. Sweden-Qatar relations strive to mutually benefit both parties to further enhance both states’ visions to be sustainable, diversified and knowledge-based economies.

الدوحة، قطر – 4 ديسمبر 2018 . استضافت سفارة السويد في الدوحة حفل لوسيا منتصف الشتاء الساحر في فندق سانت ريجيس احتفالا بالعيد الوطني السويدي وتقديرا لعلاقاتها المتينة مع دولة قطر.

رحبت السفارة بشركائها وأصدقائها في قطر من القطاع الحكومي، والوكالات، والأكاديميين، والقطاع الخاص، من أجل تعزيز الشراكات الثنائية الوثيقة التي نمت خلال السنوات القليلة الماضية.

وفي الحفل، الذي حضره أكثر من 800 ضيف، صرحت سعادة السفيرة إيفا بولانو بفخر بما يلي:

“تهدف السويد إلى إنشاء منتدى مستدام لشراكات طويلة الأمد مع قطر، تتركز حول حقيقة أن كل من السويد وقطر بلد صغير له طموحات كبيرة، مما يؤدي إلى مشاركة المعرفة بما فيه مصلحة البلدين.”

عيد لوسيا هو أحد التقاليد السويدية الأكثر شعبية. ويحتفل السويديون بعيد لوسيا مباشرة قبل الانقلاب الشتوي، في شهر ديسمبر البارد والحالك، المستلهم من شوق الناس إلى النور واعتقاد قديم باسترداد الشمس.

وتأتي لوسيا، وخادماتها، بأغان فرحة، مغمورة ببياض الشتاء ومرتدية لتاجا من النور. وفي 4 ديسمبر تنشر لوسيا نورها الساحر منتصف الشتاء في الدوحة للمرة الأولى.

ولدى السويديين علاقة وثيقة ورمزية مع طبيعتهم الجميلة التي تنطوي في الوقت ذاته إلى التحديات. وتنبع المنتجات والمبتكرات السويدية من هذه العلاقة، وبالتالي يتم صنعها وفي البال الجودة الفائقة، والأبحاث والتطوير، والمسؤولية تجاه مناخنا وبيئتنا المشتركة.

وقد تتوجت العلاقات الثنائية بين قطر والسويد في وقت سابق من هذا العام عندما اختار برنامج القادة التنفيذيين لدى مركز قطر للقيادات السويد لرحلته التعليمية السنوية. وخلال رحلتهم، زار المشاركون أفضل ما تقدمه الصناعة ومؤسسات الأبحاث والحكومة السويدية، من أجل مفاضلة النموذج السويدي والاطلاع على أفضل الممارسات ضمن الإنتاج عالي المهارات، والتكنولوجيا المالية، والأبحاث والتطوير، والجامعات، والمعرفة الغنية المستدامة، والممارسات الأفضل. والآن يعمل هؤلاء القادة التنفيذيين الأربعين على تطبيق الدروس المستفادة في السويد في بيئتهم المحلية.

شاركت العديد من الشركات السويدية الباروة مع السفارة السويدية في هذه المناسبة. وكانت فولفو جروب، التي تمثل فولفو للسيارات والحافلات والشاحنات بالإضافة إلى شركة فولفو لمعدات الإنشاء، أحد اثنين من الرعاة الماسيين لهذا الحدث. وقد كان راي السيد/ فيصل شريف، العضو

المنتدب لشركة دوماسكو، والسيد/ وليد دويدار، العضو المنتدب للشركة العربية للوكالات )أراكو( أن” من حظنا ان نمثل واحدة من أفضل العلامات التجارية المعروفة في العالم والتي تنجح في تحقيق أقصى اقصي درجات النجاح عندما يتعلق الأمر بالاستدامة وعالم اكثر إيكولوجيا، قد ثبت ذلك في المبيعات هذا العام، وسوف يستمر أيضا هام 2019 .”

الراعي الماسي الثاني والخطوط الجوية الرسمية للفعالية كانت الخطوط الجوية القطرية، والتي احتفلت بافتتاح وجهتها الجديدة إلى ثاني أكبر مدن السويد، جوتنبرج، في 12 ديسمبر. جوتنبرج هي واحد من المراكز الصناعية والاقتصادية الأولى في السويد، وهي مقر للعديد من الشركات

السويدية، بما في ذلك فولفو جروب، وسيتنا، ومولنليكي. كما تضم جوتنبرج أكبر ميناء في إسكندنافيا. وصرح الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية القطرية سعادة أكبر الباكر، إن الرحلة المباشرة الجديدة من الدوحة إلى جوتنبرج ستؤدي إلى تقارب اقتصادي بين البلدين. كما سيعطي

السائحين من قطر وخارجها وصولا مباشراً إلى الساحل الغربي الجميل للسويد، كما سيوفر للسائحين السويديين إمكانية الوصول إلى قطر وأكثر من 160 وجهة على شبكة الخطوط الجوية القطرية الشاملة”.

وخلال كلمتها، أثنت سعادة السفيرة ايفا بولانو على أداء قطر الاقتصادي المذهل خلال السنة الماضية، والذي أصبح الآن أقوى من أي وقت مضى. كما أنها أشادت بالدبلوماسية القطرية الناجحة التي كان لها أثر كبير على مستوى العالم، وأضافت “أنا معجبة على وجه الخصوص بالتحسينات القطرية السريعة والكبيرة في مجالات الإصلاحات العمالية والمسؤولية الاجتماعية للشركات، وتعاون قطر المثمر مع منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة، والتي تعتبر السويد من أقوى الداعمين لها. ولم تمر هذه التحسينات من دون تقديرها من قبل المصالح التجارية السويدية. فهناك المزيد من الشركات السويدية التي تنظر إلى قطر كشريك جذاب في التجارة والأعمال.” وهذه الزيادة في مصالح القطاع الخاص السويدي قد أدت إلى إنشاء غرفة التجارة السويدية في قطر ) SCCQ (. وتمثل الغرفة السويدية جميع المصالح التجارية السويدية في قطر وتهدف إلى تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية الثنائية بين البلدين.

وصرّح رئيس غرفة التجارة السويدية في قطر، السيد/ ماتياس نوردفلت، قائلا “في هذا الوقت بالذات، تركز الغرفة السويدية على عدة مشاريع مع هيئة المنطقة الحرة القطرية، والتي ستؤدي قريبا إلى استثمارات سويدية ذات شأن في قطر.”

وأحد المجالات عالية الأهمية التي تحظى باهتمام المستثمرين السويديين هو التكنولوجيا المالية، والتي كانت على مدى العام الماضي قطاعا يحظى بالأولوية في العلاقات الثنائية بين قطر والسويد، منذ زيارة سعادة الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني، محافظ مصرف قطر المركزي، إلى السويد في شهر أكتوبر 2017 . وستوكهولم هي مركز عالمي للتكنولوجيا المالية ويأتي تصنيفها في المرتبة الثانية في أوروبا بعد لندن. وإحدى النتائج الملموسة لهذه الزيارة كانت تأسيس مركز قطر للتكنولوجيا المالية، والذي سيتم افتتاحه في مطلع العام 2019 ، وهو مبني على أساس الممارسات

الأفضل والمعرفة المشتركة التي تم اكتسابها خلال الزيارة المذكورة أعلاه والزيارات اللاحقة إلى السويد التي قام بها مسؤولو مصرف قطر المركزي وبنك قطر للتنمية.

تنخرط السويد، التي تم تصنيفها الاقتصاد الأكثر ابتكارا في العالم لعام 2017 ، والتي تضم ثاني أكبر عدد من المشاريع الصاعدة للفرد الواحد بعد سليكون فالي، والتي تعتبر رائدا عالميا في مجالات التخطيط العمراني المستدام، والإنشاءات الخضراء، والمواصلات العامة، والمسؤولية

الاجتماعية للشركات، تنخرط في عدد من جهود مشاركة المعرفة مع قطر، مع التركيز على التعاون في مجال الأبحاث، والتكنولوجيات الخضراء، ووسائل التوصيل الذكية. وبالإضافة إلى ذلك، فقد كانت سلامة الطرقات، وهو المجال الذي جاء فيه تصنيف السويد في المرتبة الأولى

لفضل مشروعها فيجن زيرو الشهير عالميا، نقطة تركيز قوية في السنوات القليلة الماضية، وأفضى ذلك إلى توقيع مذكرة تفاهم في شهر أبريل 2018 بين مركز قطر لسلامة النقل والمرور لدى جامعة قطر والمعهد السويدي الوطني لأبحاث الطرق والنقل ) VTI .)

وتفخر السفارة بالقول إن الزيارات من قطر إلى السويد قد زادت بشكل كبير في السنة الماضية ويتم تقديم المزيد من طلبات الحصول على التأشيرات السياحية والمعلومات السياحية عن السويد.

وتعقد السويد شراكات مع قطر في سعيها إلى تحقيق رؤية قطر الوطنية في أن تكون بلدا ذاتي الدعم بحلول العام 2030 . وتهدف العلاقات السويدية القطرية إلى تحقيق المنفعة المتبادلة للطرفين من أجل زيادة تعزيز أهداف كل من البلدين في تحقيق اقتصاد متنوع ومستند إلى المعرفة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format