💉 Health

Qatar’s first cancer awareness calendar launched

«الصحة» تطلق تقويم التوعية للسرطان لعام 2019

Doha: The Ministry of Public Health (MoPH) announced Qatar’s first annual cancer awareness calendar yesterday, with an aim to reduce prevalence of the disease in the country.

The calendar reflects the collaborative efforts of health partners towards achieving the vision of the National Cancer Framework 2017-2022 and provides an opportunity for uniting efforts by stakeholders within Qatar to join forces to raise the awareness of cancer and reduce the local cancer burden.

The collaboration includes MoPH, Hamad Medical Corporation (HMC), Primary Health Care Corporation (PHCC) and Qatar Cancer Society.

The calendar identifies dedicated cancer awareness months based on evidence-based incidence data published by the Qatar National Cancer Registry. It also recognises international cancer awareness days. This annual calendar also highlight National Cancer Framework initiatives including cancer awareness ambassadors and the experiences of patients living with cancer and cancer survivors.

“The National Cancer Framework which was published last year continues to encourage work to raise awareness in the community about cancer and recognizes that no individual service or organization can do this alone. We must work together to ensure a clear vision for public awareness that will help us achieve our goal of reducing the impact of cancer across the country,” said Catherine Gillespie, National Cancer Program Director at the MoPH.

Previous data for 2015 from MoPH has indicated that among the top malignant primary sites of cancer in Qatar, breast cancer accounted for 17.5 percent, while bowel cancer made up 10.23 percent. The National Health Strategy 2018-2022 aims to reduce early deaths from cancer and other chronic diseases by 25 percent by 2025.

The launch of the calendar is another important step forward in our collaborative efforts to ease the burden of cancer on Qatar and its people. This co-ordinated calendar allows us to further develop our awareness drives and outreach initiatives to achieve maximum results and engage with a wider audience,” said Dr Shaikha Abu Shaikha, Cancer Program Manager, PHCC.

Dr Mohammed Ussama Al Homsi, Senior Consultant, Oncology Department at HMC’s National Center for Cancer Care and Research (NCCCR), said, “Our approach is to work collaboratively in an efficient and effective manner with other healthcare stakeholders to minimise the incidence of cancer for the population in Qatar through research and education and to provide excellent treatment when cancer does occur.”

“Our activities are built on the progress we have already made over the past few years to raise awareness amongst the public about how they can take ownership of their health to reduce their risk of cancer,” he added.

By Fazeena Saleem | The Peninsula

احتفلت وزارة الصحة العامة وشركاؤها في القطاع الصحي، بإنجازات التوعية بمرض السرطان لعام 2018. كما أعلنت الوزارة عن إطلاق تقويم التوعية بالسرطان لعام 2019 عبر المؤسسات والجهات المعنية في دولة قطر، من خلال التعاون والشراكة المتميزة بين مؤسسات الرعاية الصحية الرائدة في الدولة، والتي تعمل على علاج السرطان والوقاية منه.

ونظمت الوزارة مؤتمراً صحافياً، أمس الثلاثاء بمقر الوزارة، بحضور ممثلين من الوزارة ومؤسستي حمد الطبية والرعاية الصحية الأولية والجمعية القطرية للسرطان.

وتقويم التوعية بالسرطان يحدد شهوراً معينة تُخصّص للتوعية بالسرطان اعتماداً على بيانات الإصابة القائمة على الأدلة، والتي تُنشر وفقاً لإحصائيات سجل قطر الوطني للسرطان.

وقال الشيخ الدكتور محمد بن حمد آل ثاني، مدير إدارة الصحة العامة في وزارة الصحة العامة: «نجتمع اليوم لنحتفل بعام من الإنجاز الذي أتي ثمرة من العمل الحثيث الدؤوب الذي شاركت فيه وزارة الصحة العامة ممثلة بكل من قسم مكافحة الأمراض غير الانتقالية وقسم التثقيف الصحي من إدارة الصحة العامة، وكذلك البرنامج الوطني للسرطان بوزارة الصحة العامة، عن طريق شراكة مميّزة مع كل من برنامج الكشف المبكر للسرطان من مؤسسة الرعاية الصحية الأولية ومركز أبحاث وعلاج السرطان في مؤسسة حمد الطبية وكذلك الجمعية القطرية للسرطان».

وأشار الدكتور محمد بن حمد آل ثاني إلى أن تقويم التوعية بالسرطان 2019 يحقق أعلى مستويات التنسيق بين مختلف المؤسسات الصحية، فيصل إلى عمل مشترك متقدم؛ الأمر الذي ينعكس على مستويات عالية من التوعية بالسرطان، والعمل سيكون مشتركاً كل شهر على موضوع التوعية نفسه، فلا يحدث أي تضارب أو عدم توحيد للأفكار أو الرسائل.

ولفت إلى أن الفترة الأخيرة شهدت زيادة في وعي المجتمع بمرض السرطان، على عكس ما كان عليه في السابق، وهذا بفضل الجهود التوعوية لمختلف المؤسسات. وثقة السكان قائمة بفضل الكفاءة العالية للعلاجات في قطر، ونسبة الأشخاص الذين يفضلون العلاج في الخارج قليلة جداً.

د. خالد بن جبر:

900 مريض استفادوا من الخدمات

قال الشيخ الدكتور خالد بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية للسرطان: «نحن في الجمعية نؤكد على ضرورة توحيد الجهود لنشر الوعي تجاه السرطان بشكل عام في دولة قطر، وتوعية المجتمع تجاه الأنواع المختلفة من السرطان، وهذا ما تسعى الجمعية إلى تحقيقه بالتعاون مع وزارة الصحة العامة ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية ومؤسسة حمد الطبية.

وأضاف الدكتور خالد آل ثاني أن الجمعية القطرية للسرطان تحرص على تنظيم عدة فعاليات وورش توعوية في الجامعات والمدارس والمجمعات التجارية، بالإضافة إلى الورش التدريبية بمركز أوريدو للتوعية بالسرطان، بإجمالي 31.000 مستفيد من هذه الأنشطة، وذلك في محاولة من الجمعية للوصول إلى فئات المجتمع كافة، كما أن الجمعية ما زالت مستمرة في تحمّل تكاليف علاج مرضى السرطان المقيمين غير القادرين على تحمّل نفقات العلاج، حيث بلغ عدد المرضى المستفيدين من خدمات الجمعية خلال العام الحالي 900 مريض بتكلفة إجمالية تقارب الـ 9 ملايين ريال».

د. شيخة أبو شيخة:

برنامج الكشف المبكر يفحص 50 ألف شخص

أكدت الدكتورة شيخة أبوشيخة -مديرة برنامج السرطان في مؤسسة الرعاية الصحية الأولية- قائلة: «مؤسسة الرعاية الصحية الأولية بذلت جهوداً دؤوبة ومتواصلة لمعالجة هذه المسألة؛ فمعدلات التوعية والتثقيف ونشر المعلومات بين الجمهور قد وصلت إلى مستويات مرتفعة أكثر من أي وقت مضى». وقالت الدكتورة أبوشيخة: «يمثّل تقويم التوعية بالسرطان 2019 مبادرة فعّالة لتوحيد الجهود المشتركة التي تبذلها المؤسسات الصحية بهدف تحقيق رؤية (الإطار الوطني للسرطان) 2017-2022، كما سيوفر التقويم فرصة قيّمة أمام الشركاء والجهات المعنية في قطر من أجل المساهمة بقوة في تعزيز التوعية حول سبل الوقاية من السرطان، والحد من أعباء الإصابة بهذا المرض العضال على المستوى المحلي». وكشفت الدكتورة أبوشيخة أنه خلال العامين الماضيين قام برنامج الفحص المبكر عن سرطان الثدي والأمعاء بفحص 50 ألف شخص، منها 30 ألف للكشف المبكر عن سرطان الثدي، و20 ألفاً للكشف المبكر عن الأمعاء.

د. أسامة الحمصي:

%10 من الوفيات في قطر بسبب هذا المرض

قال الدكتور محمد أسامة الحمصي، استشاري أول ورئيس قسم أمراض الدم والأورام في المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان بمؤسسة حمد الطبية: «الأمراض السرطانية تُعدّ ثالث أهم مسببات الوفاة في قطر، حيث تبلغ نسبة الوفيات الناجمة عن هذه الأمراض %10 من إجمالي عدد الوفيات في الدولة. كما تُعدّ مكافحة الأمراض السرطانية الأكثر شيوعاً في قطر من أهم الأولويات، ومن الأهداف الأساسية المتصلة بالصحة التي تتضمنها رؤية قطر 2030 للوصول إلى مجتمع خالٍ من السرطان».

وأكد الدكتور الحمصي أن عدد الحالات المكتشفة حديثاً في زيادة مستمرة. ولكن في الفترة الأخيرة، بدأت تقل الزيادة في حالات الإصابة بالسرطان عند مستوى 1500 حالة جديدة في العام. مشيراً إلى أن عدد المرضى الذين يتلقون العلاج أكبر من ذلك بكثير.;

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X