😎 LifeStyle

Qatar Charity’s pavilion at Darb Al Saai witnesses high visitor turnout

جناح «قطر الخيرية» يشهد تفاعلاً كبيراً من جميع فئات المجتمع

Doha: Qatar Charity’s (QC) pavilion, which was held for the first time at Darb Al Saai as part of Qatar’s National Day celebrations, witnessed a great turnout from eminent visitors, volunteers, and public. Hundreds of children along with their families have participated in its various events aimed at promoting the concepts of humanitarian action, giving and social solidarity.

QC’s pavilion conveyed the pictures of the diverse human suffering to visitors, and featured a number of activities that promote the values of volunteering and giving. The visitors also came to know about the charity’s impact on the vulnerable across the globe.

The pavilion was also visited by many local and regional figures, who expressed their satisfaction at QC’s success in delivering its humanitarian message by providing the opportunity to live the experience from the heart of the field of philanthropy.

The list of eminent visitors included Mevlüt Çavuşoğlu, Minister of Foreign Affairs of Republic of Turkey, H E Salah bin Ghanim Al Ali, Minister of Culture and Sports, H E Ali bin Ahmed Al Kuwari, Minister of Commerce and Industry, H E Yousef bin Mohamed Al Othman Fakhro, Minister of Administrative Development, Labour and Social Affairs, and H E Dr Saleh bin Mohammed Al Nabit, Minister of Development Planning and Statistics.

Also, H E Sheikha Hind bint Hamad Al Thani, Vice-Chairperson and CEO of Qatar Foundation (QF), Dr Hassan Rashid Al Derham, President of Qatar Charity, paid a visit to QC’s pavilion at Darb Al Saai. QC’s activities at Darb Al Saai were widely applauded by prominent media persons, social activists, and those interested in volunteer initiatives.

Saqr Al Murikhi, a member of the Consultative Assembly, said that he was deeply impressed by the stories presented by QC’s pavilion, urging benefactors to continue helping the needy.

Nour Al Mansouri, a presenter at Al Rayyan Satellite Channel, said “the pavilion’s activates reflected the efforts made by the charity to support the vulnerable in the world, and told difficult conditions of those in need across the globe, which can be changed through contributions from philanthropists.” Asma Al Hammadi, a Qatari media figure, said, all the human stories presented at the pavilion have started with tragedy, but thanks to God, and then with your support, they have become stories of success.

Dr Hamad Al Fayyad said “charitable work is a great effort, and the sense of this effort comes through participation in this field, which is reflected at QC’s pavilion at Darb Al Saai, as it provided the opportunity to live the experience, listen to different humanitarian stories, and know the reasons behind a difference made in the lives of beneficiaries.”

Dr. Abdulrahman Al Harami said “QC’s pavilion at Darb Al Saai has come up with the creative and innovate activities, as we have seen the humanitarian cases that we used to hear through the media.” He urged the public to provide assistance to those in need worldwide.

Also, a large number of children and their families have participated in various activities organised at QC’s pavilion and lived the experience of humanitarian work.

They also came to know about the Qatari heritage, aimed at promoting a sense of belonging to Qatar in an attractive way through games, competitions and drawing, the statement adds.

Some 100 volunteers helped the holding of different activities at the pavilion, which has highlighted the value of volunteering and taking part in the humanitarian action. Noor Al Suwaidi, a volunteer, said it was a great opportunity to know about the difficult living conditions of the needy, and the impact of donations in the lives of beneficiaries.

شهد جناح «قطر الخيرية» الذي أقيم للمرة الأولى ضمن فعاليات درب الساعي، احتفالاً باليوم الوطني لدولة قطر، تفاعلاً كبيراً من جميع فئات المجتمع، حيث شارك مئات الأطفال وأسرهم في أنشطتها المتنوعة، كما زار الجناح شخصيات رسمية محلية وإقليمية، وذلك للتنوع الذي تضمنه الجناح، لتعزيز مفاهيم العمل الإنساني، والعطاء، والتكافل الاجتماعي.

اشتملت الفعاليات والأنشطة على 8 أقسام تفاعلية نقلت صور المعاناة الإنسانية المتنوعة إلى الزوار، بهدف تعزيز قيم حب العطاء، وإطلاع المتبرعين عن كيف كان لتبرعاتهم الأثر الواضح في تغيير حياة عشرات الآلاف من الأفراد والأسر المتعففة، إضافة إلى فعاليات تستهدف جمهور الأطفال من خلال سفراء الخير، وأشبال الخير، وركن الأطفال لتدريبهم على صنع كسوة اليتيم، فضلاً عن مسرح «قطر الخيرية» الذي قدم فقرات مرتبطة بالعمل الإنساني وحب الوطن.

شخصيات رسمية

وقام عدد من الشخصيات الرسمية المحلية والإقليمية بزيارة جناح «قطر الخيرية» منهم سعادة الدكتور مولود شاووش أوغلو وزير الخارجية التركي، برفقة سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة، وتشرف الجناح بزيارة سعادة الشيخة هند بنت حمد بن خليفة آل ثاني نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وسعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة، إضافة الى سعادة السيد يوسف بن محمد العثمان فخرو وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، وسعادة الدكتور صالح بن محمد النابت وزير التخطيط التنموي والإحصاء.

كما زار الجناح سعادة الشيخ خالد بن ناصر بن أحمد آل ثاني، والدكتور حسن بن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر، والسيد جاسم البوعينين مدير معرض الدوحة الدولي للكتاب، والسيدة فاطمة الرشيدي مستشارة العلاقات والمنظمات الدولية في دولة الكويت، حيث عبروا عن مدى سعادتهم بنجاح «قطر الخيرية» في إيصال رسالتها الإنسانية عن طريق المعايشة والتجربة من قلب ميدان العمل الإنساني.

إشادة واسعة

وقد حظي الجناح بإشادة واسعة من شخصيات بارزة وإعلاميين، وأصحاب مبادرات تطوعية، وناشطين اجتماعيين، وعدد من الزوار.

حيث قال السيد صقر المريخي عضو مجلس الشورى إنه تأثر كثيراً بما شاهده من قصص مأساوية حقيقية ترجمتها «قطر الخيرية» في جناحها، داعياً أهل الخير في قطر التبرع لمساعدة مثل هذه الحالات حتى يتم رفع الضيم عنها.

وقالت الإعلامية نور المنصوري، مقدمة البرامج بقناة الريان الفضائية: «إن أنشطة الجناح تُذكرنا بنعمة الأمن والأمان في دولة قطر المعطاءة، وتنشر الوعي بأهمية العمل الخيري والإنساني، وأثره في حياة المحتاجين».

بدورها أوضحت الإعلامية أسماء الحمادي أن جميع القصص الإنسانية المعروضة قد بدأت بمأساة، ولكن بفضل الله ثم عطائكم، تحولت لقصص نجاح، وتغيرت حياة أصحابها إلى الأفضل.

من جهتها، قالت الإعلامية نادين البيطار: «كانت مشاعري مختلطة خلال زيارتي جناح «قطر الخيرية» بدرب الساعي ضمن الاحتفال بفعاليات اليوم الوطني، حيث عايشت قصصاً تفاعلية إنسانية، مثل قصة عمر وسعد، ورأيت كيف يصنع العطاء الفارق في حياة المحتاجين».

كما أشاد الإعلامي د. حمد الفياض بأنشطة الجمعية بدرب الساعي قائلاً: «العمل الخيري جهد رائع، والإحساس بهذا الجهد يأتي من خلال المشاركة في هذا المجال، وهو أمر عكسه جناح «قطر الخيرية» بدرب الساعي مما أتاح الفرصة لمعايشة التجربة، ومشاهدة القصص الإنسانية، ومعرفة أسباب التحول في حياة أصحاب هذه القصص من المعاناة إلى الأفضل».

بدوره، قال الدكتور عبد الرحمن الحرمي: «إن جناح قطر الخيرية بدرب الساعي جاء بإبداع متجدد، حيث شاهدنا حالات إنسانية كنا نسمع عنها عبر وسائل الإعلام»، ودعا الجمهور إلى تقديم يد العون عبر «قطر الخيرية» للمحتاجين في العالم.

مشاركة الأسر

وشهد جناح «قطر الخيرية» حضوراً ومشاركة واسعة من الأطفال وأسرهم في الفعاليات والأنشطة التي أقيمت وكانت فرصة لهم كي يعيشوا تجربة العمل الإنساني، ويتلمسوا معاناة ذوي الحاجة عن كثب، ويستشعروا الفرق الذي يحدثه العمل الإنساني في حياة المستفيدين منه. وكانت الأنشطة التي نظمتها الجمعية على خشبة المسرح فرصة أخرى تعرفوا خلالها على التراث القطري، وأنماط العمل الإنساني والإغاثي، بهدف تعزيز المواطنة بأسلوب جذاب ومحبب، عبر الألعاب والتنافس والمسابقات.

100 متطوع

وشكلت مشاركة 100 متطوع في جناح «قطر الخيرية» فرصة لاستحضار قيمة التطوع، ومثالاً يقدم على ما يمكن تحقيقه في مجال العمل الإنساني والخيري، حيث شارك المتطوعون في تنظيم الفعاليات والأنشطة، والإشراف عليها.

وفي هذا الإطار تقدم «قطر الخيرية» شكرها وتقديرها للجهود التي بذلها المتطوعون في إنجاح هذه الفعالية، ودعمهم للعمل الإنساني، حيث يمثل العمل التطوعي، بمنهجه الاجتماعي والإنساني، سلوكاً حضارياً ترقى به المجتمعات، كما يمثل رمزاً للتكاتف والتعاون بين أفراد المجتمع وارتباطاً وثيقاً بكل معاني الخير والعمل الصالح لدى كل المجتمعات البشرية.

وأكد عدد من المتطوعين حبهم للعمل التطوعي، من أجل خدمة المجتمع، دون حاجة إلى تكريم أو شكر من أحد، لأن هذا العمل يجعلهم أكثر إيجابية وفرصة لاكتساب الكثير من الخبرات التي تساعدهم في حياتهم المستقبلية.

من جهتها، أوضحت المتطوعة نور السويدي أنها عايشت واقع الناس المحتاجين، ورأت أين تصرف أموال التبرعات، فكانت فرصة طيبة لها حتى تساهم في نشر الوعي بأهمية فعل الخير، ومساعدة المحتاجين.

وبدوره، أكد المتطوع عمار محمد البوعينين، أن حبه للخير وللعمل الإنساني وإسعاد الأطفال هو الدافع الحقيقي لتطوعه، كما أن التطوع خير يؤجر عليه الإنسان، لافتاً إلى مدى سعادة وفرحة الأطفال وتفاعلهم مع البرامج والفعاليات التي كان لها أثر كبير في وعيهم وتعريفهم بقيمة مساعدة الفقراء والمحتاجين.

يشار إلى أن جناح «قطر الخيرية» في درب الساعي، الذي نظم بدعم وإشراف من هيئة تنظيم الأعمال الخيرية، هدف إلى التعريف بجهود دولة قطر المتواصلة في دعم العمل الإنساني، والبرامج التنموية التي تنفذها للمجتمعات والفئات الفقيرة عبر العالم.;

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X