👮‍♂️ Government

Qatar announces $500m support to United Nations

قطر تعلن عن دعمها منظمة الأمم المتحدة بمبلغ 500 مليون دولار

QNA
Doha: Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs H E Sheikh Mohamed bin Abdulrahman Al Thani announced yesterday that the State of Qatar provided support to the financing of United Nations organisations in the amount of $500m, based on the directives of Amir H H Sheikh Tamim bin Hamad Al Thani with the goal of enhancing the strategic partnership between the two sides.

H E the Deputy Prime Minister noted that the support provided in that regard was a multi-year support for core resources, as Qatar Fund for Development, which signed a number of these agreements yesterday, assumed its responsibility through projects and activities that contribute to realising the sustainable development goals.

H E the Deputy Prime Minister stressed that the signing of agreements between the State of Qatar and the United Nations stems from the deep and solid relationship between the two sides.
H E the Deputy Prime Minister added that the agreements were also consistent with Qatar’s foreign policy and responsibility as an active partner in the international community towards achieving international peace and security, sustainable development, counter-terrorism and other common challenges.

H E the Deputy Prime Minister said at a press conference following the signing ceremony of the agreements that the State of Qatar was ranked sixth globally and first among Arab countries in terms of contributing to the multi-partner funds for 2017.

On the sidelines of the 18th Doha Forum, a number of partnership agreements were signed between Qatar and the United Nations to support some of its agencies. This was done in the presence of H E Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al Thani and the UN Secretary-General Antonio Guterres.

One of those agreements will see the establishment of Doha International Center for Counter-terrorism, an office for the United Nations Developmental Programme, a Doha office for United Nations Office for the Coordination of Humanitarian Affairs, an office for the International Organisation for Migration. There will also be agreements to provide annual support to UN Developmental Programme, UNICEF, UNRWA, The United Nations High Commissioner for Refugees.

H E the Deputy Prime Minister pointed out that the efforts of Doha in this context stem from its firm belief in the importance of enhancing international cooperation to reach the desired goals within the framework of an effective international partnership to enhance this cooperation.

H E the Deputy Prime Minister congratulated UN Secretary-General Antonio Guterres on the success achieved by the organisation in reaching an agreement in Sweden as a first stage to achieve peace in Yemen, hoping that peace will be reached in the country.

H E the Deputy Prime Minister reiterated the importance of the work of the United Nations and the role it plays in easing the suffering of people around the world, in addition to achieving security, peace and sustainable development.

In response to a question concerning developments in the GCC crisis, H E the Deputy Prime Minister renewed the State of Qatar’s welcoming of the Kuwaiti initiative as the hub for all initiatives made by friends. His Excellency added that the Kuwait Amir H H Sheikh Sabah Al Ahmad Al Jaber Al Sabah has made efforts that remain appreciated by the Qatari people.

His Excellency said that the initiative of the Amir of Kuwait did not find a way through yet, because of the behavior of the blockading countries. His Excellency also said that the State of Qatar are open to constructive dialogue based on mutual respect that places a shared vision for the core reason behind the differences they discuss.

His Excellency expressed appreciation of the support shown by the United Nations from the very first moment of Kuwaiti mediation as the most reliable and credible tool to resolve this situation. His Excellency also expressed appreciation to initiatives made by other countries such as the US, noting that the State of Qatar has always supported a resolution through dialogue in any conflict.

His Excellency praised the role played by the United Nations and its various institutions in supporting the law in order overcome humanitarian issues, noting that the State of Qatar continues to take all means in international forums to obtain the rights of its people and nothing more.

His Excellency said that the countries of the blockade have launched many accusations that the whole world discovered were lies, as the accusations lacked any evidence. His Excellency added that their rejection of dialogue is the biggest proof that they have no evidence to support their accusations. His Excellency also said that the State of Qatar maintained calm during the blockade, and did not subject the people of those countries what the Qatari people were subjected to by the blockading countries.

UN Secretary-General Antonio Guterres expressed appreciation for the important support provided by the State of Qatar to different United Nations agencies. He added during a joint press conference that the agreements mentioned represents a real change in ties between the two sides.

He highlighted that some of the agreements will see a number of UN agencies have a permanent stay in Qatar, in addition to multi-year support to some of these agencies. Guterres said that such moves reflects a deep partnership between the two sides.

He pointed out that the State of Qatar also contributes to the development of many humanitarian projects with the United Nations, and plays a central role in the UN’s discussions. He added that the State of Qatar supported many thorny issues related to international peace and security.

The UN Secretary-General said that one of the agreements was a multi-year one to support UNRWA, adding that the agreements reflect the commitment to the Palestinian refugees.

On the assassination of Saudi journalist Jamal Khashoggi, Guterres said that he does not have any additional information to the one in the media. He stressed on the importance of having a credible investigation and bringing the perpetrators to justice.

Qatar Fund for Development signed a Memorandum of Understanding with the following agencies: United Nations High Commissioner for Refugees, UN Developmental Programme until 2023, including an agreement for a grant to the UN Developmental Programme to establish development impact labs in 60 developing countries. The State of Qatar is one of the first countries that supported the establishment of those labs.

أعلن سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية اليوم، عن تقديم دولة قطر دعماً لتمويل منظمات الأمم المتحدة بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي، وذلك بتوجيه من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بهدف تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين.

وبين سعادته أن الدعم المقدم في هذا الصدد يعتبر دعماً متعدد السنوات للموارد الأساسية، حيث إن صندوق قطر للتنمية الذي وقع عدداً من هذه الاتفاقيات اليوم، يضطلع بمسؤولياته من خلال المشاريع والنشاطات التي تساهم وتصب في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأكد سعادته أن توقيع الاتفاقيات بين دولة قطر والأمم المتحدة ينطلق من عمق العلاقة الصلبة والراسخة بين دولة قطر ومؤسسات الأمم المتحدة المختلفة، واتساقاً مع سياسة دولة قطر الخارجية ومسؤوليتها المشتركة كشريك فاعل في المجتمع الدولي نحو تحقيق السلم والأمن الدوليين وتحقيق التنمية المستدامة ومكافحة الإرهاب والتحديات المشتركة الأخرى.

تم توقيع الاتفاقيات على هامش فعاليات اليوم الثاني من منتدى الدوحة 2018، وذلك بحضور سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، وسعادة السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة.

وأشار سعادته في مؤتمر صحفي عقب حفل توقيع الاتفاقيات، إلى أن دولة قطر حصدت المرتبة السادسة عالمياً والأولى عربيا كأحد أكبر المساهمين في الصناديق متعددة الشركاء لعام 2017، موضحاً بأن جهود الدوحة في هذا الإطار تنطلق من إيمانها الراسخ بأهمية تعزيز التعاون الدولي للوصول إلى الغايات المنشودة في إطار شراكة دولية فاعلة لتعزيز هذا التعاون، وذلك لتعزيز المقاصد السامية لميثاق الأمم المتحدة وتحقيق الرفاه البشري.

وهنأ سعادته، سعادة السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة على النجاح الذي حققته المنظمة من توصلها إلى اتفاق في السويد كمرحلة أولى لتحقيق السلام في اليمن.. متمنياً أن يتم هذا السلام والعمل به وأن يكون خطوة أولى نحو مسيرة السلام في اليمن.

وأعاد سعادة وزير الخارجية التأكيد على أهمية عمل الأمم المتحدة والدور الذي تلعبه على رفع معاناة الشعوب حول العالم، إضافة إلى تحقيق الأمن والسلام والتنمية المستدامة، مبيناً أن التعاون والتنسيق المستمر بين الدول والأمم المتحدة وأجهزتها المختلفة يصب في مصلحة الإنسانية جمعاء، “ونحن في دولة قطر نثمن هذا الدور ونؤكد على أهميته، كما نثمن جهود الأمين العام المقدرة في تحسين دور الأمم المتحدة ونؤكد دعم دولة قطر لرؤية الأمين العام وخطته للتنمية المستدامة لعام 2030”.

وفي رده على سؤال يتعلق بتطورات الأزمة الخليجية جدد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، ترحيب دولة قطر بالمبادرة الكويتية، باعتبارها مركزاً لكل المبادرات التي أُطلقت من قبل الأصدقاء، مضيفاً بأن صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت بذل جهوداً خلال الفترة الماضية والتي لا زالت محلاً للتقدير والتثمين من قبل الشعب القطري.

وذكر أن مبادرة أمير الكويت لم تجد النور حتى الآن، وذلك بسبب السلوك المتعنت الذي اتخذته دول الحصار، ” ونحن في دولة قطر منفتحون على أن يكون هناك حوار بنّاء مبنيّ على الاحترام المتبادل، ووضع رؤية مشتركة لجوهر الخلاف الذي يتحدثون عنه”.

وثمن الدعم الذي أظهرته الأمم المتحدة منذ اللحظة الأولى للوساطة الكويتية باعتبارها الأداة الأكثر مصداقية وموثوقية لحل هذا الوضع، ” كما نثمن مبادرات الدول المختلفة مثل الولايات المتحدة في هذا السياق، ولطالما كنا ندعم الحل عن طريق الحوار في أي نزاع أو أي صراع قد ينشأ”.

ونوه بالدور الذي لعبته الأمم المتحدة ومؤسساتها المختلفة، في دعم ما هو صحيح وفق القانون لتجاوز هذه المشاكل الإنسانية، مبيناً أن دولة قطر مستمرة في اتخاذ كافة السبل في المحافل الدولية للحصول على حقوق شعبها، ولم تطالب بشيء أكثر من ذلك.

وقال إن دول الحصار أطلقت اتهامات كثيرة وجزافية اكتشف العالم أجمع بأنها أكاذيب، حيث لم يقدموا أي دليل ملموس عليها، بل إن رفضهم للحوار هو أكبر دليل على عدم وجود أية قواعد صلبة لتلك الاتهامات.. مشيراً إلى أن دولة قطر احتفظت بسلوك هادئ في التعامل مع دول الحصار، ولم تُعرض شعوب تلك الدول لما تعرض له الشعب القطري من قبل دول الحصار.

وأعرب سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية عن اعتزاز الدوحة باحتضانها نخبة رفيعة من صناع القرار والمفكرين، ومراكز الفكر والإعلام في منتدى الدوحة الثامن عشر.

من جانبه، ثمن سعادة السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة الدعم المهم الذي تقدمه دولة قطر لمختلف وكالات الأمم المتحدة والذي يسهم بشكل مميز في قطاعات مختلفة تنشط فيها تلك الوكالات.

وأضاف خلال المؤتمر الصحفي المشترك بحضور سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، أن الاتفاقيات المذكورة تتجاوز أهميتها المساهمات المالية السخية التي تقدمها دولة قطر، لتمثل تغيرا نوعيا في العلاقات بين الجانبين ستكون له مآلات مهمة في المستقبل، حيث جرى التوقيع على اتفاقيات لوجود دائم لبعض وكالات الأمم المتحدة في قطر، فضلا عن تقديم مساهمات متعددة السنوات لتلك الوكالات، مما يعني “شراكة استراتيجية” عميقة بين الجانبين.

ولفت إلى أن دولة قطر التي تساهم في مشاريع تنموية إنسانية كثيرة مع الأمم المتحدة، أصبحت شريكا بنيويا في مقاصد المنظمة الدولية، كما لعبت الدوحة دورا أساسيا في النقاشات المركزية التي تدور في الأمم المتحدة، ودعمت القضايا الصعبة والشائكة المرتبطة بالسلام والأمن العالميين.

وأشاد بالتوجهات التنموية في دولة قطر في ظل وجود عدد من المؤسسات القطرية التي تنشط بفاعلية وتلعب دورا محوريا في التنمية والتعليم والصحة والمجالات والأبعاد الأخرى التي تجعل التعاون بين قطر والأمم المتحدة أمراً مهماً.

وأكد على أن من بين الاتفاقيات التي وقع عليها الطرفان اليوم، اتفاقية لدعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين للمضي قدما في عملها من خلال المساعدات متعددة السنوات، وهو دعم يعكس “التزامنا بقضية اللاجئين الفلسطينيين وعدم خذلانهم”.

وبشأن المعلومات المتعلقة بقضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، قال الأمين العام للأمم المتحدة “لم تردني أية معلومات محددة سوى المعروفة إعلاميا، وبالتالي فإن مصدر معلوماتي هو الإعلام، وما قلناه منذ البداية لا يزال يطبق حتى الآن وهو ضرورة أن يجرى تحقيق ذو مصداقة، وأن يعاقب من ارتكب هذه الجريمة”.

وفيما يتعلق بسؤال حول عدم إعلان الأمم المتحدة بعد عن المجاعة في اليمن، بين سعادة الأمين العام للأمم المتحدة أن إعلان المجاعة أمر تقني يرتبط بعدد من المؤشرات، “وعدم إعلان المجاعة لا يعني أن الناس لا يعانون، بل هناك مستوى عال من الجوع في اليمن”.

وأضاف أن الأمم المتحدة تدعم 8 ملايين شخص في اليمن، وإذا لم يتحسن الوضع الإنساني فإن هذا الرقم سيرتفع العام المقبل إلى 14 مليون شخص، موضحا أن الجوع سائد في اليمن وهذا مثير للقلق.

وقال “إطلاق مجاعة على هذه المسألة يعد مسألة تقنية لها علاقة بمعايير أخرى، ولكن فكرة ان المجاعة لم تعلن بعد لا يعني إطلاقا أن مخاوفنا أقل تجاه مستويات الجوع العالية السائدة في اليمن نظرا لعدد الأشخاص الذين يموتون بطريقة مأساوية مع احتمال مواجهة تردي أكثر للوضع في اليمن”.

وتم اليوم على هامش منتدى الدوحة الثامن عشر توقيع عدد من اتفاقيات الشراكة بين قطر والأمم المتحدة، لدعم هيئات تابعة للمنظمة الدولية، بحضور سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، وسعادة السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة.

ومن بين هذه الاتفاقيات التي جرى التوقيع عليها اليوم، اتفاقية استضافة مركز الدوحة الدولي لمكافحة الارهاب، وأخرى لافتتاح مكتب لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الدوحة ومكتب تمثيلي في الدوحة لمنظمة الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، ومكتب للمنظمة الدولية للهجرة واتفاقيات لتقديم الدعم السنوي لكل من المنظمات الأممية الآتية، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف، وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

كما تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين صندوق قطر للتنمية والمنظمات الأممية الآتية، المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي حتى العام 2023 ، ومن ضمنها تم التوقيع على اتفاقية منحة لمشروع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لتأسيس مختبرات تسريع الأثر الإنمائي في 60 دولة نامية.

يجدر بالذكر أن دولة قطر تعد من أولى الدول التي دعمت تأسيس هذه المختبرات المبتكرة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X