⚽ QSL

Al Duhail and Al Rayyan share points after late own goal

الدحيل يفشل في الفوز على الريان.. ويخرج بتعادل مرير

AFP
An own goal late in the second half yesterday robbed Al Duhail of a point against Al Rayyan as both sides produced an entertaining 2-2 draw.

A double Youssef El Arabi (20 and 52) hinted at an Al Duhail win but Lucca Borges (41) and an own goal by Mohammed Musa saw both teams sharing points at the Al Gharafa Stadium.

In the 9th minute, El Arabi produced a towering jump over Al Rayyan defenders but his header – on a cross from Musa – sailed narrowly above the crossbar.

Four minutes later, U-23 striker Almoez Ali produced a sliding deflection from close range but his shot missed the target. A couple of minutes later, El Arabi – with only Fahad Younes to beat – smashed the ball straight into the legs of Al Rayyan keeper.

After the initial burst of sustained attacks, Al Duhail opened the scoring through their reliable force El Arabi who volleyed home on a loopy cross from Paulo Edmilson. It was El Arabi’s 16th goal of the season as points leaders celebrated the spectacular goal.

Barely a minute later, tireless El Arabi flicked a ball from close range but his shot was smartly deflected by keeper Younes.

In the 41st minute, the Brazilian, Lucaa produced the equaliser for Al Rayyan from close range. In the 52nd minute, El Arabi deflected from close range for his side’s second goal.

Own goal by Al Duhail’s Musa in the 83rd minute saw both sides sharing points.

Meanwhile, Al Shahaniya yesterday shared a point against Al Khor in a 1-1 draw at Grand Hamad Stadium.

Vazquez Vlaudio (47) opened the scoring for Al Shahaniya. Al Khor’s Hilal Al Saeed scored the equliser in the 68th minute.

فرض الريان التعادل على الدحيل -متصدر الدوري- بهدفين لكل منهما، بملعب ثاني بن جاسم بنادي الغرافة، مساء أمس في الجولة 14 من الدوري، بعد مباراة مثيرة أهدر فيها الدحيل العديد من الفرص ودفع الثمن بنزيف نقطتين مهمتين في سباقه للدفاع عن اللقب، ليفشل الفريق مرة أخرى في الفوز على الريان بعد أن تقدم عليه بهدفين عن طريق يوسف العربي ق.20 وق.52، ليسجل للريان لوكا ق.42 ومحمد موسى في مرماه ق.82، ليخرج بتعادل بطعم الخسارة للمتصدر 35 نقطة، وبطعم الفوز للريان 24 نقطة.

سيناريو التعادل

أنهى الفريقان شوط اللعب الأول بالتعادل بهدف لكل منهما، بعد أن نجح الدحيل في الوصول للمرمى عن طريق الهداف يوسف العربي في الدقيقة 20 من الشوط الأول، إثر تمريرة ثلاثية من كريم بوضياف للبرازيلي إدميلسون الذي حوّلها بلمسة للعربي الذي أودعها الشباك هدفاً رائعاً فكّ به الدحيل طلاسم المباراة مبكراً. وأهدر بعده الفريق فرصة التعزيز عن طريق المعز علي وإدميلسون في أكثر من مناسبة بجانب تألق لحارس الريان الذي تصدّى لانفراد يوسف العربي الكامل بالمرمى، فيما تكفلت العارضة برد كرة إدميلسون وحرمت الدحيل من الهدف الثاني.

ودفع الدحيل ثمن الفرص المهدرة في الدقيقة 42 من المباراة، عندما تحرّك الريان بشكل جماعي وشكّل ضغطاً على منطقة دفاع الدحيل ليصطاد الفريق إحدى الكرات الخارجة من منطقة الجزاء، وينجح لوكاس بورغيس في إيداعها الشباك هدفاً عادل النتيجة وترك الحسرة على نفوس لاعبي الدحيل.

الشوط الثاني

ولم يجد الريان خياراً غير الهجوم على مرمى الدحيل من أجل تأمين منطقته الدفاعية وإجبار الدحيل على التراجع، ولكن الدحيل نجح في إيجاد طريقة للوصول للمرمى من عرضية لإدميلسون أودعها الثعلب العربي مرمى فهد يونس حارس الريان هدفاً ثانياً للدحيل في الدقيقة 52، وعرفت الدقيقة 83 هجمة ريانية إثر كرة مقطوعة من وسط الملعب من لويس مارتن تقدّم بها لوكا وتوغل داخل منطقة الجزاء، ليرسل عرضية أسكنها محمد موسى مدافع الدحيل المرمى هدفاً ريانياً بمثابة الهدية التي أنهت المباراة بالتعادل بهدفين لكل، ليخرج الدحيل بتعادل بطعم الخسارة رفعه للنقطة 35، والريان للنقطة 24.

معلول: أفضّل تأجيل مواجهتنا مع السد

اعتبر التونسي نبيل معلول -مدرب فريق الدحيل- أن فريقه دفع ثمن إهداره الفرص العديدة التي سنحت للاعبيه. وقال معلول: «عندما لا تعطي الكرة حقها بلا شكّ ستدير لك ظهرها والريان خطف هدفين من هفوات واضحة وأخطاء بدائية، وقمنا ببعض التغييرات، وكنا نستحق الفوز بنتيجة كبيرة، وسعيد بمردود اللاعبين وكنا الأفضل على كل المستويات».

وأشار معلول إلى أن الدوري لا يزال في الملعب، وهناك 10 مباريات على النهاية، والفريق رغم النقص يحقق الفوز، ولا أحد يفكر أن يلعب الدحيل بهذا الغياب الكبير، والكل شاهد السيلية كيف خسر بغياب رشيد وإلياس، فيما نحن نلعب بغياب 7 لاعبين دفعة واحدة.

ونوّه معلول إلى أنه من الأفضل تأجيل المباراة المفصلية أمام السد بالنسبة له إلى ما بعد التوقف؛ كون فريقه سيستعيد بعض اللاعبين المصابين، علاوة على التحاق محترف آخر، ولكن ربما السد لا يوافق ويريد أن يستغل ظروف الدحيل.

سوزا: النتيجة عادلة

قال البرازيلي سوزا -المدرب المساعد للريان- إن النتيجة عادلة، لافتاً إلى الفرص التي سنحت للرهيب في آخر الدقائق. وأضاف: «كنا نلعب مع فريق متصدر وقدمنا مباراة جيدة، وبعد التغييرات التكتيكية التي قمنا بها تمكّنا من العودة بنتيجة التعادل، وهي إيجابية بالنسبة لنا».

وختم سوزا: «لعبنا بطريقة دفاعية في البداية، وهو ما منح الدحيل الأفضلية قبل أن نغيّر مركز تاباتا إلى صناعة اللعب، خاصة أنه لاعب ذكي، وتم الدفع بلوكا إلى الجبهة الهجومية، واستطعنا العودة بنتيجة التعادل، وفهد يونس كان مفاجأة سارة، وحرم الدحيل من التسجيل».

تشكيلتا الفريقين

الدحيل

مثّل الدحيل في المباراة كلّ من خليفة أبوبكر في المرمى، ومحمد موسى» مراد ناجي»، ولوكاس منديز، وبسام الرواي، وعاصم مادبو، وعلي عفيف، وكريم بوضياف، ولويس مارتن، وإدميلسون سلفا «حازم شحاتة»، ويوسف العربي، والمعز علي.

الريان

لعب للريان كل من فهد يونس في المرمى، ومحمد علاء، ودام تراوري، وغونزالو فييرا، وأحمد عبدالمقصود «الحرازي»، ومحمد جمعة، وكو مايونجين، موفق عوض «سبستيان سوريا»، ورودريجو تاباتا، ولوكا بورغيس، وديجو جوناثان «خلفان إبراهيم».

تألق فهد يونس

تألق فهد يونس -حارس الريان- في مباراة أمس، وقدّم مستوى جيداً وتمكّن من إنقاذ مرمى فريقه من عدة أهداف، وكان تصديه ليوسف العربي الذي انفرد به تماماً من أبرز لقطات حارس الرهيب في اللقاء، وحظي يونس بإشادة من قِبل مشجعي الريان في مواقع التواصل الاجتماعي.

المسيفري يشكر لاعبي وجماهير الرهيب

قدم عبدالله المسيفري، مدير التسويق بنادي الريان، الشكر للاعبين على الأداء القوي والمستوى المميز الذي قدموه أمام الدحيل في المباراة التي جرت بين الفريقين أمس، وانتهت بالتعادل بهدفين، كما شكر الجماهير الريانية التي حرصت على دعم الفريق وحضور اللقاء، وعاتب بعض الجماهير التي لم تحضر اللقاء، وطالبها بمساندة الرهيب ودعمه.

وأضاف المسيفري: الريان قدم مباراة كبيرة، وكان قريباً من تحقيق الفوز في الدقائق الأخيرة، ويجب على كل رياني محب لهذا الكيان الكبير الوقوف خلف اللاعبين ومساندتهم في مثل هذه المباريات التي يلعب خلالها الجمهور الدور الأبرز.;

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X