📚Education

HBKU welcomes new graduate student cohorts

جامعة حمد بن خليفة تطلق اليوم التعريفي لـ 332 طالباً جديداً

Hamad Bin Khalifa University (HBKU) yesterday welcomed its incoming cohort of 332 students this fall to its five Colleges – College of Islamic Studies (CIS), College of Humanities and Social Sciences (CHSS), College of Science and Engineering (CSE), College of Law and Public Policy (CLPP), and College of Health and Life Sciences (CHLS).

HBKU’s head of enrolment Nasser al-Binali said, “Prospective students are attracted by the multidisciplinary nature of our degree programmes, which are purposefully designed to offer a wholesome educational experience that transcends traditional one-track degree options.

Covering a wide range of disciplines, HBKU offers 26 degrees that cater to Qatar’s current and future market needs. Each college provides a specialised learning experience that is enriched by cross-departmental opportunities in the areas of research, learning and collegial support.

Incoming CHLS PhD student in Genomics and Precision Medicine Sara Taleb said, “As I was nearing the completion of my master’s degree, I was delighted to find that a homegrown educational institute like HBKU that offers a globally minded educational experience. In recent times, Qatar has witnessed the launch of several mega healthcare industry-related projects, and I am eager to become part of a growing community of professionals who diligently work to provide real-life solutions with everyday applicability.”

Similarly, Aisha al-Kuwari, an incoming student in CIS’ Master of Arts in Islam and Global Affairs, commented, “I am excited to dedicate my graduate years to an immersive journey into modern Islamic scholarship through a multidisciplinary lens that draws on the collective expertise of HBKU’s world-class faculty, facilities and global opportunities. Owing to an innovative national development directive in the field of education and research, this unique programme brought a world-class learning experience to our home in Qatar.

Housed within Education City – a national hub for knowledge and innovation – HBKU’s reputation for impactful research outputs and high-level graduate education bloomed out of the University’s four founding pillars: Excellence, Innovation, People and Partners. Ghanaian national Abdul-Jalil Ibrahim, who is joining CIS’ PhD in Islamic Finance and Economy, said: “Previously, as a graduate of the College’s Master in Islamic Finance, I already experienced the state-of-the-art facilities along with the internationally reputable faculty and unique academic environment. Therefore, HBKU’s strong PhD programme offered a natural progression for my continued academic journey as part of a memorable graduate learning experience.

Thuraya Lutfi, an international student from Sudan, commenting on her decision to pursue her Juris Doctor degree at CLPP, said, “I was inspired by HBKU’s strong reputation as a regional centre for education as well as Education City’s unique model. In addition to the proximity to my own home country, Qatar stood apart from other graduate destinations also based on the fact that its location in Education City meant that I was part of a safe and vibrant community. During my time at CLPP, I particularly look forward to the programme’s scope which spans diverse legal systems, including civil, common, and Shariah.

HBKU’s growing global trajectory has contributed to an international demand towards Qatar as an attractive graduate destination as is evident by the number of different nationalities currently present on campus. The University’s world-class research institutes — Qatar Computing Research Institute, Qatar Environment and Energy Research Institute, and Qatar Biomedical Research Institute generate a strong profile of research outputs, which are well-represented on a global scale through the student and faculty’s ongoing visibility at international conferences, publications or academic events.

With the 2018-19 academic year around the corner, HBKU’s student population continues to embody values of inclusivity and excellence.

بمناسبة بدء العام الدراسي (2018-2019)، نظمت جامعة حمد بن خليفة -أمس الأحد- فعاليات اليوم التعريفي لـ 332 طالباً من 49 جنسية مختلفة، بينما بلغت نسبة الطلاب القطريين المسجلين لهذا العام 42%. ووفّر هذا الحدث السنوي منصة للطلاب الجدد والعائدين وأعضاء هيئة التدريس والموظفين للتواصل على مدار يوم كامل، تخللته جلسات تعريفية عن إطار عمل الجامعة وأهدافها للعام المقبل. كما تعرّف المشاركون عن كثب على رسالة ورؤية الجامعة والركائز والقيم الأساسية التي تستند إليها، وتُعدّ بمنزلة مبادئ توجيهية لبلورة تجربة الطلاب فيها، كما اطلعوا على تجربة يوسف الجابر خريج كلية العلوم والهندسة في دفعة عام 2016.

قال الدكتور أحمد مجاهد عمر حسنه، رئيس جامعة حمد بن خليفة: «إن كل فرد من أفراد مجتمع جامعة حمد بن خليفة هو مكوّن أساسي للنجاح المستمر لمؤسستنا. ومع بداية العام الدراسي الجديد، نرحّب بالطلاب الجدد والعائدين الذين سوف يصبحون قادة مبتكرين وسيعالجون التحديات التي ستعترض طريقنا في المستقبل».

واستعرضت الفعالية مجموعة من فرص التطوير الأكاديمي والاجتماعي والمهني في جامعة حمد بن خليفة، قبل اختتامها بجلسات أكاديمية نظمتها كليات الجامعة الخمس (كلية الدراسات الإسلامية، وكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، وكلية العلوم والهندسة، وكلية القانون والسياسة العامة، وكلية العلوم الصحية والحيوية). وتضمّن ذلك تحديد الخدمات الداعمة المتاحة، والتي تتراوح بين خدمات تكنولوجيا المعلومات، والكتابة الأكاديمية، ودعم الأبحاث، ومكتبة الجامعة الإلكترونية.

كما جدد الطلاب التزامهم بميثاق الشرف والنزاهة الأكاديمية في جامعة حمد بن خليفة، وبحثوا في أهمية الشمولية المجتمعية ضمن الجامعة ومؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع.

وخلال هذا العام، تحتفل جامعة حمد بن خليفة بإنجاز آخر وهو تنمية عروضها من المناهج الدراسية مع إطلاق 6 برامج جديدة، ضمن مجموعة من التخصصات التي تلبي احتياجات القطاعات المختلفة في دولة قطر.

وأضافت كلية الدراسات الإسلامية ماجستير العلوم في الفن والعمارة الإسلامية والعمران، وماجستير الآداب في الإسلام والشؤون الدولية، وبرنامج الدكتوراه في التمويل الإسلامي والاقتصاد. وبالمثل، تشمل برامج كلية العلوم والهندسة الجديدة ماجستير تحليل البيانات في الإدارة الصحية، وبرنامجي الدكتوراه والماجستير في العلوم في إدارة اللوجيستيات والتوريد.

وتستند جامعة حمد بن خليفة على 4 ركائز رئيسية، هي: التميّز، والإنسان، والابتكار، والشراكة، التي تعكس سعيها إلى التقدم المستمر وفق أعلى المستويات الدولية، من خلال دعم وإشراك أصحاب المصلحة والشركاء والموظفين والباحثين من الخريجين. وفي نهاية المطاف، تندمج هذه المبادئ في صيغة موحدة للمساهمة في مواجهة التحديات الكبرى للبلاد من منظور تعليمي. هذا، وتستمر مساعي جامعة حمد بن خليفة في بناء جيل جديد من العقول التي تدفعها الأبحاث وريادة الأعمال، والتي ستكون مساهماتها الأكاديمية والمهنية دليلاً على تفوّقها المؤسسي. وعلاوة على ذلك، فإن مساهماتهم عبر مختلف الصناعات المحلية ستدعم جهود قطر التنموية بوصفها دولة قادرة على الاعتماد على نفسها ولديها مواهب وصناعات محلية ترسّخ مكانتها في اقتصاد السوق العالمي.;

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close